لعبة أسقطت "مشاري" من ارتفاع 80 متراً في حديقة "نموذجية" بالطائف

يرقد الآن بالمُستشفى.. ومسؤول أمن الحديقة: "كم يبي واحنا مستعدين"

فهد العتيبي- سبق- الطائف: نجا طفل من الموت بعد سقوطه من ارتفاع قد يزيد عن 80 متراً، إبان أن كان في لُعبة "بساط الريح" ضمن مدينة ألعاب بإحدي الحدائق المعروفة بالطائف، وتعرض لإصابات مُتعددة يرقد على إثرها بالمُستشفى، في حين تم إغلاق اللعبة، عن طريق لجنة مُشكلة ما بين الشُرطة والدفاع المدني،  واكتفى المُستثمر للحديقة ببعث مسؤول الأمن لديه، والذي أوصلَ رسالة لأسرته بقوله: "كم يبي والد الطفل واحنا مستعدين".
 
الواقعة كان قد تعرض لها الطفل "مشاري بن يوسف الطلحي" 13 عاماً، عندما قدِمَ من محافظة جدة إلى الطائف مع أسرته في زيارة لجده وجدته، حيث قصد معهم الذهاب لحديقة الملك فيصل النموذجية شمال المحافظة، وهُناك كان قد اختار الركوب في لُعبة "بساط الريح" ، حيث تم ربطه بحزام الأمان وبجانبه ابن عمه، كُلٌ في مقعد خاص، وبعد أول لفة للعبة كان قد تحرك الطفل مشاري من مقعده وارتفعت صيحاته مُطالباً بإيقاف اللُعبة دون أن يُستجاب له، وبعد اللفة الثانية انفك الحزام عنه، واعتلى صوته صياحاً من دون أن يُستجاب له، وفي اللفة الثالثة سقط على جهاز التحكم من ارتفاع قد يزيد عن 80 متراً، ليتم الاستجابة له وإيقاف اللعبة بعد سقوطه.
 
وظل الطفل "مشاري" لأكثر من نصف ساعة ساقطاً ويُصارع الألم وينزف دماً وهو في حالة إغماء، حتى وصول فرقة إسعافية من الهلال الأحمر، حيث تولوا نقله لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، في ظل انعدام وجود مُسعفين بالحديقة يتعاملوا مع مثل هذه الحالات في حال وقوعها.
 
وقد تعرض لكسر في الركبة في الرجل اليُسرى، مع قطع الشريان الخلفي للركبة، بخلاف الرضوض والجروح بأنحاء متفرقة بجسمه، فيما أجريت له عملية سريعة لإركاب أسياخ بالرُكبة، ثُمَ عملية ثانية استغرقت ثلاث ساعات، ولازال منوماً بالمُستشفى وسط احتمال إجراء عملية ثالثة بعد اكتشاف انتفاخ بالقدم من أسفلها.
 
والد الطفل مشاري، "يوسف بن عيسى الطلحي" كان قد تقدم بشكواه فيما تعرض له ابنه لدى مركز شرطة الفيصلية بالطائف، وتم تسجيلها رسمياً، حيث خرجت لجنة من الشُرطة والدفاع المدني ووقفت على اللُعبة وأغلقتها، في حين يُعتقد عدم اخضاع الألعاب بالحديقة للصيانة.
 
 وتمت إحالة أوراق القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام والتي استلمتها، في ظل الصمت من المُستثمر للحديقة والذي لم يحضر، واكتفى بإرسال مسؤول الأمن لديه وقوله: كم يبي الطلحي إحنا مستعدين، ولا زال يُكررها حتى الآن رغبةً في إنهاء علاقته في القضية.
 
ويُصر والد الطفل مشاري على إيصال الواقعة للقانون من أجل المُحاسبة، من دون المساومة المالية على ابنه، وقال: ابني بالمستشفى ولا أعلم كيف هو مصيره، ولكن هُناك أبناء آخرين قد يكونوا ضحايا لهذه اللعبة أو غيرها، خصوصاً ونحنُ مُقبلون على فصل الصيف.
 
