"قراصنة السعودية" فريق تطوعي يكافح الابتزاز والسرقة الإلكترونية

مكون من 7 متخصصين ويحذر من عمليات النصب عبر مواقع التواصل

نادية الفواز- سبق- أبها: قام طاقم سعودي متطوع، مكون من 7 متخصصين في مكافحة الجرائم الإلكترونية بتكوين فريق أطلقوا عليه اسم "قراصنة السعودية"، لمكافحة أكثر من 500 ابتزاز واسترجاع عدد من الحسابات المخترقة على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية؛ لتعزيز الأمن الإلكتروني.
 
وقال المسؤول عن المجموعة محمد السريعي، لـ "سبق" إن الطاقم تمكن خلال أكثر من عام من إنهاء أكثر من 500 ابتزاز، إضافة إلى استرجاع الحسابات المخترقة مثل انستغرام وتويتر، كما يقوم الفريق بالعمل على تعزيز الأمن الإلكتروني للمجتمع السعودي من الرسائل التوعوية، وتم التواصل مع الجهات الأمنية والحكومية للحصول على دعمنا في نشر الرسائل الإلكترونية.
 
وأضاف السريعي أن المجتمع السعودي منفتح على وسائل التواصل الاجتماعي دون حذر، مؤكداً أن الأمر يستدعي الحذر من الشائعات والاتصالات من أشخاص مجهولين يدعون أنهم أصحاب شركات ووظائف وهمية هدفهم الاحتيال والنصب.
 
ولفت إلى أنه تم رصد حالات للتوظيف الوهمي والترويج للوظائف الوهمية تقوم بطلب رقم الحساب ويقوم بربط حساب الضحية مع حسابه ومن خلال هذا الربط يتمكن من سرقة كافة المبالغ المحولة لحساب ضحاياه، وقد تم إيصال كافة هذه المعلومات للجهات الأمنية.
 
وقال السريعي إنه كثيراً ما تطالعنا الصحف والمنتديات بإعلانات عن وظائف خالية تطلب فيها الشركات إرسال السيرة الذاتية عن طريق البريد الإلكتروني، وقد يعتقد البعض أن هذه أسهل الطرق نظراً لسرعتها وقلة تكلفتها وضمان الوصول، لكن ما لا يعلمه البعض فهي أسهل الطرق للنصب والاحتيال المضمون من قبل المحتال الذي ضمن فيها الأمان والاستقرار في استغلال البيانات الخاصة بالضحية، كما أنه يعطي انطباعاً باستغلال إمكانياتك لتحقيق مصالحهم ورغباتهم الشخصية، ومن هذا المنطلق تعلن منصة قراصنة السعودية إطلاق هاشتاق #رصد_الاحتيال حيث يتم رصد جميع الاحتيالات في هذا الهاشتاق مما سيجعل هناك سهولة للجهات الأمنية في تتبع السرقات التي يقوم بها المحتالون.
 
من جهته أوضح فيصل الأنصاري أحد أعضاء الفريق أنه يعمل ضمن فريق العمل الذي تمكن من كشف العديد من حالات الابتزاز والنصب والاحتيال، لافتا إلى أنه تتبع عمليات احتيال يقودها شخص مجهول الهوية يوفر لمستخدمي تويتر خدمات يستهدف بها المرأة السعودية بشكل واضح، حيث استخدم المجهول حيلة قوية يصعب اكتشافها وهي تقديم خدمات السعودة للوظيفة، حيث يقوم بنشر رقم جواله على أكثر من عشرة حسابات ويغرد بأن لديه عدة وظائف شاغرة ويريد أن يسعودها بطريقة غير شرعية وفي الحقيقة لا توجد أي وظائف بل إنها وظائف وهمية للاحتيال على الضحية "المرأة السعودية ".
 
وتابع: يطلب الحساب المجهول أن تقوم الضحية بربط حسابها في "بنك الراجحي" بحساب السارق المجهول عن طريق "أمر مستديم"، حيث أي أموال يتم تحويلها على حساب "الضحية" يتم تحويلها تلقائياً إلى حساب المحتال، وكانت هذه العملية موثقة بعد أن قام بسرقة 100000 ريال سعودي، حيث استخدم السارق عدة حسابات نشطة فعليا، ويبدو أنه يمارس هواية الاحتيال منذ مدة طويلة جداً.
 
