"برقة" لـ"سبق": جبل النور بحاجة للنظافة والتشجير والعناية من هيئة السياحة

بعد الإعلان عن قرب تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة

علّق الباحث في التاريخ المكي ومعالم السيرة النبوية "سمير برقة" على إعلان مدير السياحة والآثار بمكة المكرمة عن قرب تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة المكرمة، مؤكداً أن التدفق البشري الكبير من زوار ومعتمرين على معالم النبوة ومساراتها من طرق ومبانٍ وجبال وآبار وأودية تحكي قصة التاريخ، يستوجب الاهتمام والعناية بها وفق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وتفصيلاً؛ قال " برقة " في تصريح لـ "سبق": نرحب بتصريح مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة المتمثل في أنه سيتم قريباً تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة المكرمة، وعليه نود أن نذكر بأن هناك مشروع خادم الحرمين الشريفين بالعناية بالتراث الحضاري، ومشروع العناية بالمساجد التاريخية، حيث لزاماً على المهتمين والجهات المسؤولة تفعيل وتطبيق ما جاء في هذين المشروعين، لاسيما في مكة المكرمة التي تشهد تدفقاً بشرياً كبيراً من زوار ومعتمرين، جميعهم متعطشون لمعرفة معالم النبوة ومساراتها من طرق ومبانٍ وجبال وآبار وأودية تحكي قصة التاريخ الذي عبق في أرض أم القرى.

وأضاف: من يشاهد مداخل جبل النور كمثال يحث وبإصرار بضرورة تحرك هيئة السياحة وأمانة العاصمة المقدسة للعناية بهذه الأماكن والمواقع والمسارات بتسهيل الوصول إليها وتشجير محيطها ونظافتها وتواجد الدعاة والمرشدين وإنشاء لوحات تعريفية بالمكان والاستعانة بفرق من المتطوعين والمتطوعات كشركاء، وكبداية للمساهمة بعمل توعية ميدانية.


وتمنى "برقة" أن تستعين هيئة السياحة بعلماء التاريخ والآثار والتراث للعمل كمنظومة واحدة متكاملة، منوهاً بأن القصور التراثية هي ممرات لمسارات مليئة بالمعالم، ويمكن أن تكون واجهة حضارية مشرقة لما نحن مقبليون عليه لتحقيق رؤية 2030.

اعلان
"برقة" لـ"سبق": جبل النور بحاجة للنظافة والتشجير والعناية من هيئة السياحة
سبق

علّق الباحث في التاريخ المكي ومعالم السيرة النبوية "سمير برقة" على إعلان مدير السياحة والآثار بمكة المكرمة عن قرب تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة المكرمة، مؤكداً أن التدفق البشري الكبير من زوار ومعتمرين على معالم النبوة ومساراتها من طرق ومبانٍ وجبال وآبار وأودية تحكي قصة التاريخ، يستوجب الاهتمام والعناية بها وفق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وتفصيلاً؛ قال " برقة " في تصريح لـ "سبق": نرحب بتصريح مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة المتمثل في أنه سيتم قريباً تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة المكرمة، وعليه نود أن نذكر بأن هناك مشروع خادم الحرمين الشريفين بالعناية بالتراث الحضاري، ومشروع العناية بالمساجد التاريخية، حيث لزاماً على المهتمين والجهات المسؤولة تفعيل وتطبيق ما جاء في هذين المشروعين، لاسيما في مكة المكرمة التي تشهد تدفقاً بشرياً كبيراً من زوار ومعتمرين، جميعهم متعطشون لمعرفة معالم النبوة ومساراتها من طرق ومبانٍ وجبال وآبار وأودية تحكي قصة التاريخ الذي عبق في أرض أم القرى.

وأضاف: من يشاهد مداخل جبل النور كمثال يحث وبإصرار بضرورة تحرك هيئة السياحة وأمانة العاصمة المقدسة للعناية بهذه الأماكن والمواقع والمسارات بتسهيل الوصول إليها وتشجير محيطها ونظافتها وتواجد الدعاة والمرشدين وإنشاء لوحات تعريفية بالمكان والاستعانة بفرق من المتطوعين والمتطوعات كشركاء، وكبداية للمساهمة بعمل توعية ميدانية.


وتمنى "برقة" أن تستعين هيئة السياحة بعلماء التاريخ والآثار والتراث للعمل كمنظومة واحدة متكاملة، منوهاً بأن القصور التراثية هي ممرات لمسارات مليئة بالمعالم، ويمكن أن تكون واجهة حضارية مشرقة لما نحن مقبليون عليه لتحقيق رؤية 2030.

12 مارس 2019 - 5 رجب 1440
09:48 PM

"برقة" لـ"سبق": جبل النور بحاجة للنظافة والتشجير والعناية من هيئة السياحة

بعد الإعلان عن قرب تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة

A A A
4
9,612

علّق الباحث في التاريخ المكي ومعالم السيرة النبوية "سمير برقة" على إعلان مدير السياحة والآثار بمكة المكرمة عن قرب تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة المكرمة، مؤكداً أن التدفق البشري الكبير من زوار ومعتمرين على معالم النبوة ومساراتها من طرق ومبانٍ وجبال وآبار وأودية تحكي قصة التاريخ، يستوجب الاهتمام والعناية بها وفق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وتفصيلاً؛ قال " برقة " في تصريح لـ "سبق": نرحب بتصريح مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة المتمثل في أنه سيتم قريباً تفعيل المواقع التاريخية واعتماد المسارات السياحية لزوار مكة المكرمة، وعليه نود أن نذكر بأن هناك مشروع خادم الحرمين الشريفين بالعناية بالتراث الحضاري، ومشروع العناية بالمساجد التاريخية، حيث لزاماً على المهتمين والجهات المسؤولة تفعيل وتطبيق ما جاء في هذين المشروعين، لاسيما في مكة المكرمة التي تشهد تدفقاً بشرياً كبيراً من زوار ومعتمرين، جميعهم متعطشون لمعرفة معالم النبوة ومساراتها من طرق ومبانٍ وجبال وآبار وأودية تحكي قصة التاريخ الذي عبق في أرض أم القرى.

وأضاف: من يشاهد مداخل جبل النور كمثال يحث وبإصرار بضرورة تحرك هيئة السياحة وأمانة العاصمة المقدسة للعناية بهذه الأماكن والمواقع والمسارات بتسهيل الوصول إليها وتشجير محيطها ونظافتها وتواجد الدعاة والمرشدين وإنشاء لوحات تعريفية بالمكان والاستعانة بفرق من المتطوعين والمتطوعات كشركاء، وكبداية للمساهمة بعمل توعية ميدانية.


وتمنى "برقة" أن تستعين هيئة السياحة بعلماء التاريخ والآثار والتراث للعمل كمنظومة واحدة متكاملة، منوهاً بأن القصور التراثية هي ممرات لمسارات مليئة بالمعالم، ويمكن أن تكون واجهة حضارية مشرقة لما نحن مقبليون عليه لتحقيق رؤية 2030.