أمير الجوف ونائبه يرحبان بزيارة خادم الحرمين الشريفين الميمونة للمنطقة

قالا إنها ستشهد تأسيس وتدشين عدة مشروعات تنموية لصالح المواطنين

رحب الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الجوف، باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الجوف كافة بالمقدم الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- إلى منطقة الجوف.

وقال الأمير بدر بن سلطان: "هذه الزيارة المباركة تأتي ضمن زيارات خادم الحرمين الشريفين – أيده الله - التفقدية لمناطق المملكة للالتقاء بأبنائه"، وعدّها نقطة تحول في مسيرة منطقة الجوف بما تحمله من بشائر خير للمنطقة، لاسيما وقد حظيت -كغيرها من باقي مناطق المملكة- بالدعم والرعاية والاهتمام ولله الحمد، حيث سيؤسس ويدشن – رعاه الله- عدداً من المشاريع التنموية في مختلف القطاعات، وهو ما سينعكس على أهالي المنطقة وساكنيها ونهضتها.

وأوضح أمير المنطقة أن جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مختلف مناطق المملكة، وتواجده بين أبنائه في كل هذه المناطق، تؤكد حرصه -أيده الله- على متابعته شؤون المواطنين كافة، وتفقد أحوالهم، مشيراً إلى حكمة قيادة المملكة وحنكتها؛ مما يجعل من مسيرة التنمية أولوية لا تقبل التراجع، وتتحلى على الدوام بالطموح والاستمرارية ومواكبة كل جديد في جميع الشؤون، لافتاً الانتباه إلى رؤية المملكة ٢٠٣٠ بوصفها قفزة تنموية يسعى الجميع بجدية في مختلف القطاعات إلى تحقيق أهدافها.

ودعا أمير الجوف المولى القدير أن يحفظ الوطن وأمنه ورخاءه، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، ويديمهما ذخراً للوطن والمواطنين.

ومن جهته، رحب الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - إلى منطقة الجوف ليلتقي بأبنائه في جوف المحبة.

وقال: إن الزيارة التاريخية لسيدي خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- لمنطقة الجوف تؤكد حرصه -رعاه الله- على تفقد أحوال المواطنين في شتى مناطق بلادنا الغالية، والالتقاء بشعبه الوفي الذي يؤكد يوماً بعد يوم حبه وولاءه لقيادته ووطنه.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن فهد أن منطقة الجوف شهدت - كغيرها من باقي مناطق المملكة - نهضة تنموية واقتصادية شاملة، فهي تعد سلة غذاء المملكة، وقد نالت نصيبها من المشروعات التي وفرتها الدولة -أعزها الله-، وها هي اليوم تحظى بزيارة كريمة من قائد التنمية في بلادنا الحبيبة، حيث ستشهد منطقة الجوف خلال الزيارة الميمونة تأسيس وتدشين العديد من المشروعات التي ستسهم في دفع عجلة التنمية بالمنطقة في مجالات عدة، ودعم اقتصاد المملكة.

ولفت نائب أمير الجوف النظر إلى أن المملكة شهدت قفزات متسارعة في مجالات التنمية والاستثمار والتعليم والصحة والاقتصاد وبناء الإنسان، وجاءت رؤية 2030 التي يقودها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لتؤكد مواصلة بناء اقتصاد قوي، وجلب موارد متعددة الخيارات، وتفتح آفاقاً واسعة أمام أبناء وطننا العزيز وبناته.

ودعا الله -جل في علاه- أن يحفظ هذه البلاد المباركة، ويديم عليها الأمن والأمان في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.

زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الجوف جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمناطق المملكة
اعلان
أمير الجوف ونائبه يرحبان بزيارة خادم الحرمين الشريفين الميمونة للمنطقة
سبق

رحب الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الجوف، باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الجوف كافة بالمقدم الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- إلى منطقة الجوف.

وقال الأمير بدر بن سلطان: "هذه الزيارة المباركة تأتي ضمن زيارات خادم الحرمين الشريفين – أيده الله - التفقدية لمناطق المملكة للالتقاء بأبنائه"، وعدّها نقطة تحول في مسيرة منطقة الجوف بما تحمله من بشائر خير للمنطقة، لاسيما وقد حظيت -كغيرها من باقي مناطق المملكة- بالدعم والرعاية والاهتمام ولله الحمد، حيث سيؤسس ويدشن – رعاه الله- عدداً من المشاريع التنموية في مختلف القطاعات، وهو ما سينعكس على أهالي المنطقة وساكنيها ونهضتها.

وأوضح أمير المنطقة أن جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مختلف مناطق المملكة، وتواجده بين أبنائه في كل هذه المناطق، تؤكد حرصه -أيده الله- على متابعته شؤون المواطنين كافة، وتفقد أحوالهم، مشيراً إلى حكمة قيادة المملكة وحنكتها؛ مما يجعل من مسيرة التنمية أولوية لا تقبل التراجع، وتتحلى على الدوام بالطموح والاستمرارية ومواكبة كل جديد في جميع الشؤون، لافتاً الانتباه إلى رؤية المملكة ٢٠٣٠ بوصفها قفزة تنموية يسعى الجميع بجدية في مختلف القطاعات إلى تحقيق أهدافها.

ودعا أمير الجوف المولى القدير أن يحفظ الوطن وأمنه ورخاءه، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، ويديمهما ذخراً للوطن والمواطنين.

