فُتحت المحرقة فتضرَّر وأبناؤه .. مواطن يشكو بـ "المجاردة" و"البلدية": ننتظر رد "بارق"!

قال إن معاملاته حُفظت .. و"الزهراني": تمّ إفهامه وزُوِّد بأرقام الخطابات للمراجعة

ناشد مواطنٌ المسؤولين بإمارة وأمانة منطقة عسير، رفع الضرر عنه من موقع تفريغ صهاريج الصرف الصحي من بلديتَي المجاردة وبارق التي تنبعث لمقرّه الروائح الكريهة والحشرات المؤذية، ورغم ذلك فمعاملات طلباته حُفظت جميعها -بحسب المتضرر-.

وقال بلقاسم علي؛ لـ "سبق": "فتحت البلدية المحرقة ووضعت حفرة واسعة لصهاريج الصرف الصحي تفرغ فيه حمولاتها، إلا أن الحفرة امتلأت وتسرّبت باتجاهنا، فأصبحت الروائح تنبعث وتصل إلينا وأسراب الحشرات لا تغادر الموقع؛ حيث حفرة التفريغ لا تبعد كيلو مترين اثنين عن موقعي، وكل يوم يتردّد من عشرين الى خمسة وعشرين "وايت" للصرف الصحي من الصباح إلى العشاء".

وأضاف: "قدمت شكاوى عدة منذ قرابة عام -تحتفظ "سبق" بأرقامها- وكلها حُفظت دون حل أو تجاوب ملموس.. أناشد مسؤولي الإمارة والأمانة برفع الضرر عني، فبقاء التصريف في الموقع أضرّ بي وبأبنائي وأسرتي".

وعرضت "سبق"، الشكوى على رئيس بلدية المجاردة المكلف المهندس غرم الله الزهراني؛ الذي قال: "تمّ الوقوف على شكوى المواطن مسبقاً، واتضح أن منزل المواطن يبعد عن مرمى البلدية مسافة كبيرة، ويقع داخل الحدود الإدارية لمحافظة بارق.

وأضاف: "سبق أن البلدية خاطبت المحافظة لتشكيل لجنة من المحافظة والبلدية والمياه، وتمّ الوقوف على الموقع من قِبل محافظ المجاردة السابق ورئيس البلدية ومدير المياه بالمحافظة لنقل مياه الصرف الصحي إلى وحدة المعالجة التابعة لفرع المياه؛ حيث اعتذر مدير إدارة المياه لعدم وجود محطة مهيّأة تتسع لوايتات الصرف الصحي وسوف يخاطبون المديرية بعسير لاعتماد توسعة المحطة حيث تم إرسال خطاب إلحاقي للمحافظة بضرورة تشكيل لجنة تتكوّن من محافظتَي المجاردة وبارق، وبلدية المجاردة وبلدية بارق".

وتابع: "تم عقد لجنة مكونة من محافظ المجاردة سابقاً ومحافظ بارق ورئيس بلدية المجاردة ورئيس بلدية بارق، وتم الاتفاق على أن يتم تحديد موقع من قِبل رئيس بلدية بارق ورئيس بلدية المجاردة؛ ليكون موقعاً مخصصاً لوايتات الصرف الصحي؛ حيث إن الموقع الحالي يتشارك به وايتات الصرف الصحي لمحافظتَي المجاردة وبارق، وتم إرسال خطاب لبلدية بارق لتحديد موعد، وكذلك خطاب إلحاقي لتحديد الموعد، حتى الآن لم يردنا الرد".

وبيّن: "تم إفهام صاحب الشكوى بذلك وتزويده بأرقام الخطابات لمراجعة بلدية بارق وجارٍ التنسيق مع مندوب المياه لاستكمال توسعة وتهيئة محطة المعالجة لحل مشكلة الصرف الصحي".

اعلان
فُتحت المحرقة فتضرَّر وأبناؤه .. مواطن يشكو بـ "المجاردة" و"البلدية": ننتظر رد "بارق"!
سبق

ناشد مواطنٌ المسؤولين بإمارة وأمانة منطقة عسير، رفع الضرر عنه من موقع تفريغ صهاريج الصرف الصحي من بلديتَي المجاردة وبارق التي تنبعث لمقرّه الروائح الكريهة والحشرات المؤذية، ورغم ذلك فمعاملات طلباته حُفظت جميعها -بحسب المتضرر-.

وقال بلقاسم علي؛ لـ "سبق": "فتحت البلدية المحرقة ووضعت حفرة واسعة لصهاريج الصرف الصحي تفرغ فيه حمولاتها، إلا أن الحفرة امتلأت وتسرّبت باتجاهنا، فأصبحت الروائح تنبعث وتصل إلينا وأسراب الحشرات لا تغادر الموقع؛ حيث حفرة التفريغ لا تبعد كيلو مترين اثنين عن موقعي، وكل يوم يتردّد من عشرين الى خمسة وعشرين "وايت" للصرف الصحي من الصباح إلى العشاء".

وأضاف: "قدمت شكاوى عدة منذ قرابة عام -تحتفظ "سبق" بأرقامها- وكلها حُفظت دون حل أو تجاوب ملموس.. أناشد مسؤولي الإمارة والأمانة برفع الضرر عني، فبقاء التصريف في الموقع أضرّ بي وبأبنائي وأسرتي".

وعرضت "سبق"، الشكوى على رئيس بلدية المجاردة المكلف المهندس غرم الله الزهراني؛ الذي قال: "تمّ الوقوف على شكوى المواطن مسبقاً، واتضح أن منزل المواطن يبعد عن مرمى البلدية مسافة كبيرة، ويقع داخل الحدود الإدارية لمحافظة بارق.

