تدشين مشروع الترجمة الفورية لتلاوة أئمة الحرمين في صلاتي التراويح والقيام

طوال شهر رمضان المبارك للعام الجاري عبر شاشات القنوات السعودية الرسمية

دشن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم بمقر الوزارة بالرياض، مشروع الترجمة الفورية باللغتين الإنجليزية والفرنسية، لتلاوة أئمة الحرمين الشريفين في صلاتي التراويح والقيام طوال شهر رمضان المبارك للعام الجاري 1441هـ، عبر شاشات القنوات السعودية الرسمية، عقب اكتمال الاستعدادات الفنية والهندسية كافة التي اتخذتها الوزارة بالتعاون مع وزارة الإعلام عبر إحدى الشركات الوطنية المتميزة بالترجمة الفورية.

ورفع وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على عنايتهما ودعمهما المستمر والمتواصل لأعمال وبرامج الوزارة اتساقاً مع الرسالة السامية التي تحملها المملكة في نشر الإسلام والدعوة إليه، وخدمة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته.

وأكد أن هذا المشروع يعد من مشاريع الوزارة الدعوية المتميزة التي تقوم بها خلال شهر رمضان، حيث يتم عرض الترجمة النصية باللغة الإنجليزية على قناة القرآن الكريم، والترجمة النصية باللغة الفرنسية من المسجد النبوي على قناة السنة النبوية، بشكل متزامن مع تلاوة أئمة الحرمين الشريفين، إضافة إلى العديد من القنوات الفضائية العربية والإسلامية، والمواقع الإلكترونية التي تشارك في النقل المباشر لهذه الترجمة.

وأوضح الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أن مشروع الترجمة يسهم في إيصال معاني القرآن الكريم لغير الناطقين باللغة العربية من المسلمين وغير المسلمين؛ ليتعرفوا على محاسن الدين الإسلامي العظيم الذي يدعو للسلام والوسطية والاعتدال والتسامح، وما يتضمنه كتاب الله من معاني سامية تواجه الفكر الضال المنحرف بالعلم، وتحارب الغلو والتطرف بالمعرفة.

وأشار إلى أن مشروع الترجمة الفورية لتلاوة أئمة الحرمين الشريفين في صلاتي التراويح والقيام برمضان يتيح للناس في كل مكان من أنحاء العالم، والأقليات المسلمة في الدول الأوروبية والأفريقية والآسيوية على وجه الخصوص، معرفة الجوانب المضيئة في ديننا الإسلامي الحنيف وما يحمله للبشرية أجمع من الرحمة والمحبة والسلام والتسامح والتعايش السلمي، إلى جانب تميز المشروع بسهولة العبارة وتبسيط معاني القرآن الكريم، والالتزام بمنهج السلف الصالح.

وأضاف أن هذا المشروع يأتي في إطار رسالة المملكة السامية في نشر قيم وتعاليم الإسلام الصحيح التي تدعو إلى صلاح الناس وتحقيق مصالحهم ودرء المفاسد عنهم.

عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الرياض الترجمة الفورية
اعلان
تدشين مشروع الترجمة الفورية لتلاوة أئمة الحرمين في صلاتي التراويح والقيام
سبق

دشن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم بمقر الوزارة بالرياض، مشروع الترجمة الفورية باللغتين الإنجليزية والفرنسية، لتلاوة أئمة الحرمين الشريفين في صلاتي التراويح والقيام طوال شهر رمضان المبارك للعام الجاري 1441هـ، عبر شاشات القنوات السعودية الرسمية، عقب اكتمال الاستعدادات الفنية والهندسية كافة التي اتخذتها الوزارة بالتعاون مع وزارة الإعلام عبر إحدى الشركات الوطنية المتميزة بالترجمة الفورية.

ورفع وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على عنايتهما ودعمهما المستمر والمتواصل لأعمال وبرامج الوزارة اتساقاً مع الرسالة السامية التي تحملها المملكة في نشر الإسلام والدعوة إليه، وخدمة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته.

وأكد أن هذا المشروع يعد من مشاريع الوزارة الدعوية المتميزة التي تقوم بها خلال شهر رمضان، حيث يتم عرض الترجمة النصية باللغة الإنجليزية على قناة القرآن الكريم، والترجمة النصية باللغة الفرنسية من المسجد النبوي على قناة السنة النبوية، بشكل متزامن مع تلاوة أئمة الحرمين الشريفين، إضافة إلى العديد من القنوات الفضائية العربية والإسلامية، والمواقع الإلكترونية التي تشارك في النقل المباشر لهذه الترجمة.

