تفاصيل إطلاق سراح سجينة يمنية حُبست بتهمة القتل 6 سنوات

كشفتها "تراحم" وقصّت إنسانيات عاشتها حتى تخلصت من الكابوس

سبق-جازان: ودّعت وافدة من الجنسية اليمنية الفصل الأخير من معاناتها النفسية وتنفست الصعداء ونسائم الحرية وتجددت آمالها في الحياة بمجرد عودتها الأسبوع الماضي إلى أحضان أسرتها عن طريق منفذ الوديعة الحدودي، في أعقاب نجاتها من القصاص وإخلاء سبيلها من سجن جازان العام.
 
وكانت النزيلة (أ. م) قد عاشت لحظات استثنائية من الفرح والسعادة والارتياح، أثناء استقبالها مؤخراً وفداً نسائياً من لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم (تراحم) نقل لها البشرى والتهنئة بتخلصها نهائياً من كابوس الإعدام الذي ظل يلازمها على مدى ست سنوات منذ إيقافها على خلفية اتهامها بقتل مواطن سعودي بإحدى محافظات المنطقة.
 
وبحسب رئيسة القسم النسائي باللجنة عائشة بنت شاكر الزكري، فإن هذه القضية قد شهدت محطات مختلفة ومرت بمراحل طويلة ومثيرة بين إجراءات التحقيق وجلسات التقاضي والتي تخللتها العديد من الدفوعات والمرافعات والاعتراضات من قبل ورثة المجني عليه وإصرارهم على المطالبة بالقصاص ليحسم الموضوع في النهاية بصدور حكم قضاة المحكمة العامة بجازان بالأكثرية بصرف النظر عن دعواهم ودرء القصاص عن المذكورة تمشياً مع ظروف وملابسات الواقعة، وجرت المصادقة على مضمونه من محكمة الاستئناف والمحكمة العليا وتأييده بالأمر السامي بإنفاذ ما تقرر شرعاً حيالها وإطلاق سراحها وإبعادها لبلادها لاكتساب الحكم الصفة القطعية.
 
وقد أعربت النزيلة قُبيل مغادرتها، عن شكرها وتقديرها للمسؤولين بالإدارة العامة للسجن العام بمدينة جازان ومشرفات عنبر النساء على حسن التعامل والرعاية الكريمة وحرص الجميع على تأهيل النزيلات واستثمار أوقاتهن بالأنشطة والفعاليات المفيدة، مثمنة اهتمام رئيسة وعضوات القسم النسائي بلجنة (تراحم) بوضعها ومتابعتهن لقضيتها منذ بدايتها حتى حانت ساعة الفرج بإرادة الله سبحانه وتعالى.

اعلان
تفاصيل إطلاق سراح سجينة يمنية حُبست بتهمة القتل 6 سنوات
سبق
سبق-جازان: ودّعت وافدة من الجنسية اليمنية الفصل الأخير من معاناتها النفسية وتنفست الصعداء ونسائم الحرية وتجددت آمالها في الحياة بمجرد عودتها الأسبوع الماضي إلى أحضان أسرتها عن طريق منفذ الوديعة الحدودي، في أعقاب نجاتها من القصاص وإخلاء سبيلها من سجن جازان العام.
 
وكانت النزيلة (أ. م) قد عاشت لحظات استثنائية من الفرح والسعادة والارتياح، أثناء استقبالها مؤخراً وفداً نسائياً من لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم (تراحم) نقل لها البشرى والتهنئة بتخلصها نهائياً من كابوس الإعدام الذي ظل يلازمها على مدى ست سنوات منذ إيقافها على خلفية اتهامها بقتل مواطن سعودي بإحدى محافظات المنطقة.
 
