208 قتلى يومياً في سوريا مع كل يوم تفاوض في "جنيف"

أ ف ب- بيروت: سجّل المشهد السوري تناقضاً في الأيام العشرة الأخيرة، بين مفاوضات وفدي النظام والمعارضة في جنيف للبحث عن حل سياسي للأزمة، وأعمال عنف ميدانية حصدت أكثر من مائتي شخص يومياً.
 وافتُتح مؤتمر "جنيف-2" في مدينة مونترو السويسرية في 22 يناير، بمشاركة نحو 40 دولة، أبرزها الولايات المتحدة وروسيا، وسط اهتمام إعلامي كبير من كل العالم.
وانتقل وفدا النظام والمعارضة بعد يومين إلى جنيف، حيث شرعا في مفاوضات بإشراف الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي، سعياً للتوصل إلى حل للنزاع الدامي المستمر منذ منتصف مارس 2011.
 إلا أن المفاوضات التي اختتمت اليوم لم تحد من العنف الدامي الذي حصد خلال تسعة أيام نحو 1900 شخص، في قصف جوي ومدفعي واشتباكات وحصار وتعذيب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن اليوم لوكالة "فرانس برس" إن عدد القتلى "منذ فجر 22 يناير حتى منتصف ليل أمس الخميس بلغ 1870 شخصاً"، بينهم 498 مدنياً، بمعدل يومي بلغ 208 أشخاص.
 يُضاف إلى هؤلاء 464 مقاتلاً معارضاً، و208 عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة، و454 عنصراً من القوات النظامية والميليشيات الموالية لها، وثلاثة مسلحين أكراد.
 وقضى هؤلاء في قصف جوي طال مناطق عدة، وتفجيرات بسيارات مفخخة، إضافة إلى اشتباكات متعددة الأطراف بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية، أو "داعش" وتشكيلات أخرى من المعارضة المسلحة، أو في معارك بين مقاتلين إسلاميين متطرفين والأكراد في شمال شرق البلاد.
ورأى المرصد أن الأرقام "مخيفة"، وأنه كان من الحري "أن تنعقد جلسات جنيف-2 مع وقف العمليات العسكرية كافة، وتوقف الاعتقالات بحق المواطنين في سوريا".
 وطالب المجتمع الدولي "بالعمل بشكل جاد وحقيقي لوقف القتل وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، قبل البدء بأي حل سياسي؛ لأنه من المعيب والمخجل أن يقف موقف المتفرج على مأساة الشعب السوري".
 وتركزت أعمال العنف خلال الأيام الماضية في مدينة حلب وريفها في شمال البلاد، وعلى أطراف العاصمة السورية والمناطق المحيطة بها.
 ويقول الناشط "أبو كنان" من مدينة "داريا" جنوب غرب دمشق لــ"فرانس برس" عبر الإنترنت إنه خلال المفاوضات "استمر القصف والبراميل المتفجرة (التي تلقى من الطيران السوري)، وتساقطت كالشتاء على داريا".
 وأضاف "اليوم (الجمعة) سقط 12 برميلاً على الأقل، وأمس قصفنا بأكثر من عشرين"، معتبراً جنيف-2 "لم يحقق شيئاً.. لم يفتح ممرات إنسانية، ولا أوقف الدم والحرب، ولا حتى القصف".
وتابع: "لم يعد لدي أمل، لا من جنيف، ولا من أي مؤتمر آخر"، سائلاً "أيعقل أن هذا نظام يفاوض؟ داريا تباد بمن فيها؛ لكي تستسلم أو تقبل بهدنة".
وبقي مصير حمص القديمة المحاصرة لأكثر من 600 يوم على حاله أيضاً، رغم أنها شكلت مادة أساسية في مفاوضات جنيف، إلا أن النظام سمح بإدخال مساعدات إنسانية يومين متتاليين إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، المحاصر بدوره منذ أشهر.
 ويقول "يزن" الناشط في حمص القديمة لــ"فرانس برس" إن النظام "يقول إن الناس إرهابيون في حمص. حتى أطفال ونساء حمص المحاصرون هم إرهابيون" من وجهة نظر النظام؛ وبالتالي "من المستحيل أن يُدخل مساعدات لمن يراهم إرهابيين".
 ويشير إلى أنه "في الوقت نفسه يدخل مساعدات إلى اليرموك؛ ليقول إنه أدخلها إلى مناطق فيها مدنيون. أما المناطق الإرهابية فلن يسمح بدخول شيء إليها".
