"عدم توفر مقاعد دراسية بالجامعات لخريجي الثانوية".. "التعليم" توضح الحقائق

"العصيمي": القبول يتم بطرق آلية تضمن العدالة والشفافية.. و"اليدوي" حالات محددة

نفت وزارة التعليم وجود مشكلة في توفر المقاعد الدراسية لخريجي الثانوية في الجامعات والكليات مؤكدةً في هذا الصدد أن خطة القبول تستوعب أكثر من 90% من الخريجين.

جاء ذلك على لسان متحدثها الرسمي مبارك بن محمد العصيمي، والذي أشار إلى توفر فرص أخرى إضافية في الجامعات الأهلية والكليات العسكرية وغيرها من المؤسسات، والتي تستوعب جانباً من خريجي الثانوية العامة.

وقال "العصيمي": إن خطة القبول في الجامعات الحكومية والكليات التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تستوعب أكثر من 90% من خريجي الثانوية العامة، ولا توجد مشكلة في توفر المقاعد الدراسية.

وأضاف: ربما يحصل عدم توفر مقاعد في بعض التخصصات المرغوبة أو في جامعات معينة وفقاً لطاقتها الاستيعابية، ووجود مثل ذلك لا يعني عدم توفر مقاعد للمتقدم.

وبيّن "العصيمي" أن القبول ما بعد الثانوىة يتم بطرق آلية تضمن العدالة والشفافية، وأن ما يحصل من تقديم طلبات يدوية إنما يتم للحالات الاحتياطية أو لتعديل الرغبات.

وتؤكد الوزارة أن عملية القبول تتم بإشراف عمداء القبول والتسجيل وبمتابعة مديري الجامعات الحريصين على سمعة الجامعات ومكانتها في المجتمع وتصنيفها الدولي، موضحاً أن الوزارة تتابع عمليات القبول وتراقبها وتتدخل لبحث أي استفسارات أو اعتراضات تجاه ذلك إذا تطلب الأمر وصولا للتعديل على خطة القبول السنوية، وسيكون هناك تقارير أسبوعية تبين مستجدات القبول وتغيرات النسبة.

اعلان
"عدم توفر مقاعد دراسية بالجامعات لخريجي الثانوية".. "التعليم" توضح الحقائق
سبق

نفت وزارة التعليم وجود مشكلة في توفر المقاعد الدراسية لخريجي الثانوية في الجامعات والكليات مؤكدةً في هذا الصدد أن خطة القبول تستوعب أكثر من 90% من الخريجين.

جاء ذلك على لسان متحدثها الرسمي مبارك بن محمد العصيمي، والذي أشار إلى توفر فرص أخرى إضافية في الجامعات الأهلية والكليات العسكرية وغيرها من المؤسسات، والتي تستوعب جانباً من خريجي الثانوية العامة.

وقال "العصيمي": إن خطة القبول في الجامعات الحكومية والكليات التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تستوعب أكثر من 90% من خريجي الثانوية العامة، ولا توجد مشكلة في توفر المقاعد الدراسية.

وأضاف: ربما يحصل عدم توفر مقاعد في بعض التخصصات المرغوبة أو في جامعات معينة وفقاً لطاقتها الاستيعابية، ووجود مثل ذلك لا يعني عدم توفر مقاعد للمتقدم.

وبيّن "العصيمي" أن القبول ما بعد الثانوىة يتم بطرق آلية تضمن العدالة والشفافية، وأن ما يحصل من تقديم طلبات يدوية إنما يتم للحالات الاحتياطية أو لتعديل الرغبات.

وتؤكد الوزارة أن عملية القبول تتم بإشراف عمداء القبول والتسجيل وبمتابعة مديري الجامعات الحريصين على سمعة الجامعات ومكانتها في المجتمع وتصنيفها الدولي، موضحاً أن الوزارة تتابع عمليات القبول وتراقبها وتتدخل لبحث أي استفسارات أو اعتراضات تجاه ذلك إذا تطلب الأمر وصولا للتعديل على خطة القبول السنوية، وسيكون هناك تقارير أسبوعية تبين مستجدات القبول وتغيرات النسبة.

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
09:42 AM

"عدم توفر مقاعد دراسية بالجامعات لخريجي الثانوية".. "التعليم" توضح الحقائق

"العصيمي": القبول يتم بطرق آلية تضمن العدالة والشفافية.. و"اليدوي" حالات محددة

A A A
14
23,096

نفت وزارة التعليم وجود مشكلة في توفر المقاعد الدراسية لخريجي الثانوية في الجامعات والكليات مؤكدةً في هذا الصدد أن خطة القبول تستوعب أكثر من 90% من الخريجين.

جاء ذلك على لسان متحدثها الرسمي مبارك بن محمد العصيمي، والذي أشار إلى توفر فرص أخرى إضافية في الجامعات الأهلية والكليات العسكرية وغيرها من المؤسسات، والتي تستوعب جانباً من خريجي الثانوية العامة.

وقال "العصيمي": إن خطة القبول في الجامعات الحكومية والكليات التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تستوعب أكثر من 90% من خريجي الثانوية العامة، ولا توجد مشكلة في توفر المقاعد الدراسية.

وأضاف: ربما يحصل عدم توفر مقاعد في بعض التخصصات المرغوبة أو في جامعات معينة وفقاً لطاقتها الاستيعابية، ووجود مثل ذلك لا يعني عدم توفر مقاعد للمتقدم.

وبيّن "العصيمي" أن القبول ما بعد الثانوىة يتم بطرق آلية تضمن العدالة والشفافية، وأن ما يحصل من تقديم طلبات يدوية إنما يتم للحالات الاحتياطية أو لتعديل الرغبات.

وتؤكد الوزارة أن عملية القبول تتم بإشراف عمداء القبول والتسجيل وبمتابعة مديري الجامعات الحريصين على سمعة الجامعات ومكانتها في المجتمع وتصنيفها الدولي، موضحاً أن الوزارة تتابع عمليات القبول وتراقبها وتتدخل لبحث أي استفسارات أو اعتراضات تجاه ذلك إذا تطلب الأمر وصولا للتعديل على خطة القبول السنوية، وسيكون هناك تقارير أسبوعية تبين مستجدات القبول وتغيرات النسبة.