وأضاف الأنصاري أنه بالبحث برقم هاتفه وجدنا أنه يمتلك أكثر من حساب فعليا مستغلاً وضع الضعفاء المحتاجين لاسيما أنه يستخدم عدة أرقام علما بأنه لا يتم الرد إلا من رقم واحد والأرقام الأخرى لا يتم الرد عليها البتة، وتم التحقق من ذلك من قبل فريق قراصنة السعودية، وتم التحدث لعدة ضحايا من بينهم رجال، حيث استغل السارق فرصة موضوع الخطّابة بحساب اسمه "خطّابة أم عبدالعزيز" وأسماء أخرى يتاجر بها على حساب بنات الوطن باسم التوظيف والسعودة.
 
وتابع الأنصاري: لقد تسبب هذا المجهول الذي تحققنا من أنه "ذكر وليس أنثى" في الإضرار بإحدى الفتيات حيث استخدم اسمها في سمسرة الزواج مطالباً بدفعة أولى قدرها 500 ريال وأيضا استخدم حسابها البنكي. وأظهرنا ذلك حتى نعطي لفتة حتمية للجهاز الأمني لخدمة الوطن والمواطن.

اعلان
"قراصنة السعودية" فريق تطوعي يكافح الابتزاز والسرقة الإلكترونية
سبق
نادية الفواز- سبق- أبها: قام طاقم سعودي متطوع، مكون من 7 متخصصين في مكافحة الجرائم الإلكترونية بتكوين فريق أطلقوا عليه اسم "قراصنة السعودية"، لمكافحة أكثر من 500 ابتزاز واسترجاع عدد من الحسابات المخترقة على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية؛ لتعزيز الأمن الإلكتروني.
 
وقال المسؤول عن المجموعة محمد السريعي، لـ "سبق" إن الطاقم تمكن خلال أكثر من عام من إنهاء أكثر من 500 ابتزاز، إضافة إلى استرجاع الحسابات المخترقة مثل انستغرام وتويتر، كما يقوم الفريق بالعمل على تعزيز الأمن الإلكتروني للمجتمع السعودي من الرسائل التوعوية، وتم التواصل مع الجهات الأمنية والحكومية للحصول على دعمنا في نشر الرسائل الإلكترونية.
 
وأضاف السريعي أن المجتمع السعودي منفتح على وسائل التواصل الاجتماعي دون حذر، مؤكداً أن الأمر يستدعي الحذر من الشائعات والاتصالات من أشخاص مجهولين يدعون أنهم أصحاب شركات ووظائف وهمية هدفهم الاحتيال والنصب.
 
ولفت إلى أنه تم رصد حالات للتوظيف الوهمي والترويج للوظائف الوهمية تقوم بطلب رقم الحساب ويقوم بربط حساب الضحية مع حسابه ومن خلال هذا الربط يتمكن من سرقة كافة المبالغ المحولة لحساب ضحاياه، وقد تم إيصال كافة هذه المعلومات للجهات الأمنية.
 
وقال السريعي إنه كثيراً ما تطالعنا الصحف والمنتديات بإعلانات عن وظائف خالية تطلب فيها الشركات إرسال السيرة الذاتية عن طريق البريد الإلكتروني، وقد يعتقد البعض أن هذه أسهل الطرق نظراً لسرعتها وقلة تكلفتها وضمان الوصول، لكن ما لا يعلمه البعض فهي أسهل الطرق للنصب والاحتيال المضمون من قبل المحتال الذي ضمن فيها الأمان والاستقرار في استغلال البيانات الخاصة بالضحية، كما أنه يعطي انطباعاً باستغلال إمكانياتك لتحقيق مصالحهم ورغباتهم الشخصية، ومن هذا المنطلق تعلن منصة قراصنة السعودية إطلاق هاشتاق #رصد_الاحتيال حيث يتم رصد جميع الاحتيالات في هذا الهاشتاق مما سيجعل هناك سهولة للجهات الأمنية في تتبع السرقات التي يقوم بها المحتالون.
 
