"خالد الفيصل" يدشن فعاليات ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول

نظمه "المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل"

دشن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، اليوم، فعاليات "ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول" لعام 1440هـ"، الذي نظمه "المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل"، بحضور الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ونائبه الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، وعدد من الوكلاء والمستشارين والقياديين في الوزارة، ورؤساء مجالس إدارات مؤسسات أرباب الطوائف، والشركات والمؤسسات المقدمة لخدمات حجاج الداخل ومنسوبيها، الذي ستستمر فعالياته حتى 12 شعبان الجاري في فندق "هيلتون جدة".

وبدئ حفل التدشين بافتتاح سموه للمعرض التجاري المقام بهذه المناسبة، وقيامه وسمو نائبه بجولة على أجنحته وأقسامه المختلفة، واستمعا لشرح من المسؤولين عما تحويه من منتجات وخدمات، بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بالسلام الملكي، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم.

إثر ذلك شهد الأمير خالد الفيصل، إطلاق وتوقيع عدد من الشراكات والمبادرات بين "المجلس التنسيقي" وعدد من الجهات، ومنها توقيع مذكرة تفاهم مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ممثلاً في مشروع المملكة للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي، وذلك لتوفير سندات البيع في مخيمات حجاج الداخل، وكذلك توقيع وثيقة تفاهم وتعاون مع جامعة أم القرى، ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، لتفعيل مبادرة: "مخيم الحج الأخضر"، في مخيمات حجاج الداخل، واتفاقية ثالثة مع كلية إدارة الأعمال – قسم إدارة الحج والعمرة، للمساهمة في توظيف الكفاءات من خريجي الجامعة، وإفادة قطاع خدمة حجاج الداخل بالخبرات العلمية والعملية، ورابعة وأخيرة مع جمعية "إكرام" لحفظ الطعام، للاستفادة من فائض الأطعمة في مخيمات حجاج الداخل أثناء الموسم.

تلا ذلك كلمة وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن، ثمن فيها رعاية وحضور سمو أمير منطقة مكة المكرمة المناسبة، عاداً الفعالية فرصة للعاملين في قطاع الحج والعمرة للتنافس على الحصول على أفضل المنتجات والخدمات التي تعرضها الشركات والمؤسسات والجهات المشاركة في "المعرض"، وتقديم الخدمات لضيوف الرحمن من حجاج الداخل والخارج.

وأشاد بجهود المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات خدمة حجاج الداخل، الكبيرة التي بذلها لتنظيم هذه المناسبة رغم ضيق الوقت، مقدماً شكره لجميع المشاركين في أنشطة "الملتقى والمعرض" من القطاعين العام والخاص.

من جهته ألقى رئيس مجلس إدارة المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات خدمة حجاج الداخل، عبدالرحمن بن فالح الحقباني، كلمة "المجلس" التي نوه فيها بالدعم الذي يجده "المجلس" من وزارة الحج والعمرة، مشيراً إلى أن هذا "المجلس" قد تقدم بمجموعة من المبادرات للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، عبر برنامج خدمة ضيوف الرحمن، تمثلت في أكثر من عشر مبادرات، كانت إحداها هذه المبادرة الخاصة بتنظيم معارض تجارية داعمة لقطاع الحج والعمرة.

وقال: "ما من صناعة من الصناعات أو خدمة من الخدمات إلا ومن خلفها صناعات وخدمات مساندة ومساعدة، وصناعة خدمة ضيوف الرحمن من هذه الصناعات، خلفها صناعات متعددة تمدها وتدعمها، وتقدم تفاصيلها، ومعرضنا هذا يجمع صناعة خدمة ضيوف الرحمن مع الصناعات الداعمة لها، مما يخلق بيئة تنافسية في الجودة والأسعار، الأمر الذي ينصب في مصلحة حجاج بيت الله الحرام".

