"سبق" ترصد جهود رجال الأمن لحماية ونقل ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام

"الحربي": نجاح الخطة الأمنية والمرورية بالثلث الأول من شهر رمضان

تصوير: محمد الخبراني

رصدت "سبق" جهود رجال الأمن في محاور النقل العام بالمنطقة المركزية؛ إذ يقوم الضباط والأفراد في القطاعات الأمنية المشاركة بأمن العمرة بتشكيل حاجز بشري لحماية ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام بعد صلاة التراويح حتى مرور الحافلات؛ وذلك لنقل المصلين من المنطقة المركزية إلى المواقف الداخلية. ويتم تحضير حافلات النقل العام على منافذ خروج المصلين بوقت مبكر، والإشراف على إركاب المصلين. وقد تم تخصيص باصات لنقل ذوي الاحتياجات الخاصة لنقلهم إلى المواقف الداخلية.

كما وقفت "سبق" على محاور النقل العام في موقف باب الملك عبدالعزيز بالمنطقة المركزية، ورصدت جهود رجال الأمن التنظيمية والمرورية لتصعيد ضيوف الرحمن عبر حافلات النقل العام المخصصة لتنقلاتهم. وكان موجودًا قائد القوات الخاصة للطوارئ وقائد أمن العمرة الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، ومساعد قائد قوات أمن العمرة لأمن المرور اللواء محمد بن عبدالله البسامي، وعدد من القيادات الأمنية من ضباط وأفراد، وكانوا يوجِّهون بمحور النقل العام في باب الملك عبدالعزيز "الصفا"، وكان يتم تهيئة الممرات لخروج زوار المسجد الحرام إلى المواقف الداخلية لتسهيل نقلهم عبر حافلات النقل العام.

وأكد قائد أمن العمرة، الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، لـ"سبق": نجاح خطط الثلث الأول من شهر رمضان المبارك كان بفضل الله أولاً، ثم بفضل رجال الأمن، وتم الاستفادة من خطط العام الماضي، وتلافي السلبيات السابقة - ولله الحمد -.

وأضاف: وجميع الضباط والأفراد أصحاب خبرة تراكمية. وبفضل الله لم تُسجل حتى الآن أي حالات تكدر صفو ضيوف الرحمن.

وتابع الفريق أول ركن: المنطقة المركزية تشهد كثافة معتمرين وزوارًا.. وعملنا هذا العام على فتح شارع إبراهيم الخليل للمركبات، وفتح مسار خاص للمشاة؛ وهو ما سهل على قاصدي المسجد الحرام تنقلاتهم من وإلى المسجد الحرام .

وأشار الحربي إلى أن خطة هذا العام تركزت على تحرير الحركة في المنطقة المركزية للمشاة فقط، ومنع وقوف المركبات في الطرقات. وقد قامت لجنة الحج المركزية بتوفير النقل العام المناسب لنقل الزوار والمعتمرين من المواقف الداخلية والخارجية؛ ما ساعد في نجاح الخطة حتى اللحظة. كما تم تخصيص مواقف داخلية، وجعل النقل العام خيارًا للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام من هنا في محور النقل العام في باب الملك عبدالعزيز باتجاه قصر الصفا. كما استحدثنا هذا العام خطة تمنع تراكم الحشود في ساحة الموقف، هي ترك مساحة الموقف للمشاة، وتخصيص مسارات نفق السوق الصغير بكامل اتجاهاته للنقل العام بنقل ترددي مستمر بعد صلاة التراويح مباشرة؛ ما سهَّل تحرير تجمعات الحشود، ومنع ارتدادهم، وعدم السماح لكثافة الكتل البشرية بالتراكم.. وبحمد لله نجحت الخطة بالثلث الأول من شهر رمضان.

وأشاد الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي بتوجيه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل، بتخصيص صحن المطاف للمعتمرين خلال شهر رمضان المبارك؛ وذلك للتسهيل على المعتمرين لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة؛ الأمر الذي ساعد بشكل كبير على فك الضغط على صحن المطاف، وقلل من الزحام داخل المسجد الحرام.

