"بايدن": أمريكا لا تسعى لحرب باردة ولن تلجأ إلى القوة إلا كخيار أخير

أشار إلى أن واشنطن تريد فتح حقبة دبلوماسية بعد الانسحاب من أفغانستان

‬قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم (الثلاثاء): "إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب باردة جديدة، ولن تلجأ إلى القوة العسكرية إلا كخيار أخير".

وأضاف "بايدن" في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إن بلاده تريد فتح حقبة دبلوماسية بعد نهاية الحرب في أفغانستان".

وذكر أن الولايات المتحدة تسعى إلى مزيد من السلام والأمن للشرق الأوسط بأكمله، وأنها ستعود بالكامل إلى الاتفاق النووي الإيراني في حال قامت طهران بالمثل.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الدعم الأمريكي لإسرائيل لا يزال راسخاً.

وبيّن أنه يؤمن بحل الدولتين مع الفلسطينيين، لكن الطريق لا يزال طويلاً أمام هذا الحل على الرغم من أنه الأفضل للنزاع.

وأوضح أن بلاده ستعلن غداً التزامات إضافية، في إطار مكافحة جائحة كورونا، وستضاعف جهودها المالية الدولية في إطار مكافحة التغير المناخي".

اعلان
"بايدن": أمريكا لا تسعى لحرب باردة ولن تلجأ إلى القوة إلا كخيار أخير
سبق

‬قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم (الثلاثاء): "إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب باردة جديدة، ولن تلجأ إلى القوة العسكرية إلا كخيار أخير".

وأضاف "بايدن" في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إن بلاده تريد فتح حقبة دبلوماسية بعد نهاية الحرب في أفغانستان".

وذكر أن الولايات المتحدة تسعى إلى مزيد من السلام والأمن للشرق الأوسط بأكمله، وأنها ستعود بالكامل إلى الاتفاق النووي الإيراني في حال قامت طهران بالمثل.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الدعم الأمريكي لإسرائيل لا يزال راسخاً.

وبيّن أنه يؤمن بحل الدولتين مع الفلسطينيين، لكن الطريق لا يزال طويلاً أمام هذا الحل على الرغم من أنه الأفضل للنزاع.

وأوضح أن بلاده ستعلن غداً التزامات إضافية، في إطار مكافحة جائحة كورونا، وستضاعف جهودها المالية الدولية في إطار مكافحة التغير المناخي".

21 سبتمبر 2021 - 14 صفر 1443
06:03 PM

"بايدن": أمريكا لا تسعى لحرب باردة ولن تلجأ إلى القوة إلا كخيار أخير

أشار إلى أن واشنطن تريد فتح حقبة دبلوماسية بعد الانسحاب من أفغانستان

A A A
6
2,942

‬قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم (الثلاثاء): "إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب باردة جديدة، ولن تلجأ إلى القوة العسكرية إلا كخيار أخير".

وأضاف "بايدن" في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إن بلاده تريد فتح حقبة دبلوماسية بعد نهاية الحرب في أفغانستان".

وذكر أن الولايات المتحدة تسعى إلى مزيد من السلام والأمن للشرق الأوسط بأكمله، وأنها ستعود بالكامل إلى الاتفاق النووي الإيراني في حال قامت طهران بالمثل.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الدعم الأمريكي لإسرائيل لا يزال راسخاً.

وبيّن أنه يؤمن بحل الدولتين مع الفلسطينيين، لكن الطريق لا يزال طويلاً أمام هذا الحل على الرغم من أنه الأفضل للنزاع.

وأوضح أن بلاده ستعلن غداً التزامات إضافية، في إطار مكافحة جائحة كورونا، وستضاعف جهودها المالية الدولية في إطار مكافحة التغير المناخي".