"سبق" توثق قصور شبكات الصرف الصحي بـ"جعرانة مكة"

مواطن: مسجد أحرم منه المصطفى معتمراً لم يشفع للحي

هادي العصيمي - سبق - مكة المكرمة: تجولت "سبق" في حي الجعرانة بمكة المكرمة، ورصدت قصور شبكات الصرف الصحى بالمنطقة وانتشار مياه المجاري بين الشوارع وأمام المحال؛ حيث استطلعت رأي الشركة الوطنية للمياه في هذا القصور الذي حل بالحي.
 
وتفصيلاً، يقول المواطن منصور السليفي لـ"سبق" :"قرب مسجد الجعرانة أعطى مكانة وأهمية تاريخية للمنطقة، وهو المكان الذي أحرم منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واعتمر منه بعد موقعة حنين وهو متاخم لحي الجعرانة إلا أن هذا المسجد لم يشفع للمنطقة التي لم يشملها التطوير والخدمات أو على الأقل إصلاح شبكات الصرف الصحي التي تفرز مياه المجاري المستقرة على المدخل الرئيسي وأمام أعين المعتمرين من جنسيات متباينة، في منظر مقزز لا يعكس التطور الذي تمر بها جميع مناطق المملكة".
 
وقال أحد سكان الحي مطلق المالكي: "معاناتنا ليست وليدة اليوم بل مضى عليها أكثر من خمس سنوات ولا جديد، فنراها بالشارع العام المؤدي للحي وبالقرب من المحال التجارية، وعلى مرأى أعين الجهات المعنية دون تحرك لإنقاذ ما يقارب 10 آلاف نسمة وما قد تسببه المياه الراكدة التي اختلطت بمياه الأمطار الأمر الذي سبب تشققات في الأسفلت وصعوبة بالتنقل ترجلاً أو بالمركبات".
 
وبين: "طفوحات مياه المجاري أدت لتقاعس شركة المياه الوطنية عن واجبها الوطني وإصلاح الخلل الذي له سنوات وهو على الحال ولا جديد، مشيراً إلى أنهم بعزله عن التطوير سواء في تصريف المجاري أو تصريف السيول من قبل أمانة العاصمة المقدسة".
 
وأوضح المواطن فايز العتيبي، أن الخطر الأكبر الذي يواجهه سكان الحي هو الأمراض التي تسببها تلك الطفوحات الراكدة من أمراض وبائية مثل مرض حمى الضنك الذي انتشر في حيهم والوباء الكبدي بات في ازدياد مع  استمرار  المعناة.
 
وطالب العتيبي شركة المياه الوطنية والجهات ذات العلاقة القيام بدورهم الوطني تجاه تلك الطفوحات وإصلاح الخلل في أقرب فرصة وأن تبتعد عن التصريحات المعتاد قولها قريباً ستنتهي المعناة، ولدينا مراقبون يرصدون والحال كما هو منذ سنوات وهذا دليل لعدم اهتمام المسؤولين من قبل شركة المياه الوطنية .
 
وأوضح مدير وحدة أعمال مكة المكرمة والطائف بشركة المياه الوطنية المهندس عبدالله بن أحمد حسنين، أنه تم عمل دراسة منظمة لتوصيل خدمة الصرف الصحي بالحي لطرحها وتنفيذها على مراحل،  المرحلة الأولى وهي تنفيذ شبكة الصرف الصحي بالحي وتم الانتهاء منها.
 
وأضاف: "تم عمل المرحلة الثانية وهي ربط الشبكة بمحطة رفع الشرائع عن طريق محطة رفع بمنطقة جعرانة ليتم بعد ذلك السماح للمواطنين بالاشتراك في خدمة الصرف الصحي, وجاري العمل لاستكمال إجراءات الطرح والترسية تمهيداً للبدء بالتنفيذ ورفع الضرر عن الأهالي".
 
 

اعلان
"سبق" توثق قصور شبكات الصرف الصحي بـ"جعرانة مكة"
سبق
هادي العصيمي - سبق - مكة المكرمة: تجولت "سبق" في حي الجعرانة بمكة المكرمة، ورصدت قصور شبكات الصرف الصحى بالمنطقة وانتشار مياه المجاري بين الشوارع وأمام المحال؛ حيث استطلعت رأي الشركة الوطنية للمياه في هذا القصور الذي حل بالحي.
 
وتفصيلاً، يقول المواطن منصور السليفي لـ"سبق" :"قرب مسجد الجعرانة أعطى مكانة وأهمية تاريخية للمنطقة، وهو المكان الذي أحرم منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واعتمر منه بعد موقعة حنين وهو متاخم لحي الجعرانة إلا أن هذا المسجد لم يشفع للمنطقة التي لم يشملها التطوير والخدمات أو على الأقل إصلاح شبكات الصرف الصحي التي تفرز مياه المجاري المستقرة على المدخل الرئيسي وأمام أعين المعتمرين من جنسيات متباينة، في منظر مقزز لا يعكس التطور الذي تمر بها جميع مناطق المملكة".
 
وقال أحد سكان الحي مطلق المالكي: "معاناتنا ليست وليدة اليوم بل مضى عليها أكثر من خمس سنوات ولا جديد، فنراها بالشارع العام المؤدي للحي وبالقرب من المحال التجارية، وعلى مرأى أعين الجهات المعنية دون تحرك لإنقاذ ما يقارب 10 آلاف نسمة وما قد تسببه المياه الراكدة التي اختلطت بمياه الأمطار الأمر الذي سبب تشققات في الأسفلت وصعوبة بالتنقل ترجلاً أو بالمركبات".
 
