الرئاسة الفلسطينية: أي خطة بديلة عن قيام دولتنا لن ترى النور

"أبوردينة: القدس ستبقى عنوان هويتنا والمفتاح لتحقيق السلام

أكدت الرئاسة الفلسطينية أن أي محاولة لترويج أفكار مشبوهة ومن أي جهة كانت، وتحت أي شعارات غامضة ومواقف غير نهائية، لن تكون لها قيمة أو جدوى.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة: من يحاول الالتفاف على مبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية، من خلال طرح اقتراحات أو شعارات غامضة، سيكون مصير هذه المحاولات الفشل؛ لأنه لن يقبلها أحد، ولن تجد تجاوباً فلسطينياً، ولا عربياً.

وأضاف: من دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967، وحل عادل لقضية اللاجئين؛ لأنها قضايا مركزية، وليست طارئة، وجميع الحلول المؤقتة والأفكار الغامضة ستنتهي.

وأردف: أي عروض من أي جهة كانت إقليمية أو دولية، لا تلبي الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني لن ترى النور، ولن تكون لها أي شرعية.

وأشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية إلى أن القدس بمقدساتها ستبقى عنوان الهوية الفلسطينية، وهي مفتاح تحقيق السلام، والأمن، والاستقرار، في المنطقة والعالم.

اعلان
الرئاسة الفلسطينية: أي خطة بديلة عن قيام دولتنا لن ترى النور
سبق

أكدت الرئاسة الفلسطينية أن أي محاولة لترويج أفكار مشبوهة ومن أي جهة كانت، وتحت أي شعارات غامضة ومواقف غير نهائية، لن تكون لها قيمة أو جدوى.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة: من يحاول الالتفاف على مبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية، من خلال طرح اقتراحات أو شعارات غامضة، سيكون مصير هذه المحاولات الفشل؛ لأنه لن يقبلها أحد، ولن تجد تجاوباً فلسطينياً، ولا عربياً.

وأضاف: من دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967، وحل عادل لقضية اللاجئين؛ لأنها قضايا مركزية، وليست طارئة، وجميع الحلول المؤقتة والأفكار الغامضة ستنتهي.

وأردف: أي عروض من أي جهة كانت إقليمية أو دولية، لا تلبي الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني لن ترى النور، ولن تكون لها أي شرعية.

وأشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية إلى أن القدس بمقدساتها ستبقى عنوان الهوية الفلسطينية، وهي مفتاح تحقيق السلام، والأمن، والاستقرار، في المنطقة والعالم.

24 إبريل 2018 - 8 شعبان 1439
01:12 PM

الرئاسة الفلسطينية: أي خطة بديلة عن قيام دولتنا لن ترى النور

"أبوردينة: القدس ستبقى عنوان هويتنا والمفتاح لتحقيق السلام

A A A
0
531

أكدت الرئاسة الفلسطينية أن أي محاولة لترويج أفكار مشبوهة ومن أي جهة كانت، وتحت أي شعارات غامضة ومواقف غير نهائية، لن تكون لها قيمة أو جدوى.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة: من يحاول الالتفاف على مبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية، من خلال طرح اقتراحات أو شعارات غامضة، سيكون مصير هذه المحاولات الفشل؛ لأنه لن يقبلها أحد، ولن تجد تجاوباً فلسطينياً، ولا عربياً.

وأضاف: من دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967، وحل عادل لقضية اللاجئين؛ لأنها قضايا مركزية، وليست طارئة، وجميع الحلول المؤقتة والأفكار الغامضة ستنتهي.

وأردف: أي عروض من أي جهة كانت إقليمية أو دولية، لا تلبي الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني لن ترى النور، ولن تكون لها أي شرعية.

وأشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية إلى أن القدس بمقدساتها ستبقى عنوان الهوية الفلسطينية، وهي مفتاح تحقيق السلام، والأمن، والاستقرار، في المنطقة والعالم.