260 جهة عارضة و 44 متحدثاً في المنتدى الدولي للتعليم بالرياض

​"تعليم4" ينطلق من 3 إلى 6 ربيع الآخر برعاية إلكترونية من "سبق"

سبق- الرياض: تنظم وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص، المعرض والمنتدى الدولي للتعليم (تعليم4) في دورته الرابعة خلال الفترة من 3 – 6 ربيع الآخر 1435هـ في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، برعاية إعلامية من "سبق", وسيركز موضوع المؤتمر هذا العام على التربية الخاصة تحت شعار (أستطيع أن أنافس)، وستكون دولة ألمانيا الاتحادية ضيفاً على المؤتمر لعرض تجربتها في تطوير التعليم.
 
وحقق المؤتمر إقبال متصاعد عن السنوات الماضية في عدد العارضين، فمن المنتظر ان يكون هناك نحو 260 جهة عارضة "شركات ودول ومنظمات"، بالإضافة إلى استقطاب قرابة الـ18 متحدث ومتحدثة من مختلف دول العالم، و6 متحدثين ومتحدثات من المملكة، بالإضافة إلى 20 متحدثاً من القطاع الخاص.
 
ويهدف المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2014 إلى مناقشة القضايا الهامة التي تعمل على إنماء قطاع التعليم في المملكة، إلى جانب استعراض الفرص التي يتيحها عن طريق وضع الخبرات المحلية والعالمية في مجال تطوير القطاع التعليمي بين أيدي المعلمين والشركات.
 
كما يقدم المعرض والمنتدى الفرص للمعلمين للاطلاع على أحدث التقنيات والأدوات المستخدمة في قطاع التعليم عالمياً من خلال تنظيم أكثر من 50 ندوة وعرض لخبرات متحدثين أكاديميين ورواد في مجال التعليم على مستوى العالم، كما يعمل على بلورة رؤية المؤسسات لتتماشى مع رؤية وزارة التربية والتعليم السعودية وشركائها في المنطقة، بما يسهم في تسهيل الإجراءات المرتبطة بإقامة المشاريع في قطاع التعليم في المملكة، ودول مجلس التعاون الخليجي، كما يعمل على تعزيز التواصل مع كبرى الشركات والمؤسسات العالمية المختصة في مجال التعليم.
 
وسيشهد المعرض والمنتدى حضورا لكبار صناع القرار من الوزارات الحكومية في المملكة ودول الخليج، والجامعات والكليات والمدارس العامة والخاصة، ومستثمرين ورواد أعمال في مجال التعليم وغيرهم من المهتمين.
 
ويشارك فيه أكثر من 250 شركة ومؤسسة ومنظمة سعودية ودولية في القطاعات المرتبطة بتطوير التعليم، منها الشركات والمعاهد والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تندرج أعمالها ضمن حلول تقنية المعلومات المختصة بمجال التعليم، التجهيزات لمراحل ما قبل المدارس، المستلزمات التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة، وسائل الإعلام العاملة في حقل التعليم، نظم ضمان جودة التعليم، صياغة المناهج الدراسية، الحلول التعليمية للموهوبين، التجهيزات واللوازم الرياضية الرامية إلى تعزيز المستوى التعليمي، المعدات الحاسوبية، مستلزمات البناء والتصميم الخاصة بالتعليم، ومعاهد التدريب والجامعات والمؤسسات التعليمية.
 
يذكر ان المعرض يعد الأضخم والأكثر حضورا بين المعارض التعليمية في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي، حيث يشارك فيه 30 دولة، ويحضره أكثر من 60 ألف زائر، ويضم أكثر من 250 جناح عرض، وأكثر من 50 محاضرة يلقيها متحدثون محليون وعالميون بارزون، وسيكون للوزارة جناح خاص تستعرض فيه خططها الإستراتيجية ومشاريعها المستقبلية، بالإضافة إلى معرض للفن التشكيلي خاص بذوي الاحتياجات الخاصة والموهوبين لعرض أعمالهم وإبراز مواهبهم.

