حلم طال انتظاره .. جواز سفر موحّد لـ 55 دولة

لتحفيز النمو وتعزيز الحركة التجارية في القارة السمراء

يبدو أن فكرة إطلاق جواز سفر موحّد لـ 55 دولة إفريقية أعضاء الاتحاد الإفريقي باتت أقرب إلى الواقع مما يتخيّل كثيرون، حسبما كشف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقيه محمد.

وقال فقيه محمد، في رسالة بمناسبة رأس السنة الميلادية، إن الدورة العادية الـ 32 لمؤتمر الاتحاد الإفريقي، ستشهد تقديم بعض التفاصيل المتعلقة بهذا الجواز، الذي وصفه بـ "الحلم الذي طال انتظاره".

وتابع، خلال المؤتمر الذي سيُعقد في فبراير المقبل بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، سيتم عرض التفاصيل المتعلقة بتصميم وإنتاج وإصدار جواز السفر الإفريقي.

وأضاف فقيه؛ أن الخطوة ستجعل "الحلم الذي طال انتظاره" أقرب إلى الواقع، من أجل "حرية تنقل كاملة عبر القارة الإفريقية".

ويهدف الجواز الموحّد إلى تسهيل حركة تنقل الأفارقة بين الدول الإفريقية، إلى جانب تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز الحركة التجارية.

ويأتي هذا التطور، في أعقاب إعلان الاتحاد الإفريقي مبادرة "سوق جوية موحّدة"، الهادفة إلى إيجاد سوق مشتركة للسلع والخدمات.

وقال موقع "كوارتز"، إنه في حال صادق رؤساء الدول على تفاصيل هذه المبادرة، في فبراير المقبل، فإنها ستمهّد الطريق لإصدار جواز السفر المقبل.

وتابع، أن الجواز الإفريقي سيكون في مصلحة مواطني الدول، الذين يحملون جوازات سفر "ضعيفة"، مثل جنوب السودان وبوروندي.

ويحتاج المسافرون من جنوب السودان وبوروندي، إلى تأشيرات لزيارة 48 و47 دولة إفريقية على التوالي.

ولا يُعرف حتى الآن، مدى موافقة الدول الإفريقية على هذه الخطوة، في وقتٍ يواصل فيه خبراء الهجرة مناقشة إيجابياتها والتحديات التي ستواجهها، خصوصاً معرفة تأثيرها في أمن الدول.

يُذكر أن الاتحاد الإفريقي هو منظمة دولية تتألف من 55 دولة إفريقية، وأُسِّس الاتحاد في 9 يوليو 2002 متشكلاً خلفاً لمنظمة الوحدة الإفريقية.

و تُتّخذ أهم قرارات الاتحاد في اجتماع نصف سنوي لرؤساء الدول وممثلي حكومات الدول الأعضاء من خلال ما يسمّى الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي.

ويقع مقر الأمانة العامة ولجنة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا؛ إثيوبيا.

اعلان
حلم طال انتظاره .. جواز سفر موحّد لـ 55 دولة
سبق

يبدو أن فكرة إطلاق جواز سفر موحّد لـ 55 دولة إفريقية أعضاء الاتحاد الإفريقي باتت أقرب إلى الواقع مما يتخيّل كثيرون، حسبما كشف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقيه محمد.

وقال فقيه محمد، في رسالة بمناسبة رأس السنة الميلادية، إن الدورة العادية الـ 32 لمؤتمر الاتحاد الإفريقي، ستشهد تقديم بعض التفاصيل المتعلقة بهذا الجواز، الذي وصفه بـ "الحلم الذي طال انتظاره".

وتابع، خلال المؤتمر الذي سيُعقد في فبراير المقبل بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، سيتم عرض التفاصيل المتعلقة بتصميم وإنتاج وإصدار جواز السفر الإفريقي.

وأضاف فقيه؛ أن الخطوة ستجعل "الحلم الذي طال انتظاره" أقرب إلى الواقع، من أجل "حرية تنقل كاملة عبر القارة الإفريقية".

ويهدف الجواز الموحّد إلى تسهيل حركة تنقل الأفارقة بين الدول الإفريقية، إلى جانب تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز الحركة التجارية.

ويأتي هذا التطور، في أعقاب إعلان الاتحاد الإفريقي مبادرة "سوق جوية موحّدة"، الهادفة إلى إيجاد سوق مشتركة للسلع والخدمات.

