انتحار خادمة إثيوبية في مركز بني عمرو بـ"النماص"

حاولت الهروب السبت الماضي وأعادتها الشرطة للكفيل

محمد الزهراني- سبق- عسير: أقدمت خادمة من الجنسية الإثيوبية، أمس، على الانتحار في مركز بني عمرو بمحافظة النماص.
 
وقال نسيب كفيل الخادمة لـ"سبق": "الخادمة كانت تريد أن تبحث عن عمل آخر عند شخص غير كفيلها، فخيّرها كفيلها بين أن ينقل كفالتها إلى آخر أو أن يرحّلها إلى بلدها، فلم يعجبها الخياران، وكانت ترغب في البحث عن عمل حر من دون أن تكون على كفالة أحد".
وأضاف: "هربت الخادمة يوم السبت الماضي وألقت الشرطة و"الهيئة" القبض عليها، وطالب رجال الأمن نسيبِي بإيوائها عنده لحين الانتهاء من الإجراءات المتعلقة بحالتها".
 
وأردف: "جاءني نسيبي ورجال "الهيئة" وطلبوا مني إيواءها عندي إلى حين الانتهاء من إجراءاتها وترحيلها؛ فما كان مني إلا أن آويتها في إحدى الشقق المفروشة التي أمتلكها، وقمنا برعايتها والاهتمام بها وزودناها بكل ما تريد من طعام، لكننا لم نجد رحلة إلى أديس أبابا إلى الأسبوع القادم".
 
وتابع: "عندما ذهبت زوجتي لتزود الخادمة بالطعام، قرعت عليها باب الشقة فلم تجب، فنادتني وحاولنا أن نطالبها بأن تفتح لنا الباب فلم تستجب؛ فقمت بفتح الباب بالقوة وعندما بحثنا عنها في الغرف لم نجدها".
 
وقال: "في النهاية وجدناها معلّقة بحبل الستارة في دورة المياه؛ حيث قامت بربط الحبل في العلاق المخصص للمناشف وربطت الجزء الآخر بعنقها، وكان منظراً مخيفاً".
 
وأضاف: "اتصلت على الفور بالجهات الامنية والهلال الأحمر، فحضروا وعاينوا الجثة وأفادوا بأن الخادمة متوفاة منذ ست ساعات".
 
وفيما يتعلق بديانتها، قال نسيب كفيل الخادمة: إن المكتوب في جواز سفرها وإقامتها أنها مسلمة، لكن العاملة المنزلية التي هي من بني جلدتها، وتعمل لديه، أكدت أن الخادمة المنتحرة غير مسلمة.
 
 
 
 

اعلان
انتحار خادمة إثيوبية في مركز بني عمرو بـ"النماص"
سبق
محمد الزهراني- سبق- عسير: أقدمت خادمة من الجنسية الإثيوبية، أمس، على الانتحار في مركز بني عمرو بمحافظة النماص.
 
وقال نسيب كفيل الخادمة لـ"سبق": "الخادمة كانت تريد أن تبحث عن عمل آخر عند شخص غير كفيلها، فخيّرها كفيلها بين أن ينقل كفالتها إلى آخر أو أن يرحّلها إلى بلدها، فلم يعجبها الخياران، وكانت ترغب في البحث عن عمل حر من دون أن تكون على كفالة أحد".
وأضاف: "هربت الخادمة يوم السبت الماضي وألقت الشرطة و"الهيئة" القبض عليها، وطالب رجال الأمن نسيبِي بإيوائها عنده لحين الانتهاء من الإجراءات المتعلقة بحالتها".
 
وأردف: "جاءني نسيبي ورجال "الهيئة" وطلبوا مني إيواءها عندي إلى حين الانتهاء من إجراءاتها وترحيلها؛ فما كان مني إلا أن آويتها في إحدى الشقق المفروشة التي أمتلكها، وقمنا برعايتها والاهتمام بها وزودناها بكل ما تريد من طعام، لكننا لم نجد رحلة إلى أديس أبابا إلى الأسبوع القادم".
 