وأكد أن المعرض يسهم في توطين الأموال المهاجرة خارج الوطن، إذ كان أرباب هذه الخدمة المهتمين في تطوير خدمتهم يتجهون إلى الشرق والغرب بحثاً عن تجهيزات الحج والعمرة في المعارض غير المتخصصة في التجهيزات في مختلف أرجاء العالم، مشيراً إلى أن هذا المعرض ومن خلال الفعاليات المصاحبة له من ورش ودورات وندوات، يعد حلقة للتواصل والالتقاء بين جهات القطاع العام والقطاع الخاص، لتبادل الآراء والأفكار في اللوائح التنظيمية والاشتراطات الموجودة في الوقت الحالي والمستقبل.

وأشار "الحقباني" إلى إطلاق برنامج "صفقات المبدعين"، موضحاً أن هذا البرنامج يعد فرصة استثمارية لأهل الابداع والاختراع لتسويق أفكارهم الإبداعية، وذلك بعقد صفقات مع الشركات المعنية بتجهيزات الحج والعمرة.

بدوره، تحدث نائب رئيس مجلس إدارة "المجلس" الدكتور ساعد بن سعيد الجهني، عن فعاليات "ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول" وجهود المجلس التنسيقي في هذا المجال، الذي نظم معرضاً في العام المنصرم تحت مسمى "تجهيزات الحج للخدمات المكملة والمساندة"، استضاف فيه الشركات المزودة للخدمات في مختلف القطاعات، ليتم التوسع في هذه الفكرة في هذا العام، وليجمع المعرض الحالي أكثر من 20 مجالاً تجارياً وخدمياً متنوعاً تحت سقفه، من أهمها: (شركات اﻟﻄﻴﺮان، واﻟﺒﻨﻮك، ووكلاء شركات المأكولات واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻟﺘﻤﻮﻳﻦ، واﻟﻤطاعم والجهات العاملة في مجال اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ واﻟﺘﻌﺒﺌﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ، وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺴﻔﺮ، وﻣﻼك وﻣﺸﻐﻠﻲ اﻟﻔﻨﺎدق، ومقدمي ﺧﺪﻣﺎت الإﺳﻜﺎن، والمركبات والمواصلات واﻟﻨﻘﻞ، وشركات تأجير السيارات والباصات العاملة في القطاع، واﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت والمستوصفات والعيادات الطبية، ومقدمي خدمات اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ والإﺟﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ، وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ، والجهات ذات العلاقة باﻟﺨﻴﺎم واﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﻤﺆﻗﺘﺔ واﻟﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ، وﻣﻮﻟﺪات اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﻨﻘﻠﺔ والإضاءة واﻟﺘﺒﺮﻳﺪ واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎخ، والملابس واﻟﻤﻠﺤﻘﺎت، واﻟﺴﻠﻊ الاستهلاكية والإلكترونية، والاتصالات واﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺠﻮاﻟﺔ) وغيرها من الأنشطة، حيث تم تخصيص أقسام متخصصة لكل نشاط، ومساحات وأجنحة مجهزة لكل جهة.

يذكر أن الملتقى والمعرض يشملان العديد من الفعاليات من ورش عمل وندوات ودورات تدريبية ولقاءات، بمشاركة وحضور مسؤولين وممثلين لعدد من الجهات والقطاعات المختصة وذات العلاقة، كما أن المعرض التجاري يعد الأول الذي يجمع بين مؤسسات الطوافة وشركات ومؤسسات خدمات الحج والقطاعات التجارية والصناعية الداعمة لها، ويجمع أكثر من 20 مجالاً تجارياً وخدمياً متنوعاً تحت سقفه، كما حظي بمشاركات واسعة من شركات ومؤسسات وجهات مختصة، وذلك من منطلق أنه يهدف إلى رفع المنافسة التجارية بين مزودي الخدمات من مختلف المجالات التجارية، للارتقاء بالخدمات التي تقدمها لضيوف الرحمن.

