رئيس وقضاة محكمة استئناف الباحة يبايعون ولي العهد وولي ولي العهد

"القرني": نجدد البيعة والسمع والطاعة لولاة أمرنا.. على الكتاب والسنّة

محمد الزهراني- سبق- الباحة: قال رئيس محكمة الاستئناف بمنطق الباحة عبدالله بن أحمد القرني "‏‫أصالة عن نفسي ونيابة عن أصحاب الفضيلة قضاة منطقة الباحة، وعن جميع منسوبي وزارة العدل بمنطقة الباحة، نتقدم بأصدق المبايعة على الكتاب والسنة، للأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولياً لولي العهد".
 
وأضاف: "ونجدد البيعة والسمع والطاعة لولاة أمرنا على كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وهذا حقهم في أعناقنا وواجبهم علينا، كما أمرنا ديننا الحنيف، ولخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ابن عبدالعزيز آل سعود، أخلص دعواتنا بالتوفيق والرعاية، على أوامره الكريمة، التي تصب في صلاح البلاد والعباد".
 
وأشار: "ونسأل الله الكريم رب العرش العظيم، أن يبارك فيهم جميعاً، وأن يستخدمهم في طاعته ومرضاته، وفيما فيه صلاح البلاد والعباد، في أمور دينهم ودنياهم وأن يعزّ بهم الإسلام والمسلمين وأن يجعلهم عوناً للمسلمين على وحدة الصف واجتماع الكلمة على الحق والهدى".
 
وتابع: "وإنني لأشعر من خلال تأمل أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يرعاه الله، أنه ملك مسدد وقائد ملهم وسلطان يقظ، ولذا فلن تكن أوامره بحق بإذن الله تعالى، إلا فيما فيه صلاح البلاد والعباد". 
 
وأردف: "نفع الله به وأعز به دينه وأعلى به كلمته ونفع به الإسلام والمسلمين، ونسأل الله أن يحفظ لهذه البلاد تلاحم شعبها وتكاتفهم على طاعة الله تعالى تحت راية التوحيد وتحكيم الشرع المطهر وخلف هذه القيادة الرشيدة الموفقة بإذن الله وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار والتكاتف على هذا الدين العظيم في هذه البلاد الطيبة المباركة بلاد الحرمين الشريفين، وأن يدفع عنها شر الحاقدين والحاسدين والفاسدين وكل ذي شر أو فتنة أو بلاء على العباد والبلاد.

اعلان
رئيس وقضاة محكمة استئناف الباحة يبايعون ولي العهد وولي ولي العهد
سبق
محمد الزهراني- سبق- الباحة: قال رئيس محكمة الاستئناف بمنطق الباحة عبدالله بن أحمد القرني "‏‫أصالة عن نفسي ونيابة عن أصحاب الفضيلة قضاة منطقة الباحة، وعن جميع منسوبي وزارة العدل بمنطقة الباحة، نتقدم بأصدق المبايعة على الكتاب والسنة، للأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولياً لولي العهد".
 
وأضاف: "ونجدد البيعة والسمع والطاعة لولاة أمرنا على كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وهذا حقهم في أعناقنا وواجبهم علينا، كما أمرنا ديننا الحنيف، ولخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ابن عبدالعزيز آل سعود، أخلص دعواتنا بالتوفيق والرعاية، على أوامره الكريمة، التي تصب في صلاح البلاد والعباد".
 
وأشار: "ونسأل الله الكريم رب العرش العظيم، أن يبارك فيهم جميعاً، وأن يستخدمهم في طاعته ومرضاته، وفيما فيه صلاح البلاد والعباد، في أمور دينهم ودنياهم وأن يعزّ بهم الإسلام والمسلمين وأن يجعلهم عوناً للمسلمين على وحدة الصف واجتماع الكلمة على الحق والهدى".
 
وتابع: "وإنني لأشعر من خلال تأمل أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يرعاه الله، أنه ملك مسدد وقائد ملهم وسلطان يقظ، ولذا فلن تكن أوامره بحق بإذن الله تعالى، إلا فيما فيه صلاح البلاد والعباد". 
 
وأردف: "نفع الله به وأعز به دينه وأعلى به كلمته ونفع به الإسلام والمسلمين، ونسأل الله أن يحفظ لهذه البلاد تلاحم شعبها وتكاتفهم على طاعة الله تعالى تحت راية التوحيد وتحكيم الشرع المطهر وخلف هذه القيادة الرشيدة الموفقة بإذن الله وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار والتكاتف على هذا الدين العظيم في هذه البلاد الطيبة المباركة بلاد الحرمين الشريفين، وأن يدفع عنها شر الحاقدين والحاسدين والفاسدين وكل ذي شر أو فتنة أو بلاء على العباد والبلاد.
29 إبريل 2015 - 10 رجب 1436
10:02 PM

رئيس وقضاة محكمة استئناف الباحة يبايعون ولي العهد وولي ولي العهد

"القرني": نجدد البيعة والسمع والطاعة لولاة أمرنا.. على الكتاب والسنّة

A A A
0
213

محمد الزهراني- سبق- الباحة: قال رئيس محكمة الاستئناف بمنطق الباحة عبدالله بن أحمد القرني "‏‫أصالة عن نفسي ونيابة عن أصحاب الفضيلة قضاة منطقة الباحة، وعن جميع منسوبي وزارة العدل بمنطقة الباحة، نتقدم بأصدق المبايعة على الكتاب والسنة، للأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولياً لولي العهد".
 
وأضاف: "ونجدد البيعة والسمع والطاعة لولاة أمرنا على كتاب الله وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وهذا حقهم في أعناقنا وواجبهم علينا، كما أمرنا ديننا الحنيف، ولخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ابن عبدالعزيز آل سعود، أخلص دعواتنا بالتوفيق والرعاية، على أوامره الكريمة، التي تصب في صلاح البلاد والعباد".
 
وأشار: "ونسأل الله الكريم رب العرش العظيم، أن يبارك فيهم جميعاً، وأن يستخدمهم في طاعته ومرضاته، وفيما فيه صلاح البلاد والعباد، في أمور دينهم ودنياهم وأن يعزّ بهم الإسلام والمسلمين وأن يجعلهم عوناً للمسلمين على وحدة الصف واجتماع الكلمة على الحق والهدى".
 
وتابع: "وإنني لأشعر من خلال تأمل أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يرعاه الله، أنه ملك مسدد وقائد ملهم وسلطان يقظ، ولذا فلن تكن أوامره بحق بإذن الله تعالى، إلا فيما فيه صلاح البلاد والعباد". 
 
وأردف: "نفع الله به وأعز به دينه وأعلى به كلمته ونفع به الإسلام والمسلمين، ونسأل الله أن يحفظ لهذه البلاد تلاحم شعبها وتكاتفهم على طاعة الله تعالى تحت راية التوحيد وتحكيم الشرع المطهر وخلف هذه القيادة الرشيدة الموفقة بإذن الله وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار والتكاتف على هذا الدين العظيم في هذه البلاد الطيبة المباركة بلاد الحرمين الشريفين، وأن يدفع عنها شر الحاقدين والحاسدين والفاسدين وكل ذي شر أو فتنة أو بلاء على العباد والبلاد.