ودعا الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي أهالي مكة المكرمة الكرماء للتعاون مع رجال الأمن، وذلك بالتوجه إلى أقرب مسجد لأداء صلاة التراويح حرصًا على سلامة المواطنين والمقيمين، وإعطاء فرصة للقادمين من خارج المنطقة للعمرة بالمسجد الحرام والصلاة فيه. كما دعا إلى تجنب الجلوس والصلاة في ممرات الحرم والساحات المحيطة بالمسجد الحرام؛ لكي لا يعيق ذلك دخول وخروج المصلين حرصًا على سلامتهم، وتجنُّب أوقات الزحام، وعدم الطواف خلال أوقات صلاة الفريضة.

وطالب الزوار والمعتمرين باتباع إرشادات رجال الأمن حتى يتجنبوا الزحام.

وحث قائد قوات أمن العمرة الفريق خالد بن قرار الحربي زملاءه كافة القادة الميدانيين والضباط والأفراد من القطاعات المشاركة لأمن العمرة على بذل الجهد والتسهيل على ضيوف الرحمن بما يحقق تطلعات ولاة الأمر، ويتماشى مع توجيهاتهم في خدمة قاصدي المسجد الحرام.

اعلان
"سبق" ترصد جهود رجال الأمن لحماية ونقل ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام
سبق

تصوير: محمد الخبراني

رصدت "سبق" جهود رجال الأمن في محاور النقل العام بالمنطقة المركزية؛ إذ يقوم الضباط والأفراد في القطاعات الأمنية المشاركة بأمن العمرة بتشكيل حاجز بشري لحماية ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام بعد صلاة التراويح حتى مرور الحافلات؛ وذلك لنقل المصلين من المنطقة المركزية إلى المواقف الداخلية. ويتم تحضير حافلات النقل العام على منافذ خروج المصلين بوقت مبكر، والإشراف على إركاب المصلين. وقد تم تخصيص باصات لنقل ذوي الاحتياجات الخاصة لنقلهم إلى المواقف الداخلية.

كما وقفت "سبق" على محاور النقل العام في موقف باب الملك عبدالعزيز بالمنطقة المركزية، ورصدت جهود رجال الأمن التنظيمية والمرورية لتصعيد ضيوف الرحمن عبر حافلات النقل العام المخصصة لتنقلاتهم. وكان موجودًا قائد القوات الخاصة للطوارئ وقائد أمن العمرة الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، ومساعد قائد قوات أمن العمرة لأمن المرور اللواء محمد بن عبدالله البسامي، وعدد من القيادات الأمنية من ضباط وأفراد، وكانوا يوجِّهون بمحور النقل العام في باب الملك عبدالعزيز "الصفا"، وكان يتم تهيئة الممرات لخروج زوار المسجد الحرام إلى المواقف الداخلية لتسهيل نقلهم عبر حافلات النقل العام.

وأكد قائد أمن العمرة، الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، لـ"سبق": نجاح خطط الثلث الأول من شهر رمضان المبارك كان بفضل الله أولاً، ثم بفضل رجال الأمن، وتم الاستفادة من خطط العام الماضي، وتلافي السلبيات السابقة - ولله الحمد -.

وأضاف: وجميع الضباط والأفراد أصحاب خبرة تراكمية. وبفضل الله لم تُسجل حتى الآن أي حالات تكدر صفو ضيوف الرحمن.

وتابع الفريق أول ركن: المنطقة المركزية تشهد كثافة معتمرين وزوارًا.. وعملنا هذا العام على فتح شارع إبراهيم الخليل للمركبات، وفتح مسار خاص للمشاة؛ وهو ما سهل على قاصدي المسجد الحرام تنقلاتهم من وإلى المسجد الحرام .