اعلان
"خالد الفيصل" يدشن فعاليات ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول
سبق

دشن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، اليوم، فعاليات "ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول" لعام 1440هـ"، الذي نظمه "المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل"، بحضور الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ونائبه الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، وعدد من الوكلاء والمستشارين والقياديين في الوزارة، ورؤساء مجالس إدارات مؤسسات أرباب الطوائف، والشركات والمؤسسات المقدمة لخدمات حجاج الداخل ومنسوبيها، الذي ستستمر فعالياته حتى 12 شعبان الجاري في فندق "هيلتون جدة".

وبدئ حفل التدشين بافتتاح سموه للمعرض التجاري المقام بهذه المناسبة، وقيامه وسمو نائبه بجولة على أجنحته وأقسامه المختلفة، واستمعا لشرح من المسؤولين عما تحويه من منتجات وخدمات، بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بالسلام الملكي، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم.

إثر ذلك شهد الأمير خالد الفيصل، إطلاق وتوقيع عدد من الشراكات والمبادرات بين "المجلس التنسيقي" وعدد من الجهات، ومنها توقيع مذكرة تفاهم مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ممثلاً في مشروع المملكة للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي، وذلك لتوفير سندات البيع في مخيمات حجاج الداخل، وكذلك توقيع وثيقة تفاهم وتعاون مع جامعة أم القرى، ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، لتفعيل مبادرة: "مخيم الحج الأخضر"، في مخيمات حجاج الداخل، واتفاقية ثالثة مع كلية إدارة الأعمال – قسم إدارة الحج والعمرة، للمساهمة في توظيف الكفاءات من خريجي الجامعة، وإفادة قطاع خدمة حجاج الداخل بالخبرات العلمية والعملية، ورابعة وأخيرة مع جمعية "إكرام" لحفظ الطعام، للاستفادة من فائض الأطعمة في مخيمات حجاج الداخل أثناء الموسم.

تلا ذلك كلمة وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن، ثمن فيها رعاية وحضور سمو أمير منطقة مكة المكرمة المناسبة، عاداً الفعالية فرصة للعاملين في قطاع الحج والعمرة للتنافس على الحصول على أفضل المنتجات والخدمات التي تعرضها الشركات والمؤسسات والجهات المشاركة في "المعرض"، وتقديم الخدمات لضيوف الرحمن من حجاج الداخل والخارج.

وأشاد بجهود المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات خدمة حجاج الداخل، الكبيرة التي بذلها لتنظيم هذه المناسبة رغم ضيق الوقت، مقدماً شكره لجميع المشاركين في أنشطة "الملتقى والمعرض" من القطاعين العام والخاص.

من جهته ألقى رئيس مجلس إدارة المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات خدمة حجاج الداخل، عبدالرحمن بن فالح الحقباني، كلمة "المجلس" التي نوه فيها بالدعم الذي يجده "المجلس" من وزارة الحج والعمرة، مشيراً إلى أن هذا "المجلس" قد تقدم بمجموعة من المبادرات للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، عبر برنامج خدمة ضيوف الرحمن، تمثلت في أكثر من عشر مبادرات، كانت إحداها هذه المبادرة الخاصة بتنظيم معارض تجارية داعمة لقطاع الحج والعمرة.

وقال: "ما من صناعة من الصناعات أو خدمة من الخدمات إلا ومن خلفها صناعات وخدمات مساندة ومساعدة، وصناعة خدمة ضيوف الرحمن من هذه الصناعات، خلفها صناعات متعددة تمدها وتدعمها، وتقدم تفاصيلها، ومعرضنا هذا يجمع صناعة خدمة ضيوف الرحمن مع الصناعات الداعمة لها، مما يخلق بيئة تنافسية في الجودة والأسعار، الأمر الذي ينصب في مصلحة حجاج بيت الله الحرام".