وبحسب رئيسة القسم النسائي باللجنة عائشة بنت شاكر الزكري، فإن هذه القضية قد شهدت محطات مختلفة ومرت بمراحل طويلة ومثيرة بين إجراءات التحقيق وجلسات التقاضي والتي تخللتها العديد من الدفوعات والمرافعات والاعتراضات من قبل ورثة المجني عليه وإصرارهم على المطالبة بالقصاص ليحسم الموضوع في النهاية بصدور حكم قضاة المحكمة العامة بجازان بالأكثرية بصرف النظر عن دعواهم ودرء القصاص عن المذكورة تمشياً مع ظروف وملابسات الواقعة، وجرت المصادقة على مضمونه من محكمة الاستئناف والمحكمة العليا وتأييده بالأمر السامي بإنفاذ ما تقرر شرعاً حيالها وإطلاق سراحها وإبعادها لبلادها لاكتساب الحكم الصفة القطعية.
 
وقد أعربت النزيلة قُبيل مغادرتها، عن شكرها وتقديرها للمسؤولين بالإدارة العامة للسجن العام بمدينة جازان ومشرفات عنبر النساء على حسن التعامل والرعاية الكريمة وحرص الجميع على تأهيل النزيلات واستثمار أوقاتهن بالأنشطة والفعاليات المفيدة، مثمنة اهتمام رئيسة وعضوات القسم النسائي بلجنة (تراحم) بوضعها ومتابعتهن لقضيتها منذ بدايتها حتى حانت ساعة الفرج بإرادة الله سبحانه وتعالى.
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
03:19 PM

تفاصيل إطلاق سراح سجينة يمنية حُبست بتهمة القتل 6 سنوات

كشفتها "تراحم" وقصّت إنسانيات عاشتها حتى تخلصت من الكابوس

A A A
0
37,853

سبق-جازان: ودّعت وافدة من الجنسية اليمنية الفصل الأخير من معاناتها النفسية وتنفست الصعداء ونسائم الحرية وتجددت آمالها في الحياة بمجرد عودتها الأسبوع الماضي إلى أحضان أسرتها عن طريق منفذ الوديعة الحدودي، في أعقاب نجاتها من القصاص وإخلاء سبيلها من سجن جازان العام.
 
وكانت النزيلة (أ. م) قد عاشت لحظات استثنائية من الفرح والسعادة والارتياح، أثناء استقبالها مؤخراً وفداً نسائياً من لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم (تراحم) نقل لها البشرى والتهنئة بتخلصها نهائياً من كابوس الإعدام الذي ظل يلازمها على مدى ست سنوات منذ إيقافها على خلفية اتهامها بقتل مواطن سعودي بإحدى محافظات المنطقة.
 
وبحسب رئيسة القسم النسائي باللجنة عائشة بنت شاكر الزكري، فإن هذه القضية قد شهدت محطات مختلفة ومرت بمراحل طويلة ومثيرة بين إجراءات التحقيق وجلسات التقاضي والتي تخللتها العديد من الدفوعات والمرافعات والاعتراضات من قبل ورثة المجني عليه وإصرارهم على المطالبة بالقصاص ليحسم الموضوع في النهاية بصدور حكم قضاة المحكمة العامة بجازان بالأكثرية بصرف النظر عن دعواهم ودرء القصاص عن المذكورة تمشياً مع ظروف وملابسات الواقعة، وجرت المصادقة على مضمونه من محكمة الاستئناف والمحكمة العليا وتأييده بالأمر السامي بإنفاذ ما تقرر شرعاً حيالها وإطلاق سراحها وإبعادها لبلادها لاكتساب الحكم الصفة القطعية.
 
وقد أعربت النزيلة قُبيل مغادرتها، عن شكرها وتقديرها للمسؤولين بالإدارة العامة للسجن العام بمدينة جازان ومشرفات عنبر النساء على حسن التعامل والرعاية الكريمة وحرص الجميع على تأهيل النزيلات واستثمار أوقاتهن بالأنشطة والفعاليات المفيدة، مثمنة اهتمام رئيسة وعضوات القسم النسائي بلجنة (تراحم) بوضعها ومتابعتهن لقضيتها منذ بدايتها حتى حانت ساعة الفرج بإرادة الله سبحانه وتعالى.