محافظ القنفذة: خادم الحرمين رسم خارطة طريق واضحة للوطن

تشمل توفير كل الخدمات للمواطنين والتركيز على التنمية والأمن

سبق- القنفذة : ثمّن محافظ القنفذة فضا بن بيّن البقمي مضامين الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-أمام مجلس الشورى والتي رسمت الخطوط العريضة لنهج هذه البلاد المباركة، وسياساتها الداخلية والخارجية، ومرتكزاتها الدينية، والثقافية، والاجتماعية، موضحاً أنها اشتملت على عرض وافٍ وخارطة طريق واضحة للسياسة العامة للمملكة.
 
وقال البقمي إن خادم الحرمين الشريفين رسم سياسة المملكة بكامل أبعادها وجوانبها، من خلال توفير كل الخدمات للمواطنين مع تركيزه -حفظه الله- على التنمية والأمن والوحدة الوطنية والعدل والاعتدال.
 
ونوّه البقمي بأن خادم الحرمين الشريفين ركز على ضرورة المحافظة على الوطن الذي هو محل اهتمامه ورعايته، مشيراً إلى أن المليك المفدى -حفظه الله- وضع نصب عينيه منذ توليه الحكم، مواصلة العمل على الأسس الثابتة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة، منذ توحيدها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه -، وخلال فترات حكم أبنائه البررة - رحمهم الله - من بعده.
 
وأشاد محافظ القنفذة بالسعي المتواصل الذي يعمل من أجله خادم الحرمين الشريفين نحو التنمية الشاملة المتكاملة والمتوازنة في جميع مناطق المملكة، وحرصه على مواصلة مسيرة البناء والعطاء والعدالة لجميع المواطنين، وإتاحة المجال لهم لتحقيق تطلعاتهم وأمانيهم المشروعة في إطار نظم الدولة وإجراءاتها، ومطالبته -حفظه الله- الجميع بمضاعفة الجهود واستشعار المسؤوليات وتأكيده أن الأمن مسؤولية الجميع، ولن يكون هناك أي تهاون لأن يعبث أياً كان بأمن واستقرار المملكة.
 
وأكد البقمي أن كلمة الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- جسدت الدور الكبير الذي يقوم به، والذي تستشعره المملكة في كل المحافل تجاه الأمتين العربية والإسلامية، وحرصها على جمع الكلمة والسعي إلى نشر العدل والسلام، مع الإسهام في إرساء قواعد الأمن والسلم الدوليين، ومكافحة التطرف والإرهاب الذي عانت منه المملكة، واستطاعت بحمد الله ومنته مواجهته، والمساهمة في وضع الحلول للتحديات التي تواجه العالم من هذا الخطر.
 
وأوضح البقمي أن الكلمة الضافية للمليك المفدى جاءت لتجسد التنشئة السياسية لخادم الحرمين الشريفين خلال عهد الملك المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله -، ولتوضيح كيفية التعامل مع التحديات الأمنية التي تشهدها بعض دول الجوار وما لذلك من تأثير على أمن المملكة ، لافتاً إلى أن إشارته - حفظه الله - للظروف الاقتصادية المتأثرة بانخفاض أسعار النفط تبين لنا جميعاً أهمية التكيف مع هذه المرحلة.
 
ورفع محافظ القنفذة فضا البقمي أسمى عبارات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على هذه التوجيهات الكريمة والمضامين السامية، التي ستنعكس -بإذن الله- بمزيد من التطور والازدهار على الوطن والمواطن، سائلاً المولى عزّ وجل أن يحفظ القيادة الرشيدة ويديم على الوطن الرخاء والأمن والاستقرار.

اعلان
محافظ القنفذة: خادم الحرمين رسم خارطة طريق واضحة للوطن
سبق
سبق- القنفذة : ثمّن محافظ القنفذة فضا بن بيّن البقمي مضامين الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-أمام مجلس الشورى والتي رسمت الخطوط العريضة لنهج هذه البلاد المباركة، وسياساتها الداخلية والخارجية، ومرتكزاتها الدينية، والثقافية، والاجتماعية، موضحاً أنها اشتملت على عرض وافٍ وخارطة طريق واضحة للسياسة العامة للمملكة.
 
وقال البقمي إن خادم الحرمين الشريفين رسم سياسة المملكة بكامل أبعادها وجوانبها، من خلال توفير كل الخدمات للمواطنين مع تركيزه -حفظه الله- على التنمية والأمن والوحدة الوطنية والعدل والاعتدال.
 
ونوّه البقمي بأن خادم الحرمين الشريفين ركز على ضرورة المحافظة على الوطن الذي هو محل اهتمامه ورعايته، مشيراً إلى أن المليك المفدى -حفظه الله- وضع نصب عينيه منذ توليه الحكم، مواصلة العمل على الأسس الثابتة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة، منذ توحيدها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه -، وخلال فترات حكم أبنائه البررة - رحمهم الله - من بعده.
 
وأشاد محافظ القنفذة بالسعي المتواصل الذي يعمل من أجله خادم الحرمين الشريفين نحو التنمية الشاملة المتكاملة والمتوازنة في جميع مناطق المملكة، وحرصه على مواصلة مسيرة البناء والعطاء والعدالة لجميع المواطنين، وإتاحة المجال لهم لتحقيق تطلعاتهم وأمانيهم المشروعة في إطار نظم الدولة وإجراءاتها، ومطالبته -حفظه الله- الجميع بمضاعفة الجهود واستشعار المسؤوليات وتأكيده أن الأمن مسؤولية الجميع، ولن يكون هناك أي تهاون لأن يعبث أياً كان بأمن واستقرار المملكة.
 