وأكد أن المعرض يسهم في توطين الأموال المهاجرة خارج الوطن، إذ كان أرباب هذه الخدمة المهتمين في تطوير خدمتهم يتجهون إلى الشرق والغرب بحثاً عن تجهيزات الحج والعمرة في المعارض غير المتخصصة في التجهيزات في مختلف أرجاء العالم، مشيراً إلى أن هذا المعرض ومن خلال الفعاليات المصاحبة له من ورش ودورات وندوات، يعد حلقة للتواصل والالتقاء بين جهات القطاع العام والقطاع الخاص، لتبادل الآراء والأفكار في اللوائح التنظيمية والاشتراطات الموجودة في الوقت الحالي والمستقبل.

وأشار "الحقباني" إلى إطلاق برنامج "صفقات المبدعين"، موضحاً أن هذا البرنامج يعد فرصة استثمارية لأهل الابداع والاختراع لتسويق أفكارهم الإبداعية، وذلك بعقد صفقات مع الشركات المعنية بتجهيزات الحج والعمرة.

بدوره، تحدث نائب رئيس مجلس إدارة "المجلس" الدكتور ساعد بن سعيد الجهني، عن فعاليات "ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول" وجهود المجلس التنسيقي في هذا المجال، الذي نظم معرضاً في العام المنصرم تحت مسمى "تجهيزات الحج للخدمات المكملة والمساندة"، استضاف فيه الشركات المزودة للخدمات في مختلف القطاعات، ليتم التوسع في هذه الفكرة في هذا العام، وليجمع المعرض الحالي أكثر من 20 مجالاً تجارياً وخدمياً متنوعاً تحت سقفه، من أهمها: (شركات اﻟﻄﻴﺮان، واﻟﺒﻨﻮك، ووكلاء شركات المأكولات واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻟﺘﻤﻮﻳﻦ، واﻟﻤطاعم والجهات العاملة في مجال اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ واﻟﺘﻌﺒﺌﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ، وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺴﻔﺮ، وﻣﻼك وﻣﺸﻐﻠﻲ اﻟﻔﻨﺎدق، ومقدمي ﺧﺪﻣﺎت الإﺳﻜﺎن، والمركبات والمواصلات واﻟﻨﻘﻞ، وشركات تأجير السيارات والباصات العاملة في القطاع، واﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت والمستوصفات والعيادات الطبية، ومقدمي خدمات اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ والإﺟﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ، وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ، والجهات ذات العلاقة باﻟﺨﻴﺎم واﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﻤﺆﻗﺘﺔ واﻟﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ، وﻣﻮﻟﺪات اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﻨﻘﻠﺔ والإضاءة واﻟﺘﺒﺮﻳﺪ واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎخ، والملابس واﻟﻤﻠﺤﻘﺎت، واﻟﺴﻠﻊ الاستهلاكية والإلكترونية، والاتصالات واﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺠﻮاﻟﺔ) وغيرها من الأنشطة، حيث تم تخصيص أقسام متخصصة لكل نشاط، ومساحات وأجنحة مجهزة لكل جهة.

يذكر أن الملتقى والمعرض يشملان العديد من الفعاليات من ورش عمل وندوات ودورات تدريبية ولقاءات، بمشاركة وحضور مسؤولين وممثلين لعدد من الجهات والقطاعات المختصة وذات العلاقة، كما أن المعرض التجاري يعد الأول الذي يجمع بين مؤسسات الطوافة وشركات ومؤسسات خدمات الحج والقطاعات التجارية والصناعية الداعمة لها، ويجمع أكثر من 20 مجالاً تجارياً وخدمياً متنوعاً تحت سقفه، كما حظي بمشاركات واسعة من شركات ومؤسسات وجهات مختصة، وذلك من منطلق أنه يهدف إلى رفع المنافسة التجارية بين مزودي الخدمات من مختلف المجالات التجارية، للارتقاء بالخدمات التي تقدمها لضيوف الرحمن.

