المجلس الاستشاري بشؤون الحرمين يناقش استعداد الرئاسة لحج 1441هـ

"السديس": حريصون على أن يؤدّي الحجاج مناسكهم آمنين مطمئنّين

عقد المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اليوم؛ جلسته الدورية برئاسة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبحضور أعضاء المجلس.


وناقش المجلس ما وصلت إليه استعدادات الرئاسة لاستقبال ضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام 1441هـ، والإجراءات الاحترازية المتبعة عند وصولهم بإذن الله.


وأكد "السديس" استعداد الرئاسة ومنسوبيها لبذل الغالي والنفيس في سبيل راحة حجاج بيت الله الحرام، وأنهم حريصون كل الحرص على أن يؤدي الحجاج مناسكهم آمنين مطمئّنين سعيدين فرحين بما منَّ الله عليهم به.

اعلان
المجلس الاستشاري بشؤون الحرمين يناقش استعداد الرئاسة لحج 1441هـ
سبق

عقد المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اليوم؛ جلسته الدورية برئاسة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبحضور أعضاء المجلس.


وناقش المجلس ما وصلت إليه استعدادات الرئاسة لاستقبال ضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام 1441هـ، والإجراءات الاحترازية المتبعة عند وصولهم بإذن الله.


وأكد "السديس" استعداد الرئاسة ومنسوبيها لبذل الغالي والنفيس في سبيل راحة حجاج بيت الله الحرام، وأنهم حريصون كل الحرص على أن يؤدي الحجاج مناسكهم آمنين مطمئّنين سعيدين فرحين بما منَّ الله عليهم به.

07 يوليو 2020 - 16 ذو القعدة 1441
05:31 PM

المجلس الاستشاري بشؤون الحرمين يناقش استعداد الرئاسة لحج 1441هـ

"السديس": حريصون على أن يؤدّي الحجاج مناسكهم آمنين مطمئنّين

A A A
1
1,254

عقد المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اليوم؛ جلسته الدورية برئاسة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبحضور أعضاء المجلس.


وناقش المجلس ما وصلت إليه استعدادات الرئاسة لاستقبال ضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام 1441هـ، والإجراءات الاحترازية المتبعة عند وصولهم بإذن الله.


وأكد "السديس" استعداد الرئاسة ومنسوبيها لبذل الغالي والنفيس في سبيل راحة حجاج بيت الله الحرام، وأنهم حريصون كل الحرص على أن يؤدي الحجاج مناسكهم آمنين مطمئّنين سعيدين فرحين بما منَّ الله عليهم به.