"كفى" تدعو إلى ضرورة تفعيل القرارات لمواجهة خطر التدخين على الناشئة

بعد دراسة تبين وفاة 32 ألف حالة بالسعودية بسببه سنوياً

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: دعت جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة، إلى ضرورة تفعيل كل القرارات الصادرة لمواجهة خطر التدخين على الناشئة.
 
 وجاءت مناداة الجمعية بعد أن كشفت دراسة صرح بها مدير المراكز الصحية بالدمام مبارك بن علي الحارثي أن 23 ألف حالة وفاة بالسعودية سنوياً سببها الرئيس التدخين؛ ما يعني أن لدينا 2.5 حالة وفاة كل ساعة في السعودية فضلاً عن المصابين بأمراض السرطان نتيجة التدخين أيضاً.
 
وأوضح مدير عام كفى الدكتور صلاح بن محمد الشيخ أن هذه السموم تحصد سنوياً الآلاف في المملكة والملايين حول العالم، فهي بذلك أشد فتكاً من الأسلحة التي تستخدم في الحروب ومن الكوارث الطبيعية.
 
وحث الشيخ على ضرورة الرقابة على المحلات التي تبيع السجائر فالعديد من المراهقين والأطفال أصبحوا يدخنون بسبب تسهيل أمر شراء السجائر وخاصة في البقالات بجوار المدارس وداخل الأحياء، وهم بذلك يقعون في فخ الإدمان من الصغر.
 
 وبيّنت الدراسة التي أُجريت مؤخراً وتم تطبيقها على مدارس المرحلة الثانوية في كل من الدمام والظهران والخبر، بيّنت أن نسبة التدخين في المرحلة الابتدائية وصلت إلى 27 % خلال عامين، في حين بلغت 53 % بين طلاب المرحلة المتوسطة، وبلغت نسبة التدخين في المرحلة الثانوية على العينة محل الدراسة 20%، مشيرة إلى ما نسبته 99 % من إجمالي أعداد الذين يعالَجون من آثار تعاطي المخدرات في مستشفيات ومجمعات الأمل للصحة النفسية في السعودية بدؤوا حياتهم بتدخين السجائر.

اعلان
"كفى" تدعو إلى ضرورة تفعيل القرارات لمواجهة خطر التدخين على الناشئة
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: دعت جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة، إلى ضرورة تفعيل كل القرارات الصادرة لمواجهة خطر التدخين على الناشئة.
 
 وجاءت مناداة الجمعية بعد أن كشفت دراسة صرح بها مدير المراكز الصحية بالدمام مبارك بن علي الحارثي أن 23 ألف حالة وفاة بالسعودية سنوياً سببها الرئيس التدخين؛ ما يعني أن لدينا 2.5 حالة وفاة كل ساعة في السعودية فضلاً عن المصابين بأمراض السرطان نتيجة التدخين أيضاً.
 
وأوضح مدير عام كفى الدكتور صلاح بن محمد الشيخ أن هذه السموم تحصد سنوياً الآلاف في المملكة والملايين حول العالم، فهي بذلك أشد فتكاً من الأسلحة التي تستخدم في الحروب ومن الكوارث الطبيعية.
 
وحث الشيخ على ضرورة الرقابة على المحلات التي تبيع السجائر فالعديد من المراهقين والأطفال أصبحوا يدخنون بسبب تسهيل أمر شراء السجائر وخاصة في البقالات بجوار المدارس وداخل الأحياء، وهم بذلك يقعون في فخ الإدمان من الصغر.
 
 وبيّنت الدراسة التي أُجريت مؤخراً وتم تطبيقها على مدارس المرحلة الثانوية في كل من الدمام والظهران والخبر، بيّنت أن نسبة التدخين في المرحلة الابتدائية وصلت إلى 27 % خلال عامين، في حين بلغت 53 % بين طلاب المرحلة المتوسطة، وبلغت نسبة التدخين في المرحلة الثانوية على العينة محل الدراسة 20%، مشيرة إلى ما نسبته 99 % من إجمالي أعداد الذين يعالَجون من آثار تعاطي المخدرات في مستشفيات ومجمعات الأمل للصحة النفسية في السعودية بدؤوا حياتهم بتدخين السجائر.
30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
08:26 PM

بعد دراسة تبين وفاة 32 ألف حالة بالسعودية بسببه سنوياً

"كفى" تدعو إلى ضرورة تفعيل القرارات لمواجهة خطر التدخين على الناشئة

A A A
0
6,714

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: دعت جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة، إلى ضرورة تفعيل كل القرارات الصادرة لمواجهة خطر التدخين على الناشئة.
 
 وجاءت مناداة الجمعية بعد أن كشفت دراسة صرح بها مدير المراكز الصحية بالدمام مبارك بن علي الحارثي أن 23 ألف حالة وفاة بالسعودية سنوياً سببها الرئيس التدخين؛ ما يعني أن لدينا 2.5 حالة وفاة كل ساعة في السعودية فضلاً عن المصابين بأمراض السرطان نتيجة التدخين أيضاً.
 
وأوضح مدير عام كفى الدكتور صلاح بن محمد الشيخ أن هذه السموم تحصد سنوياً الآلاف في المملكة والملايين حول العالم، فهي بذلك أشد فتكاً من الأسلحة التي تستخدم في الحروب ومن الكوارث الطبيعية.
 
وحث الشيخ على ضرورة الرقابة على المحلات التي تبيع السجائر فالعديد من المراهقين والأطفال أصبحوا يدخنون بسبب تسهيل أمر شراء السجائر وخاصة في البقالات بجوار المدارس وداخل الأحياء، وهم بذلك يقعون في فخ الإدمان من الصغر.
 
 وبيّنت الدراسة التي أُجريت مؤخراً وتم تطبيقها على مدارس المرحلة الثانوية في كل من الدمام والظهران والخبر، بيّنت أن نسبة التدخين في المرحلة الابتدائية وصلت إلى 27 % خلال عامين، في حين بلغت 53 % بين طلاب المرحلة المتوسطة، وبلغت نسبة التدخين في المرحلة الثانوية على العينة محل الدراسة 20%، مشيرة إلى ما نسبته 99 % من إجمالي أعداد الذين يعالَجون من آثار تعاطي المخدرات في مستشفيات ومجمعات الأمل للصحة النفسية في السعودية بدؤوا حياتهم بتدخين السجائر.