1500 حاج وحاجة من اليمن والسودان يغادرون المدينة المنورة

من ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج والعمرة من ذوي الشهداء

غادر ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج والعمرة من ذوي شهداء الجيش الوطني اليمني، وشهداء عاصفة الحزم السودانيين، البالغ عددهم 1500 حاج وحاجة، اليوم, المدينة المنورة.

جاء ذلك، بعد رحلة إيمانية لأداء فريضة الحج لهذا العام 1439هـ، قضوها في ضيافة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في خمس محطات رئيسية عاشوا تفاصيلها في صعيد عرفات وأرض منى، مروراً بمشعر مزدلفة ليتموا حجهم بطواف الوداع، والاتجاه بعده إلى آخر المحطات في المدينة المنورة، وسط عناية ورعاية واهتمام من قبل القائمين على البرنامج .

وكانت "رحلة العناية" كما أسماها الحجاج أفضل رحلة مرت بهم من حيث الفضل والقداسة، فضلاً عن تفاصيل العناية التي وصفوها بالفائقة والمميزة, معربين عن امتنانهم البالغ لاستضافة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لهم, مؤكدين أن تفاصيل "رحلة العناية" وما حملته من حفاوة وتكريم وعناية ورعاية شاملة ستسكن في ذاكرتهم وتغتبط لها نفوسهم وتنفرج به أساريرهم، موضحين أن هذه الاستضافة جمعت في طياتها ما لا يجتمع في رحلة أخرى من العالم.

وبين ضيوف خادم الحرمين اليمنيين والسودانيين, أن المملكة العربية السعودية تجاوزت خدمة ضيوفها إلى جلب المسلمين الذين لا يجدون تكاليف الحج وسيلة أو سبيلاً, مؤكدين أن هذه المبادرة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ليست غريبة، فقد شمل بعطفه وإحسانه وإيمانيه جميع المسلمين وحمل في فؤاده شؤون العالم الإسلامي, لافتين أن هذه المبادرة النبيلة اختصرت مشروعات أعوام مديدة وحققت رغبات لم تكن لتتحقق إلا بعد سنوات طوال إن كتب الله لها ذلك.

وأشاد ضيوف خادم الحرمين, بالجهود الكبيرة التي بذلها منظمو أعمال الضيافة بدءًا من الاستقبال والتسكين والمواصلات إلى غيرها من التجهيزات في المخيمات وترتيب الزيارات وبقية تفاصيل الخدمات المتسلسلة منذ وصولهم حتى مغادرتهم، عبر مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة النبوية, داعين الله ـ عز وجل ـ أن يجزل الأجر والمثوبة لخادم الحرمين الشريفين – أيده الله – ويجعله ذخرًا للإسلام والمسلمين ويطيل في عمره ويمده بعونه ونصره وتأييده .

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج
اعلان
1500 حاج وحاجة من اليمن والسودان يغادرون المدينة المنورة
سبق

غادر ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج والعمرة من ذوي شهداء الجيش الوطني اليمني، وشهداء عاصفة الحزم السودانيين، البالغ عددهم 1500 حاج وحاجة، اليوم, المدينة المنورة.

جاء ذلك، بعد رحلة إيمانية لأداء فريضة الحج لهذا العام 1439هـ، قضوها في ضيافة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في خمس محطات رئيسية عاشوا تفاصيلها في صعيد عرفات وأرض منى، مروراً بمشعر مزدلفة ليتموا حجهم بطواف الوداع، والاتجاه بعده إلى آخر المحطات في المدينة المنورة، وسط عناية ورعاية واهتمام من قبل القائمين على البرنامج .

وكانت "رحلة العناية" كما أسماها الحجاج أفضل رحلة مرت بهم من حيث الفضل والقداسة، فضلاً عن تفاصيل العناية التي وصفوها بالفائقة والمميزة, معربين عن امتنانهم البالغ لاستضافة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لهم, مؤكدين أن تفاصيل "رحلة العناية" وما حملته من حفاوة وتكريم وعناية ورعاية شاملة ستسكن في ذاكرتهم وتغتبط لها نفوسهم وتنفرج به أساريرهم، موضحين أن هذه الاستضافة جمعت في طياتها ما لا يجتمع في رحلة أخرى من العالم.