اعلان
260 جهة عارضة و 44 متحدثاً في المنتدى الدولي للتعليم بالرياض
سبق
سبق- الرياض: تنظم وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص، المعرض والمنتدى الدولي للتعليم (تعليم4) في دورته الرابعة خلال الفترة من 3 – 6 ربيع الآخر 1435هـ في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، برعاية إعلامية من "سبق", وسيركز موضوع المؤتمر هذا العام على التربية الخاصة تحت شعار (أستطيع أن أنافس)، وستكون دولة ألمانيا الاتحادية ضيفاً على المؤتمر لعرض تجربتها في تطوير التعليم.
 
وحقق المؤتمر إقبال متصاعد عن السنوات الماضية في عدد العارضين، فمن المنتظر ان يكون هناك نحو 260 جهة عارضة "شركات ودول ومنظمات"، بالإضافة إلى استقطاب قرابة الـ18 متحدث ومتحدثة من مختلف دول العالم، و6 متحدثين ومتحدثات من المملكة، بالإضافة إلى 20 متحدثاً من القطاع الخاص.
 
ويهدف المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2014 إلى مناقشة القضايا الهامة التي تعمل على إنماء قطاع التعليم في المملكة، إلى جانب استعراض الفرص التي يتيحها عن طريق وضع الخبرات المحلية والعالمية في مجال تطوير القطاع التعليمي بين أيدي المعلمين والشركات.
 
كما يقدم المعرض والمنتدى الفرص للمعلمين للاطلاع على أحدث التقنيات والأدوات المستخدمة في قطاع التعليم عالمياً من خلال تنظيم أكثر من 50 ندوة وعرض لخبرات متحدثين أكاديميين ورواد في مجال التعليم على مستوى العالم، كما يعمل على بلورة رؤية المؤسسات لتتماشى مع رؤية وزارة التربية والتعليم السعودية وشركائها في المنطقة، بما يسهم في تسهيل الإجراءات المرتبطة بإقامة المشاريع في قطاع التعليم في المملكة، ودول مجلس التعاون الخليجي، كما يعمل على تعزيز التواصل مع كبرى الشركات والمؤسسات العالمية المختصة في مجال التعليم.
 
وسيشهد المعرض والمنتدى حضورا لكبار صناع القرار من الوزارات الحكومية في المملكة ودول الخليج، والجامعات والكليات والمدارس العامة والخاصة، ومستثمرين ورواد أعمال في مجال التعليم وغيرهم من المهتمين.
 
ويشارك فيه أكثر من 250 شركة ومؤسسة ومنظمة سعودية ودولية في القطاعات المرتبطة بتطوير التعليم، منها الشركات والمعاهد والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تندرج أعمالها ضمن حلول تقنية المعلومات المختصة بمجال التعليم، التجهيزات لمراحل ما قبل المدارس، المستلزمات التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة، وسائل الإعلام العاملة في حقل التعليم، نظم ضمان جودة التعليم، صياغة المناهج الدراسية، الحلول التعليمية للموهوبين، التجهيزات واللوازم الرياضية الرامية إلى تعزيز المستوى التعليمي، المعدات الحاسوبية، مستلزمات البناء والتصميم الخاصة بالتعليم، ومعاهد التدريب والجامعات والمؤسسات التعليمية.
 
يذكر ان المعرض يعد الأضخم والأكثر حضورا بين المعارض التعليمية في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي، حيث يشارك فيه 30 دولة، ويحضره أكثر من 60 ألف زائر، ويضم أكثر من 250 جناح عرض، وأكثر من 50 محاضرة يلقيها متحدثون محليون وعالميون بارزون، وسيكون للوزارة جناح خاص تستعرض فيه خططها الإستراتيجية ومشاريعها المستقبلية، بالإضافة إلى معرض للفن التشكيلي خاص بذوي الاحتياجات الخاصة والموهوبين لعرض أعمالهم وإبراز مواهبهم.
30 يناير 2014 - 29 ربيع الأول 1435
03:11 PM