من جهته أوضح فيصل الأنصاري أحد أعضاء الفريق أنه يعمل ضمن فريق العمل الذي تمكن من كشف العديد من حالات الابتزاز والنصب والاحتيال، لافتا إلى أنه تتبع عمليات احتيال يقودها شخص مجهول الهوية يوفر لمستخدمي تويتر خدمات يستهدف بها المرأة السعودية بشكل واضح، حيث استخدم المجهول حيلة قوية يصعب اكتشافها وهي تقديم خدمات السعودة للوظيفة، حيث يقوم بنشر رقم جواله على أكثر من عشرة حسابات ويغرد بأن لديه عدة وظائف شاغرة ويريد أن يسعودها بطريقة غير شرعية وفي الحقيقة لا توجد أي وظائف بل إنها وظائف وهمية للاحتيال على الضحية "المرأة السعودية ".
 
وتابع: يطلب الحساب المجهول أن تقوم الضحية بربط حسابها في "بنك الراجحي" بحساب السارق المجهول عن طريق "أمر مستديم"، حيث أي أموال يتم تحويلها على حساب "الضحية" يتم تحويلها تلقائياً إلى حساب المحتال، وكانت هذه العملية موثقة بعد أن قام بسرقة 100000 ريال سعودي، حيث استخدم السارق عدة حسابات نشطة فعليا، ويبدو أنه يمارس هواية الاحتيال منذ مدة طويلة جداً.
 
وأضاف الأنصاري أنه بالبحث برقم هاتفه وجدنا أنه يمتلك أكثر من حساب فعليا مستغلاً وضع الضعفاء المحتاجين لاسيما أنه يستخدم عدة أرقام علما بأنه لا يتم الرد إلا من رقم واحد والأرقام الأخرى لا يتم الرد عليها البتة، وتم التحقق من ذلك من قبل فريق قراصنة السعودية، وتم التحدث لعدة ضحايا من بينهم رجال، حيث استغل السارق فرصة موضوع الخطّابة بحساب اسمه "خطّابة أم عبدالعزيز" وأسماء أخرى يتاجر بها على حساب بنات الوطن باسم التوظيف والسعودة.
 
وتابع الأنصاري: لقد تسبب هذا المجهول الذي تحققنا من أنه "ذكر وليس أنثى" في الإضرار بإحدى الفتيات حيث استخدم اسمها في سمسرة الزواج مطالباً بدفعة أولى قدرها 500 ريال وأيضا استخدم حسابها البنكي. وأظهرنا ذلك حتى نعطي لفتة حتمية للجهاز الأمني لخدمة الوطن والمواطن.
21 إبريل 2015 - 2 رجب 1436
03:38 PM

"قراصنة السعودية" فريق تطوعي يكافح الابتزاز والسرقة الإلكترونية

مكون من 7 متخصصين ويحذر من عمليات النصب عبر مواقع التواصل

A A A
0
8,967

نادية الفواز- سبق- أبها: قام طاقم سعودي متطوع، مكون من 7 متخصصين في مكافحة الجرائم الإلكترونية بتكوين فريق أطلقوا عليه اسم "قراصنة السعودية"، لمكافحة أكثر من 500 ابتزاز واسترجاع عدد من الحسابات المخترقة على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية؛ لتعزيز الأمن الإلكتروني.
 
وقال المسؤول عن المجموعة محمد السريعي، لـ "سبق" إن الطاقم تمكن خلال أكثر من عام من إنهاء أكثر من 500 ابتزاز، إضافة إلى استرجاع الحسابات المخترقة مثل انستغرام وتويتر، كما يقوم الفريق بالعمل على تعزيز الأمن الإلكتروني للمجتمع السعودي من الرسائل التوعوية، وتم التواصل مع الجهات الأمنية والحكومية للحصول على دعمنا في نشر الرسائل الإلكترونية.
 
وأضاف السريعي أن المجتمع السعودي منفتح على وسائل التواصل الاجتماعي دون حذر، مؤكداً أن الأمر يستدعي الحذر من الشائعات والاتصالات من أشخاص مجهولين يدعون أنهم أصحاب شركات ووظائف وهمية هدفهم الاحتيال والنصب.
 
