"العواد" تستعرض أهمية تعاون "التعليم" ومدينة عبدالعزيز للعلوم

قالت: المسابقة البحثية 20 في 20 تبيّن مدى التنافس بين أبنائنا

سبق- الرياض: أكدت وكيل وزارة التعليم للتعليم بشؤون البنات الدكتورة هيا العواد أن التعاون بين وزارة التعليم ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تعاون قائم منذ مدة طويلة، مشيرة إلى أنها حريصة على متابعة ثمار هذا التعاون بشكل مستمر.
وقالت "هيا": "المسابقة البحثية 20 في 20 تبين مدى التقدم والتنافس بين أبنائنا وبناتنا ومدى اهتمام المدينة بدعم هؤلاء الطلاب الأمر الذي أدى لتزايد الأعداد وجودة البحوث المقدمة".
 
وأضافت: "مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع شريك في تنفيذ العديد من الأولمبيات التي تدعم طلابنا وهي وليدة المدينة".
جاء ذلك أثناء افتتاح العواد صباح اليوم الثلاثاء الورشة التعريفية لخدمات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تحت عنوان "نحو جيل شغوف بالعلم والابتكار".
 
وتأتي مبادرة "عشرون طالباً في عشرين مدرسة" ضمن مبادرات المدينة التي أطلقتها وتهدف المبادرة إلى نشر ثقافة البحث العلمي والتنوير بمنهجه ومتطلباته بين طلاب المرحلة الثانوية في المدارس في جميع مناطق ومحافظات المملكة التي تضم ثلاث عشرة منطقة إدارية (45 إدارة تعليم).
 
وتعطي المبادرة الفرصة للطلاب لتقديم أبحاث صغيرة، ويتم دعم المقترحات البحثية بميزانيات معينة يتم تخصيصها لكل بحث، بحيث لا تتجاوز فترة تنفيذ البحث فصل دراسي.
 
وتشمل المحاور المطروحة في الورشة حفظ الحقوق الفكرية, ومصادر المعلومات الإلكترونية, إضافة إلى إصدارات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية .
 
وقالت هيا العواد: "هذا التعاون يحقق رؤية المدينة في أن تكون المؤسسة رائدة عالمياً, ترعى الابتكار وتعزز الانتقال بالمجتمع في المملكة إلى مجتمع معرفي, ولأن الابتكار والانتقال إلى مجتمع المعرفة أيضاً من الأهداف الإستراتيجية لوزارة التعليم, فإن التعاون هنا لم يعد خياراً بل أصبح أساساً من أسس المؤسستين".
 
وأضافت: "هذه الورشة التي تعقد اليوم تهدف إلى فتح آفاق أوسع للتعاون والتعريف بأوجه الدعم ونشر ثقافة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة, وسيقدم المتحدثون في هذه الورشة تعريفاً عن أبرز المبادرات والخدمات التي تقدمها المدينة والتي تحقق المصلحة التعليمية لأبنائنا وبناتنا".
 
وانطلقت الورشة بمحاضرة للأستاذ الدكتور منصور محمد الغامدي مدير البرنامج الوطني للمحتوى الرقمي ومشرف الإدارة العامة للتوعية العلمية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تناول فيها كيفية تنمية مهارات البحث والإطلاع العلمي لدى الأطفال بطرق ممتعة وسهلة عبر خدمات البريد المجاني والتواصل التقني في المجالات العلمية (الماء – البترول والغاز – البتروكيماويات – التقنيات المتناهية الصغر – التقنية الحيوية – تقنية المعلومات – الإلكترونيات والاتصالات والضوئيات – الفضاء والطيران – الطاقة – البيئة – المواد المتقدمة – الرياضيات والفيزياء – الأبحاث الطبية والصحية – الزراعة – البناء والتشييد) .
 
جدير بالذكر أن الورشة ستعاود إكمال محاورها صباح يوم الخميس 10/8/1436هـ بمحاضرة للدكتور فهد مبارك العرجي المشرف على برنامج تلمذة القيادات الواعدة بجامعة سطام بن عبدالعزيز والمستشار بالمركز الوطني للقياس والتقويم حول كيفية تنمية المهارات الأكاديمية والمهنية لدى الطلبة والموظفين والموهوبين والمتميزين.
 
وتقوم الإدارة العامة للموهوبات بالإشراف على تنظيم هذه الورشة بالتعاون مع الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام.

