"إبصار" و"خيركم" تُنفذان برنامجاً يؤهل حفظة القرآن على الحاسب الآلي

يشمل 20 ساعة تدريب على لوحة المفاتيح للمكفوفين

فهد العتيبي- سبق: دشنت جمعية إبصار الخيرية للتأهيل وخدمة ذوي الإعاقة البصرية البرنامج التأهيلي الخاص بجمعية تحفيظ القرآن الكريم (خيركم) بجدة، الذي يستهدف تأهيل حفظة كتاب الله تعالى من مختلف المراحل التعليمية، إضافة إلى عدد من المشرفين على قراءة القرآن الكريم بطريقة "برايل". ويأتي البرنامج ضمن برامج التعاون القائم بين الجمعيتَيْن.
 
وقد أشاد الشيخ سالم باعجاجة، مشرف حلقة النور بجمعية "خيركم"، بما تلقاه الطلاب خلال أيام البرنامج، الذي احتوى على 20 ساعة لكل حافظ، تلقوا خلالها تأهيلاً على برامج الحاسب الآلي، وتعرفوا على لوحة المفاتيح؛ ما مكنهم من الكتابة بسرعة وإتقان، إضافة إلى تعلم برنامج إبصار الناطق للمكفوفين وضعاف البصر، وتعلم القراءة والكتابة بطريقة برايل للمكفوفين، واستخدام آلة بيركنز للطباعة، إلى جانب التأهيل على طرق الكتابة والقراءة الخاصة. مشيراً إلى إقبال الطلاب وحبهم لما يتلقونه خلال الدورات التأهيلية. وأضاف "باعجاجة" بأنه لمس خلال متابعته برنامج التأهيل ما لدى الطلاب من نقاط قوة ونقاط ضعف من الناحية التعليمية، إضافة إلى العديد من المهارات التي تميز فيها الطلاب، وقال: "إن البرنامج يعتبر نوعاً من أنواع التغيير الجذري في حياة حفظة كتاب الله من المكفوفين وضعاف البصر، التي اقتصرت سابقاً على التلقي فقط دون تعلم مهارات أخرى؛ ما ساهم في تقدمهم وإقبالهم على ما تضمنته تلك الدورات من التحفيز متمثلاً في عدد من المسابقات، كمسابقة سرعة الكتابة ".
 
من جهته أكد محمد توفيق بلو الأمين العام لجمعية "إبصار" أن البرامج التأهيلية التي تقدمها الجمعية بهدف التأهيل تعتبر خطوة جادة من قِبل الكفيف لممارسة الحياة الخاصة والعملية معتمداً على ذاته، موضحاً أنه كلما كان الكفيف المتلقي في مراحل عمرية صغيرة كان ذلك أجدى من ناحية الممارسة الدائمة، كما يعتبر برنامج التأهيل الخاص بطلاب جمعية تحفيظ القرآن الكريم (خيركم) من ذوي الإعاقة البصرية محفزاً على المستوى التعليمي والشخصي أيضاً؛ إذ إن عملية التنقل ذاتياً داخل الجمعية بمراقبة المدربين كانت مفيدة لهم من ناحية الاعتماد المستقبلي على النفس. مشيراً إلى أن "إبصار" تقدم في ختام البرنامج التأهيلي لكل طالب مصحفاً من طباعة "مطبعة خادم الحرمين الشريفين لطباعة المصحف بطريقة برايل"، وذلك تحفيزاً وتشجيعاً لتسهيل حفظ القرآن الكريم، ومتابعة قراءته من خلال ما تلقاه الطلاب من تأهيل في القراءة والكتابة بطريقة برايل للمكفوفين. 

اعلان
"إبصار" و"خيركم" تُنفذان برنامجاً يؤهل حفظة القرآن على الحاسب الآلي
سبق
فهد العتيبي- سبق: دشنت جمعية إبصار الخيرية للتأهيل وخدمة ذوي الإعاقة البصرية البرنامج التأهيلي الخاص بجمعية تحفيظ القرآن الكريم (خيركم) بجدة، الذي يستهدف تأهيل حفظة كتاب الله تعالى من مختلف المراحل التعليمية، إضافة إلى عدد من المشرفين على قراءة القرآن الكريم بطريقة "برايل". ويأتي البرنامج ضمن برامج التعاون القائم بين الجمعيتَيْن.
 
وقد أشاد الشيخ سالم باعجاجة، مشرف حلقة النور بجمعية "خيركم"، بما تلقاه الطلاب خلال أيام البرنامج، الذي احتوى على 20 ساعة لكل حافظ، تلقوا خلالها تأهيلاً على برامج الحاسب الآلي، وتعرفوا على لوحة المفاتيح؛ ما مكنهم من الكتابة بسرعة وإتقان، إضافة إلى تعلم برنامج إبصار الناطق للمكفوفين وضعاف البصر، وتعلم القراءة والكتابة بطريقة برايل للمكفوفين، واستخدام آلة بيركنز للطباعة، إلى جانب التأهيل على طرق الكتابة والقراءة الخاصة. مشيراً إلى إقبال الطلاب وحبهم لما يتلقونه خلال الدورات التأهيلية. وأضاف "باعجاجة" بأنه لمس خلال متابعته برنامج التأهيل ما لدى الطلاب من نقاط قوة ونقاط ضعف من الناحية التعليمية، إضافة إلى العديد من المهارات التي تميز فيها الطلاب، وقال: "إن البرنامج يعتبر نوعاً من أنواع التغيير الجذري في حياة حفظة كتاب الله من المكفوفين وضعاف البصر، التي اقتصرت سابقاً على التلقي فقط دون تعلم مهارات أخرى؛ ما ساهم في تقدمهم وإقبالهم على ما تضمنته تلك الدورات من التحفيز متمثلاً في عدد من المسابقات، كمسابقة سرعة الكتابة ".
 
من جهته أكد محمد توفيق بلو الأمين العام لجمعية "إبصار" أن البرامج التأهيلية التي تقدمها الجمعية بهدف التأهيل تعتبر خطوة جادة من قِبل الكفيف لممارسة الحياة الخاصة والعملية معتمداً على ذاته، موضحاً أنه كلما كان الكفيف المتلقي في مراحل عمرية صغيرة كان ذلك أجدى من ناحية الممارسة الدائمة، كما يعتبر برنامج التأهيل الخاص بطلاب جمعية تحفيظ القرآن الكريم (خيركم) من ذوي الإعاقة البصرية محفزاً على المستوى التعليمي والشخصي أيضاً؛ إذ إن عملية التنقل ذاتياً داخل الجمعية بمراقبة المدربين كانت مفيدة لهم من ناحية الاعتماد المستقبلي على النفس. مشيراً إلى أن "إبصار" تقدم في ختام البرنامج التأهيلي لكل طالب مصحفاً من طباعة "مطبعة خادم الحرمين الشريفين لطباعة المصحف بطريقة برايل"، وذلك تحفيزاً وتشجيعاً لتسهيل حفظ القرآن الكريم، ومتابعة قراءته من خلال ما تلقاه الطلاب من تأهيل في القراءة والكتابة بطريقة برايل للمكفوفين. 
30 مارس 2014 - 29 جمادى الأول 1435
09:30 PM

يشمل 20 ساعة تدريب على لوحة المفاتيح للمكفوفين

"إبصار" و"خيركم" تُنفذان برنامجاً يؤهل حفظة القرآن على الحاسب الآلي

A A A
0
788

فهد العتيبي- سبق: دشنت جمعية إبصار الخيرية للتأهيل وخدمة ذوي الإعاقة البصرية البرنامج التأهيلي الخاص بجمعية تحفيظ القرآن الكريم (خيركم) بجدة، الذي يستهدف تأهيل حفظة كتاب الله تعالى من مختلف المراحل التعليمية، إضافة إلى عدد من المشرفين على قراءة القرآن الكريم بطريقة "برايل". ويأتي البرنامج ضمن برامج التعاون القائم بين الجمعيتَيْن.
 
وقد أشاد الشيخ سالم باعجاجة، مشرف حلقة النور بجمعية "خيركم"، بما تلقاه الطلاب خلال أيام البرنامج، الذي احتوى على 20 ساعة لكل حافظ، تلقوا خلالها تأهيلاً على برامج الحاسب الآلي، وتعرفوا على لوحة المفاتيح؛ ما مكنهم من الكتابة بسرعة وإتقان، إضافة إلى تعلم برنامج إبصار الناطق للمكفوفين وضعاف البصر، وتعلم القراءة والكتابة بطريقة برايل للمكفوفين، واستخدام آلة بيركنز للطباعة، إلى جانب التأهيل على طرق الكتابة والقراءة الخاصة. مشيراً إلى إقبال الطلاب وحبهم لما يتلقونه خلال الدورات التأهيلية. وأضاف "باعجاجة" بأنه لمس خلال متابعته برنامج التأهيل ما لدى الطلاب من نقاط قوة ونقاط ضعف من الناحية التعليمية، إضافة إلى العديد من المهارات التي تميز فيها الطلاب، وقال: "إن البرنامج يعتبر نوعاً من أنواع التغيير الجذري في حياة حفظة كتاب الله من المكفوفين وضعاف البصر، التي اقتصرت سابقاً على التلقي فقط دون تعلم مهارات أخرى؛ ما ساهم في تقدمهم وإقبالهم على ما تضمنته تلك الدورات من التحفيز متمثلاً في عدد من المسابقات، كمسابقة سرعة الكتابة ".
 
من جهته أكد محمد توفيق بلو الأمين العام لجمعية "إبصار" أن البرامج التأهيلية التي تقدمها الجمعية بهدف التأهيل تعتبر خطوة جادة من قِبل الكفيف لممارسة الحياة الخاصة والعملية معتمداً على ذاته، موضحاً أنه كلما كان الكفيف المتلقي في مراحل عمرية صغيرة كان ذلك أجدى من ناحية الممارسة الدائمة، كما يعتبر برنامج التأهيل الخاص بطلاب جمعية تحفيظ القرآن الكريم (خيركم) من ذوي الإعاقة البصرية محفزاً على المستوى التعليمي والشخصي أيضاً؛ إذ إن عملية التنقل ذاتياً داخل الجمعية بمراقبة المدربين كانت مفيدة لهم من ناحية الاعتماد المستقبلي على النفس. مشيراً إلى أن "إبصار" تقدم في ختام البرنامج التأهيلي لكل طالب مصحفاً من طباعة "مطبعة خادم الحرمين الشريفين لطباعة المصحف بطريقة برايل"، وذلك تحفيزاً وتشجيعاً لتسهيل حفظ القرآن الكريم، ومتابعة قراءته من خلال ما تلقاه الطلاب من تأهيل في القراءة والكتابة بطريقة برايل للمكفوفين.