"ينبع" تشيّع جثث الـ 4 فتيات الغرقى بـ "الواجهة البحرية"

دُفنّ في مقبرة الشاطئ بعد الصلاة عليهنّ بالجامع الكبير

ماجد الرفاعي- سبق- ينبع: شيّع أهالي محافظة ينبع، جثث أربع فتيات؛ منهن سيدة في العقد الثالث من العمر، من الجنسية التشادية، اللاتي غرقن في الواجهة البحرية، يوم الجمعة الماضي، بعد الصلاة عليهن في الجامع الكبير بينبع مساء أمس، بعد صلاة العشاء.
 
وشارك في الصلاة عليهن وتشييعهن عددٌ كبيرٌ من المواطنين والمقيمين من مختلف قري ومراكز ينبع البحر.
 
وتأتي تفاصيل الحادثة، أن عائلة من جنسيةٍ تشادية كانت تُوجد بشاطئ الواجهة البحرية، وغرق أحد أفرادها ولحق به سبعة أشخاص من العائلة لينقذوه وغرق السبعة الذين لحقوه من أجل انتشاله.
 
كما تم انتشال أربع متوفيات وهن ثلاث فتيات وسيدة في العقد الثالث من العمر، وأربعة تمّ نقلهم إلى المركز الطبي بالهيئة الملكية، وهم في حالة جيدة بعد أن قضوا أسبوعاً كاملاً.
 
يُذكر أن مقبرة الشاطئ بينبع دُفن بها ست جثث: أربع للسيدات الغرقى في الواجهة البحرية، ورجلان من جنسية آسيوية.
 
 
 

اعلان
"ينبع" تشيّع جثث الـ 4 فتيات الغرقى بـ "الواجهة البحرية"
سبق
ماجد الرفاعي- سبق- ينبع: شيّع أهالي محافظة ينبع، جثث أربع فتيات؛ منهن سيدة في العقد الثالث من العمر، من الجنسية التشادية، اللاتي غرقن في الواجهة البحرية، يوم الجمعة الماضي، بعد الصلاة عليهن في الجامع الكبير بينبع مساء أمس، بعد صلاة العشاء.
 
وشارك في الصلاة عليهن وتشييعهن عددٌ كبيرٌ من المواطنين والمقيمين من مختلف قري ومراكز ينبع البحر.
 
وتأتي تفاصيل الحادثة، أن عائلة من جنسيةٍ تشادية كانت تُوجد بشاطئ الواجهة البحرية، وغرق أحد أفرادها ولحق به سبعة أشخاص من العائلة لينقذوه وغرق السبعة الذين لحقوه من أجل انتشاله.
 
كما تم انتشال أربع متوفيات وهن ثلاث فتيات وسيدة في العقد الثالث من العمر، وأربعة تمّ نقلهم إلى المركز الطبي بالهيئة الملكية، وهم في حالة جيدة بعد أن قضوا أسبوعاً كاملاً.
 
يُذكر أن مقبرة الشاطئ بينبع دُفن بها ست جثث: أربع للسيدات الغرقى في الواجهة البحرية، ورجلان من جنسية آسيوية.
 
 
 
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
02:34 PM

دُفنّ في مقبرة الشاطئ بعد الصلاة عليهنّ بالجامع الكبير

"ينبع" تشيّع جثث الـ 4 فتيات الغرقى بـ "الواجهة البحرية"

A A A
0
21,745

ماجد الرفاعي- سبق- ينبع: شيّع أهالي محافظة ينبع، جثث أربع فتيات؛ منهن سيدة في العقد الثالث من العمر، من الجنسية التشادية، اللاتي غرقن في الواجهة البحرية، يوم الجمعة الماضي، بعد الصلاة عليهن في الجامع الكبير بينبع مساء أمس، بعد صلاة العشاء.
 
وشارك في الصلاة عليهن وتشييعهن عددٌ كبيرٌ من المواطنين والمقيمين من مختلف قري ومراكز ينبع البحر.
 
وتأتي تفاصيل الحادثة، أن عائلة من جنسيةٍ تشادية كانت تُوجد بشاطئ الواجهة البحرية، وغرق أحد أفرادها ولحق به سبعة أشخاص من العائلة لينقذوه وغرق السبعة الذين لحقوه من أجل انتشاله.
 
كما تم انتشال أربع متوفيات وهن ثلاث فتيات وسيدة في العقد الثالث من العمر، وأربعة تمّ نقلهم إلى المركز الطبي بالهيئة الملكية، وهم في حالة جيدة بعد أن قضوا أسبوعاً كاملاً.
 
يُذكر أن مقبرة الشاطئ بينبع دُفن بها ست جثث: أربع للسيدات الغرقى في الواجهة البحرية، ورجلان من جنسية آسيوية.