ولفت إلى أنه تم رصد حالات للتوظيف الوهمي والترويج للوظائف الوهمية تقوم بطلب رقم الحساب ويقوم بربط حساب الضحية مع حسابه ومن خلال هذا الربط يتمكن من سرقة كافة المبالغ المحولة لحساب ضحاياه، وقد تم إيصال كافة هذه المعلومات للجهات الأمنية.
 
وقال السريعي إنه كثيراً ما تطالعنا الصحف والمنتديات بإعلانات عن وظائف خالية تطلب فيها الشركات إرسال السيرة الذاتية عن طريق البريد الإلكتروني، وقد يعتقد البعض أن هذه أسهل الطرق نظراً لسرعتها وقلة تكلفتها وضمان الوصول، لكن ما لا يعلمه البعض فهي أسهل الطرق للنصب والاحتيال المضمون من قبل المحتال الذي ضمن فيها الأمان والاستقرار في استغلال البيانات الخاصة بالضحية، كما أنه يعطي انطباعاً باستغلال إمكانياتك لتحقيق مصالحهم ورغباتهم الشخصية، ومن هذا المنطلق تعلن منصة قراصنة السعودية إطلاق هاشتاق #رصد_الاحتيال حيث يتم رصد جميع الاحتيالات في هذا الهاشتاق مما سيجعل هناك سهولة للجهات الأمنية في تتبع السرقات التي يقوم بها المحتالون.
 
من جهته أوضح فيصل الأنصاري أحد أعضاء الفريق أنه يعمل ضمن فريق العمل الذي تمكن من كشف العديد من حالات الابتزاز والنصب والاحتيال، لافتا إلى أنه تتبع عمليات احتيال يقودها شخص مجهول الهوية يوفر لمستخدمي تويتر خدمات يستهدف بها المرأة السعودية بشكل واضح، حيث استخدم المجهول حيلة قوية يصعب اكتشافها وهي تقديم خدمات السعودة للوظيفة، حيث يقوم بنشر رقم جواله على أكثر من عشرة حسابات ويغرد بأن لديه عدة وظائف شاغرة ويريد أن يسعودها بطريقة غير شرعية وفي الحقيقة لا توجد أي وظائف بل إنها وظائف وهمية للاحتيال على الضحية "المرأة السعودية ".
 
وتابع: يطلب الحساب المجهول أن تقوم الضحية بربط حسابها في "بنك الراجحي" بحساب السارق المجهول عن طريق "أمر مستديم"، حيث أي أموال يتم تحويلها على حساب "الضحية" يتم تحويلها تلقائياً إلى حساب المحتال، وكانت هذه العملية موثقة بعد أن قام بسرقة 100000 ريال سعودي، حيث استخدم السارق عدة حسابات نشطة فعليا، ويبدو أنه يمارس هواية الاحتيال منذ مدة طويلة جداً.
 
وأضاف الأنصاري أنه بالبحث برقم هاتفه وجدنا أنه يمتلك أكثر من حساب فعليا مستغلاً وضع الضعفاء المحتاجين لاسيما أنه يستخدم عدة أرقام علما بأنه لا يتم الرد إلا من رقم واحد والأرقام الأخرى لا يتم الرد عليها البتة، وتم التحقق من ذلك من قبل فريق قراصنة السعودية، وتم التحدث لعدة ضحايا من بينهم رجال، حيث استغل السارق فرصة موضوع الخطّابة بحساب اسمه "خطّابة أم عبدالعزيز" وأسماء أخرى يتاجر بها على حساب بنات الوطن باسم التوظيف والسعودة.
 
وتابع الأنصاري: لقد تسبب هذا المجهول الذي تحققنا من أنه "ذكر وليس أنثى" في الإضرار بإحدى الفتيات حيث استخدم اسمها في سمسرة الزواج مطالباً بدفعة أولى قدرها 500 ريال وأيضا استخدم حسابها البنكي. وأظهرنا ذلك حتى نعطي لفتة حتمية للجهاز الأمني لخدمة الوطن والمواطن.