أمير عسير: وقوفي بين أبنائي المتفوقين مصدر فخر واعتزاز

رعى حفل تكريم 284 متفوقاً من مدارس التعليم العام

أعرب أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، عن مدى فخره واعتزازه وهو يقف بين أبنائه الطلاب المتفوقين في حفل تكريمهم السنوي؛ متمنياً لهم التوفيق والسداد؛ معرباً في الوقت ذاته عن أمله في أن يكونوا بناة للوطن في المستقبل القريب بحول الله.

وقدّم الأمير فيصل بن خالد، خلال رعايته لحفل تكريم 284 متفوقاً من مدارس التعليم العام، الذي أقامته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير صباح اليوم بمسرح الإدارة العامة للتعليم بأبها، الشكرَ والتقدير لإدارة تعليم المنطقة وللمعلمين والمعلمات وأولياء الأمور؛ متمنياً للجميع التوفيق في وطن الخير والعطاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- اللذان يسعيان لأن يكون هذا الوطن من الدول المتقدمة التي تقف على قمة هرم التقدم والريادة.

من جهته رفع مدير عام التعليم بالمنطقة جلوي آل كركمان، في كلمة له بهذه المناسبة، شكره وتقديره لأمير منطقة عسير، على دعمه الدائم لبرامج التعليم، وعنايته الخاصة بالمتفوقين والمتميزين من أبنائه الطلاب؛ مشيراً إلى أن هذه الرعاية الكريمة إنما هي دليل على هذا الدعم الذي يأتي امتداداً بما يحظى به قطاع التعليم في هذا الوطن من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومن لدن سمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- اللذان يقودان مشروعاً للتحول الوطني يسعى إلى تنمية الإنسان؛ من خلال الاستثمار في التعليم باعتباره محركاً للتنمية، وأداة رئيسية من أدوات التحول الوطني.

وأضاف "آل كركمام": نحن نسعى في تعليم عسير بكل ما أوتينا من قوة أن نُحدث نقلةً نوعيةً في تعليم أبنائنا وبناتنا؛ بحيث ينتقل التركيز فيها إلى نقاط القوة بدلاً من نقاط الضعف، وإلى الإلهام بدلاً من الحقائق الثابتة، وإلى التطور الإيجابي في المجال العاطفي والاجتماعي والأكاديمي؛ بدلاً من الاختبارات كمقياس وحيد للأداء، بالإضافة إلى التركيز على الطالب وتعميق تعاون المدرسة مع الأسرة والمجتمع بدلاً من الاعتماد على المدرسة في مواردها الذاتية.

وشهد الاحتفال كلمة للطلاب المتفوقين ألقاها نيابة عنهم الطالب سليمان العلكمي، شكر خلالها راعي الحفل على دعمه الكبير، ولتعليم المنطقة على تقديم جهودهم وتحفيزهم، ولمعلميهم وأولياء أمورهم الذين كان لهم أبلغ الأثر في الأخذ بأيديهم إلى منصات التتويج.

وتخلل الاحتفال مسيرةٌ طلابية للطلاب المتفوقين، وعرضٌ مرئي تناول أبرز برامج الإرشاد والتوجيه بتعليم المنطقة، وفيلماً توعوياً بعنوان "مسيرة التتويج".

اعلان
أمير عسير: وقوفي بين أبنائي المتفوقين مصدر فخر واعتزاز
سبق

أعرب أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، عن مدى فخره واعتزازه وهو يقف بين أبنائه الطلاب المتفوقين في حفل تكريمهم السنوي؛ متمنياً لهم التوفيق والسداد؛ معرباً في الوقت ذاته عن أمله في أن يكونوا بناة للوطن في المستقبل القريب بحول الله.

وقدّم الأمير فيصل بن خالد، خلال رعايته لحفل تكريم 284 متفوقاً من مدارس التعليم العام، الذي أقامته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير صباح اليوم بمسرح الإدارة العامة للتعليم بأبها، الشكرَ والتقدير لإدارة تعليم المنطقة وللمعلمين والمعلمات وأولياء الأمور؛ متمنياً للجميع التوفيق في وطن الخير والعطاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- اللذان يسعيان لأن يكون هذا الوطن من الدول المتقدمة التي تقف على قمة هرم التقدم والريادة.

من جهته رفع مدير عام التعليم بالمنطقة جلوي آل كركمان، في كلمة له بهذه المناسبة، شكره وتقديره لأمير منطقة عسير، على دعمه الدائم لبرامج التعليم، وعنايته الخاصة بالمتفوقين والمتميزين من أبنائه الطلاب؛ مشيراً إلى أن هذه الرعاية الكريمة إنما هي دليل على هذا الدعم الذي يأتي امتداداً بما يحظى به قطاع التعليم في هذا الوطن من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومن لدن سمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- اللذان يقودان مشروعاً للتحول الوطني يسعى إلى تنمية الإنسان؛ من خلال الاستثمار في التعليم باعتباره محركاً للتنمية، وأداة رئيسية من أدوات التحول الوطني.