وأشار الحربي إلى أن خطة هذا العام تركزت على تحرير الحركة في المنطقة المركزية للمشاة فقط، ومنع وقوف المركبات في الطرقات. وقد قامت لجنة الحج المركزية بتوفير النقل العام المناسب لنقل الزوار والمعتمرين من المواقف الداخلية والخارجية؛ ما ساعد في نجاح الخطة حتى اللحظة. كما تم تخصيص مواقف داخلية، وجعل النقل العام خيارًا للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام من هنا في محور النقل العام في باب الملك عبدالعزيز باتجاه قصر الصفا. كما استحدثنا هذا العام خطة تمنع تراكم الحشود في ساحة الموقف، هي ترك مساحة الموقف للمشاة، وتخصيص مسارات نفق السوق الصغير بكامل اتجاهاته للنقل العام بنقل ترددي مستمر بعد صلاة التراويح مباشرة؛ ما سهَّل تحرير تجمعات الحشود، ومنع ارتدادهم، وعدم السماح لكثافة الكتل البشرية بالتراكم.. وبحمد لله نجحت الخطة بالثلث الأول من شهر رمضان.

وأشاد الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي بتوجيه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل، بتخصيص صحن المطاف للمعتمرين خلال شهر رمضان المبارك؛ وذلك للتسهيل على المعتمرين لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة؛ الأمر الذي ساعد بشكل كبير على فك الضغط على صحن المطاف، وقلل من الزحام داخل المسجد الحرام.

ودعا الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي أهالي مكة المكرمة الكرماء للتعاون مع رجال الأمن، وذلك بالتوجه إلى أقرب مسجد لأداء صلاة التراويح حرصًا على سلامة المواطنين والمقيمين، وإعطاء فرصة للقادمين من خارج المنطقة للعمرة بالمسجد الحرام والصلاة فيه. كما دعا إلى تجنب الجلوس والصلاة في ممرات الحرم والساحات المحيطة بالمسجد الحرام؛ لكي لا يعيق ذلك دخول وخروج المصلين حرصًا على سلامتهم، وتجنُّب أوقات الزحام، وعدم الطواف خلال أوقات صلاة الفريضة.

وطالب الزوار والمعتمرين باتباع إرشادات رجال الأمن حتى يتجنبوا الزحام.

وحث قائد قوات أمن العمرة الفريق خالد بن قرار الحربي زملاءه كافة القادة الميدانيين والضباط والأفراد من القطاعات المشاركة لأمن العمرة على بذل الجهد والتسهيل على ضيوف الرحمن بما يحقق تطلعات ولاة الأمر، ويتماشى مع توجيهاتهم في خدمة قاصدي المسجد الحرام.

26 مايو 2018 - 11 رمضان 1439
02:48 AM
اخر تعديل
23 يوليو 2019 - 20 ذو القعدة 1440
04:25 PM

"سبق" ترصد جهود رجال الأمن لحماية ونقل ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام

"الحربي": نجاح الخطة الأمنية والمرورية بالثلث الأول من شهر رمضان

A A A
9
28,279

تصوير: محمد الخبراني

رصدت "سبق" جهود رجال الأمن في محاور النقل العام بالمنطقة المركزية؛ إذ يقوم الضباط والأفراد في القطاعات الأمنية المشاركة بأمن العمرة بتشكيل حاجز بشري لحماية ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام بعد صلاة التراويح حتى مرور الحافلات؛ وذلك لنقل المصلين من المنطقة المركزية إلى المواقف الداخلية. ويتم تحضير حافلات النقل العام على منافذ خروج المصلين بوقت مبكر، والإشراف على إركاب المصلين. وقد تم تخصيص باصات لنقل ذوي الاحتياجات الخاصة لنقلهم إلى المواقف الداخلية.