 وكان "الإبراهيمي" قد أعلن السبت الماضي تعهد الوفد الحكومي بخروج النساء والأطفال منها، وأمله بإدخال مساعدات إنسانية لنحو ثلاثة آلاف شخص، ما زالوا يقيمون فيها، ويعانون ظروفاً إنسانية خانقة، إلا أن أياً من هذه الخطوات لم تجد سبيلها إلى التنفيذ.
وأوضح "يزن" أن "أهل المنطقة المحاصرة في حمص يرفضون دخول المساعدات فقط من دون أي اتفاق على طرق وممرات آمنة لدخول الناس وخروجهم".
 وتابع بأن السكان "لا يريدون دخول مساعدات تكفيهم ليومين أو أسبوع في أحسن الأحوال، ثم يعودون من بعدها ويعانون الجوع. يريدون حلاً نهائياً كاملاً ينهي الحصار".
وتُعد حمص القديمة آخر معاقل المقاتلين المعارضين في ثالث كبرى مدن سوريا، التي تتعرض إلى قصف شبه يومي من القوات النظامية.
 ويرى مدير معهد بروكينجز الدوحة سلمان الشيخ أن "المفاوضات لا تؤثر على مسار النزاع، ولا حتى على الوضع الإنساني. التحدي الأكبر هو معرفة إذا ما سيكون للدبلوماسية أي تأثير على الوضع".
 وأضاف "إلى الآن لم يحصل ذلك، وفي حال اتباع المسار نفسه بين النظام والمعارضة (في الجولة المقبلة) فلن يكون ثمة تأثير كذلك".
 وأعلن "الإبراهيمي" في ختام المفاوضات اليوم تحديد موعد مبدئي في العاشر من فبراير المقبل. 

اعلان
208 قتلى يومياً في سوريا مع كل يوم تفاوض في "جنيف"
سبق
أ ف ب- بيروت: سجّل المشهد السوري تناقضاً في الأيام العشرة الأخيرة، بين مفاوضات وفدي النظام والمعارضة في جنيف للبحث عن حل سياسي للأزمة، وأعمال عنف ميدانية حصدت أكثر من مائتي شخص يومياً.
 وافتُتح مؤتمر "جنيف-2" في مدينة مونترو السويسرية في 22 يناير، بمشاركة نحو 40 دولة، أبرزها الولايات المتحدة وروسيا، وسط اهتمام إعلامي كبير من كل العالم.
وانتقل وفدا النظام والمعارضة بعد يومين إلى جنيف، حيث شرعا في مفاوضات بإشراف الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي، سعياً للتوصل إلى حل للنزاع الدامي المستمر منذ منتصف مارس 2011.
 إلا أن المفاوضات التي اختتمت اليوم لم تحد من العنف الدامي الذي حصد خلال تسعة أيام نحو 1900 شخص، في قصف جوي ومدفعي واشتباكات وحصار وتعذيب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن اليوم لوكالة "فرانس برس" إن عدد القتلى "منذ فجر 22 يناير حتى منتصف ليل أمس الخميس بلغ 1870 شخصاً"، بينهم 498 مدنياً، بمعدل يومي بلغ 208 أشخاص.
 يُضاف إلى هؤلاء 464 مقاتلاً معارضاً، و208 عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة، و454 عنصراً من القوات النظامية والميليشيات الموالية لها، وثلاثة مسلحين أكراد.
 وقضى هؤلاء في قصف جوي طال مناطق عدة، وتفجيرات بسيارات مفخخة، إضافة إلى اشتباكات متعددة الأطراف بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية، أو "داعش" وتشكيلات أخرى من المعارضة المسلحة، أو في معارك بين مقاتلين إسلاميين متطرفين والأكراد في شمال شرق البلاد.
ورأى المرصد أن الأرقام "مخيفة"، وأنه كان من الحري "أن تنعقد جلسات جنيف-2 مع وقف العمليات العسكرية كافة، وتوقف الاعتقالات بحق المواطنين في سوريا".
 وطالب المجتمع الدولي "بالعمل بشكل جاد وحقيقي لوقف القتل وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، قبل البدء بأي حل سياسي؛ لأنه من المعيب والمخجل أن يقف موقف المتفرج على مأساة الشعب السوري".
 وتركزت أعمال العنف خلال الأيام الماضية في مدينة حلب وريفها في شمال البلاد، وعلى أطراف العاصمة السورية والمناطق المحيطة بها.
 ويقول الناشط "أبو كنان" من مدينة "داريا" جنوب غرب دمشق لــ"فرانس برس" عبر الإنترنت إنه خلال المفاوضات "استمر القصف والبراميل المتفجرة (التي تلقى من الطيران السوري)، وتساقطت كالشتاء على داريا".
