"كفاءة": لا علاقة بين حجم المركبة الصغير وتوفير الوقود .. اعتقاد خاطئ

قال: هناك تفاوت في حجم الاستهلاك .. ودعا إلى تحديد الاحتياجات قبل الشراء

دعا البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة"، جميع راغبي شراء المركبات الجديدة، إلى تصحيح الاعتقاد السائد لدى بعضهم بأن جميع السيارات الصغيرة، موفرة للطاقة.

وقال إن "التجربة أثبتت أن هناك سيارات سيدان صغيرة في الحجم، لكنها تستهلك كميات كبيرة من الوقود".

وقدّر المركز نسبة الوفر العام في استهلاك الوقود بين مركبتين صغيرتين ـ على سبيل المثال ـ بـ 39 % في المتوسط العام.

ويعتمد البرنامج في توضيح نسبة الفارق في استهلاك الوقود بين سيارة وأخرى، على تجارب عملية واقعية، مع الاستعانة بالدراسات الميدانية والمعلومات الفنية، التي توفرها الجهات الحكومية المتعاونة مع البرنامج.

وشدّد على أهمية معرفة حجم استهلاك الوقود في المركبات الجديدة قبل شرائها، وقال إن "هناك تبايناً كبيراً في استهلاك الوقود بين المركبات من نفس الحجم والفئة؛ الأمر الذي يتطلب معرفة كل المعلومات الفنية عن المركبة قبل اتخاذ قرار الشراء من عدمه"، موضحاً أن "بطاقة كفاءة الطاقة الموجودة على السيارات الجديدة في المعارض هي التي توضح حقيقة هذا الأمر، وتبين على وجه الدقة ما إذا كانت السيارة موفرة للطاقة أم لا، وفق التصنيف الموجود عليها".

وأضاف: "من المهم جداً أن يحدّد المواطن أو المقيم المواصفات الفنية للمركبة التي يريد أن يشتريها، وفق احتياجاته وعدد أفراد أسرته، حيث إن هناك أسراً قليلة العدد، تناسبها سيارة سيدان صغيرة، وأخرى كبيرة العدد، تحتاج إلى سيارة عائلية"، مشيراً إلى أن "هناك تفاوتاً كبيراً في استهلاك الوقود بين المركبات من نفس الحجم والفئة؛ الأمر الذي يتطلب أن يكون المواطن أو المقيم على علمٍ تامٍ بحجم استهلاك السيارة التي يرغب شراءها، اعتماداً على معلومات بطاقة كفاءة الطاقة، وليس على حجم المركبة، كما يعتقد البعض".

وكانت أسعار الوقود في المملكة قد ارتفعت مع بداية هذا العام، بنسب متفاوتة، وهو ما يدفع الجميع إلى شراء مركبات موفرة للطاقة، فضلاً عن اتباع النصائح والإرشادات التي تقلّص نسبة استهلاك الوقود.

ويصنّف البرنامج، المركبات في الأسواق السعودية من حيث استهلاك الوقود، إلى ستة تصنيفات، ولكل نوع لون خاص بها، وهي: ممتاز، جيد جداً، وجيد، (وهذه تتخذ اللون الأخضر المتدرج بحسب كل تصنيف)، ومتوسط (الأصفر)، وسيئ (البرتقالي)، وسيئ جداً (الأحمر)، ويوصي المركز المستهلكين بعقد المقارنات بين المركبات بجميع فئاتها، قبل التفكير الجدي في شراء فئة معينة منها.

اعلان
"كفاءة": لا علاقة بين حجم المركبة الصغير وتوفير الوقود .. اعتقاد خاطئ
سبق

دعا البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة"، جميع راغبي شراء المركبات الجديدة، إلى تصحيح الاعتقاد السائد لدى بعضهم بأن جميع السيارات الصغيرة، موفرة للطاقة.

وقال إن "التجربة أثبتت أن هناك سيارات سيدان صغيرة في الحجم، لكنها تستهلك كميات كبيرة من الوقود".

وقدّر المركز نسبة الوفر العام في استهلاك الوقود بين مركبتين صغيرتين ـ على سبيل المثال ـ بـ 39 % في المتوسط العام.

ويعتمد البرنامج في توضيح نسبة الفارق في استهلاك الوقود بين سيارة وأخرى، على تجارب عملية واقعية، مع الاستعانة بالدراسات الميدانية والمعلومات الفنية، التي توفرها الجهات الحكومية المتعاونة مع البرنامج.

وشدّد على أهمية معرفة حجم استهلاك الوقود في المركبات الجديدة قبل شرائها، وقال إن "هناك تبايناً كبيراً في استهلاك الوقود بين المركبات من نفس الحجم والفئة؛ الأمر الذي يتطلب معرفة كل المعلومات الفنية عن المركبة قبل اتخاذ قرار الشراء من عدمه"، موضحاً أن "بطاقة كفاءة الطاقة الموجودة على السيارات الجديدة في المعارض هي التي توضح حقيقة هذا الأمر، وتبين على وجه الدقة ما إذا كانت السيارة موفرة للطاقة أم لا، وفق التصنيف الموجود عليها".