​"تعليم4" ينطلق من 3 إلى 6 ربيع الآخر برعاية إلكترونية من "سبق"

260 جهة عارضة و 44 متحدثاً في المنتدى الدولي للتعليم بالرياض

A A A
0
2,065

سبق- الرياض: تنظم وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص، المعرض والمنتدى الدولي للتعليم (تعليم4) في دورته الرابعة خلال الفترة من 3 – 6 ربيع الآخر 1435هـ في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، برعاية إعلامية من "سبق", وسيركز موضوع المؤتمر هذا العام على التربية الخاصة تحت شعار (أستطيع أن أنافس)، وستكون دولة ألمانيا الاتحادية ضيفاً على المؤتمر لعرض تجربتها في تطوير التعليم.
 
وحقق المؤتمر إقبال متصاعد عن السنوات الماضية في عدد العارضين، فمن المنتظر ان يكون هناك نحو 260 جهة عارضة "شركات ودول ومنظمات"، بالإضافة إلى استقطاب قرابة الـ18 متحدث ومتحدثة من مختلف دول العالم، و6 متحدثين ومتحدثات من المملكة، بالإضافة إلى 20 متحدثاً من القطاع الخاص.
 
ويهدف المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2014 إلى مناقشة القضايا الهامة التي تعمل على إنماء قطاع التعليم في المملكة، إلى جانب استعراض الفرص التي يتيحها عن طريق وضع الخبرات المحلية والعالمية في مجال تطوير القطاع التعليمي بين أيدي المعلمين والشركات.
 
كما يقدم المعرض والمنتدى الفرص للمعلمين للاطلاع على أحدث التقنيات والأدوات المستخدمة في قطاع التعليم عالمياً من خلال تنظيم أكثر من 50 ندوة وعرض لخبرات متحدثين أكاديميين ورواد في مجال التعليم على مستوى العالم، كما يعمل على بلورة رؤية المؤسسات لتتماشى مع رؤية وزارة التربية والتعليم السعودية وشركائها في المنطقة، بما يسهم في تسهيل الإجراءات المرتبطة بإقامة المشاريع في قطاع التعليم في المملكة، ودول مجلس التعاون الخليجي، كما يعمل على تعزيز التواصل مع كبرى الشركات والمؤسسات العالمية المختصة في مجال التعليم.
 
وسيشهد المعرض والمنتدى حضورا لكبار صناع القرار من الوزارات الحكومية في المملكة ودول الخليج، والجامعات والكليات والمدارس العامة والخاصة، ومستثمرين ورواد أعمال في مجال التعليم وغيرهم من المهتمين.
 
ويشارك فيه أكثر من 250 شركة ومؤسسة ومنظمة سعودية ودولية في القطاعات المرتبطة بتطوير التعليم، منها الشركات والمعاهد والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تندرج أعمالها ضمن حلول تقنية المعلومات المختصة بمجال التعليم، التجهيزات لمراحل ما قبل المدارس، المستلزمات التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة، وسائل الإعلام العاملة في حقل التعليم، نظم ضمان جودة التعليم، صياغة المناهج الدراسية، الحلول التعليمية للموهوبين، التجهيزات واللوازم الرياضية الرامية إلى تعزيز المستوى التعليمي، المعدات الحاسوبية، مستلزمات البناء والتصميم الخاصة بالتعليم، ومعاهد التدريب والجامعات والمؤسسات التعليمية.
 
يذكر ان المعرض يعد الأضخم والأكثر حضورا بين المعارض التعليمية في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي، حيث يشارك فيه 30 دولة، ويحضره أكثر من 60 ألف زائر، ويضم أكثر من 250 جناح عرض، وأكثر من 50 محاضرة يلقيها متحدثون محليون وعالميون بارزون، وسيكون للوزارة جناح خاص تستعرض فيه خططها الإستراتيجية ومشاريعها المستقبلية، بالإضافة إلى معرض للفن التشكيلي خاص بذوي الاحتياجات الخاصة والموهوبين لعرض أعمالهم وإبراز مواهبهم.