"بندر بن سعود": الاعتداء على محمية فرسان غير مقبول

أكد أن الحياة الفطرية ثروة مهمة للوطن

محمد المواسي – سبق - جازان: أكد الأمير بندر بن سعود رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن التنوُّع الأحيائي "الحياة الفطرية" ثروة مهمة من ثروات الأوطان، وأنها حق لأجيال الحاضر والمستقبل، وأمنها جزء مهم من أمن الوطن الشامل.
 
وقال في تصريحه إلى "سبق": "التعدي الذي حصل أمس على رجال الأمن والسلامة في محمية فرسان غير مقبول محلياً، أو على مستوى العالم؛ لأنه اعتداء على ثروات ممتلكات الوطن وأبناء الوطن الذين يسهرون على حمايتها، ولكن هذا يحصل في دول كثيرة، ومن أهم دوافعه الجهل والطمع أو اللامبالاة بالأنظمة. والحلول الفاعلة تتطلب أشياء عدة، أهمها تطبيق الأنظمة بفاعلية واستمرارية، والتوعية من خلال التربية والتعليم في البيت والمدرسة والمسجد وجميع المنابر الإعلامية المؤثرة والجهات المختصة مثل هيئة الحياة الفطرية، وكذلك إشراك المجتمعات المحلية المحيطة بالمحميات في شؤون المحميات كشريك أساسي، والعمل على إقناعهم بأهمية هذه المحميات وما تحتويه من ثروات طبيعية، والعمل على استفادتهم المباشرة من هذه المحميات، مثل توظيف أبنائهم من قِبل المحمية، والعمل على استفادتهم من الموارد الطبيعية في المحمية، مثل الرعي في بعض أجزاء المحمية وجني الفقع والتنزه، وإدخال المحميات في البرامج السياحية الوطنية.. والهيئة منذ أُنشئت عملت على ذلك".
 
وحول البرامج التوعوية لحماية الحياة الفطرية قال: "لقد عملت الهيئة على كثير من البرامج التوعوية، ولكن ما قامت به الهيئة ليس كافياً، ولا بد من القيام بما هو أكثر، بالتعاون مع الجهات الحكومية والأهلية".
 
وحول محمية فرسان قال: "لقد زرت جزيرة فرسان الرائعة مراراً، ووجدت كل الدعم وكرم الضيافة من أهالي فرسان، وأن الغالبية العظمى من أهل الجزيرة يعون أهمية المحمية ومكوناتها الطبيعية لمصلحة الجزيرة والوطن وهم، ويؤكدون أن صحة المحمية بشقيها البري والبحري تؤثر تأثيراً إيجابياً على البرامج الاقتصادية والسياحية في الجزيرة؛ لما فيه مصلحة ورفاهية المواطن، وأن من أهم الأسباب التي تقلل من التعديات داخل المحميات هو تطبيق النظام خارج المحميات بوتيرة عالية ومؤثرة، وهذا مثبت على مستوى العالم".
 
واختتم حديثه قائلاً: "وهنا أود أن أشكر إخواني وأخواتي المواطنين على استنكارهم أي تعدٍّ على أبنائهم في حرس المحميات، وكذلك التعدي على الحياة الفطرية في مملكتنا الغالية، وهذا يدل على الوعي التام بمصالح الوطن والإحساس الوطني الرفيع، وكذلك أشكر جميع الجهات الحكومية لمؤازرتها للهيئة".
 
وقال: "الشكر موصول لسبق على التواصل الدائم، وإثارتها القضايا المهمة للوطن والمواطن، وفي هذه القضية بالذات أشكر سعادة محافظ فرسان ومدير شرطة فرسان وزملائهما في المحافظة والشرطة للتوصل إلى الجناة وإلقاء القبض عليهم في أسرع وقت".

اعلان
"بندر بن سعود": الاعتداء على محمية فرسان غير مقبول
سبق
محمد المواسي – سبق - جازان: أكد الأمير بندر بن سعود رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن التنوُّع الأحيائي "الحياة الفطرية" ثروة مهمة من ثروات الأوطان، وأنها حق لأجيال الحاضر والمستقبل، وأمنها جزء مهم من أمن الوطن الشامل.
 
وقال في تصريحه إلى "سبق": "التعدي الذي حصل أمس على رجال الأمن والسلامة في محمية فرسان غير مقبول محلياً، أو على مستوى العالم؛ لأنه اعتداء على ثروات ممتلكات الوطن وأبناء الوطن الذين يسهرون على حمايتها، ولكن هذا يحصل في دول كثيرة، ومن أهم دوافعه الجهل والطمع أو اللامبالاة بالأنظمة. والحلول الفاعلة تتطلب أشياء عدة، أهمها تطبيق الأنظمة بفاعلية واستمرارية، والتوعية من خلال التربية والتعليم في البيت والمدرسة والمسجد وجميع المنابر الإعلامية المؤثرة والجهات المختصة مثل هيئة الحياة الفطرية، وكذلك إشراك المجتمعات المحلية المحيطة بالمحميات في شؤون المحميات كشريك أساسي، والعمل على إقناعهم بأهمية هذه المحميات وما تحتويه من ثروات طبيعية، والعمل على استفادتهم المباشرة من هذه المحميات، مثل توظيف أبنائهم من قِبل المحمية، والعمل على استفادتهم من الموارد الطبيعية في المحمية، مثل الرعي في بعض أجزاء المحمية وجني الفقع والتنزه، وإدخال المحميات في البرامج السياحية الوطنية.. والهيئة منذ أُنشئت عملت على ذلك".
 
