فتاة: عمي خلع نوافذ منزلنا واستولى على صرافات والدي المريض

"الغامدي": عمُّها وعد بتسليمها الصرافات شريطة إنفاقها على أبيها

ياسر العتيبي- سبق- جدة: تقدمت فتاة سعودية بشكوى رسمية للجهات الأمنية ووزارة الشؤون الاجتماعية بمحافظة جدة، تتهم فيها شقيق والدها "عمها" بخلع نوافذ منزلها وأسرتها بهدف هدمه، والاستيلاء على الصرافات الآلية الخاصة بوالدها، الذي يعاني مرض الانفصام الشخصي، وعدم الصرف عليهم وإعطائهم نفقتهم، خاصة أنه يحمل وكالة على رعايتها ووالدها وجدتها بعد وفاة والدتها.
 
وقالت الوكيلة الشرعية عن الفتاة لـ"سبق" إن موكلتها فتاة توفيت أمها المقيمة وهي صغيرة في السن، ولا يوجد لديها إخوة، ووالدها لديه انفصام في الشخصية، وعمها الذي يحمل وكالة شرعية عليهم يتحصل على الضمان الاجتماعي والتأهيل الشامل والمساعدات السنوية، فضلاً عن وجود جميع أوراق والدها الثبوتية لديه مستغلاً مرض والدها، ويتحصل على مساعدات من جهات عدة، دون أن يقوم بالصرف عليهم إلا بالقليل.
 
وأضافت: قبل نحو ثلاثة أشهر تقريباً حاول هدم منزلهم بعد قيامه بخلع النوافذ والمراوح وبعض المكيفات ونقلها لبيته الجديد، قائلاً إنه سيزوجها ابنه، وتعيش معهم؛ فرفضت الخروج من منزلها، وقامت بإبلاغ الشرطة، وتم إعداد محضر، اعترف فيه بأنه قام بخلع الشبابيك والمراوح، ووعد بأن يعيدها مكانها، مشيرة إلى أن موكلتها تعيش في عوز شديد؛ إذ تعتمد في معيشتها على مكافأة الجامعة.
 
وأردفت: حاول ضربها بعد تقديم شكاوى ضده، وقامت بإبلاغ الحماية بمكة المكرمة، التي بدورها أحالت القضية إلى دار الحماية بمدينة جدة، مطالبة بالفصل في قضيتها وإعادة الصرافات الآلية الخاصة بوالد الفتاة لها للصرف على نفسها ووالدها وجدتها.
 
 من جانبه، أكد أحمد الغامدي، المتحدث الرسمي بالشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، لـ"سبق" استقبال الشكوى من قِبل الفتاة، مبيناً أن لجنة من الحماية الاجتماعية عملت على تقصي حقيقة القضية، بمواجهة الفتاة بعمها، الذي بيّن لين الجانب لها، ولم يثبت أنه اعتدى عليها بالضرب، فيما وعد بتسليمها بطاقات والدها، على الرغم من أنه وكيل عليهم؛ ويحق له الاحتفاظ بها، مشترطاً أن تلتزم بالصرف على والدها غير المدرك، وإن ثبت عكس ذلك فسيستعيدها منها. كما تبين أن عمها مستأجر لها مركبة، تنقلها من وإلى الجامعة مكان دراستها.

اعلان
فتاة: عمي خلع نوافذ منزلنا واستولى على صرافات والدي المريض
سبق
ياسر العتيبي- سبق- جدة: تقدمت فتاة سعودية بشكوى رسمية للجهات الأمنية ووزارة الشؤون الاجتماعية بمحافظة جدة، تتهم فيها شقيق والدها "عمها" بخلع نوافذ منزلها وأسرتها بهدف هدمه، والاستيلاء على الصرافات الآلية الخاصة بوالدها، الذي يعاني مرض الانفصام الشخصي، وعدم الصرف عليهم وإعطائهم نفقتهم، خاصة أنه يحمل وكالة على رعايتها ووالدها وجدتها بعد وفاة والدتها.
 
وقالت الوكيلة الشرعية عن الفتاة لـ"سبق" إن موكلتها فتاة توفيت أمها المقيمة وهي صغيرة في السن، ولا يوجد لديها إخوة، ووالدها لديه انفصام في الشخصية، وعمها الذي يحمل وكالة شرعية عليهم يتحصل على الضمان الاجتماعي والتأهيل الشامل والمساعدات السنوية، فضلاً عن وجود جميع أوراق والدها الثبوتية لديه مستغلاً مرض والدها، ويتحصل على مساعدات من جهات عدة، دون أن يقوم بالصرف عليهم إلا بالقليل.
 