وبين ضيوف خادم الحرمين اليمنيين والسودانيين, أن المملكة العربية السعودية تجاوزت خدمة ضيوفها إلى جلب المسلمين الذين لا يجدون تكاليف الحج وسيلة أو سبيلاً, مؤكدين أن هذه المبادرة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ليست غريبة، فقد شمل بعطفه وإحسانه وإيمانيه جميع المسلمين وحمل في فؤاده شؤون العالم الإسلامي, لافتين أن هذه المبادرة النبيلة اختصرت مشروعات أعوام مديدة وحققت رغبات لم تكن لتتحقق إلا بعد سنوات طوال إن كتب الله لها ذلك.

وأشاد ضيوف خادم الحرمين, بالجهود الكبيرة التي بذلها منظمو أعمال الضيافة بدءًا من الاستقبال والتسكين والمواصلات إلى غيرها من التجهيزات في المخيمات وترتيب الزيارات وبقية تفاصيل الخدمات المتسلسلة منذ وصولهم حتى مغادرتهم، عبر مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة النبوية, داعين الله ـ عز وجل ـ أن يجزل الأجر والمثوبة لخادم الحرمين الشريفين – أيده الله – ويجعله ذخرًا للإسلام والمسلمين ويطيل في عمره ويمده بعونه ونصره وتأييده .

26 أغسطس 2018 - 15 ذو الحجة 1439
06:00 PM
اخر تعديل
02 سبتمبر 2018 - 22 ذو الحجة 1439
09:52 PM

1500 حاج وحاجة من اليمن والسودان يغادرون المدينة المنورة

من ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج والعمرة من ذوي الشهداء

A A A
1
2,970

غادر ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج والعمرة من ذوي شهداء الجيش الوطني اليمني، وشهداء عاصفة الحزم السودانيين، البالغ عددهم 1500 حاج وحاجة، اليوم, المدينة المنورة.

جاء ذلك، بعد رحلة إيمانية لأداء فريضة الحج لهذا العام 1439هـ، قضوها في ضيافة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في خمس محطات رئيسية عاشوا تفاصيلها في صعيد عرفات وأرض منى، مروراً بمشعر مزدلفة ليتموا حجهم بطواف الوداع، والاتجاه بعده إلى آخر المحطات في المدينة المنورة، وسط عناية ورعاية واهتمام من قبل القائمين على البرنامج .

وكانت "رحلة العناية" كما أسماها الحجاج أفضل رحلة مرت بهم من حيث الفضل والقداسة، فضلاً عن تفاصيل العناية التي وصفوها بالفائقة والمميزة, معربين عن امتنانهم البالغ لاستضافة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لهم, مؤكدين أن تفاصيل "رحلة العناية" وما حملته من حفاوة وتكريم وعناية ورعاية شاملة ستسكن في ذاكرتهم وتغتبط لها نفوسهم وتنفرج به أساريرهم، موضحين أن هذه الاستضافة جمعت في طياتها ما لا يجتمع في رحلة أخرى من العالم.

وبين ضيوف خادم الحرمين اليمنيين والسودانيين, أن المملكة العربية السعودية تجاوزت خدمة ضيوفها إلى جلب المسلمين الذين لا يجدون تكاليف الحج وسيلة أو سبيلاً, مؤكدين أن هذه المبادرة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ليست غريبة، فقد شمل بعطفه وإحسانه وإيمانيه جميع المسلمين وحمل في فؤاده شؤون العالم الإسلامي, لافتين أن هذه المبادرة النبيلة اختصرت مشروعات أعوام مديدة وحققت رغبات لم تكن لتتحقق إلا بعد سنوات طوال إن كتب الله لها ذلك.

وأشاد ضيوف خادم الحرمين, بالجهود الكبيرة التي بذلها منظمو أعمال الضيافة بدءًا من الاستقبال والتسكين والمواصلات إلى غيرها من التجهيزات في المخيمات وترتيب الزيارات وبقية تفاصيل الخدمات المتسلسلة منذ وصولهم حتى مغادرتهم، عبر مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة النبوية, داعين الله ـ عز وجل ـ أن يجزل الأجر والمثوبة لخادم الحرمين الشريفين – أيده الله – ويجعله ذخرًا للإسلام والمسلمين ويطيل في عمره ويمده بعونه ونصره وتأييده .