وقال موقع "كوارتز"، إنه في حال صادق رؤساء الدول على تفاصيل هذه المبادرة، في فبراير المقبل، فإنها ستمهّد الطريق لإصدار جواز السفر المقبل.

وتابع، أن الجواز الإفريقي سيكون في مصلحة مواطني الدول، الذين يحملون جوازات سفر "ضعيفة"، مثل جنوب السودان وبوروندي.

ويحتاج المسافرون من جنوب السودان وبوروندي، إلى تأشيرات لزيارة 48 و47 دولة إفريقية على التوالي.

ولا يُعرف حتى الآن، مدى موافقة الدول الإفريقية على هذه الخطوة، في وقتٍ يواصل فيه خبراء الهجرة مناقشة إيجابياتها والتحديات التي ستواجهها، خصوصاً معرفة تأثيرها في أمن الدول.

يُذكر أن الاتحاد الإفريقي هو منظمة دولية تتألف من 55 دولة إفريقية، وأُسِّس الاتحاد في 9 يوليو 2002 متشكلاً خلفاً لمنظمة الوحدة الإفريقية.

و تُتّخذ أهم قرارات الاتحاد في اجتماع نصف سنوي لرؤساء الدول وممثلي حكومات الدول الأعضاء من خلال ما يسمّى الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي.

ويقع مقر الأمانة العامة ولجنة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا؛ إثيوبيا.

08 يناير 2019 - 2 جمادى الأول 1440
10:25 AM

حلم طال انتظاره .. جواز سفر موحّد لـ 55 دولة

لتحفيز النمو وتعزيز الحركة التجارية في القارة السمراء

A A A
8
34,125

يبدو أن فكرة إطلاق جواز سفر موحّد لـ 55 دولة إفريقية أعضاء الاتحاد الإفريقي باتت أقرب إلى الواقع مما يتخيّل كثيرون، حسبما كشف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقيه محمد.

وقال فقيه محمد، في رسالة بمناسبة رأس السنة الميلادية، إن الدورة العادية الـ 32 لمؤتمر الاتحاد الإفريقي، ستشهد تقديم بعض التفاصيل المتعلقة بهذا الجواز، الذي وصفه بـ "الحلم الذي طال انتظاره".

وتابع، خلال المؤتمر الذي سيُعقد في فبراير المقبل بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، سيتم عرض التفاصيل المتعلقة بتصميم وإنتاج وإصدار جواز السفر الإفريقي.

وأضاف فقيه؛ أن الخطوة ستجعل "الحلم الذي طال انتظاره" أقرب إلى الواقع، من أجل "حرية تنقل كاملة عبر القارة الإفريقية".

ويهدف الجواز الموحّد إلى تسهيل حركة تنقل الأفارقة بين الدول الإفريقية، إلى جانب تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز الحركة التجارية.

ويأتي هذا التطور، في أعقاب إعلان الاتحاد الإفريقي مبادرة "سوق جوية موحّدة"، الهادفة إلى إيجاد سوق مشتركة للسلع والخدمات.

وقال موقع "كوارتز"، إنه في حال صادق رؤساء الدول على تفاصيل هذه المبادرة، في فبراير المقبل، فإنها ستمهّد الطريق لإصدار جواز السفر المقبل.

وتابع، أن الجواز الإفريقي سيكون في مصلحة مواطني الدول، الذين يحملون جوازات سفر "ضعيفة"، مثل جنوب السودان وبوروندي.

ويحتاج المسافرون من جنوب السودان وبوروندي، إلى تأشيرات لزيارة 48 و47 دولة إفريقية على التوالي.

ولا يُعرف حتى الآن، مدى موافقة الدول الإفريقية على هذه الخطوة، في وقتٍ يواصل فيه خبراء الهجرة مناقشة إيجابياتها والتحديات التي ستواجهها، خصوصاً معرفة تأثيرها في أمن الدول.

يُذكر أن الاتحاد الإفريقي هو منظمة دولية تتألف من 55 دولة إفريقية، وأُسِّس الاتحاد في 9 يوليو 2002 متشكلاً خلفاً لمنظمة الوحدة الإفريقية.

و تُتّخذ أهم قرارات الاتحاد في اجتماع نصف سنوي لرؤساء الدول وممثلي حكومات الدول الأعضاء من خلال ما يسمّى الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي.

ويقع مقر الأمانة العامة ولجنة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا؛ إثيوبيا.