 وأضاف "اليوم (الجمعة) سقط 12 برميلاً على الأقل، وأمس قصفنا بأكثر من عشرين"، معتبراً جنيف-2 "لم يحقق شيئاً.. لم يفتح ممرات إنسانية، ولا أوقف الدم والحرب، ولا حتى القصف".
وتابع: "لم يعد لدي أمل، لا من جنيف، ولا من أي مؤتمر آخر"، سائلاً "أيعقل أن هذا نظام يفاوض؟ داريا تباد بمن فيها؛ لكي تستسلم أو تقبل بهدنة".
وبقي مصير حمص القديمة المحاصرة لأكثر من 600 يوم على حاله أيضاً، رغم أنها شكلت مادة أساسية في مفاوضات جنيف، إلا أن النظام سمح بإدخال مساعدات إنسانية يومين متتاليين إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، المحاصر بدوره منذ أشهر.
 ويقول "يزن" الناشط في حمص القديمة لــ"فرانس برس" إن النظام "يقول إن الناس إرهابيون في حمص. حتى أطفال ونساء حمص المحاصرون هم إرهابيون" من وجهة نظر النظام؛ وبالتالي "من المستحيل أن يُدخل مساعدات لمن يراهم إرهابيين".
 ويشير إلى أنه "في الوقت نفسه يدخل مساعدات إلى اليرموك؛ ليقول إنه أدخلها إلى مناطق فيها مدنيون. أما المناطق الإرهابية فلن يسمح بدخول شيء إليها".
 وكان "الإبراهيمي" قد أعلن السبت الماضي تعهد الوفد الحكومي بخروج النساء والأطفال منها، وأمله بإدخال مساعدات إنسانية لنحو ثلاثة آلاف شخص، ما زالوا يقيمون فيها، ويعانون ظروفاً إنسانية خانقة، إلا أن أياً من هذه الخطوات لم تجد سبيلها إلى التنفيذ.
وأوضح "يزن" أن "أهل المنطقة المحاصرة في حمص يرفضون دخول المساعدات فقط من دون أي اتفاق على طرق وممرات آمنة لدخول الناس وخروجهم".
 وتابع بأن السكان "لا يريدون دخول مساعدات تكفيهم ليومين أو أسبوع في أحسن الأحوال، ثم يعودون من بعدها ويعانون الجوع. يريدون حلاً نهائياً كاملاً ينهي الحصار".
وتُعد حمص القديمة آخر معاقل المقاتلين المعارضين في ثالث كبرى مدن سوريا، التي تتعرض إلى قصف شبه يومي من القوات النظامية.
 ويرى مدير معهد بروكينجز الدوحة سلمان الشيخ أن "المفاوضات لا تؤثر على مسار النزاع، ولا حتى على الوضع الإنساني. التحدي الأكبر هو معرفة إذا ما سيكون للدبلوماسية أي تأثير على الوضع".
 وأضاف "إلى الآن لم يحصل ذلك، وفي حال اتباع المسار نفسه بين النظام والمعارضة (في الجولة المقبلة) فلن يكون ثمة تأثير كذلك".
 وأعلن "الإبراهيمي" في ختام المفاوضات اليوم تحديد موعد مبدئي في العاشر من فبراير المقبل. 
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
10:21 PM

208 قتلى يومياً في سوريا مع كل يوم تفاوض في "جنيف"

A A A
0
3,385

أ ف ب- بيروت: سجّل المشهد السوري تناقضاً في الأيام العشرة الأخيرة، بين مفاوضات وفدي النظام والمعارضة في جنيف للبحث عن حل سياسي للأزمة، وأعمال عنف ميدانية حصدت أكثر من مائتي شخص يومياً.
 وافتُتح مؤتمر "جنيف-2" في مدينة مونترو السويسرية في 22 يناير، بمشاركة نحو 40 دولة، أبرزها الولايات المتحدة وروسيا، وسط اهتمام إعلامي كبير من كل العالم.
وانتقل وفدا النظام والمعارضة بعد يومين إلى جنيف، حيث شرعا في مفاوضات بإشراف الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي، سعياً للتوصل إلى حل للنزاع الدامي المستمر منذ منتصف مارس 2011.
 إلا أن المفاوضات التي اختتمت اليوم لم تحد من العنف الدامي الذي حصد خلال تسعة أيام نحو 1900 شخص، في قصف جوي ومدفعي واشتباكات وحصار وتعذيب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن اليوم لوكالة "فرانس برس" إن عدد القتلى "منذ فجر 22 يناير حتى منتصف ليل أمس الخميس بلغ 1870 شخصاً"، بينهم 498 مدنياً، بمعدل يومي بلغ 208 أشخاص.
 يُضاف إلى هؤلاء 464 مقاتلاً معارضاً، و208 عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة، و454 عنصراً من القوات النظامية والميليشيات الموالية لها، وثلاثة مسلحين أكراد.