15 إبريل 2019 - 10 شعبان 1440
04:49 PM

"خالد الفيصل" يدشن فعاليات ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول

نظمه "المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل"

A A A
0
1,542

دشن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، اليوم، فعاليات "ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول" لعام 1440هـ"، الذي نظمه "المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل"، بحضور الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ونائبه الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، وعدد من الوكلاء والمستشارين والقياديين في الوزارة، ورؤساء مجالس إدارات مؤسسات أرباب الطوائف، والشركات والمؤسسات المقدمة لخدمات حجاج الداخل ومنسوبيها، الذي ستستمر فعالياته حتى 12 شعبان الجاري في فندق "هيلتون جدة".

وبدئ حفل التدشين بافتتاح سموه للمعرض التجاري المقام بهذه المناسبة، وقيامه وسمو نائبه بجولة على أجنحته وأقسامه المختلفة، واستمعا لشرح من المسؤولين عما تحويه من منتجات وخدمات، بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بالسلام الملكي، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم.

إثر ذلك شهد الأمير خالد الفيصل، إطلاق وتوقيع عدد من الشراكات والمبادرات بين "المجلس التنسيقي" وعدد من الجهات، ومنها توقيع مذكرة تفاهم مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ممثلاً في مشروع المملكة للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي، وذلك لتوفير سندات البيع في مخيمات حجاج الداخل، وكذلك توقيع وثيقة تفاهم وتعاون مع جامعة أم القرى، ممثلة في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، لتفعيل مبادرة: "مخيم الحج الأخضر"، في مخيمات حجاج الداخل، واتفاقية ثالثة مع كلية إدارة الأعمال – قسم إدارة الحج والعمرة، للمساهمة في توظيف الكفاءات من خريجي الجامعة، وإفادة قطاع خدمة حجاج الداخل بالخبرات العلمية والعملية، ورابعة وأخيرة مع جمعية "إكرام" لحفظ الطعام، للاستفادة من فائض الأطعمة في مخيمات حجاج الداخل أثناء الموسم.

تلا ذلك كلمة وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن، ثمن فيها رعاية وحضور سمو أمير منطقة مكة المكرمة المناسبة، عاداً الفعالية فرصة للعاملين في قطاع الحج والعمرة للتنافس على الحصول على أفضل المنتجات والخدمات التي تعرضها الشركات والمؤسسات والجهات المشاركة في "المعرض"، وتقديم الخدمات لضيوف الرحمن من حجاج الداخل والخارج.

وأشاد بجهود المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات خدمة حجاج الداخل، الكبيرة التي بذلها لتنظيم هذه المناسبة رغم ضيق الوقت، مقدماً شكره لجميع المشاركين في أنشطة "الملتقى والمعرض" من القطاعين العام والخاص.

من جهته ألقى رئيس مجلس إدارة المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات خدمة حجاج الداخل، عبدالرحمن بن فالح الحقباني، كلمة "المجلس" التي نوه فيها بالدعم الذي يجده "المجلس" من وزارة الحج والعمرة، مشيراً إلى أن هذا "المجلس" قد تقدم بمجموعة من المبادرات للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، عبر برنامج خدمة ضيوف الرحمن، تمثلت في أكثر من عشر مبادرات، كانت إحداها هذه المبادرة الخاصة بتنظيم معارض تجارية داعمة لقطاع الحج والعمرة.

وقال: "ما من صناعة من الصناعات أو خدمة من الخدمات إلا ومن خلفها صناعات وخدمات مساندة ومساعدة، وصناعة خدمة ضيوف الرحمن من هذه الصناعات، خلفها صناعات متعددة تمدها وتدعمها، وتقدم تفاصيلها، ومعرضنا هذا يجمع صناعة خدمة ضيوف الرحمن مع الصناعات الداعمة لها، مما يخلق بيئة تنافسية في الجودة والأسعار، الأمر الذي ينصب في مصلحة حجاج بيت الله الحرام".