اعلان
"العواد" تستعرض أهمية تعاون "التعليم" ومدينة عبدالعزيز للعلوم
سبق
سبق- الرياض: أكدت وكيل وزارة التعليم للتعليم بشؤون البنات الدكتورة هيا العواد أن التعاون بين وزارة التعليم ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تعاون قائم منذ مدة طويلة، مشيرة إلى أنها حريصة على متابعة ثمار هذا التعاون بشكل مستمر.
وقالت "هيا": "المسابقة البحثية 20 في 20 تبين مدى التقدم والتنافس بين أبنائنا وبناتنا ومدى اهتمام المدينة بدعم هؤلاء الطلاب الأمر الذي أدى لتزايد الأعداد وجودة البحوث المقدمة".
 
وأضافت: "مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع شريك في تنفيذ العديد من الأولمبيات التي تدعم طلابنا وهي وليدة المدينة".
جاء ذلك أثناء افتتاح العواد صباح اليوم الثلاثاء الورشة التعريفية لخدمات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تحت عنوان "نحو جيل شغوف بالعلم والابتكار".
 
وتأتي مبادرة "عشرون طالباً في عشرين مدرسة" ضمن مبادرات المدينة التي أطلقتها وتهدف المبادرة إلى نشر ثقافة البحث العلمي والتنوير بمنهجه ومتطلباته بين طلاب المرحلة الثانوية في المدارس في جميع مناطق ومحافظات المملكة التي تضم ثلاث عشرة منطقة إدارية (45 إدارة تعليم).
 
وتعطي المبادرة الفرصة للطلاب لتقديم أبحاث صغيرة، ويتم دعم المقترحات البحثية بميزانيات معينة يتم تخصيصها لكل بحث، بحيث لا تتجاوز فترة تنفيذ البحث فصل دراسي.
 
وتشمل المحاور المطروحة في الورشة حفظ الحقوق الفكرية, ومصادر المعلومات الإلكترونية, إضافة إلى إصدارات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية .
 
وقالت هيا العواد: "هذا التعاون يحقق رؤية المدينة في أن تكون المؤسسة رائدة عالمياً, ترعى الابتكار وتعزز الانتقال بالمجتمع في المملكة إلى مجتمع معرفي, ولأن الابتكار والانتقال إلى مجتمع المعرفة أيضاً من الأهداف الإستراتيجية لوزارة التعليم, فإن التعاون هنا لم يعد خياراً بل أصبح أساساً من أسس المؤسستين".
 
وأضافت: "هذه الورشة التي تعقد اليوم تهدف إلى فتح آفاق أوسع للتعاون والتعريف بأوجه الدعم ونشر ثقافة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة, وسيقدم المتحدثون في هذه الورشة تعريفاً عن أبرز المبادرات والخدمات التي تقدمها المدينة والتي تحقق المصلحة التعليمية لأبنائنا وبناتنا".
 
وانطلقت الورشة بمحاضرة للأستاذ الدكتور منصور محمد الغامدي مدير البرنامج الوطني للمحتوى الرقمي ومشرف الإدارة العامة للتوعية العلمية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تناول فيها كيفية تنمية مهارات البحث والإطلاع العلمي لدى الأطفال بطرق ممتعة وسهلة عبر خدمات البريد المجاني والتواصل التقني في المجالات العلمية (الماء – البترول والغاز – البتروكيماويات – التقنيات المتناهية الصغر – التقنية الحيوية – تقنية المعلومات – الإلكترونيات والاتصالات والضوئيات – الفضاء والطيران – الطاقة – البيئة – المواد المتقدمة – الرياضيات والفيزياء – الأبحاث الطبية والصحية – الزراعة – البناء والتشييد) .
 
جدير بالذكر أن الورشة ستعاود إكمال محاورها صباح يوم الخميس 10/8/1436هـ بمحاضرة للدكتور فهد مبارك العرجي المشرف على برنامج تلمذة القيادات الواعدة بجامعة سطام بن عبدالعزيز والمستشار بالمركز الوطني للقياس والتقويم حول كيفية تنمية المهارات الأكاديمية والمهنية لدى الطلبة والموظفين والموهوبين والمتميزين.
 