 وقضى هؤلاء في قصف جوي طال مناطق عدة، وتفجيرات بسيارات مفخخة، إضافة إلى اشتباكات متعددة الأطراف بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية، أو "داعش" وتشكيلات أخرى من المعارضة المسلحة، أو في معارك بين مقاتلين إسلاميين متطرفين والأكراد في شمال شرق البلاد.
ورأى المرصد أن الأرقام "مخيفة"، وأنه كان من الحري "أن تنعقد جلسات جنيف-2 مع وقف العمليات العسكرية كافة، وتوقف الاعتقالات بحق المواطنين في سوريا".
 وطالب المجتمع الدولي "بالعمل بشكل جاد وحقيقي لوقف القتل وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، قبل البدء بأي حل سياسي؛ لأنه من المعيب والمخجل أن يقف موقف المتفرج على مأساة الشعب السوري".
 وتركزت أعمال العنف خلال الأيام الماضية في مدينة حلب وريفها في شمال البلاد، وعلى أطراف العاصمة السورية والمناطق المحيطة بها.
 ويقول الناشط "أبو كنان" من مدينة "داريا" جنوب غرب دمشق لــ"فرانس برس" عبر الإنترنت إنه خلال المفاوضات "استمر القصف والبراميل المتفجرة (التي تلقى من الطيران السوري)، وتساقطت كالشتاء على داريا".
 وأضاف "اليوم (الجمعة) سقط 12 برميلاً على الأقل، وأمس قصفنا بأكثر من عشرين"، معتبراً جنيف-2 "لم يحقق شيئاً.. لم يفتح ممرات إنسانية، ولا أوقف الدم والحرب، ولا حتى القصف".
وتابع: "لم يعد لدي أمل، لا من جنيف، ولا من أي مؤتمر آخر"، سائلاً "أيعقل أن هذا نظام يفاوض؟ داريا تباد بمن فيها؛ لكي تستسلم أو تقبل بهدنة".
وبقي مصير حمص القديمة المحاصرة لأكثر من 600 يوم على حاله أيضاً، رغم أنها شكلت مادة أساسية في مفاوضات جنيف، إلا أن النظام سمح بإدخال مساعدات إنسانية يومين متتاليين إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، المحاصر بدوره منذ أشهر.
 ويقول "يزن" الناشط في حمص القديمة لــ"فرانس برس" إن النظام "يقول إن الناس إرهابيون في حمص. حتى أطفال ونساء حمص المحاصرون هم إرهابيون" من وجهة نظر النظام؛ وبالتالي "من المستحيل أن يُدخل مساعدات لمن يراهم إرهابيين".
 ويشير إلى أنه "في الوقت نفسه يدخل مساعدات إلى اليرموك؛ ليقول إنه أدخلها إلى مناطق فيها مدنيون. أما المناطق الإرهابية فلن يسمح بدخول شيء إليها".
 وكان "الإبراهيمي" قد أعلن السبت الماضي تعهد الوفد الحكومي بخروج النساء والأطفال منها، وأمله بإدخال مساعدات إنسانية لنحو ثلاثة آلاف شخص، ما زالوا يقيمون فيها، ويعانون ظروفاً إنسانية خانقة، إلا أن أياً من هذه الخطوات لم تجد سبيلها إلى التنفيذ.
وأوضح "يزن" أن "أهل المنطقة المحاصرة في حمص يرفضون دخول المساعدات فقط من دون أي اتفاق على طرق وممرات آمنة لدخول الناس وخروجهم".
 وتابع بأن السكان "لا يريدون دخول مساعدات تكفيهم ليومين أو أسبوع في أحسن الأحوال، ثم يعودون من بعدها ويعانون الجوع. يريدون حلاً نهائياً كاملاً ينهي الحصار".
وتُعد حمص القديمة آخر معاقل المقاتلين المعارضين في ثالث كبرى مدن سوريا، التي تتعرض إلى قصف شبه يومي من القوات النظامية.
 ويرى مدير معهد بروكينجز الدوحة سلمان الشيخ أن "المفاوضات لا تؤثر على مسار النزاع، ولا حتى على الوضع الإنساني. التحدي الأكبر هو معرفة إذا ما سيكون للدبلوماسية أي تأثير على الوضع".
 وأضاف "إلى الآن لم يحصل ذلك، وفي حال اتباع المسار نفسه بين النظام والمعارضة (في الجولة المقبلة) فلن يكون ثمة تأثير كذلك".
 وأعلن "الإبراهيمي" في ختام المفاوضات اليوم تحديد موعد مبدئي في العاشر من فبراير المقبل.