إنجازات المدينتَيْن المقدستَيْن تؤكد مدى عناية المملكة بضيوف الرحمن على مدار العام

عضو الرابطة المحمدية لعلماء المغرب أشاد باهتمام السعودية بالحرمَيْن الشريفَيْن

أشاد عضو الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب إمام وخطيب الجامع الكبير بالنزقين في ولاية أغادير، الشيخ أحمد اليربوعي، بالعناية التي توليها المملكة العربية السعودية للحرمين الشريفين، والمشروعات الجبارة التي تُنفذ في مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ لخدمة قاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، وكذلك عنايتها بالقرآن الكريم طباعة ونشرًا وتوزيعًا.

وقال فضيلته في مستهل تصريح له: إن الإنجازات التي شاهدتها في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ولاسيما التوسعات الكبيرة للحرم المكي والحرم النبوي، تثلج الصدر، وتؤكد مدى العناية التي تقدمها قيادة المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن على مدار العام.

وأضاف: كما أسعدني الجهد الجبار والعمل الإسلامي الكبير الذي يقدمه مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لعموم المسلمين في أنحاء العالم؛ إذ يقدم لهم نسخًا مختلفة من القرآن الكريم؛ ليكونوا على تواصل مستمر مع كتاب الله.

ونوه الشيخ اليربوعي ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة؛ إذ كان أحد المستضافين في المجموعة العاشرة التي غادرت السعودية اليوم، ووصفه بأنه حقق مزيدًا من الترابط والتعارف بين علماء المسلمين الذين كانوا ضمن هذه المجموعة. وهذا العمل محل تقدير المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وفي ختام تصريحه دعا عضو الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب اللهً ــ سبحانه وتعالى ــ أن يوفق قادة السعودية لكل خير، وأن يجزيهم خير الجزاء على ما قاموا ويقومون به من أعماللصالح جمع كلمة المسلمين، وتوحيد صفهم، وتعاونهم على البر والتقوى.. كما قال سبحانه وتعالى في كتابه: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا...}، {... وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى، وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ. وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}.

اعلان
إنجازات المدينتَيْن المقدستَيْن تؤكد مدى عناية المملكة بضيوف الرحمن على مدار العام
سبق

أشاد عضو الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب إمام وخطيب الجامع الكبير بالنزقين في ولاية أغادير، الشيخ أحمد اليربوعي، بالعناية التي توليها المملكة العربية السعودية للحرمين الشريفين، والمشروعات الجبارة التي تُنفذ في مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ لخدمة قاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، وكذلك عنايتها بالقرآن الكريم طباعة ونشرًا وتوزيعًا.

وقال فضيلته في مستهل تصريح له: إن الإنجازات التي شاهدتها في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ولاسيما التوسعات الكبيرة للحرم المكي والحرم النبوي، تثلج الصدر، وتؤكد مدى العناية التي تقدمها قيادة المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن على مدار العام.

وأضاف: كما أسعدني الجهد الجبار والعمل الإسلامي الكبير الذي يقدمه مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لعموم المسلمين في أنحاء العالم؛ إذ يقدم لهم نسخًا مختلفة من القرآن الكريم؛ ليكونوا على تواصل مستمر مع كتاب الله.

ونوه الشيخ اليربوعي ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة؛ إذ كان أحد المستضافين في المجموعة العاشرة التي غادرت السعودية اليوم، ووصفه بأنه حقق مزيدًا من الترابط والتعارف بين علماء المسلمين الذين كانوا ضمن هذه المجموعة. وهذا العمل محل تقدير المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وفي ختام تصريحه دعا عضو الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب اللهً ــ سبحانه وتعالى ــ أن يوفق قادة السعودية لكل خير، وأن يجزيهم خير الجزاء على ما قاموا ويقومون به من أعماللصالح جمع كلمة المسلمين، وتوحيد صفهم، وتعاونهم على البر والتقوى.. كما قال سبحانه وتعالى في كتابه: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا...}، {... وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى، وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ. وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
12:22 AM

إنجازات المدينتَيْن المقدستَيْن تؤكد مدى عناية المملكة بضيوف الرحمن على مدار العام

عضو الرابطة المحمدية لعلماء المغرب أشاد باهتمام السعودية بالحرمَيْن الشريفَيْن

A A A
0
3,514

أشاد عضو الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب إمام وخطيب الجامع الكبير بالنزقين في ولاية أغادير، الشيخ أحمد اليربوعي، بالعناية التي توليها المملكة العربية السعودية للحرمين الشريفين، والمشروعات الجبارة التي تُنفذ في مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ لخدمة قاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، وكذلك عنايتها بالقرآن الكريم طباعة ونشرًا وتوزيعًا.

وقال فضيلته في مستهل تصريح له: إن الإنجازات التي شاهدتها في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ولاسيما التوسعات الكبيرة للحرم المكي والحرم النبوي، تثلج الصدر، وتؤكد مدى العناية التي تقدمها قيادة المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن على مدار العام.

وأضاف: كما أسعدني الجهد الجبار والعمل الإسلامي الكبير الذي يقدمه مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لعموم المسلمين في أنحاء العالم؛ إذ يقدم لهم نسخًا مختلفة من القرآن الكريم؛ ليكونوا على تواصل مستمر مع كتاب الله.

ونوه الشيخ اليربوعي ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة؛ إذ كان أحد المستضافين في المجموعة العاشرة التي غادرت السعودية اليوم، ووصفه بأنه حقق مزيدًا من الترابط والتعارف بين علماء المسلمين الذين كانوا ضمن هذه المجموعة. وهذا العمل محل تقدير المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وفي ختام تصريحه دعا عضو الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب اللهً ــ سبحانه وتعالى ــ أن يوفق قادة السعودية لكل خير، وأن يجزيهم خير الجزاء على ما قاموا ويقومون به من أعماللصالح جمع كلمة المسلمين، وتوحيد صفهم، وتعاونهم على البر والتقوى.. كما قال سبحانه وتعالى في كتابه: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا...}، {... وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى، وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ. وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}.