كما وقفت "سبق" على محاور النقل العام في موقف باب الملك عبدالعزيز بالمنطقة المركزية، ورصدت جهود رجال الأمن التنظيمية والمرورية لتصعيد ضيوف الرحمن عبر حافلات النقل العام المخصصة لتنقلاتهم. وكان موجودًا قائد القوات الخاصة للطوارئ وقائد أمن العمرة الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، ومساعد قائد قوات أمن العمرة لأمن المرور اللواء محمد بن عبدالله البسامي، وعدد من القيادات الأمنية من ضباط وأفراد، وكانوا يوجِّهون بمحور النقل العام في باب الملك عبدالعزيز "الصفا"، وكان يتم تهيئة الممرات لخروج زوار المسجد الحرام إلى المواقف الداخلية لتسهيل نقلهم عبر حافلات النقل العام.

وأكد قائد أمن العمرة، الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، لـ"سبق": نجاح خطط الثلث الأول من شهر رمضان المبارك كان بفضل الله أولاً، ثم بفضل رجال الأمن، وتم الاستفادة من خطط العام الماضي، وتلافي السلبيات السابقة - ولله الحمد -.

وأضاف: وجميع الضباط والأفراد أصحاب خبرة تراكمية. وبفضل الله لم تُسجل حتى الآن أي حالات تكدر صفو ضيوف الرحمن.

وتابع الفريق أول ركن: المنطقة المركزية تشهد كثافة معتمرين وزوارًا.. وعملنا هذا العام على فتح شارع إبراهيم الخليل للمركبات، وفتح مسار خاص للمشاة؛ وهو ما سهل على قاصدي المسجد الحرام تنقلاتهم من وإلى المسجد الحرام .

وأشار الحربي إلى أن خطة هذا العام تركزت على تحرير الحركة في المنطقة المركزية للمشاة فقط، ومنع وقوف المركبات في الطرقات. وقد قامت لجنة الحج المركزية بتوفير النقل العام المناسب لنقل الزوار والمعتمرين من المواقف الداخلية والخارجية؛ ما ساعد في نجاح الخطة حتى اللحظة. كما تم تخصيص مواقف داخلية، وجعل النقل العام خيارًا للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام من هنا في محور النقل العام في باب الملك عبدالعزيز باتجاه قصر الصفا. كما استحدثنا هذا العام خطة تمنع تراكم الحشود في ساحة الموقف، هي ترك مساحة الموقف للمشاة، وتخصيص مسارات نفق السوق الصغير بكامل اتجاهاته للنقل العام بنقل ترددي مستمر بعد صلاة التراويح مباشرة؛ ما سهَّل تحرير تجمعات الحشود، ومنع ارتدادهم، وعدم السماح لكثافة الكتل البشرية بالتراكم.. وبحمد لله نجحت الخطة بالثلث الأول من شهر رمضان.

وأشاد الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي بتوجيه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل، بتخصيص صحن المطاف للمعتمرين خلال شهر رمضان المبارك؛ وذلك للتسهيل على المعتمرين لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة؛ الأمر الذي ساعد بشكل كبير على فك الضغط على صحن المطاف، وقلل من الزحام داخل المسجد الحرام.

ودعا الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي أهالي مكة المكرمة الكرماء للتعاون مع رجال الأمن، وذلك بالتوجه إلى أقرب مسجد لأداء صلاة التراويح حرصًا على سلامة المواطنين والمقيمين، وإعطاء فرصة للقادمين من خارج المنطقة للعمرة بالمسجد الحرام والصلاة فيه. كما دعا إلى تجنب الجلوس والصلاة في ممرات الحرم والساحات المحيطة بالمسجد الحرام؛ لكي لا يعيق ذلك دخول وخروج المصلين حرصًا على سلامتهم، وتجنُّب أوقات الزحام، وعدم الطواف خلال أوقات صلاة الفريضة.

وطالب الزوار والمعتمرين باتباع إرشادات رجال الأمن حتى يتجنبوا الزحام.

وحث قائد قوات أمن العمرة الفريق خالد بن قرار الحربي زملاءه كافة القادة الميدانيين والضباط والأفراد من القطاعات المشاركة لأمن العمرة على بذل الجهد والتسهيل على ضيوف الرحمن بما يحقق تطلعات ولاة الأمر، ويتماشى مع توجيهاتهم في خدمة قاصدي المسجد الحرام.