وأضافت: قبل نحو ثلاثة أشهر تقريباً حاول هدم منزلهم بعد قيامه بخلع النوافذ والمراوح وبعض المكيفات ونقلها لبيته الجديد، قائلاً إنه سيزوجها ابنه، وتعيش معهم؛ فرفضت الخروج من منزلها، وقامت بإبلاغ الشرطة، وتم إعداد محضر، اعترف فيه بأنه قام بخلع الشبابيك والمراوح، ووعد بأن يعيدها مكانها، مشيرة إلى أن موكلتها تعيش في عوز شديد؛ إذ تعتمد في معيشتها على مكافأة الجامعة.
 
وأردفت: حاول ضربها بعد تقديم شكاوى ضده، وقامت بإبلاغ الحماية بمكة المكرمة، التي بدورها أحالت القضية إلى دار الحماية بمدينة جدة، مطالبة بالفصل في قضيتها وإعادة الصرافات الآلية الخاصة بوالد الفتاة لها للصرف على نفسها ووالدها وجدتها.
 
 من جانبه، أكد أحمد الغامدي، المتحدث الرسمي بالشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، لـ"سبق" استقبال الشكوى من قِبل الفتاة، مبيناً أن لجنة من الحماية الاجتماعية عملت على تقصي حقيقة القضية، بمواجهة الفتاة بعمها، الذي بيّن لين الجانب لها، ولم يثبت أنه اعتدى عليها بالضرب، فيما وعد بتسليمها بطاقات والدها، على الرغم من أنه وكيل عليهم؛ ويحق له الاحتفاظ بها، مشترطاً أن تلتزم بالصرف على والدها غير المدرك، وإن ثبت عكس ذلك فسيستعيدها منها. كما تبين أن عمها مستأجر لها مركبة، تنقلها من وإلى الجامعة مكان دراستها.
02 فبراير 2015 - 13 ربيع الآخر 1436
11:41 PM

فتاة: عمي خلع نوافذ منزلنا واستولى على صرافات والدي المريض

"الغامدي": عمُّها وعد بتسليمها الصرافات شريطة إنفاقها على أبيها

A A A
0
68,572

ياسر العتيبي- سبق- جدة: تقدمت فتاة سعودية بشكوى رسمية للجهات الأمنية ووزارة الشؤون الاجتماعية بمحافظة جدة، تتهم فيها شقيق والدها "عمها" بخلع نوافذ منزلها وأسرتها بهدف هدمه، والاستيلاء على الصرافات الآلية الخاصة بوالدها، الذي يعاني مرض الانفصام الشخصي، وعدم الصرف عليهم وإعطائهم نفقتهم، خاصة أنه يحمل وكالة على رعايتها ووالدها وجدتها بعد وفاة والدتها.
 
وقالت الوكيلة الشرعية عن الفتاة لـ"سبق" إن موكلتها فتاة توفيت أمها المقيمة وهي صغيرة في السن، ولا يوجد لديها إخوة، ووالدها لديه انفصام في الشخصية، وعمها الذي يحمل وكالة شرعية عليهم يتحصل على الضمان الاجتماعي والتأهيل الشامل والمساعدات السنوية، فضلاً عن وجود جميع أوراق والدها الثبوتية لديه مستغلاً مرض والدها، ويتحصل على مساعدات من جهات عدة، دون أن يقوم بالصرف عليهم إلا بالقليل.
 
وأضافت: قبل نحو ثلاثة أشهر تقريباً حاول هدم منزلهم بعد قيامه بخلع النوافذ والمراوح وبعض المكيفات ونقلها لبيته الجديد، قائلاً إنه سيزوجها ابنه، وتعيش معهم؛ فرفضت الخروج من منزلها، وقامت بإبلاغ الشرطة، وتم إعداد محضر، اعترف فيه بأنه قام بخلع الشبابيك والمراوح، ووعد بأن يعيدها مكانها، مشيرة إلى أن موكلتها تعيش في عوز شديد؛ إذ تعتمد في معيشتها على مكافأة الجامعة.
 
وأردفت: حاول ضربها بعد تقديم شكاوى ضده، وقامت بإبلاغ الحماية بمكة المكرمة، التي بدورها أحالت القضية إلى دار الحماية بمدينة جدة، مطالبة بالفصل في قضيتها وإعادة الصرافات الآلية الخاصة بوالد الفتاة لها للصرف على نفسها ووالدها وجدتها.
 
 من جانبه، أكد أحمد الغامدي، المتحدث الرسمي بالشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، لـ"سبق" استقبال الشكوى من قِبل الفتاة، مبيناً أن لجنة من الحماية الاجتماعية عملت على تقصي حقيقة القضية، بمواجهة الفتاة بعمها، الذي بيّن لين الجانب لها، ولم يثبت أنه اعتدى عليها بالضرب، فيما وعد بتسليمها بطاقات والدها، على الرغم من أنه وكيل عليهم؛ ويحق له الاحتفاظ بها، مشترطاً أن تلتزم بالصرف على والدها غير المدرك، وإن ثبت عكس ذلك فسيستعيدها منها. كما تبين أن عمها مستأجر لها مركبة، تنقلها من وإلى الجامعة مكان دراستها.