وأضاف: "سبق أن البلدية خاطبت المحافظة لتشكيل لجنة من المحافظة والبلدية والمياه، وتمّ الوقوف على الموقع من قِبل محافظ المجاردة السابق ورئيس البلدية ومدير المياه بالمحافظة لنقل مياه الصرف الصحي إلى وحدة المعالجة التابعة لفرع المياه؛ حيث اعتذر مدير إدارة المياه لعدم وجود محطة مهيّأة تتسع لوايتات الصرف الصحي وسوف يخاطبون المديرية بعسير لاعتماد توسعة المحطة حيث تم إرسال خطاب إلحاقي للمحافظة بضرورة تشكيل لجنة تتكوّن من محافظتَي المجاردة وبارق، وبلدية المجاردة وبلدية بارق".

وتابع: "تم عقد لجنة مكونة من محافظ المجاردة سابقاً ومحافظ بارق ورئيس بلدية المجاردة ورئيس بلدية بارق، وتم الاتفاق على أن يتم تحديد موقع من قِبل رئيس بلدية بارق ورئيس بلدية المجاردة؛ ليكون موقعاً مخصصاً لوايتات الصرف الصحي؛ حيث إن الموقع الحالي يتشارك به وايتات الصرف الصحي لمحافظتَي المجاردة وبارق، وتم إرسال خطاب لبلدية بارق لتحديد موعد، وكذلك خطاب إلحاقي لتحديد الموعد، حتى الآن لم يردنا الرد".

وبيّن: "تم إفهام صاحب الشكوى بذلك وتزويده بأرقام الخطابات لمراجعة بلدية بارق وجارٍ التنسيق مع مندوب المياه لاستكمال توسعة وتهيئة محطة المعالجة لحل مشكلة الصرف الصحي".

23 يوليو 2019 - 20 ذو القعدة 1440
11:16 AM

فُتحت المحرقة فتضرَّر وأبناؤه .. مواطن يشكو بـ "المجاردة" و"البلدية": ننتظر رد "بارق"!

قال إن معاملاته حُفظت .. و"الزهراني": تمّ إفهامه وزُوِّد بأرقام الخطابات للمراجعة

A A A
8
8,239

ناشد مواطنٌ المسؤولين بإمارة وأمانة منطقة عسير، رفع الضرر عنه من موقع تفريغ صهاريج الصرف الصحي من بلديتَي المجاردة وبارق التي تنبعث لمقرّه الروائح الكريهة والحشرات المؤذية، ورغم ذلك فمعاملات طلباته حُفظت جميعها -بحسب المتضرر-.

وقال بلقاسم علي؛ لـ "سبق": "فتحت البلدية المحرقة ووضعت حفرة واسعة لصهاريج الصرف الصحي تفرغ فيه حمولاتها، إلا أن الحفرة امتلأت وتسرّبت باتجاهنا، فأصبحت الروائح تنبعث وتصل إلينا وأسراب الحشرات لا تغادر الموقع؛ حيث حفرة التفريغ لا تبعد كيلو مترين اثنين عن موقعي، وكل يوم يتردّد من عشرين الى خمسة وعشرين "وايت" للصرف الصحي من الصباح إلى العشاء".

وأضاف: "قدمت شكاوى عدة منذ قرابة عام -تحتفظ "سبق" بأرقامها- وكلها حُفظت دون حل أو تجاوب ملموس.. أناشد مسؤولي الإمارة والأمانة برفع الضرر عني، فبقاء التصريف في الموقع أضرّ بي وبأبنائي وأسرتي".

وعرضت "سبق"، الشكوى على رئيس بلدية المجاردة المكلف المهندس غرم الله الزهراني؛ الذي قال: "تمّ الوقوف على شكوى المواطن مسبقاً، واتضح أن منزل المواطن يبعد عن مرمى البلدية مسافة كبيرة، ويقع داخل الحدود الإدارية لمحافظة بارق.

وأضاف: "سبق أن البلدية خاطبت المحافظة لتشكيل لجنة من المحافظة والبلدية والمياه، وتمّ الوقوف على الموقع من قِبل محافظ المجاردة السابق ورئيس البلدية ومدير المياه بالمحافظة لنقل مياه الصرف الصحي إلى وحدة المعالجة التابعة لفرع المياه؛ حيث اعتذر مدير إدارة المياه لعدم وجود محطة مهيّأة تتسع لوايتات الصرف الصحي وسوف يخاطبون المديرية بعسير لاعتماد توسعة المحطة حيث تم إرسال خطاب إلحاقي للمحافظة بضرورة تشكيل لجنة تتكوّن من محافظتَي المجاردة وبارق، وبلدية المجاردة وبلدية بارق".

وتابع: "تم عقد لجنة مكونة من محافظ المجاردة سابقاً ومحافظ بارق ورئيس بلدية المجاردة ورئيس بلدية بارق، وتم الاتفاق على أن يتم تحديد موقع من قِبل رئيس بلدية بارق ورئيس بلدية المجاردة؛ ليكون موقعاً مخصصاً لوايتات الصرف الصحي؛ حيث إن الموقع الحالي يتشارك به وايتات الصرف الصحي لمحافظتَي المجاردة وبارق، وتم إرسال خطاب لبلدية بارق لتحديد موعد، وكذلك خطاب إلحاقي لتحديد الموعد، حتى الآن لم يردنا الرد".

وبيّن: "تم إفهام صاحب الشكوى بذلك وتزويده بأرقام الخطابات لمراجعة بلدية بارق وجارٍ التنسيق مع مندوب المياه لاستكمال توسعة وتهيئة محطة المعالجة لحل مشكلة الصرف الصحي".