وأوضح الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أن مشروع الترجمة يسهم في إيصال معاني القرآن الكريم لغير الناطقين باللغة العربية من المسلمين وغير المسلمين؛ ليتعرفوا على محاسن الدين الإسلامي العظيم الذي يدعو للسلام والوسطية والاعتدال والتسامح، وما يتضمنه كتاب الله من معاني سامية تواجه الفكر الضال المنحرف بالعلم، وتحارب الغلو والتطرف بالمعرفة.

وأشار إلى أن مشروع الترجمة الفورية لتلاوة أئمة الحرمين الشريفين في صلاتي التراويح والقيام برمضان يتيح للناس في كل مكان من أنحاء العالم، والأقليات المسلمة في الدول الأوروبية والأفريقية والآسيوية على وجه الخصوص، معرفة الجوانب المضيئة في ديننا الإسلامي الحنيف وما يحمله للبشرية أجمع من الرحمة والمحبة والسلام والتسامح والتعايش السلمي، إلى جانب تميز المشروع بسهولة العبارة وتبسيط معاني القرآن الكريم، والالتزام بمنهج السلف الصالح.

وأضاف أن هذا المشروع يأتي في إطار رسالة المملكة السامية في نشر قيم وتعاليم الإسلام الصحيح التي تدعو إلى صلاح الناس وتحقيق مصالحهم ودرء المفاسد عنهم.

21 إبريل 2020 - 28 شعبان 1441
03:18 PM

تدشين مشروع الترجمة الفورية لتلاوة أئمة الحرمين في صلاتي التراويح والقيام

طوال شهر رمضان المبارك للعام الجاري عبر شاشات القنوات السعودية الرسمية

A A A
4
2,277

دشن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم بمقر الوزارة بالرياض، مشروع الترجمة الفورية باللغتين الإنجليزية والفرنسية، لتلاوة أئمة الحرمين الشريفين في صلاتي التراويح والقيام طوال شهر رمضان المبارك للعام الجاري 1441هـ، عبر شاشات القنوات السعودية الرسمية، عقب اكتمال الاستعدادات الفنية والهندسية كافة التي اتخذتها الوزارة بالتعاون مع وزارة الإعلام عبر إحدى الشركات الوطنية المتميزة بالترجمة الفورية.

ورفع وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على عنايتهما ودعمهما المستمر والمتواصل لأعمال وبرامج الوزارة اتساقاً مع الرسالة السامية التي تحملها المملكة في نشر الإسلام والدعوة إليه، وخدمة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته.

وأكد أن هذا المشروع يعد من مشاريع الوزارة الدعوية المتميزة التي تقوم بها خلال شهر رمضان، حيث يتم عرض الترجمة النصية باللغة الإنجليزية على قناة القرآن الكريم، والترجمة النصية باللغة الفرنسية من المسجد النبوي على قناة السنة النبوية، بشكل متزامن مع تلاوة أئمة الحرمين الشريفين، إضافة إلى العديد من القنوات الفضائية العربية والإسلامية، والمواقع الإلكترونية التي تشارك في النقل المباشر لهذه الترجمة.

وأوضح الدكتور عبداللطيف آل الشيخ أن مشروع الترجمة يسهم في إيصال معاني القرآن الكريم لغير الناطقين باللغة العربية من المسلمين وغير المسلمين؛ ليتعرفوا على محاسن الدين الإسلامي العظيم الذي يدعو للسلام والوسطية والاعتدال والتسامح، وما يتضمنه كتاب الله من معاني سامية تواجه الفكر الضال المنحرف بالعلم، وتحارب الغلو والتطرف بالمعرفة.

وأشار إلى أن مشروع الترجمة الفورية لتلاوة أئمة الحرمين الشريفين في صلاتي التراويح والقيام برمضان يتيح للناس في كل مكان من أنحاء العالم، والأقليات المسلمة في الدول الأوروبية والأفريقية والآسيوية على وجه الخصوص، معرفة الجوانب المضيئة في ديننا الإسلامي الحنيف وما يحمله للبشرية أجمع من الرحمة والمحبة والسلام والتسامح والتعايش السلمي، إلى جانب تميز المشروع بسهولة العبارة وتبسيط معاني القرآن الكريم، والالتزام بمنهج السلف الصالح.

وأضاف أن هذا المشروع يأتي في إطار رسالة المملكة السامية في نشر قيم وتعاليم الإسلام الصحيح التي تدعو إلى صلاح الناس وتحقيق مصالحهم ودرء المفاسد عنهم.