ومن جهته، رحب الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - إلى منطقة الجوف ليلتقي بأبنائه في جوف المحبة.

وقال: إن الزيارة التاريخية لسيدي خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- لمنطقة الجوف تؤكد حرصه -رعاه الله- على تفقد أحوال المواطنين في شتى مناطق بلادنا الغالية، والالتقاء بشعبه الوفي الذي يؤكد يوماً بعد يوم حبه وولاءه لقيادته ووطنه.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن فهد أن منطقة الجوف شهدت - كغيرها من باقي مناطق المملكة - نهضة تنموية واقتصادية شاملة، فهي تعد سلة غذاء المملكة، وقد نالت نصيبها من المشروعات التي وفرتها الدولة -أعزها الله-، وها هي اليوم تحظى بزيارة كريمة من قائد التنمية في بلادنا الحبيبة، حيث ستشهد منطقة الجوف خلال الزيارة الميمونة تأسيس وتدشين العديد من المشروعات التي ستسهم في دفع عجلة التنمية بالمنطقة في مجالات عدة، ودعم اقتصاد المملكة.

ولفت نائب أمير الجوف النظر إلى أن المملكة شهدت قفزات متسارعة في مجالات التنمية والاستثمار والتعليم والصحة والاقتصاد وبناء الإنسان، وجاءت رؤية 2030 التي يقودها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لتؤكد مواصلة بناء اقتصاد قوي، وجلب موارد متعددة الخيارات، وتفتح آفاقاً واسعة أمام أبناء وطننا العزيز وبناته.

ودعا الله -جل في علاه- أن يحفظ هذه البلاد المباركة، ويديم عليها الأمن والأمان في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.

21 نوفمبر 2018 - 13 ربيع الأول 1440
12:10 AM
اخر تعديل
17 ديسمبر 2018 - 10 ربيع الآخر 1440
05:06 PM

أمير الجوف ونائبه يرحبان بزيارة خادم الحرمين الشريفين الميمونة للمنطقة

قالا إنها ستشهد تأسيس وتدشين عدة مشروعات تنموية لصالح المواطنين

A A A
0
7,573

رحب الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الجوف، باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الجوف كافة بالمقدم الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- إلى منطقة الجوف.

وقال الأمير بدر بن سلطان: "هذه الزيارة المباركة تأتي ضمن زيارات خادم الحرمين الشريفين – أيده الله - التفقدية لمناطق المملكة للالتقاء بأبنائه"، وعدّها نقطة تحول في مسيرة منطقة الجوف بما تحمله من بشائر خير للمنطقة، لاسيما وقد حظيت -كغيرها من باقي مناطق المملكة- بالدعم والرعاية والاهتمام ولله الحمد، حيث سيؤسس ويدشن – رعاه الله- عدداً من المشاريع التنموية في مختلف القطاعات، وهو ما سينعكس على أهالي المنطقة وساكنيها ونهضتها.

وأوضح أمير المنطقة أن جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مختلف مناطق المملكة، وتواجده بين أبنائه في كل هذه المناطق، تؤكد حرصه -أيده الله- على متابعته شؤون المواطنين كافة، وتفقد أحوالهم، مشيراً إلى حكمة قيادة المملكة وحنكتها؛ مما يجعل من مسيرة التنمية أولوية لا تقبل التراجع، وتتحلى على الدوام بالطموح والاستمرارية ومواكبة كل جديد في جميع الشؤون، لافتاً الانتباه إلى رؤية المملكة ٢٠٣٠ بوصفها قفزة تنموية يسعى الجميع بجدية في مختلف القطاعات إلى تحقيق أهدافها.

ودعا أمير الجوف المولى القدير أن يحفظ الوطن وأمنه ورخاءه، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، ويديمهما ذخراً للوطن والمواطنين.

ومن جهته، رحب الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - إلى منطقة الجوف ليلتقي بأبنائه في جوف المحبة.

وقال: إن الزيارة التاريخية لسيدي خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- لمنطقة الجوف تؤكد حرصه -رعاه الله- على تفقد أحوال المواطنين في شتى مناطق بلادنا الغالية، والالتقاء بشعبه الوفي الذي يؤكد يوماً بعد يوم حبه وولاءه لقيادته ووطنه.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن فهد أن منطقة الجوف شهدت - كغيرها من باقي مناطق المملكة - نهضة تنموية واقتصادية شاملة، فهي تعد سلة غذاء المملكة، وقد نالت نصيبها من المشروعات التي وفرتها الدولة -أعزها الله-، وها هي اليوم تحظى بزيارة كريمة من قائد التنمية في بلادنا الحبيبة، حيث ستشهد منطقة الجوف خلال الزيارة الميمونة تأسيس وتدشين العديد من المشروعات التي ستسهم في دفع عجلة التنمية بالمنطقة في مجالات عدة، ودعم اقتصاد المملكة.

ولفت نائب أمير الجوف النظر إلى أن المملكة شهدت قفزات متسارعة في مجالات التنمية والاستثمار والتعليم والصحة والاقتصاد وبناء الإنسان، وجاءت رؤية 2030 التي يقودها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لتؤكد مواصلة بناء اقتصاد قوي، وجلب موارد متعددة الخيارات، وتفتح آفاقاً واسعة أمام أبناء وطننا العزيز وبناته.

ودعا الله -جل في علاه- أن يحفظ هذه البلاد المباركة، ويديم عليها الأمن والأمان في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.