"دراسة": مليار شخص سيقضون نَحْبهم في القرن الـ"21" بسبب التدخين

في حال استمر بأنماطه الحالية.. و"السلبي" يقتل "600" ألف شخص

ياسر العتيبي- سبق- جدة: أظهرت آخر دراسة قدمها عدد من الباحثين باسم  "أطلس التبغ" للعام 2015؛ أن مليار شخص سيقضون نحبهم في القرن الـ"21"، إذا استمرت أنماط التدخين بأنماطها الحالية، وأوضحت الدراسة أن سرطان الرئة الناتج عن التدخين يتسبب في وفاة "1٫4" مليون شخص حول العالم.
 
 كما تم تدخين أكثر من "5٫8" تريليون سيجارة في جميع دول العالم عام 2014، وقد أدى التعرض للتدخين السلبي إلى قتل أكثر من "600" ألف شخص من غير المدخنين في عام 2010، كما أن تدخين أقل من 4 سجائر في اليوم يرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة خمسة أضعاف.
 
من جانبها، دعت "جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات" بمنطقة مكة المكرمة خلال احتفال سكان العالم باليوم العالمي لمكافحة التدخين؛ إلى تشجيع المدخنين على الامتناع عن استهلاك جميع أشكال التبغ في المملكة، وذلك عن طريق زيادة الحملات التوعوية من كافة الجهات الحكومية والخاصة والخيرية، وذلك بعد التأثيرات الصحية الخطيرة التي يحدثها في المدخنين.
 
وقال مدير عام جمعية كفى "الدكتور صلاح بن محمد الشيخ": إنه في هذا اليوم انطلق العديد من حملات وفعاليات كفى التوعوية، في عدد من الجهات الحكومية والخاصة والمولات والمنتزهات؛ من أجل محاربة هذه السموم والقضاء عليها وحث الشباب على إيقاف تداولها وتعاطيها.
 
وبيّن "الشيخ" أن الشباب يستجيبون بشكل كبير لهذه الحملات؛ مما يحثنا على عدم التهاون والتقصير وبذل الجهود من أجل إنقاذهم من هذه السجائر التي أزهقت ملايين الأرواح.
 
 
 

اعلان
"دراسة": مليار شخص سيقضون نَحْبهم في القرن الـ"21" بسبب التدخين
سبق
ياسر العتيبي- سبق- جدة: أظهرت آخر دراسة قدمها عدد من الباحثين باسم  "أطلس التبغ" للعام 2015؛ أن مليار شخص سيقضون نحبهم في القرن الـ"21"، إذا استمرت أنماط التدخين بأنماطها الحالية، وأوضحت الدراسة أن سرطان الرئة الناتج عن التدخين يتسبب في وفاة "1٫4" مليون شخص حول العالم.
 
 كما تم تدخين أكثر من "5٫8" تريليون سيجارة في جميع دول العالم عام 2014، وقد أدى التعرض للتدخين السلبي إلى قتل أكثر من "600" ألف شخص من غير المدخنين في عام 2010، كما أن تدخين أقل من 4 سجائر في اليوم يرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة خمسة أضعاف.
 
من جانبها، دعت "جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات" بمنطقة مكة المكرمة خلال احتفال سكان العالم باليوم العالمي لمكافحة التدخين؛ إلى تشجيع المدخنين على الامتناع عن استهلاك جميع أشكال التبغ في المملكة، وذلك عن طريق زيادة الحملات التوعوية من كافة الجهات الحكومية والخاصة والخيرية، وذلك بعد التأثيرات الصحية الخطيرة التي يحدثها في المدخنين.
 
وقال مدير عام جمعية كفى "الدكتور صلاح بن محمد الشيخ": إنه في هذا اليوم انطلق العديد من حملات وفعاليات كفى التوعوية، في عدد من الجهات الحكومية والخاصة والمولات والمنتزهات؛ من أجل محاربة هذه السموم والقضاء عليها وحث الشباب على إيقاف تداولها وتعاطيها.
 
وبيّن "الشيخ" أن الشباب يستجيبون بشكل كبير لهذه الحملات؛ مما يحثنا على عدم التهاون والتقصير وبذل الجهود من أجل إنقاذهم من هذه السجائر التي أزهقت ملايين الأرواح.
 
 
 
31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
09:56 PM

"دراسة": مليار شخص سيقضون نَحْبهم في القرن الـ"21" بسبب التدخين

في حال استمر بأنماطه الحالية.. و"السلبي" يقتل "600" ألف شخص

A A A
0
9,782

ياسر العتيبي- سبق- جدة: أظهرت آخر دراسة قدمها عدد من الباحثين باسم  "أطلس التبغ" للعام 2015؛ أن مليار شخص سيقضون نحبهم في القرن الـ"21"، إذا استمرت أنماط التدخين بأنماطها الحالية، وأوضحت الدراسة أن سرطان الرئة الناتج عن التدخين يتسبب في وفاة "1٫4" مليون شخص حول العالم.
 
 كما تم تدخين أكثر من "5٫8" تريليون سيجارة في جميع دول العالم عام 2014، وقد أدى التعرض للتدخين السلبي إلى قتل أكثر من "600" ألف شخص من غير المدخنين في عام 2010، كما أن تدخين أقل من 4 سجائر في اليوم يرفع خطر الإصابة بسرطان الرئة خمسة أضعاف.
 
من جانبها، دعت "جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات" بمنطقة مكة المكرمة خلال احتفال سكان العالم باليوم العالمي لمكافحة التدخين؛ إلى تشجيع المدخنين على الامتناع عن استهلاك جميع أشكال التبغ في المملكة، وذلك عن طريق زيادة الحملات التوعوية من كافة الجهات الحكومية والخاصة والخيرية، وذلك بعد التأثيرات الصحية الخطيرة التي يحدثها في المدخنين.
 
وقال مدير عام جمعية كفى "الدكتور صلاح بن محمد الشيخ": إنه في هذا اليوم انطلق العديد من حملات وفعاليات كفى التوعوية، في عدد من الجهات الحكومية والخاصة والمولات والمنتزهات؛ من أجل محاربة هذه السموم والقضاء عليها وحث الشباب على إيقاف تداولها وتعاطيها.
 
وبيّن "الشيخ" أن الشباب يستجيبون بشكل كبير لهذه الحملات؛ مما يحثنا على عدم التهاون والتقصير وبذل الجهود من أجل إنقاذهم من هذه السجائر التي أزهقت ملايين الأرواح.