وأضاف "آل كركمام": نحن نسعى في تعليم عسير بكل ما أوتينا من قوة أن نُحدث نقلةً نوعيةً في تعليم أبنائنا وبناتنا؛ بحيث ينتقل التركيز فيها إلى نقاط القوة بدلاً من نقاط الضعف، وإلى الإلهام بدلاً من الحقائق الثابتة، وإلى التطور الإيجابي في المجال العاطفي والاجتماعي والأكاديمي؛ بدلاً من الاختبارات كمقياس وحيد للأداء، بالإضافة إلى التركيز على الطالب وتعميق تعاون المدرسة مع الأسرة والمجتمع بدلاً من الاعتماد على المدرسة في مواردها الذاتية.

وشهد الاحتفال كلمة للطلاب المتفوقين ألقاها نيابة عنهم الطالب سليمان العلكمي، شكر خلالها راعي الحفل على دعمه الكبير، ولتعليم المنطقة على تقديم جهودهم وتحفيزهم، ولمعلميهم وأولياء أمورهم الذين كان لهم أبلغ الأثر في الأخذ بأيديهم إلى منصات التتويج.

وتخلل الاحتفال مسيرةٌ طلابية للطلاب المتفوقين، وعرضٌ مرئي تناول أبرز برامج الإرشاد والتوجيه بتعليم المنطقة، وفيلماً توعوياً بعنوان "مسيرة التتويج".

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
01:40 PM

أمير عسير: وقوفي بين أبنائي المتفوقين مصدر فخر واعتزاز

رعى حفل تكريم 284 متفوقاً من مدارس التعليم العام

A A A
0
791

أعرب أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، عن مدى فخره واعتزازه وهو يقف بين أبنائه الطلاب المتفوقين في حفل تكريمهم السنوي؛ متمنياً لهم التوفيق والسداد؛ معرباً في الوقت ذاته عن أمله في أن يكونوا بناة للوطن في المستقبل القريب بحول الله.

وقدّم الأمير فيصل بن خالد، خلال رعايته لحفل تكريم 284 متفوقاً من مدارس التعليم العام، الذي أقامته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير صباح اليوم بمسرح الإدارة العامة للتعليم بأبها، الشكرَ والتقدير لإدارة تعليم المنطقة وللمعلمين والمعلمات وأولياء الأمور؛ متمنياً للجميع التوفيق في وطن الخير والعطاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- اللذان يسعيان لأن يكون هذا الوطن من الدول المتقدمة التي تقف على قمة هرم التقدم والريادة.

من جهته رفع مدير عام التعليم بالمنطقة جلوي آل كركمان، في كلمة له بهذه المناسبة، شكره وتقديره لأمير منطقة عسير، على دعمه الدائم لبرامج التعليم، وعنايته الخاصة بالمتفوقين والمتميزين من أبنائه الطلاب؛ مشيراً إلى أن هذه الرعاية الكريمة إنما هي دليل على هذا الدعم الذي يأتي امتداداً بما يحظى به قطاع التعليم في هذا الوطن من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومن لدن سمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- اللذان يقودان مشروعاً للتحول الوطني يسعى إلى تنمية الإنسان؛ من خلال الاستثمار في التعليم باعتباره محركاً للتنمية، وأداة رئيسية من أدوات التحول الوطني.

وأضاف "آل كركمام": نحن نسعى في تعليم عسير بكل ما أوتينا من قوة أن نُحدث نقلةً نوعيةً في تعليم أبنائنا وبناتنا؛ بحيث ينتقل التركيز فيها إلى نقاط القوة بدلاً من نقاط الضعف، وإلى الإلهام بدلاً من الحقائق الثابتة، وإلى التطور الإيجابي في المجال العاطفي والاجتماعي والأكاديمي؛ بدلاً من الاختبارات كمقياس وحيد للأداء، بالإضافة إلى التركيز على الطالب وتعميق تعاون المدرسة مع الأسرة والمجتمع بدلاً من الاعتماد على المدرسة في مواردها الذاتية.

وشهد الاحتفال كلمة للطلاب المتفوقين ألقاها نيابة عنهم الطالب سليمان العلكمي، شكر خلالها راعي الحفل على دعمه الكبير، ولتعليم المنطقة على تقديم جهودهم وتحفيزهم، ولمعلميهم وأولياء أمورهم الذين كان لهم أبلغ الأثر في الأخذ بأيديهم إلى منصات التتويج.

وتخلل الاحتفال مسيرةٌ طلابية للطلاب المتفوقين، وعرضٌ مرئي تناول أبرز برامج الإرشاد والتوجيه بتعليم المنطقة، وفيلماً توعوياً بعنوان "مسيرة التتويج".