لا عقوبة على الرسائل الإلكترونية المسيئة بولاية جورجيا الأمريكية

سبق- متابعة: رفضت محكمة في ولاية جورجيا الأمريكية دعوى ضد رجل قام بإرسال صور إباحية إلى سيدة عبر الهاتف المحمول.
 
وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن القانون المعمول به في الولاية والذي يعود لعام 1970 يتحدث فقط عن تجريم إرسال المواد الإباحية الملموسة عبر البريد العادي، ولا يتضمن شيئاً عن الرسائل الأخرى.
 
وكان المتهم، ويدعى تشارلز لي وارين، يواجه عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات، في حال إدانته بتهمة إرسال صورة لوشم إباحي إلى سيدة عبر الهاتف.
 
واعتقلت السلطات وارين في أكتوبر عام 2012، بعد أن تقدمت السيدة بشكوى إلى الشرطة.
وجرت محاكمة المتهم وفقاً للقانون القديم في الولاية والذي ينص أيضاً على الإعفاء من العقوبة في حالة وجود تحذير على الغلاف أو الظرف الخارجي بوجود مواد إباحية بالداخل، على أن يكون التحذير على الأقل مكوناً من ثمانية أحرف مكتوبة بصورة بارزة.
 
وفي حالة رفض المرسل إليه استلام الرسالة التي يوجد عليها التحذير، يتم إعادتها مرة أخرى إلى من أرسلها، من دون أي مشكلة قانونية على الطرفين.
 
وكانت المحكمة العليا في جورجيا قد استمعت إلى أدلة الاتهام الخاصة بالقضية في نوفمبر الماضي.
 
وقالت المحكمة الاثنين الماضي :"إن القضية رفضت ليس فقط لأن الرسائل الإلكترونية لم تكن موجودة عام 1970، لكن أيضاً لأن المتهم لم يرسل شيئاً ملموساً بالبريد العادي".
 
وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام للولاية : "لا يوجد في جورجيا أي قانون آخر يختص بهذه النوعية من القضايا".
 
وطلب مشرعون في الولاية بضرورة تعديل القانون الحالي ليتضمن، الصور المرسلة إلكترونياً، لكنه لم يمرر حتى الآن.
 
ووفقاً للمدعين فإن المتهم أرسل صورة إباحية في رسالة عبر الهاتف لإحدى السيدات.

اعلان
لا عقوبة على الرسائل الإلكترونية المسيئة بولاية جورجيا الأمريكية
سبق
سبق- متابعة: رفضت محكمة في ولاية جورجيا الأمريكية دعوى ضد رجل قام بإرسال صور إباحية إلى سيدة عبر الهاتف المحمول.
 
وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن القانون المعمول به في الولاية والذي يعود لعام 1970 يتحدث فقط عن تجريم إرسال المواد الإباحية الملموسة عبر البريد العادي، ولا يتضمن شيئاً عن الرسائل الأخرى.
 
وكان المتهم، ويدعى تشارلز لي وارين، يواجه عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات، في حال إدانته بتهمة إرسال صورة لوشم إباحي إلى سيدة عبر الهاتف.
 
واعتقلت السلطات وارين في أكتوبر عام 2012، بعد أن تقدمت السيدة بشكوى إلى الشرطة.
وجرت محاكمة المتهم وفقاً للقانون القديم في الولاية والذي ينص أيضاً على الإعفاء من العقوبة في حالة وجود تحذير على الغلاف أو الظرف الخارجي بوجود مواد إباحية بالداخل، على أن يكون التحذير على الأقل مكوناً من ثمانية أحرف مكتوبة بصورة بارزة.
 
وفي حالة رفض المرسل إليه استلام الرسالة التي يوجد عليها التحذير، يتم إعادتها مرة أخرى إلى من أرسلها، من دون أي مشكلة قانونية على الطرفين.
 
وكانت المحكمة العليا في جورجيا قد استمعت إلى أدلة الاتهام الخاصة بالقضية في نوفمبر الماضي.
 
وقالت المحكمة الاثنين الماضي :"إن القضية رفضت ليس فقط لأن الرسائل الإلكترونية لم تكن موجودة عام 1970، لكن أيضاً لأن المتهم لم يرسل شيئاً ملموساً بالبريد العادي".
 
وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام للولاية : "لا يوجد في جورجيا أي قانون آخر يختص بهذه النوعية من القضايا".
 
وطلب مشرعون في الولاية بضرورة تعديل القانون الحالي ليتضمن، الصور المرسلة إلكترونياً، لكنه لم يمرر حتى الآن.
 
ووفقاً للمدعين فإن المتهم أرسل صورة إباحية في رسالة عبر الهاتف لإحدى السيدات.
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
10:44 PM

لا عقوبة على الرسائل الإلكترونية المسيئة بولاية جورجيا الأمريكية

A A A
0
22,499

سبق- متابعة: رفضت محكمة في ولاية جورجيا الأمريكية دعوى ضد رجل قام بإرسال صور إباحية إلى سيدة عبر الهاتف المحمول.
 
وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن القانون المعمول به في الولاية والذي يعود لعام 1970 يتحدث فقط عن تجريم إرسال المواد الإباحية الملموسة عبر البريد العادي، ولا يتضمن شيئاً عن الرسائل الأخرى.
 
وكان المتهم، ويدعى تشارلز لي وارين، يواجه عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات، في حال إدانته بتهمة إرسال صورة لوشم إباحي إلى سيدة عبر الهاتف.
 
واعتقلت السلطات وارين في أكتوبر عام 2012، بعد أن تقدمت السيدة بشكوى إلى الشرطة.
وجرت محاكمة المتهم وفقاً للقانون القديم في الولاية والذي ينص أيضاً على الإعفاء من العقوبة في حالة وجود تحذير على الغلاف أو الظرف الخارجي بوجود مواد إباحية بالداخل، على أن يكون التحذير على الأقل مكوناً من ثمانية أحرف مكتوبة بصورة بارزة.
 
وفي حالة رفض المرسل إليه استلام الرسالة التي يوجد عليها التحذير، يتم إعادتها مرة أخرى إلى من أرسلها، من دون أي مشكلة قانونية على الطرفين.
 
وكانت المحكمة العليا في جورجيا قد استمعت إلى أدلة الاتهام الخاصة بالقضية في نوفمبر الماضي.
 
وقالت المحكمة الاثنين الماضي :"إن القضية رفضت ليس فقط لأن الرسائل الإلكترونية لم تكن موجودة عام 1970، لكن أيضاً لأن المتهم لم يرسل شيئاً ملموساً بالبريد العادي".
 
وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام للولاية : "لا يوجد في جورجيا أي قانون آخر يختص بهذه النوعية من القضايا".
 
وطلب مشرعون في الولاية بضرورة تعديل القانون الحالي ليتضمن، الصور المرسلة إلكترونياً، لكنه لم يمرر حتى الآن.
 
ووفقاً للمدعين فإن المتهم أرسل صورة إباحية في رسالة عبر الهاتف لإحدى السيدات.