 

اعلان
لعبة أسقطت "مشاري" من ارتفاع 80 متراً في حديقة "نموذجية" بالطائف
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: نجا طفل من الموت بعد سقوطه من ارتفاع قد يزيد عن 80 متراً، إبان أن كان في لُعبة "بساط الريح" ضمن مدينة ألعاب بإحدي الحدائق المعروفة بالطائف، وتعرض لإصابات مُتعددة يرقد على إثرها بالمُستشفى، في حين تم إغلاق اللعبة، عن طريق لجنة مُشكلة ما بين الشُرطة والدفاع المدني،  واكتفى المُستثمر للحديقة ببعث مسؤول الأمن لديه، والذي أوصلَ رسالة لأسرته بقوله: "كم يبي والد الطفل واحنا مستعدين".
 
الواقعة كان قد تعرض لها الطفل "مشاري بن يوسف الطلحي" 13 عاماً، عندما قدِمَ من محافظة جدة إلى الطائف مع أسرته في زيارة لجده وجدته، حيث قصد معهم الذهاب لحديقة الملك فيصل النموذجية شمال المحافظة، وهُناك كان قد اختار الركوب في لُعبة "بساط الريح" ، حيث تم ربطه بحزام الأمان وبجانبه ابن عمه، كُلٌ في مقعد خاص، وبعد أول لفة للعبة كان قد تحرك الطفل مشاري من مقعده وارتفعت صيحاته مُطالباً بإيقاف اللُعبة دون أن يُستجاب له، وبعد اللفة الثانية انفك الحزام عنه، واعتلى صوته صياحاً من دون أن يُستجاب له، وفي اللفة الثالثة سقط على جهاز التحكم من ارتفاع قد يزيد عن 80 متراً، ليتم الاستجابة له وإيقاف اللعبة بعد سقوطه.
 
وظل الطفل "مشاري" لأكثر من نصف ساعة ساقطاً ويُصارع الألم وينزف دماً وهو في حالة إغماء، حتى وصول فرقة إسعافية من الهلال الأحمر، حيث تولوا نقله لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، في ظل انعدام وجود مُسعفين بالحديقة يتعاملوا مع مثل هذه الحالات في حال وقوعها.
 
وقد تعرض لكسر في الركبة في الرجل اليُسرى، مع قطع الشريان الخلفي للركبة، بخلاف الرضوض والجروح بأنحاء متفرقة بجسمه، فيما أجريت له عملية سريعة لإركاب أسياخ بالرُكبة، ثُمَ عملية ثانية استغرقت ثلاث ساعات، ولازال منوماً بالمُستشفى وسط احتمال إجراء عملية ثالثة بعد اكتشاف انتفاخ بالقدم من أسفلها.
 
والد الطفل مشاري، "يوسف بن عيسى الطلحي" كان قد تقدم بشكواه فيما تعرض له ابنه لدى مركز شرطة الفيصلية بالطائف، وتم تسجيلها رسمياً، حيث خرجت لجنة من الشُرطة والدفاع المدني ووقفت على اللُعبة وأغلقتها، في حين يُعتقد عدم اخضاع الألعاب بالحديقة للصيانة.
 
 وتمت إحالة أوراق القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام والتي استلمتها، في ظل الصمت من المُستثمر للحديقة والذي لم يحضر، واكتفى بإرسال مسؤول الأمن لديه وقوله: كم يبي الطلحي إحنا مستعدين، ولا زال يُكررها حتى الآن رغبةً في إنهاء علاقته في القضية.
 
ويُصر والد الطفل مشاري على إيصال الواقعة للقانون من أجل المُحاسبة، من دون المساومة المالية على ابنه، وقال: ابني بالمستشفى ولا أعلم كيف هو مصيره، ولكن هُناك أبناء آخرين قد يكونوا ضحايا لهذه اللعبة أو غيرها، خصوصاً ونحنُ مُقبلون على فصل الصيف.
 