وأضاف: "من المهم جداً أن يحدّد المواطن أو المقيم المواصفات الفنية للمركبة التي يريد أن يشتريها، وفق احتياجاته وعدد أفراد أسرته، حيث إن هناك أسراً قليلة العدد، تناسبها سيارة سيدان صغيرة، وأخرى كبيرة العدد، تحتاج إلى سيارة عائلية"، مشيراً إلى أن "هناك تفاوتاً كبيراً في استهلاك الوقود بين المركبات من نفس الحجم والفئة؛ الأمر الذي يتطلب أن يكون المواطن أو المقيم على علمٍ تامٍ بحجم استهلاك السيارة التي يرغب شراءها، اعتماداً على معلومات بطاقة كفاءة الطاقة، وليس على حجم المركبة، كما يعتقد البعض".

وكانت أسعار الوقود في المملكة قد ارتفعت مع بداية هذا العام، بنسب متفاوتة، وهو ما يدفع الجميع إلى شراء مركبات موفرة للطاقة، فضلاً عن اتباع النصائح والإرشادات التي تقلّص نسبة استهلاك الوقود.

ويصنّف البرنامج، المركبات في الأسواق السعودية من حيث استهلاك الوقود، إلى ستة تصنيفات، ولكل نوع لون خاص بها، وهي: ممتاز، جيد جداً، وجيد، (وهذه تتخذ اللون الأخضر المتدرج بحسب كل تصنيف)، ومتوسط (الأصفر)، وسيئ (البرتقالي)، وسيئ جداً (الأحمر)، ويوصي المركز المستهلكين بعقد المقارنات بين المركبات بجميع فئاتها، قبل التفكير الجدي في شراء فئة معينة منها.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
12:47 PM

"كفاءة": لا علاقة بين حجم المركبة الصغير وتوفير الوقود .. اعتقاد خاطئ

قال: هناك تفاوت في حجم الاستهلاك .. ودعا إلى تحديد الاحتياجات قبل الشراء

A A A
21
8,394

دعا البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة"، جميع راغبي شراء المركبات الجديدة، إلى تصحيح الاعتقاد السائد لدى بعضهم بأن جميع السيارات الصغيرة، موفرة للطاقة.

وقال إن "التجربة أثبتت أن هناك سيارات سيدان صغيرة في الحجم، لكنها تستهلك كميات كبيرة من الوقود".

وقدّر المركز نسبة الوفر العام في استهلاك الوقود بين مركبتين صغيرتين ـ على سبيل المثال ـ بـ 39 % في المتوسط العام.

ويعتمد البرنامج في توضيح نسبة الفارق في استهلاك الوقود بين سيارة وأخرى، على تجارب عملية واقعية، مع الاستعانة بالدراسات الميدانية والمعلومات الفنية، التي توفرها الجهات الحكومية المتعاونة مع البرنامج.

وشدّد على أهمية معرفة حجم استهلاك الوقود في المركبات الجديدة قبل شرائها، وقال إن "هناك تبايناً كبيراً في استهلاك الوقود بين المركبات من نفس الحجم والفئة؛ الأمر الذي يتطلب معرفة كل المعلومات الفنية عن المركبة قبل اتخاذ قرار الشراء من عدمه"، موضحاً أن "بطاقة كفاءة الطاقة الموجودة على السيارات الجديدة في المعارض هي التي توضح حقيقة هذا الأمر، وتبين على وجه الدقة ما إذا كانت السيارة موفرة للطاقة أم لا، وفق التصنيف الموجود عليها".

وأضاف: "من المهم جداً أن يحدّد المواطن أو المقيم المواصفات الفنية للمركبة التي يريد أن يشتريها، وفق احتياجاته وعدد أفراد أسرته، حيث إن هناك أسراً قليلة العدد، تناسبها سيارة سيدان صغيرة، وأخرى كبيرة العدد، تحتاج إلى سيارة عائلية"، مشيراً إلى أن "هناك تفاوتاً كبيراً في استهلاك الوقود بين المركبات من نفس الحجم والفئة؛ الأمر الذي يتطلب أن يكون المواطن أو المقيم على علمٍ تامٍ بحجم استهلاك السيارة التي يرغب شراءها، اعتماداً على معلومات بطاقة كفاءة الطاقة، وليس على حجم المركبة، كما يعتقد البعض".

وكانت أسعار الوقود في المملكة قد ارتفعت مع بداية هذا العام، بنسب متفاوتة، وهو ما يدفع الجميع إلى شراء مركبات موفرة للطاقة، فضلاً عن اتباع النصائح والإرشادات التي تقلّص نسبة استهلاك الوقود.

ويصنّف البرنامج، المركبات في الأسواق السعودية من حيث استهلاك الوقود، إلى ستة تصنيفات، ولكل نوع لون خاص بها، وهي: ممتاز، جيد جداً، وجيد، (وهذه تتخذ اللون الأخضر المتدرج بحسب كل تصنيف)، ومتوسط (الأصفر)، وسيئ (البرتقالي)، وسيئ جداً (الأحمر)، ويوصي المركز المستهلكين بعقد المقارنات بين المركبات بجميع فئاتها، قبل التفكير الجدي في شراء فئة معينة منها.