وحول البرامج التوعوية لحماية الحياة الفطرية قال: "لقد عملت الهيئة على كثير من البرامج التوعوية، ولكن ما قامت به الهيئة ليس كافياً، ولا بد من القيام بما هو أكثر، بالتعاون مع الجهات الحكومية والأهلية".
 
وحول محمية فرسان قال: "لقد زرت جزيرة فرسان الرائعة مراراً، ووجدت كل الدعم وكرم الضيافة من أهالي فرسان، وأن الغالبية العظمى من أهل الجزيرة يعون أهمية المحمية ومكوناتها الطبيعية لمصلحة الجزيرة والوطن وهم، ويؤكدون أن صحة المحمية بشقيها البري والبحري تؤثر تأثيراً إيجابياً على البرامج الاقتصادية والسياحية في الجزيرة؛ لما فيه مصلحة ورفاهية المواطن، وأن من أهم الأسباب التي تقلل من التعديات داخل المحميات هو تطبيق النظام خارج المحميات بوتيرة عالية ومؤثرة، وهذا مثبت على مستوى العالم".
 
واختتم حديثه قائلاً: "وهنا أود أن أشكر إخواني وأخواتي المواطنين على استنكارهم أي تعدٍّ على أبنائهم في حرس المحميات، وكذلك التعدي على الحياة الفطرية في مملكتنا الغالية، وهذا يدل على الوعي التام بمصالح الوطن والإحساس الوطني الرفيع، وكذلك أشكر جميع الجهات الحكومية لمؤازرتها للهيئة".
 
وقال: "الشكر موصول لسبق على التواصل الدائم، وإثارتها القضايا المهمة للوطن والمواطن، وفي هذه القضية بالذات أشكر سعادة محافظ فرسان ومدير شرطة فرسان وزملائهما في المحافظة والشرطة للتوصل إلى الجناة وإلقاء القبض عليهم في أسرع وقت".
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
11:14 PM

"بندر بن سعود": الاعتداء على محمية فرسان غير مقبول

أكد أن الحياة الفطرية ثروة مهمة للوطن

A A A
0
8,991

محمد المواسي – سبق - جازان: أكد الأمير بندر بن سعود رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن التنوُّع الأحيائي "الحياة الفطرية" ثروة مهمة من ثروات الأوطان، وأنها حق لأجيال الحاضر والمستقبل، وأمنها جزء مهم من أمن الوطن الشامل.
 
وقال في تصريحه إلى "سبق": "التعدي الذي حصل أمس على رجال الأمن والسلامة في محمية فرسان غير مقبول محلياً، أو على مستوى العالم؛ لأنه اعتداء على ثروات ممتلكات الوطن وأبناء الوطن الذين يسهرون على حمايتها، ولكن هذا يحصل في دول كثيرة، ومن أهم دوافعه الجهل والطمع أو اللامبالاة بالأنظمة. والحلول الفاعلة تتطلب أشياء عدة، أهمها تطبيق الأنظمة بفاعلية واستمرارية، والتوعية من خلال التربية والتعليم في البيت والمدرسة والمسجد وجميع المنابر الإعلامية المؤثرة والجهات المختصة مثل هيئة الحياة الفطرية، وكذلك إشراك المجتمعات المحلية المحيطة بالمحميات في شؤون المحميات كشريك أساسي، والعمل على إقناعهم بأهمية هذه المحميات وما تحتويه من ثروات طبيعية، والعمل على استفادتهم المباشرة من هذه المحميات، مثل توظيف أبنائهم من قِبل المحمية، والعمل على استفادتهم من الموارد الطبيعية في المحمية، مثل الرعي في بعض أجزاء المحمية وجني الفقع والتنزه، وإدخال المحميات في البرامج السياحية الوطنية.. والهيئة منذ أُنشئت عملت على ذلك".
 
وحول البرامج التوعوية لحماية الحياة الفطرية قال: "لقد عملت الهيئة على كثير من البرامج التوعوية، ولكن ما قامت به الهيئة ليس كافياً، ولا بد من القيام بما هو أكثر، بالتعاون مع الجهات الحكومية والأهلية".
 
وحول محمية فرسان قال: "لقد زرت جزيرة فرسان الرائعة مراراً، ووجدت كل الدعم وكرم الضيافة من أهالي فرسان، وأن الغالبية العظمى من أهل الجزيرة يعون أهمية المحمية ومكوناتها الطبيعية لمصلحة الجزيرة والوطن وهم، ويؤكدون أن صحة المحمية بشقيها البري والبحري تؤثر تأثيراً إيجابياً على البرامج الاقتصادية والسياحية في الجزيرة؛ لما فيه مصلحة ورفاهية المواطن، وأن من أهم الأسباب التي تقلل من التعديات داخل المحميات هو تطبيق النظام خارج المحميات بوتيرة عالية ومؤثرة، وهذا مثبت على مستوى العالم".
 
واختتم حديثه قائلاً: "وهنا أود أن أشكر إخواني وأخواتي المواطنين على استنكارهم أي تعدٍّ على أبنائهم في حرس المحميات، وكذلك التعدي على الحياة الفطرية في مملكتنا الغالية، وهذا يدل على الوعي التام بمصالح الوطن والإحساس الوطني الرفيع، وكذلك أشكر جميع الجهات الحكومية لمؤازرتها للهيئة".
 
وقال: "الشكر موصول لسبق على التواصل الدائم، وإثارتها القضايا المهمة للوطن والمواطن، وفي هذه القضية بالذات أشكر سعادة محافظ فرسان ومدير شرطة فرسان وزملائهما في المحافظة والشرطة للتوصل إلى الجناة وإلقاء القبض عليهم في أسرع وقت".