وبين: "طفوحات مياه المجاري أدت لتقاعس شركة المياه الوطنية عن واجبها الوطني وإصلاح الخلل الذي له سنوات وهو على الحال ولا جديد، مشيراً إلى أنهم بعزله عن التطوير سواء في تصريف المجاري أو تصريف السيول من قبل أمانة العاصمة المقدسة".
 
وأوضح المواطن فايز العتيبي، أن الخطر الأكبر الذي يواجهه سكان الحي هو الأمراض التي تسببها تلك الطفوحات الراكدة من أمراض وبائية مثل مرض حمى الضنك الذي انتشر في حيهم والوباء الكبدي بات في ازدياد مع  استمرار  المعناة.
 
وطالب العتيبي شركة المياه الوطنية والجهات ذات العلاقة القيام بدورهم الوطني تجاه تلك الطفوحات وإصلاح الخلل في أقرب فرصة وأن تبتعد عن التصريحات المعتاد قولها قريباً ستنتهي المعناة، ولدينا مراقبون يرصدون والحال كما هو منذ سنوات وهذا دليل لعدم اهتمام المسؤولين من قبل شركة المياه الوطنية .
 
وأوضح مدير وحدة أعمال مكة المكرمة والطائف بشركة المياه الوطنية المهندس عبدالله بن أحمد حسنين، أنه تم عمل دراسة منظمة لتوصيل خدمة الصرف الصحي بالحي لطرحها وتنفيذها على مراحل،  المرحلة الأولى وهي تنفيذ شبكة الصرف الصحي بالحي وتم الانتهاء منها.
 
وأضاف: "تم عمل المرحلة الثانية وهي ربط الشبكة بمحطة رفع الشرائع عن طريق محطة رفع بمنطقة جعرانة ليتم بعد ذلك السماح للمواطنين بالاشتراك في خدمة الصرف الصحي, وجاري العمل لاستكمال إجراءات الطرح والترسية تمهيداً للبدء بالتنفيذ ورفع الضرر عن الأهالي".
 
 
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
04:48 PM

"سبق" توثق قصور شبكات الصرف الصحي بـ"جعرانة مكة"

مواطن: مسجد أحرم منه المصطفى معتمراً لم يشفع للحي

A A A
0
6,322

هادي العصيمي - سبق - مكة المكرمة: تجولت "سبق" في حي الجعرانة بمكة المكرمة، ورصدت قصور شبكات الصرف الصحى بالمنطقة وانتشار مياه المجاري بين الشوارع وأمام المحال؛ حيث استطلعت رأي الشركة الوطنية للمياه في هذا القصور الذي حل بالحي.
 
وتفصيلاً، يقول المواطن منصور السليفي لـ"سبق" :"قرب مسجد الجعرانة أعطى مكانة وأهمية تاريخية للمنطقة، وهو المكان الذي أحرم منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واعتمر منه بعد موقعة حنين وهو متاخم لحي الجعرانة إلا أن هذا المسجد لم يشفع للمنطقة التي لم يشملها التطوير والخدمات أو على الأقل إصلاح شبكات الصرف الصحي التي تفرز مياه المجاري المستقرة على المدخل الرئيسي وأمام أعين المعتمرين من جنسيات متباينة، في منظر مقزز لا يعكس التطور الذي تمر بها جميع مناطق المملكة".
 
وقال أحد سكان الحي مطلق المالكي: "معاناتنا ليست وليدة اليوم بل مضى عليها أكثر من خمس سنوات ولا جديد، فنراها بالشارع العام المؤدي للحي وبالقرب من المحال التجارية، وعلى مرأى أعين الجهات المعنية دون تحرك لإنقاذ ما يقارب 10 آلاف نسمة وما قد تسببه المياه الراكدة التي اختلطت بمياه الأمطار الأمر الذي سبب تشققات في الأسفلت وصعوبة بالتنقل ترجلاً أو بالمركبات".
 
وبين: "طفوحات مياه المجاري أدت لتقاعس شركة المياه الوطنية عن واجبها الوطني وإصلاح الخلل الذي له سنوات وهو على الحال ولا جديد، مشيراً إلى أنهم بعزله عن التطوير سواء في تصريف المجاري أو تصريف السيول من قبل أمانة العاصمة المقدسة".
 
وأوضح المواطن فايز العتيبي، أن الخطر الأكبر الذي يواجهه سكان الحي هو الأمراض التي تسببها تلك الطفوحات الراكدة من أمراض وبائية مثل مرض حمى الضنك الذي انتشر في حيهم والوباء الكبدي بات في ازدياد مع  استمرار  المعناة.
 
وطالب العتيبي شركة المياه الوطنية والجهات ذات العلاقة القيام بدورهم الوطني تجاه تلك الطفوحات وإصلاح الخلل في أقرب فرصة وأن تبتعد عن التصريحات المعتاد قولها قريباً ستنتهي المعناة، ولدينا مراقبون يرصدون والحال كما هو منذ سنوات وهذا دليل لعدم اهتمام المسؤولين من قبل شركة المياه الوطنية .
 
وأوضح مدير وحدة أعمال مكة المكرمة والطائف بشركة المياه الوطنية المهندس عبدالله بن أحمد حسنين، أنه تم عمل دراسة منظمة لتوصيل خدمة الصرف الصحي بالحي لطرحها وتنفيذها على مراحل،  المرحلة الأولى وهي تنفيذ شبكة الصرف الصحي بالحي وتم الانتهاء منها.
 
وأضاف: "تم عمل المرحلة الثانية وهي ربط الشبكة بمحطة رفع الشرائع عن طريق محطة رفع بمنطقة جعرانة ليتم بعد ذلك السماح للمواطنين بالاشتراك في خدمة الصرف الصحي, وجاري العمل لاستكمال إجراءات الطرح والترسية تمهيداً للبدء بالتنفيذ ورفع الضرر عن الأهالي".