وأكد أن المعرض يسهم في توطين الأموال المهاجرة خارج الوطن، إذ كان أرباب هذه الخدمة المهتمين في تطوير خدمتهم يتجهون إلى الشرق والغرب بحثاً عن تجهيزات الحج والعمرة في المعارض غير المتخصصة في التجهيزات في مختلف أرجاء العالم، مشيراً إلى أن هذا المعرض ومن خلال الفعاليات المصاحبة له من ورش ودورات وندوات، يعد حلقة للتواصل والالتقاء بين جهات القطاع العام والقطاع الخاص، لتبادل الآراء والأفكار في اللوائح التنظيمية والاشتراطات الموجودة في الوقت الحالي والمستقبل.

وأشار "الحقباني" إلى إطلاق برنامج "صفقات المبدعين"، موضحاً أن هذا البرنامج يعد فرصة استثمارية لأهل الابداع والاختراع لتسويق أفكارهم الإبداعية، وذلك بعقد صفقات مع الشركات المعنية بتجهيزات الحج والعمرة.

بدوره، تحدث نائب رئيس مجلس إدارة "المجلس" الدكتور ساعد بن سعيد الجهني، عن فعاليات "ملتقى ومعرض تجهيزات الحج الأول" وجهود المجلس التنسيقي في هذا المجال، الذي نظم معرضاً في العام المنصرم تحت مسمى "تجهيزات الحج للخدمات المكملة والمساندة"، استضاف فيه الشركات المزودة للخدمات في مختلف القطاعات، ليتم التوسع في هذه الفكرة في هذا العام، وليجمع المعرض الحالي أكثر من 20 مجالاً تجارياً وخدمياً متنوعاً تحت سقفه، من أهمها: (شركات اﻟﻄﻴﺮان، واﻟﺒﻨﻮك، ووكلاء شركات المأكولات واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻟﺘﻤﻮﻳﻦ، واﻟﻤطاعم والجهات العاملة في مجال اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ واﻟﺘﻌﺒﺌﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ، وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺴﻔﺮ، وﻣﻼك وﻣﺸﻐﻠﻲ اﻟﻔﻨﺎدق، ومقدمي ﺧﺪﻣﺎت الإﺳﻜﺎن، والمركبات والمواصلات واﻟﻨﻘﻞ، وشركات تأجير السيارات والباصات العاملة في القطاع، واﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت والمستوصفات والعيادات الطبية، ومقدمي خدمات اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ والإﺟﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ، وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ، والجهات ذات العلاقة باﻟﺨﻴﺎم واﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﻤﺆﻗﺘﺔ واﻟﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ، وﻣﻮﻟﺪات اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﻨﻘﻠﺔ والإضاءة واﻟﺘﺒﺮﻳﺪ واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎخ، والملابس واﻟﻤﻠﺤﻘﺎت، واﻟﺴﻠﻊ الاستهلاكية والإلكترونية، والاتصالات واﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺠﻮاﻟﺔ) وغيرها من الأنشطة، حيث تم تخصيص أقسام متخصصة لكل نشاط، ومساحات وأجنحة مجهزة لكل جهة.

يذكر أن الملتقى والمعرض يشملان العديد من الفعاليات من ورش عمل وندوات ودورات تدريبية ولقاءات، بمشاركة وحضور مسؤولين وممثلين لعدد من الجهات والقطاعات المختصة وذات العلاقة، كما أن المعرض التجاري يعد الأول الذي يجمع بين مؤسسات الطوافة وشركات ومؤسسات خدمات الحج والقطاعات التجارية والصناعية الداعمة لها، ويجمع أكثر من 20 مجالاً تجارياً وخدمياً متنوعاً تحت سقفه، كما حظي بمشاركات واسعة من شركات ومؤسسات وجهات مختصة، وذلك من منطلق أنه يهدف إلى رفع المنافسة التجارية بين مزودي الخدمات من مختلف المجالات التجارية، للارتقاء بالخدمات التي تقدمها لضيوف الرحمن.