وأكد البقمي أن كلمة الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- جسدت الدور الكبير الذي يقوم به، والذي تستشعره المملكة في كل المحافل تجاه الأمتين العربية والإسلامية، وحرصها على جمع الكلمة والسعي إلى نشر العدل والسلام، مع الإسهام في إرساء قواعد الأمن والسلم الدوليين، ومكافحة التطرف والإرهاب الذي عانت منه المملكة، واستطاعت بحمد الله ومنته مواجهته، والمساهمة في وضع الحلول للتحديات التي تواجه العالم من هذا الخطر.
 
وأوضح البقمي أن الكلمة الضافية للمليك المفدى جاءت لتجسد التنشئة السياسية لخادم الحرمين الشريفين خلال عهد الملك المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله -، ولتوضيح كيفية التعامل مع التحديات الأمنية التي تشهدها بعض دول الجوار وما لذلك من تأثير على أمن المملكة ، لافتاً إلى أن إشارته - حفظه الله - للظروف الاقتصادية المتأثرة بانخفاض أسعار النفط تبين لنا جميعاً أهمية التكيف مع هذه المرحلة.
 
ورفع محافظ القنفذة فضا البقمي أسمى عبارات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على هذه التوجيهات الكريمة والمضامين السامية، التي ستنعكس -بإذن الله- بمزيد من التطور والازدهار على الوطن والمواطن، سائلاً المولى عزّ وجل أن يحفظ القيادة الرشيدة ويديم على الوطن الرخاء والأمن والاستقرار.
26 ديسمبر 2015 - 15 ربيع الأول 1437
09:48 PM

تشمل توفير كل الخدمات للمواطنين والتركيز على التنمية والأمن

محافظ القنفذة: خادم الحرمين رسم خارطة طريق واضحة للوطن

A A A
0
391

سبق- القنفذة : ثمّن محافظ القنفذة فضا بن بيّن البقمي مضامين الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-أمام مجلس الشورى والتي رسمت الخطوط العريضة لنهج هذه البلاد المباركة، وسياساتها الداخلية والخارجية، ومرتكزاتها الدينية، والثقافية، والاجتماعية، موضحاً أنها اشتملت على عرض وافٍ وخارطة طريق واضحة للسياسة العامة للمملكة.
 
وقال البقمي إن خادم الحرمين الشريفين رسم سياسة المملكة بكامل أبعادها وجوانبها، من خلال توفير كل الخدمات للمواطنين مع تركيزه -حفظه الله- على التنمية والأمن والوحدة الوطنية والعدل والاعتدال.
 
ونوّه البقمي بأن خادم الحرمين الشريفين ركز على ضرورة المحافظة على الوطن الذي هو محل اهتمامه ورعايته، مشيراً إلى أن المليك المفدى -حفظه الله- وضع نصب عينيه منذ توليه الحكم، مواصلة العمل على الأسس الثابتة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة، منذ توحيدها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه -، وخلال فترات حكم أبنائه البررة - رحمهم الله - من بعده.
 
وأشاد محافظ القنفذة بالسعي المتواصل الذي يعمل من أجله خادم الحرمين الشريفين نحو التنمية الشاملة المتكاملة والمتوازنة في جميع مناطق المملكة، وحرصه على مواصلة مسيرة البناء والعطاء والعدالة لجميع المواطنين، وإتاحة المجال لهم لتحقيق تطلعاتهم وأمانيهم المشروعة في إطار نظم الدولة وإجراءاتها، ومطالبته -حفظه الله- الجميع بمضاعفة الجهود واستشعار المسؤوليات وتأكيده أن الأمن مسؤولية الجميع، ولن يكون هناك أي تهاون لأن يعبث أياً كان بأمن واستقرار المملكة.
 
وأكد البقمي أن كلمة الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- جسدت الدور الكبير الذي يقوم به، والذي تستشعره المملكة في كل المحافل تجاه الأمتين العربية والإسلامية، وحرصها على جمع الكلمة والسعي إلى نشر العدل والسلام، مع الإسهام في إرساء قواعد الأمن والسلم الدوليين، ومكافحة التطرف والإرهاب الذي عانت منه المملكة، واستطاعت بحمد الله ومنته مواجهته، والمساهمة في وضع الحلول للتحديات التي تواجه العالم من هذا الخطر.
 
وأوضح البقمي أن الكلمة الضافية للمليك المفدى جاءت لتجسد التنشئة السياسية لخادم الحرمين الشريفين خلال عهد الملك المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله -، ولتوضيح كيفية التعامل مع التحديات الأمنية التي تشهدها بعض دول الجوار وما لذلك من تأثير على أمن المملكة ، لافتاً إلى أن إشارته - حفظه الله - للظروف الاقتصادية المتأثرة بانخفاض أسعار النفط تبين لنا جميعاً أهمية التكيف مع هذه المرحلة.
 
ورفع محافظ القنفذة فضا البقمي أسمى عبارات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على هذه التوجيهات الكريمة والمضامين السامية، التي ستنعكس -بإذن الله- بمزيد من التطور والازدهار على الوطن والمواطن، سائلاً المولى عزّ وجل أن يحفظ القيادة الرشيدة ويديم على الوطن الرخاء والأمن والاستقرار.