وتقوم الإدارة العامة للموهوبات بالإشراف على تنظيم هذه الورشة بالتعاون مع الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام.
26 مايو 2015 - 8 شعبان 1436
05:28 PM

"العواد" تستعرض أهمية تعاون "التعليم" ومدينة عبدالعزيز للعلوم

قالت: المسابقة البحثية 20 في 20 تبيّن مدى التنافس بين أبنائنا

A A A
0
177

سبق- الرياض: أكدت وكيل وزارة التعليم للتعليم بشؤون البنات الدكتورة هيا العواد أن التعاون بين وزارة التعليم ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تعاون قائم منذ مدة طويلة، مشيرة إلى أنها حريصة على متابعة ثمار هذا التعاون بشكل مستمر.
وقالت "هيا": "المسابقة البحثية 20 في 20 تبين مدى التقدم والتنافس بين أبنائنا وبناتنا ومدى اهتمام المدينة بدعم هؤلاء الطلاب الأمر الذي أدى لتزايد الأعداد وجودة البحوث المقدمة".
 
وأضافت: "مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع شريك في تنفيذ العديد من الأولمبيات التي تدعم طلابنا وهي وليدة المدينة".
جاء ذلك أثناء افتتاح العواد صباح اليوم الثلاثاء الورشة التعريفية لخدمات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تحت عنوان "نحو جيل شغوف بالعلم والابتكار".
 
وتأتي مبادرة "عشرون طالباً في عشرين مدرسة" ضمن مبادرات المدينة التي أطلقتها وتهدف المبادرة إلى نشر ثقافة البحث العلمي والتنوير بمنهجه ومتطلباته بين طلاب المرحلة الثانوية في المدارس في جميع مناطق ومحافظات المملكة التي تضم ثلاث عشرة منطقة إدارية (45 إدارة تعليم).
 
وتعطي المبادرة الفرصة للطلاب لتقديم أبحاث صغيرة، ويتم دعم المقترحات البحثية بميزانيات معينة يتم تخصيصها لكل بحث، بحيث لا تتجاوز فترة تنفيذ البحث فصل دراسي.
 
وتشمل المحاور المطروحة في الورشة حفظ الحقوق الفكرية, ومصادر المعلومات الإلكترونية, إضافة إلى إصدارات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية .
 
وقالت هيا العواد: "هذا التعاون يحقق رؤية المدينة في أن تكون المؤسسة رائدة عالمياً, ترعى الابتكار وتعزز الانتقال بالمجتمع في المملكة إلى مجتمع معرفي, ولأن الابتكار والانتقال إلى مجتمع المعرفة أيضاً من الأهداف الإستراتيجية لوزارة التعليم, فإن التعاون هنا لم يعد خياراً بل أصبح أساساً من أسس المؤسستين".
 
وأضافت: "هذه الورشة التي تعقد اليوم تهدف إلى فتح آفاق أوسع للتعاون والتعريف بأوجه الدعم ونشر ثقافة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة, وسيقدم المتحدثون في هذه الورشة تعريفاً عن أبرز المبادرات والخدمات التي تقدمها المدينة والتي تحقق المصلحة التعليمية لأبنائنا وبناتنا".
 
وانطلقت الورشة بمحاضرة للأستاذ الدكتور منصور محمد الغامدي مدير البرنامج الوطني للمحتوى الرقمي ومشرف الإدارة العامة للتوعية العلمية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تناول فيها كيفية تنمية مهارات البحث والإطلاع العلمي لدى الأطفال بطرق ممتعة وسهلة عبر خدمات البريد المجاني والتواصل التقني في المجالات العلمية (الماء – البترول والغاز – البتروكيماويات – التقنيات المتناهية الصغر – التقنية الحيوية – تقنية المعلومات – الإلكترونيات والاتصالات والضوئيات – الفضاء والطيران – الطاقة – البيئة – المواد المتقدمة – الرياضيات والفيزياء – الأبحاث الطبية والصحية – الزراعة – البناء والتشييد) .
 
جدير بالذكر أن الورشة ستعاود إكمال محاورها صباح يوم الخميس 10/8/1436هـ بمحاضرة للدكتور فهد مبارك العرجي المشرف على برنامج تلمذة القيادات الواعدة بجامعة سطام بن عبدالعزيز والمستشار بالمركز الوطني للقياس والتقويم حول كيفية تنمية المهارات الأكاديمية والمهنية لدى الطلبة والموظفين والموهوبين والمتميزين.
 
وتقوم الإدارة العامة للموهوبات بالإشراف على تنظيم هذه الورشة بالتعاون مع الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام.