جمعية البر بالمشعلية تساعد ٤٢ شابا وفتاة على الزواج

أنهت جمعية البر بالمشعلية في منطقة نجران مشروع مساعدة الشباب على الزواج، الذي استفاد منه ٤٢ شابا وشابة، بدعم سخي من مؤسسة آل الجميح الخيرية.

ورعى الحفل رئيس مجلس إدارة الجمعية الشيخ مبارك بن علي الهمامي، الذي ألقى كلمة للمتزوجين، ذكرهم فيها بشكر الله وامتنانه وأهمية الترابط الأسري وتأسيس البيت المسلم على المودة والتآلف وحفظ الحقوق الزوجية.

ووجه الشكر لله عز وجل، ثم للقيادة الرشيدة على دعمها للجمعيات وتسهيل ما من شأنه خدمة الشباب ورعايتهم، ثم الشكر لمؤسسة آل الجميح المانحة على دعم مشاريع الجمعية عموماً ومشروع مساعدة الشباب على الزواج والذي بان أثره وعم نفعه، ومن ثمراته ٤٢ شابا وشابة يزفون إلى عش الزوجية، متمنين لهم التوفيق والنجاح في حياتهم.

اعلان
جمعية البر بالمشعلية تساعد ٤٢ شابا وفتاة على الزواج
سبق

أنهت جمعية البر بالمشعلية في منطقة نجران مشروع مساعدة الشباب على الزواج، الذي استفاد منه ٤٢ شابا وشابة، بدعم سخي من مؤسسة آل الجميح الخيرية.

ورعى الحفل رئيس مجلس إدارة الجمعية الشيخ مبارك بن علي الهمامي، الذي ألقى كلمة للمتزوجين، ذكرهم فيها بشكر الله وامتنانه وأهمية الترابط الأسري وتأسيس البيت المسلم على المودة والتآلف وحفظ الحقوق الزوجية.

ووجه الشكر لله عز وجل، ثم للقيادة الرشيدة على دعمها للجمعيات وتسهيل ما من شأنه خدمة الشباب ورعايتهم، ثم الشكر لمؤسسة آل الجميح المانحة على دعم مشاريع الجمعية عموماً ومشروع مساعدة الشباب على الزواج والذي بان أثره وعم نفعه، ومن ثمراته ٤٢ شابا وشابة يزفون إلى عش الزوجية، متمنين لهم التوفيق والنجاح في حياتهم.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
06:52 PM

جمعية البر بالمشعلية تساعد ٤٢ شابا وفتاة على الزواج

A A A
1
605

أنهت جمعية البر بالمشعلية في منطقة نجران مشروع مساعدة الشباب على الزواج، الذي استفاد منه ٤٢ شابا وشابة، بدعم سخي من مؤسسة آل الجميح الخيرية.

ورعى الحفل رئيس مجلس إدارة الجمعية الشيخ مبارك بن علي الهمامي، الذي ألقى كلمة للمتزوجين، ذكرهم فيها بشكر الله وامتنانه وأهمية الترابط الأسري وتأسيس البيت المسلم على المودة والتآلف وحفظ الحقوق الزوجية.

ووجه الشكر لله عز وجل، ثم للقيادة الرشيدة على دعمها للجمعيات وتسهيل ما من شأنه خدمة الشباب ورعايتهم، ثم الشكر لمؤسسة آل الجميح المانحة على دعم مشاريع الجمعية عموماً ومشروع مساعدة الشباب على الزواج والذي بان أثره وعم نفعه، ومن ثمراته ٤٢ شابا وشابة يزفون إلى عش الزوجية، متمنين لهم التوفيق والنجاح في حياتهم.