"سبق" تكشف تفاصيل الإطاحة بـ "بريطاني" ابتز "سعودية" وهددها بالفضيحة

اختلى بها 5 مرات.. ورفض تسليم هاتفه لأعضاء الهيئة طالباً حضور سفارته

عمر السبيعي ـ سبق ـ الرياض: علِمت "سبق" من مصادرها عن ضبط هيئة مدينة الرياض وافداً من جنسية بريطانية، بعد أن تعرَّف على أكثر من فتاة، من بينهم سعودية (24 عاماً)، وابتزها، بعد أن اعتاد على خروجها معه تحت وطأة التهديد بنشر صورها التي يحتفظ بها، قبل أن يُطاح به، وتُحوَّل قضيته للجهات الأمنية لتطبيق الأنظمة بحقه.
 
ووفقاً للتفاصيل الحصرية التي تحصّلت عليها "سبق"، فقد أطاحت هيئة الرياض بوافد بريطاني الجنسية؛ كان قد تعرّف على فتاة سعودية خارج الوطن لغرض الدراسة، وبعدما حضر للمملكة رفضت مقابلته؛ فبدأ بالضغط عليها للخروج معه.
 
وأضافت "التفاصيل": تمكَّن البريطاني من تحقيق رغبته، والضغط على الفتاة للخروج معه، واستمر به الحال على التهديد بفضحها إن لم تستجِب لمطالبته التي تحقّقت في الخروج معه خمس مرات.
 
وتلقت "هيئة الرياض" بلاغاً من الفتاة التي كانت تستغيث لإنقاذها من البريطاني الذي وقعت في فخّه، وأصبحت سِلعةً بين يديه تحت وطأة التهديد بالفضيحة ونشر ما يحتفظ به من صور في المواقع الاجتماعية.
 
واستطاعت "الهيئة" أن تُطيح بالجاني بعد أن وضعت له كميناً بالتنسيق مع الضحية؛ ليتم ضبطه مُتلبساً بجُرمه بمحاولته مرافقة الفتاة له تحت تهديده المعتاد.
 
وأكّدت "المصادر" لـ"سبق" أن الرجل البريطاني رفض تسليم أجهزته النقّالة لأعضاء الهيئة، التي تبيَّن أنها تحتوي على علاقات محرّمة وصور نساء، طالباً حضور سفارته للنظر في قضيته.
 
ورفضت "الهيئة" الاستجابة لمطالبه، وحوّلت ملف القضية للجهات الأمنية لتطبيق الأنظمة واللوائح بحقه.

اعلان
"سبق" تكشف تفاصيل الإطاحة بـ "بريطاني" ابتز "سعودية" وهددها بالفضيحة
سبق
عمر السبيعي ـ سبق ـ الرياض: علِمت "سبق" من مصادرها عن ضبط هيئة مدينة الرياض وافداً من جنسية بريطانية، بعد أن تعرَّف على أكثر من فتاة، من بينهم سعودية (24 عاماً)، وابتزها، بعد أن اعتاد على خروجها معه تحت وطأة التهديد بنشر صورها التي يحتفظ بها، قبل أن يُطاح به، وتُحوَّل قضيته للجهات الأمنية لتطبيق الأنظمة بحقه.
 
ووفقاً للتفاصيل الحصرية التي تحصّلت عليها "سبق"، فقد أطاحت هيئة الرياض بوافد بريطاني الجنسية؛ كان قد تعرّف على فتاة سعودية خارج الوطن لغرض الدراسة، وبعدما حضر للمملكة رفضت مقابلته؛ فبدأ بالضغط عليها للخروج معه.
 
وأضافت "التفاصيل": تمكَّن البريطاني من تحقيق رغبته، والضغط على الفتاة للخروج معه، واستمر به الحال على التهديد بفضحها إن لم تستجِب لمطالبته التي تحقّقت في الخروج معه خمس مرات.
 
وتلقت "هيئة الرياض" بلاغاً من الفتاة التي كانت تستغيث لإنقاذها من البريطاني الذي وقعت في فخّه، وأصبحت سِلعةً بين يديه تحت وطأة التهديد بالفضيحة ونشر ما يحتفظ به من صور في المواقع الاجتماعية.
 
واستطاعت "الهيئة" أن تُطيح بالجاني بعد أن وضعت له كميناً بالتنسيق مع الضحية؛ ليتم ضبطه مُتلبساً بجُرمه بمحاولته مرافقة الفتاة له تحت تهديده المعتاد.
 
وأكّدت "المصادر" لـ"سبق" أن الرجل البريطاني رفض تسليم أجهزته النقّالة لأعضاء الهيئة، التي تبيَّن أنها تحتوي على علاقات محرّمة وصور نساء، طالباً حضور سفارته للنظر في قضيته.
 
ورفضت "الهيئة" الاستجابة لمطالبه، وحوّلت ملف القضية للجهات الأمنية لتطبيق الأنظمة واللوائح بحقه.
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
09:11 PM

"سبق" تكشف تفاصيل الإطاحة بـ "بريطاني" ابتز "سعودية" وهددها بالفضيحة

اختلى بها 5 مرات.. ورفض تسليم هاتفه لأعضاء الهيئة طالباً حضور سفارته

A A A
0
135,811

عمر السبيعي ـ سبق ـ الرياض: علِمت "سبق" من مصادرها عن ضبط هيئة مدينة الرياض وافداً من جنسية بريطانية، بعد أن تعرَّف على أكثر من فتاة، من بينهم سعودية (24 عاماً)، وابتزها، بعد أن اعتاد على خروجها معه تحت وطأة التهديد بنشر صورها التي يحتفظ بها، قبل أن يُطاح به، وتُحوَّل قضيته للجهات الأمنية لتطبيق الأنظمة بحقه.
 
ووفقاً للتفاصيل الحصرية التي تحصّلت عليها "سبق"، فقد أطاحت هيئة الرياض بوافد بريطاني الجنسية؛ كان قد تعرّف على فتاة سعودية خارج الوطن لغرض الدراسة، وبعدما حضر للمملكة رفضت مقابلته؛ فبدأ بالضغط عليها للخروج معه.
 
وأضافت "التفاصيل": تمكَّن البريطاني من تحقيق رغبته، والضغط على الفتاة للخروج معه، واستمر به الحال على التهديد بفضحها إن لم تستجِب لمطالبته التي تحقّقت في الخروج معه خمس مرات.
 
وتلقت "هيئة الرياض" بلاغاً من الفتاة التي كانت تستغيث لإنقاذها من البريطاني الذي وقعت في فخّه، وأصبحت سِلعةً بين يديه تحت وطأة التهديد بالفضيحة ونشر ما يحتفظ به من صور في المواقع الاجتماعية.
 
واستطاعت "الهيئة" أن تُطيح بالجاني بعد أن وضعت له كميناً بالتنسيق مع الضحية؛ ليتم ضبطه مُتلبساً بجُرمه بمحاولته مرافقة الفتاة له تحت تهديده المعتاد.
 
وأكّدت "المصادر" لـ"سبق" أن الرجل البريطاني رفض تسليم أجهزته النقّالة لأعضاء الهيئة، التي تبيَّن أنها تحتوي على علاقات محرّمة وصور نساء، طالباً حضور سفارته للنظر في قضيته.
 
ورفضت "الهيئة" الاستجابة لمطالبه، وحوّلت ملف القضية للجهات الأمنية لتطبيق الأنظمة واللوائح بحقه.