وتابع: "عندما ذهبت زوجتي لتزود الخادمة بالطعام، قرعت عليها باب الشقة فلم تجب، فنادتني وحاولنا أن نطالبها بأن تفتح لنا الباب فلم تستجب؛ فقمت بفتح الباب بالقوة وعندما بحثنا عنها في الغرف لم نجدها".
 
وقال: "في النهاية وجدناها معلّقة بحبل الستارة في دورة المياه؛ حيث قامت بربط الحبل في العلاق المخصص للمناشف وربطت الجزء الآخر بعنقها، وكان منظراً مخيفاً".
 
وأضاف: "اتصلت على الفور بالجهات الامنية والهلال الأحمر، فحضروا وعاينوا الجثة وأفادوا بأن الخادمة متوفاة منذ ست ساعات".
 
وفيما يتعلق بديانتها، قال نسيب كفيل الخادمة: إن المكتوب في جواز سفرها وإقامتها أنها مسلمة، لكن العاملة المنزلية التي هي من بني جلدتها، وتعمل لديه، أكدت أن الخادمة المنتحرة غير مسلمة.
 
 
 
 
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
07:48 PM

حاولت الهروب السبت الماضي وأعادتها الشرطة للكفيل

انتحار خادمة إثيوبية في مركز بني عمرو بـ"النماص"

A A A
0
32,721

محمد الزهراني- سبق- عسير: أقدمت خادمة من الجنسية الإثيوبية، أمس، على الانتحار في مركز بني عمرو بمحافظة النماص.
 
وقال نسيب كفيل الخادمة لـ"سبق": "الخادمة كانت تريد أن تبحث عن عمل آخر عند شخص غير كفيلها، فخيّرها كفيلها بين أن ينقل كفالتها إلى آخر أو أن يرحّلها إلى بلدها، فلم يعجبها الخياران، وكانت ترغب في البحث عن عمل حر من دون أن تكون على كفالة أحد".
وأضاف: "هربت الخادمة يوم السبت الماضي وألقت الشرطة و"الهيئة" القبض عليها، وطالب رجال الأمن نسيبِي بإيوائها عنده لحين الانتهاء من الإجراءات المتعلقة بحالتها".
 
وأردف: "جاءني نسيبي ورجال "الهيئة" وطلبوا مني إيواءها عندي إلى حين الانتهاء من إجراءاتها وترحيلها؛ فما كان مني إلا أن آويتها في إحدى الشقق المفروشة التي أمتلكها، وقمنا برعايتها والاهتمام بها وزودناها بكل ما تريد من طعام، لكننا لم نجد رحلة إلى أديس أبابا إلى الأسبوع القادم".
 
وتابع: "عندما ذهبت زوجتي لتزود الخادمة بالطعام، قرعت عليها باب الشقة فلم تجب، فنادتني وحاولنا أن نطالبها بأن تفتح لنا الباب فلم تستجب؛ فقمت بفتح الباب بالقوة وعندما بحثنا عنها في الغرف لم نجدها".
 
وقال: "في النهاية وجدناها معلّقة بحبل الستارة في دورة المياه؛ حيث قامت بربط الحبل في العلاق المخصص للمناشف وربطت الجزء الآخر بعنقها، وكان منظراً مخيفاً".
 
وأضاف: "اتصلت على الفور بالجهات الامنية والهلال الأحمر، فحضروا وعاينوا الجثة وأفادوا بأن الخادمة متوفاة منذ ست ساعات".
 
وفيما يتعلق بديانتها، قال نسيب كفيل الخادمة: إن المكتوب في جواز سفرها وإقامتها أنها مسلمة، لكن العاملة المنزلية التي هي من بني جلدتها، وتعمل لديه، أكدت أن الخادمة المنتحرة غير مسلمة.