رسميًّا.. رسالة من العراق إلى مجلس الأمن تشكو إيران: نرفض قصفها أراضينا

فيما قد أكد رئيس الوزراء المستقيل أن بلاده ترفض جميع العمليات المنتهكة لسيادته

وجه العراق رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، يشكو فيها إيران، واعتبر في رسالته أن قصف الأراضي العراقية بحجة دفاع إيران عن نفسها مرفوض بتاتًا، وينتهك مبادئ حسن الجوار؛ وذلك بحسب ما أفادت، اليوم الجمعة، "العربية الحدث"، كما شجبت الشكوى العراقية لمجلس الأمن إقحام البلاد في صراعات إقليمية أو دولية.

وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبدالمهدي، أكد في وقت سابق الجمعة، أن بلاده ترفض جميع العمليات التي تنتهك سيادته، بما في ذلك العملية الإيرانية الأخيرة التي استهدفت عين الأسد في الأنبار و"الحرير" في أربيل، لافتًا إلى أنه يبذل جهودًا حثيثة ويتصل بجميع الأطراف لمنع تحول العراق إلى ساحة حرب.

يُذكر أن الحرس الثوري الإيراني أعلن، الثلاثاء، أنه نفذ هجومًا صاروخيًّا على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتان تضمان قوات أميركية.

وبعد الاستهداف قال الحرس إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران في العراق؛ سيقابلها رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي في حينه.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني، وتوعد مسؤولون إيرانيون عدة، لاسيما في الحرس الثوري، بالرد على الولايات المتحدة، في حين أكد الرئيس الأميركي أن أي رد إيراني سيقابَل برد قاصم لم تر إيران مثيلًا له من قبل.

العراق مجلس الأمن الدولي إيران قصف الأراضي العراقية
اعلان
رسميًّا.. رسالة من العراق إلى مجلس الأمن تشكو إيران: نرفض قصفها أراضينا
سبق

وجه العراق رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، يشكو فيها إيران، واعتبر في رسالته أن قصف الأراضي العراقية بحجة دفاع إيران عن نفسها مرفوض بتاتًا، وينتهك مبادئ حسن الجوار؛ وذلك بحسب ما أفادت، اليوم الجمعة، "العربية الحدث"، كما شجبت الشكوى العراقية لمجلس الأمن إقحام البلاد في صراعات إقليمية أو دولية.

وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبدالمهدي، أكد في وقت سابق الجمعة، أن بلاده ترفض جميع العمليات التي تنتهك سيادته، بما في ذلك العملية الإيرانية الأخيرة التي استهدفت عين الأسد في الأنبار و"الحرير" في أربيل، لافتًا إلى أنه يبذل جهودًا حثيثة ويتصل بجميع الأطراف لمنع تحول العراق إلى ساحة حرب.

يُذكر أن الحرس الثوري الإيراني أعلن، الثلاثاء، أنه نفذ هجومًا صاروخيًّا على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتان تضمان قوات أميركية.

وبعد الاستهداف قال الحرس إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران في العراق؛ سيقابلها رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي في حينه.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني، وتوعد مسؤولون إيرانيون عدة، لاسيما في الحرس الثوري، بالرد على الولايات المتحدة، في حين أكد الرئيس الأميركي أن أي رد إيراني سيقابَل برد قاصم لم تر إيران مثيلًا له من قبل.

10 يناير 2020 - 15 جمادى الأول 1441
07:28 PM

رسميًّا.. رسالة من العراق إلى مجلس الأمن تشكو إيران: نرفض قصفها أراضينا

فيما قد أكد رئيس الوزراء المستقيل أن بلاده ترفض جميع العمليات المنتهكة لسيادته

A A A
8
9,057

وجه العراق رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، يشكو فيها إيران، واعتبر في رسالته أن قصف الأراضي العراقية بحجة دفاع إيران عن نفسها مرفوض بتاتًا، وينتهك مبادئ حسن الجوار؛ وذلك بحسب ما أفادت، اليوم الجمعة، "العربية الحدث"، كما شجبت الشكوى العراقية لمجلس الأمن إقحام البلاد في صراعات إقليمية أو دولية.

وكان رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبدالمهدي، أكد في وقت سابق الجمعة، أن بلاده ترفض جميع العمليات التي تنتهك سيادته، بما في ذلك العملية الإيرانية الأخيرة التي استهدفت عين الأسد في الأنبار و"الحرير" في أربيل، لافتًا إلى أنه يبذل جهودًا حثيثة ويتصل بجميع الأطراف لمنع تحول العراق إلى ساحة حرب.

يُذكر أن الحرس الثوري الإيراني أعلن، الثلاثاء، أنه نفذ هجومًا صاروخيًّا على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتان تضمان قوات أميركية.

وبعد الاستهداف قال الحرس إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران في العراق؛ سيقابلها رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي في حينه.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني، وتوعد مسؤولون إيرانيون عدة، لاسيما في الحرس الثوري، بالرد على الولايات المتحدة، في حين أكد الرئيس الأميركي أن أي رد إيراني سيقابَل برد قاصم لم تر إيران مثيلًا له من قبل.