تقرير للخارجية الأمريكية.. إيران تتصدر قائمة أسوأ الدول في الاتجار بالبشر

وصفها بأنها إحدى القوى المزعزعة للاستقرار بفعل انتهاكاتها لحقوق الإنسان

أدرجت الولايات المتحدة إيران على قائمتها لأسوأ الدول فيما يتعلق بالاتجار بالبشر، واتهمتها بتجنيد الأطفال، وسط انتقادات دولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

ويمكن أن تواجه الدول المدرجة على القائمة عقوبات، منها فرض قيود على الحصول على المساعدات العسكرية الأمريكية.

وجرى تخفيض تصنيف الغابون ولاوس وبابوا غينيا الجديدة وبوليفيا كذلك من المرتبة الثانية إلى المرتبة الثالثة على قائمة المراقبة، في تقرير وزارة الخارجية بشأن الاتجار بالبشر لعام 2018، والذي يحمل الدول، عبر إحراجها علناً، على كبح الاتجار بالبشر.

ويقيم التقرير أداء 187 دولة ومنطقة، ويصنفها إلى فئات الأولى فيها الأفضل والثالثة الأسوأ، وفق "سكاي نيوز".

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية أنه جرى إجمالاً رفع تصنيف 29 دولة، وخفض 20 في تقرير هذا العام.

وأدانت منظمات حقوقية سجل إيران في الاتجار بالبشر وتجنيد الأطفال في الحروب العام الماضي، حيث نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية برصد انتهاكات حقوق الإنسان، إرسال السلطات الإيرانية أطفالاً للقتال بصفوف قوات الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وفي أبريل، وصف التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن حالة حقوق الإنسان في دول العالم، وصف إيران بأنها إحدى القوى المزعزعة للاستقرار، بفعل انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وركز التقرير السنوي على القيود التي تفرضها طهران على الحريات المدنية والدينية وحرية التعبير، بالإضافة إلى الاعتقال التعسفي وإفلات المسؤولين الحكوميين وقوات الأمن من العقاب، إلى جانب العنف الممارس ضد النساء والأقليات العرقية والدينية.

اعلان
تقرير للخارجية الأمريكية.. إيران تتصدر قائمة أسوأ الدول في الاتجار بالبشر
سبق

أدرجت الولايات المتحدة إيران على قائمتها لأسوأ الدول فيما يتعلق بالاتجار بالبشر، واتهمتها بتجنيد الأطفال، وسط انتقادات دولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

ويمكن أن تواجه الدول المدرجة على القائمة عقوبات، منها فرض قيود على الحصول على المساعدات العسكرية الأمريكية.

وجرى تخفيض تصنيف الغابون ولاوس وبابوا غينيا الجديدة وبوليفيا كذلك من المرتبة الثانية إلى المرتبة الثالثة على قائمة المراقبة، في تقرير وزارة الخارجية بشأن الاتجار بالبشر لعام 2018، والذي يحمل الدول، عبر إحراجها علناً، على كبح الاتجار بالبشر.

ويقيم التقرير أداء 187 دولة ومنطقة، ويصنفها إلى فئات الأولى فيها الأفضل والثالثة الأسوأ، وفق "سكاي نيوز".

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية أنه جرى إجمالاً رفع تصنيف 29 دولة، وخفض 20 في تقرير هذا العام.

وأدانت منظمات حقوقية سجل إيران في الاتجار بالبشر وتجنيد الأطفال في الحروب العام الماضي، حيث نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية برصد انتهاكات حقوق الإنسان، إرسال السلطات الإيرانية أطفالاً للقتال بصفوف قوات الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وفي أبريل، وصف التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن حالة حقوق الإنسان في دول العالم، وصف إيران بأنها إحدى القوى المزعزعة للاستقرار، بفعل انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وركز التقرير السنوي على القيود التي تفرضها طهران على الحريات المدنية والدينية وحرية التعبير، بالإضافة إلى الاعتقال التعسفي وإفلات المسؤولين الحكوميين وقوات الأمن من العقاب، إلى جانب العنف الممارس ضد النساء والأقليات العرقية والدينية.

30 يونيو 2018 - 16 شوّال 1439
11:11 AM

تقرير للخارجية الأمريكية.. إيران تتصدر قائمة أسوأ الدول في الاتجار بالبشر

وصفها بأنها إحدى القوى المزعزعة للاستقرار بفعل انتهاكاتها لحقوق الإنسان

A A A
6
5,417

أدرجت الولايات المتحدة إيران على قائمتها لأسوأ الدول فيما يتعلق بالاتجار بالبشر، واتهمتها بتجنيد الأطفال، وسط انتقادات دولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

ويمكن أن تواجه الدول المدرجة على القائمة عقوبات، منها فرض قيود على الحصول على المساعدات العسكرية الأمريكية.

وجرى تخفيض تصنيف الغابون ولاوس وبابوا غينيا الجديدة وبوليفيا كذلك من المرتبة الثانية إلى المرتبة الثالثة على قائمة المراقبة، في تقرير وزارة الخارجية بشأن الاتجار بالبشر لعام 2018، والذي يحمل الدول، عبر إحراجها علناً، على كبح الاتجار بالبشر.

ويقيم التقرير أداء 187 دولة ومنطقة، ويصنفها إلى فئات الأولى فيها الأفضل والثالثة الأسوأ، وفق "سكاي نيوز".

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية أنه جرى إجمالاً رفع تصنيف 29 دولة، وخفض 20 في تقرير هذا العام.

وأدانت منظمات حقوقية سجل إيران في الاتجار بالبشر وتجنيد الأطفال في الحروب العام الماضي، حيث نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية برصد انتهاكات حقوق الإنسان، إرسال السلطات الإيرانية أطفالاً للقتال بصفوف قوات الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وفي أبريل، وصف التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية عن حالة حقوق الإنسان في دول العالم، وصف إيران بأنها إحدى القوى المزعزعة للاستقرار، بفعل انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وركز التقرير السنوي على القيود التي تفرضها طهران على الحريات المدنية والدينية وحرية التعبير، بالإضافة إلى الاعتقال التعسفي وإفلات المسؤولين الحكوميين وقوات الأمن من العقاب، إلى جانب العنف الممارس ضد النساء والأقليات العرقية والدينية.