المدينة .. عملية معقدة تنهي معاناة سبعينية مع انسداد الشرايين

أجراها فريق مختص في 5 ساعات عقب إصابتها بجلطة في المخ

خالد الشاماني- سبق- المدينة المنوّرة: نجح مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنوّرة، الأربعاء الماضي، في إجراء عملية جراحية معقدة لمواطنة تبلغ من العمر 75 عاماً؛ تمثلت في تنظيف بطانة الشريان السباتي الأيسر، وتوسعة الجزء المتضيق منه، ما ساعد على إعادة توصيل الدم للمخ.
 
وكانت المواطنة تعاني أمراضاً مزمنة عدة؛ كالسكر والقلب والضغط أدّت إلى إصابتها أخيراً بجلطة دماغية نتيجة انسداد الشرايين المغذية للجانب الأيسر من المخ.
 
واستغرقت العملية قرابة 5 ساعات، حيث أُجريت من قِبل فريق جراحي متخصّص في جراحة الأوعية الدموية تمّت وفق أعلى المعايير العالمية وأحدثها في تنفيذ مثل هذا النوع المعقد من العمليات.
 
وتعد هذه العملية من العمليات الجراحية المعقدة التي تحمل قدراً كبيراً من الخطورة على صحة المريض وحياته، وبنجاح العملية سجّل مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنوّرة إنجازاً جديداً يُضاف إلى سجل إنجازاته العريض، والتي حققها خلال فترة وجيزة منذ تشغيله في أكتوبر 2013.
 
وحرصت إدارة مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، منذ افتتاحه، على تأسيس وتجهيز وحدة جراحة أوعية دموية متطورة ومتكاملة ومطبقة لأعلى المعايير العالمية لعلاج أمراض الأوعية الدموية عامة سواءً عن طريق التدخل الجراحي أو بواسطة القسطرة؛ حيث تضم هذه الوحدة غرفة عمليات مجهزة بأحدث التقنيات العالمية لعلاج أمراض الشرايين جراحياً أو بالقسطرة وعلاج الدوالي دون جراحة بواسطة الكي الحراري، كما تضم الوحدة مختبراً متطوراً لفحص الأوعية الدموية بأجهزة متطورة تساعد على دقة التشخيص وتجهيز المريض للعلاج المناسب.

اعلان
المدينة .. عملية معقدة تنهي معاناة سبعينية مع انسداد الشرايين
سبق
خالد الشاماني- سبق- المدينة المنوّرة: نجح مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنوّرة، الأربعاء الماضي، في إجراء عملية جراحية معقدة لمواطنة تبلغ من العمر 75 عاماً؛ تمثلت في تنظيف بطانة الشريان السباتي الأيسر، وتوسعة الجزء المتضيق منه، ما ساعد على إعادة توصيل الدم للمخ.
 
وكانت المواطنة تعاني أمراضاً مزمنة عدة؛ كالسكر والقلب والضغط أدّت إلى إصابتها أخيراً بجلطة دماغية نتيجة انسداد الشرايين المغذية للجانب الأيسر من المخ.
 
واستغرقت العملية قرابة 5 ساعات، حيث أُجريت من قِبل فريق جراحي متخصّص في جراحة الأوعية الدموية تمّت وفق أعلى المعايير العالمية وأحدثها في تنفيذ مثل هذا النوع المعقد من العمليات.
 
وتعد هذه العملية من العمليات الجراحية المعقدة التي تحمل قدراً كبيراً من الخطورة على صحة المريض وحياته، وبنجاح العملية سجّل مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنوّرة إنجازاً جديداً يُضاف إلى سجل إنجازاته العريض، والتي حققها خلال فترة وجيزة منذ تشغيله في أكتوبر 2013.
 
وحرصت إدارة مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، منذ افتتاحه، على تأسيس وتجهيز وحدة جراحة أوعية دموية متطورة ومتكاملة ومطبقة لأعلى المعايير العالمية لعلاج أمراض الأوعية الدموية عامة سواءً عن طريق التدخل الجراحي أو بواسطة القسطرة؛ حيث تضم هذه الوحدة غرفة عمليات مجهزة بأحدث التقنيات العالمية لعلاج أمراض الشرايين جراحياً أو بالقسطرة وعلاج الدوالي دون جراحة بواسطة الكي الحراري، كما تضم الوحدة مختبراً متطوراً لفحص الأوعية الدموية بأجهزة متطورة تساعد على دقة التشخيص وتجهيز المريض للعلاج المناسب.
29 نوفمبر 2015 - 17 صفر 1437
10:58 AM

أجراها فريق مختص في 5 ساعات عقب إصابتها بجلطة في المخ

المدينة .. عملية معقدة تنهي معاناة سبعينية مع انسداد الشرايين

A A A
0
4,710

خالد الشاماني- سبق- المدينة المنوّرة: نجح مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنوّرة، الأربعاء الماضي، في إجراء عملية جراحية معقدة لمواطنة تبلغ من العمر 75 عاماً؛ تمثلت في تنظيف بطانة الشريان السباتي الأيسر، وتوسعة الجزء المتضيق منه، ما ساعد على إعادة توصيل الدم للمخ.
 
وكانت المواطنة تعاني أمراضاً مزمنة عدة؛ كالسكر والقلب والضغط أدّت إلى إصابتها أخيراً بجلطة دماغية نتيجة انسداد الشرايين المغذية للجانب الأيسر من المخ.
 
واستغرقت العملية قرابة 5 ساعات، حيث أُجريت من قِبل فريق جراحي متخصّص في جراحة الأوعية الدموية تمّت وفق أعلى المعايير العالمية وأحدثها في تنفيذ مثل هذا النوع المعقد من العمليات.
 
وتعد هذه العملية من العمليات الجراحية المعقدة التي تحمل قدراً كبيراً من الخطورة على صحة المريض وحياته، وبنجاح العملية سجّل مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنوّرة إنجازاً جديداً يُضاف إلى سجل إنجازاته العريض، والتي حققها خلال فترة وجيزة منذ تشغيله في أكتوبر 2013.
 
وحرصت إدارة مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز، منذ افتتاحه، على تأسيس وتجهيز وحدة جراحة أوعية دموية متطورة ومتكاملة ومطبقة لأعلى المعايير العالمية لعلاج أمراض الأوعية الدموية عامة سواءً عن طريق التدخل الجراحي أو بواسطة القسطرة؛ حيث تضم هذه الوحدة غرفة عمليات مجهزة بأحدث التقنيات العالمية لعلاج أمراض الشرايين جراحياً أو بالقسطرة وعلاج الدوالي دون جراحة بواسطة الكي الحراري، كما تضم الوحدة مختبراً متطوراً لفحص الأوعية الدموية بأجهزة متطورة تساعد على دقة التشخيص وتجهيز المريض للعلاج المناسب.