 
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
10:34 PM

يرقد الآن بالمُستشفى.. ومسؤول أمن الحديقة: "كم يبي واحنا مستعدين"

لعبة أسقطت "مشاري" من ارتفاع 80 متراً في حديقة "نموذجية" بالطائف

A A A
0
74,330

فهد العتيبي- سبق- الطائف: نجا طفل من الموت بعد سقوطه من ارتفاع قد يزيد عن 80 متراً، إبان أن كان في لُعبة "بساط الريح" ضمن مدينة ألعاب بإحدي الحدائق المعروفة بالطائف، وتعرض لإصابات مُتعددة يرقد على إثرها بالمُستشفى، في حين تم إغلاق اللعبة، عن طريق لجنة مُشكلة ما بين الشُرطة والدفاع المدني،  واكتفى المُستثمر للحديقة ببعث مسؤول الأمن لديه، والذي أوصلَ رسالة لأسرته بقوله: "كم يبي والد الطفل واحنا مستعدين".
 
الواقعة كان قد تعرض لها الطفل "مشاري بن يوسف الطلحي" 13 عاماً، عندما قدِمَ من محافظة جدة إلى الطائف مع أسرته في زيارة لجده وجدته، حيث قصد معهم الذهاب لحديقة الملك فيصل النموذجية شمال المحافظة، وهُناك كان قد اختار الركوب في لُعبة "بساط الريح" ، حيث تم ربطه بحزام الأمان وبجانبه ابن عمه، كُلٌ في مقعد خاص، وبعد أول لفة للعبة كان قد تحرك الطفل مشاري من مقعده وارتفعت صيحاته مُطالباً بإيقاف اللُعبة دون أن يُستجاب له، وبعد اللفة الثانية انفك الحزام عنه، واعتلى صوته صياحاً من دون أن يُستجاب له، وفي اللفة الثالثة سقط على جهاز التحكم من ارتفاع قد يزيد عن 80 متراً، ليتم الاستجابة له وإيقاف اللعبة بعد سقوطه.
 
وظل الطفل "مشاري" لأكثر من نصف ساعة ساقطاً ويُصارع الألم وينزف دماً وهو في حالة إغماء، حتى وصول فرقة إسعافية من الهلال الأحمر، حيث تولوا نقله لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف، في ظل انعدام وجود مُسعفين بالحديقة يتعاملوا مع مثل هذه الحالات في حال وقوعها.
 
وقد تعرض لكسر في الركبة في الرجل اليُسرى، مع قطع الشريان الخلفي للركبة، بخلاف الرضوض والجروح بأنحاء متفرقة بجسمه، فيما أجريت له عملية سريعة لإركاب أسياخ بالرُكبة، ثُمَ عملية ثانية استغرقت ثلاث ساعات، ولازال منوماً بالمُستشفى وسط احتمال إجراء عملية ثالثة بعد اكتشاف انتفاخ بالقدم من أسفلها.
 
والد الطفل مشاري، "يوسف بن عيسى الطلحي" كان قد تقدم بشكواه فيما تعرض له ابنه لدى مركز شرطة الفيصلية بالطائف، وتم تسجيلها رسمياً، حيث خرجت لجنة من الشُرطة والدفاع المدني ووقفت على اللُعبة وأغلقتها، في حين يُعتقد عدم اخضاع الألعاب بالحديقة للصيانة.
 
 وتمت إحالة أوراق القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام والتي استلمتها، في ظل الصمت من المُستثمر للحديقة والذي لم يحضر، واكتفى بإرسال مسؤول الأمن لديه وقوله: كم يبي الطلحي إحنا مستعدين، ولا زال يُكررها حتى الآن رغبةً في إنهاء علاقته في القضية.
 
ويُصر والد الطفل مشاري على إيصال الواقعة للقانون من أجل المُحاسبة، من دون المساومة المالية على ابنه، وقال: ابني بالمستشفى ولا أعلم كيف هو مصيره، ولكن هُناك أبناء آخرين قد يكونوا ضحايا لهذه اللعبة أو غيرها، خصوصاً ونحنُ مُقبلون على فصل الصيف.