ألمانيا تقدّم 100 مليون يورو مساعدات لفلسطين

تستغلّ في التنمية والتعليم والطاقة المتجدّدة

تعهدت ألمانيا في ختام المشاورات السنوية بين الحكومتين الفلسطينية والألمانية، اليوم "الأربعاء"، بتقديم مساعدات لفلسطين بقيمة أكثر من 100 مليون يورو تصرف على مدى عامين.

وبيّن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، أن ألمانيا أكبر مانح لفلسطين في مجال التنمية ووكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وقال "اشتيه": "تماشيًا مع خطة التنمية الوطنية والتنمية بالعناقيد ستغطي المساعدات الألمانية الدعم إلى مشاريع حيوية بالقطاعات التالية: الحكم المحلي والبلديات بما يشمل التجمعات الفلسطينية في مناطق "ج"، وقطاع التعليم الأساسي والعالي، وبالأخص التعليم المهني والتقني، وقطاع المياه والصرف الصحي والطاقة المتجدّدة والزراعة، والقطاع الاقتصادي وقطاع التشغيل، خاصة الشباب والنساء ودعم القطاع الخاص"؛ وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية.

اعلان
ألمانيا تقدّم 100 مليون يورو مساعدات لفلسطين
سبق

تعهدت ألمانيا في ختام المشاورات السنوية بين الحكومتين الفلسطينية والألمانية، اليوم "الأربعاء"، بتقديم مساعدات لفلسطين بقيمة أكثر من 100 مليون يورو تصرف على مدى عامين.

وبيّن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، أن ألمانيا أكبر مانح لفلسطين في مجال التنمية ووكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وقال "اشتيه": "تماشيًا مع خطة التنمية الوطنية والتنمية بالعناقيد ستغطي المساعدات الألمانية الدعم إلى مشاريع حيوية بالقطاعات التالية: الحكم المحلي والبلديات بما يشمل التجمعات الفلسطينية في مناطق "ج"، وقطاع التعليم الأساسي والعالي، وبالأخص التعليم المهني والتقني، وقطاع المياه والصرف الصحي والطاقة المتجدّدة والزراعة، والقطاع الاقتصادي وقطاع التشغيل، خاصة الشباب والنساء ودعم القطاع الخاص"؛ وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية.

15 سبتمبر 2021 - 8 صفر 1443
09:26 PM

ألمانيا تقدّم 100 مليون يورو مساعدات لفلسطين

تستغلّ في التنمية والتعليم والطاقة المتجدّدة

A A A
2
642

تعهدت ألمانيا في ختام المشاورات السنوية بين الحكومتين الفلسطينية والألمانية، اليوم "الأربعاء"، بتقديم مساعدات لفلسطين بقيمة أكثر من 100 مليون يورو تصرف على مدى عامين.

وبيّن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، أن ألمانيا أكبر مانح لفلسطين في مجال التنمية ووكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وقال "اشتيه": "تماشيًا مع خطة التنمية الوطنية والتنمية بالعناقيد ستغطي المساعدات الألمانية الدعم إلى مشاريع حيوية بالقطاعات التالية: الحكم المحلي والبلديات بما يشمل التجمعات الفلسطينية في مناطق "ج"، وقطاع التعليم الأساسي والعالي، وبالأخص التعليم المهني والتقني، وقطاع المياه والصرف الصحي والطاقة المتجدّدة والزراعة، والقطاع الاقتصادي وقطاع التشغيل، خاصة الشباب والنساء ودعم القطاع الخاص"؛ وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية.