"تعليم الليث" يشارك في خدمة الحجاج بـ(٣٢) كشافًا وقائدًا

"الحازمي": الحركة الكشفية ترسخ العمل التطوعي

تشارك إدارة التعليم بمحافظة الليث ممثلة في قسم النشاط الطلابي (الكشفي) بـ(٣٢) كشافًا وقائدًا كشفيًّا ضمن فعاليات معسكرات الخدمة العامة، والتي تقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية لخدمة حجاج بيت الله الحرام في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، بمشاركة واسعة من مختلف إدارات التعليم في المناطق والمحافظات، وكذلك الجامعات والكليات والمعاهد التقنية.

وأشاد مدير التعليم بمحافظة الليث الدكتور زكي بن رزيق الحازمي، بالجهود الكبيرة التي يبذلها أفراد الكشافة والقادة الكشفيّون المشاركون، معبّرًا لهم عن بالغ شكره وتقديره وعرفانه لكل ما يقدمونه من أجل المساهمة الوطنية والإنسانية والتطوعية في خدمة حجاج بيت الله الحرام، في أقدس وأشرف بقعة على وجه الأرض، سائلًا الله أن يكتب لهم الأجر والمثوبة، وأن يجعل عملهم خالصًا لوجهه الكريم.

وأكد (الحازمي) أن الحركة الكشفية تعد مثالاً مشرفاً لأبناء هذا الوطن، وتحمل دلالة صادقة على ترسيخ مفهوم العمل التطوعي وتقديم الخدمة للآخرين ومساعدتهم، وتعكس صورة جلية للعالم الإسلامي بأسره حول ما وصل إليه الشباب السعودي من إخلاص وتفانٍ وحب للوطن وللقيادة الرشيدة، والمشاركة في تقديم أرقى الخدمات للحجيج، كما أن لها دورًا كبيرًا في تدريب الناشئة على حب القيادة والاعتماد على النفس والعمل بروح الفريق الواحد، وتكوين الشخصية الإيجابية للكشافين وإعدادهم ليكونوا مواطنين صالحين قادرين على خدمة دينهم ومليكهم ووطنهم.

يشار إلى أن المشاركين تم توزيعهم على فرقتين كشفيتين؛ تتكون كل فرقة من (١٥) كشافًا وقائدًا كشفيًّا مشرفًا عليهم؛ حيث تشارك الفرقة الأولى مع مجموعة الصحة، بمقر مستشفى منى الطوارئ، بإشراف القائد الكشفي عبدالرزاق بن صالح الفقيه، ويقوم أعضاء الفرقة على تنظيم دخول واستقبال المراجعين والمرضى، وتوجيههم للعيادات الداخلية، ومساعدة كبار السن والعَجَزة والمقعدين، فيما تشارك الفرقة الكشفية الثانية مع مجموعة أمانة العاصمة المقدّسة بمركز بلدية الضيافة في منى بإشراف القائد الكشفي علي بن الحسين الجعفري، ويتضمن عملهم: القيام بجولات تفتيشية مع مراقب الأمانة على المحلات التجارية، ومنع الباعة المتجولين في الطرقات، بالإضافة إلى منع الحلاقة العشوائية.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
"تعليم الليث" يشارك في خدمة الحجاج بـ(٣٢) كشافًا وقائدًا
سبق

تشارك إدارة التعليم بمحافظة الليث ممثلة في قسم النشاط الطلابي (الكشفي) بـ(٣٢) كشافًا وقائدًا كشفيًّا ضمن فعاليات معسكرات الخدمة العامة، والتي تقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية لخدمة حجاج بيت الله الحرام في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، بمشاركة واسعة من مختلف إدارات التعليم في المناطق والمحافظات، وكذلك الجامعات والكليات والمعاهد التقنية.

وأشاد مدير التعليم بمحافظة الليث الدكتور زكي بن رزيق الحازمي، بالجهود الكبيرة التي يبذلها أفراد الكشافة والقادة الكشفيّون المشاركون، معبّرًا لهم عن بالغ شكره وتقديره وعرفانه لكل ما يقدمونه من أجل المساهمة الوطنية والإنسانية والتطوعية في خدمة حجاج بيت الله الحرام، في أقدس وأشرف بقعة على وجه الأرض، سائلًا الله أن يكتب لهم الأجر والمثوبة، وأن يجعل عملهم خالصًا لوجهه الكريم.

وأكد (الحازمي) أن الحركة الكشفية تعد مثالاً مشرفاً لأبناء هذا الوطن، وتحمل دلالة صادقة على ترسيخ مفهوم العمل التطوعي وتقديم الخدمة للآخرين ومساعدتهم، وتعكس صورة جلية للعالم الإسلامي بأسره حول ما وصل إليه الشباب السعودي من إخلاص وتفانٍ وحب للوطن وللقيادة الرشيدة، والمشاركة في تقديم أرقى الخدمات للحجيج، كما أن لها دورًا كبيرًا في تدريب الناشئة على حب القيادة والاعتماد على النفس والعمل بروح الفريق الواحد، وتكوين الشخصية الإيجابية للكشافين وإعدادهم ليكونوا مواطنين صالحين قادرين على خدمة دينهم ومليكهم ووطنهم.

يشار إلى أن المشاركين تم توزيعهم على فرقتين كشفيتين؛ تتكون كل فرقة من (١٥) كشافًا وقائدًا كشفيًّا مشرفًا عليهم؛ حيث تشارك الفرقة الأولى مع مجموعة الصحة، بمقر مستشفى منى الطوارئ، بإشراف القائد الكشفي عبدالرزاق بن صالح الفقيه، ويقوم أعضاء الفرقة على تنظيم دخول واستقبال المراجعين والمرضى، وتوجيههم للعيادات الداخلية، ومساعدة كبار السن والعَجَزة والمقعدين، فيما تشارك الفرقة الكشفية الثانية مع مجموعة أمانة العاصمة المقدّسة بمركز بلدية الضيافة في منى بإشراف القائد الكشفي علي بن الحسين الجعفري، ويتضمن عملهم: القيام بجولات تفتيشية مع مراقب الأمانة على المحلات التجارية، ومنع الباعة المتجولين في الطرقات، بالإضافة إلى منع الحلاقة العشوائية.

12 أغسطس 2019 - 11 ذو الحجة 1440
02:42 PM
اخر تعديل
19 أكتوبر 2019 - 20 صفر 1441
01:04 PM

"تعليم الليث" يشارك في خدمة الحجاج بـ(٣٢) كشافًا وقائدًا

"الحازمي": الحركة الكشفية ترسخ العمل التطوعي

A A A
0
196

تشارك إدارة التعليم بمحافظة الليث ممثلة في قسم النشاط الطلابي (الكشفي) بـ(٣٢) كشافًا وقائدًا كشفيًّا ضمن فعاليات معسكرات الخدمة العامة، والتي تقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية لخدمة حجاج بيت الله الحرام في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، بمشاركة واسعة من مختلف إدارات التعليم في المناطق والمحافظات، وكذلك الجامعات والكليات والمعاهد التقنية.

وأشاد مدير التعليم بمحافظة الليث الدكتور زكي بن رزيق الحازمي، بالجهود الكبيرة التي يبذلها أفراد الكشافة والقادة الكشفيّون المشاركون، معبّرًا لهم عن بالغ شكره وتقديره وعرفانه لكل ما يقدمونه من أجل المساهمة الوطنية والإنسانية والتطوعية في خدمة حجاج بيت الله الحرام، في أقدس وأشرف بقعة على وجه الأرض، سائلًا الله أن يكتب لهم الأجر والمثوبة، وأن يجعل عملهم خالصًا لوجهه الكريم.

وأكد (الحازمي) أن الحركة الكشفية تعد مثالاً مشرفاً لأبناء هذا الوطن، وتحمل دلالة صادقة على ترسيخ مفهوم العمل التطوعي وتقديم الخدمة للآخرين ومساعدتهم، وتعكس صورة جلية للعالم الإسلامي بأسره حول ما وصل إليه الشباب السعودي من إخلاص وتفانٍ وحب للوطن وللقيادة الرشيدة، والمشاركة في تقديم أرقى الخدمات للحجيج، كما أن لها دورًا كبيرًا في تدريب الناشئة على حب القيادة والاعتماد على النفس والعمل بروح الفريق الواحد، وتكوين الشخصية الإيجابية للكشافين وإعدادهم ليكونوا مواطنين صالحين قادرين على خدمة دينهم ومليكهم ووطنهم.

يشار إلى أن المشاركين تم توزيعهم على فرقتين كشفيتين؛ تتكون كل فرقة من (١٥) كشافًا وقائدًا كشفيًّا مشرفًا عليهم؛ حيث تشارك الفرقة الأولى مع مجموعة الصحة، بمقر مستشفى منى الطوارئ، بإشراف القائد الكشفي عبدالرزاق بن صالح الفقيه، ويقوم أعضاء الفرقة على تنظيم دخول واستقبال المراجعين والمرضى، وتوجيههم للعيادات الداخلية، ومساعدة كبار السن والعَجَزة والمقعدين، فيما تشارك الفرقة الكشفية الثانية مع مجموعة أمانة العاصمة المقدّسة بمركز بلدية الضيافة في منى بإشراف القائد الكشفي علي بن الحسين الجعفري، ويتضمن عملهم: القيام بجولات تفتيشية مع مراقب الأمانة على المحلات التجارية، ومنع الباعة المتجولين في الطرقات، بالإضافة إلى منع الحلاقة العشوائية.