"بالونات بالصلبان" تغزو حفلات النجاح بالطائف .. وضحاياها الأطفال

اشتراها مواطن ورصد في كل علبة قطعة واحدة تحمل الشعار الصليبي

ياسر العتيبي- سبق- الطائف: يتفاجأ المواطنون بين الحين والآخر بظهور طرق غريبة ودخيلة على مجتمعنا، كإدخال الإكسسوارات والملابس التي تحمل شعارات وكتابات منافية للدين الإسلامي، والتي يثير تواجدها في الأسواق الاستغراب والتساؤلات حول كيفية دخولها للأسواق؛ لتصبح في متناول الجميع، مع أنها مخالفة لديننا وعاداتنا وقيمنا الإسلامية.
 
وفي هذه المرة رصد أحد المواطنين، "بالونات الأطفال"، التي يلهو بها الأطفال في أحيان، وفي أحيان أخرى تتزين بها حفلات النجاح والأفراح، وغيرها من الاستخدامات، وهي تحمل شعار الصليب المسيحي، وُضِعَ بطريقة يبدو أنها مقصودة؛ حيث وجد في كل كيس واحد، بالونة واحدة عليها شعار الصليب.
 
وقال المواطن فهد الزايدي، لـ"سبق": إنه عندما قرر أن يقيم وزوجته حفلاً عائلياً مصغراً لعدد من أبنائه عند نجاحهم، وتوجه لأحد المحلات التجارية بحي الدهاس بمدينة الحوية شرق الطائف؛ لشراء مستلزمات الحفل من بالونات وغيرها؛ تفاجأ بعد شرائه كمية من أكياس البالونات وعودته للمنزل، بأحد أطفاله فرحاً بإحدى البالونات التي تحمل شعاراً عليها ولا يوجد مثلها مع إخوته، ليقوم بالتحقق من ذلك، فإذا به شعار صليب وضع على البالونة بشكل يرغب ويحبب الأطفال في هذا النوع من البالونات.
 
وأضاف "المواطن الزايدي" أنه عندما قام بفتح الأكياس الأخرى وإذا بوجود بالونة واحدة في كل كيس تحمل هذا الشعار، مبدياً امتعاضه من هذه الممارسات التي بدأت تظهر بشكل مستمر وخطير، وخاصة على الأطفال الذين لا يدركون معاني تلك الشعارات وما ترمز له.
 

اعلان
"بالونات بالصلبان" تغزو حفلات النجاح بالطائف .. وضحاياها الأطفال
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الطائف: يتفاجأ المواطنون بين الحين والآخر بظهور طرق غريبة ودخيلة على مجتمعنا، كإدخال الإكسسوارات والملابس التي تحمل شعارات وكتابات منافية للدين الإسلامي، والتي يثير تواجدها في الأسواق الاستغراب والتساؤلات حول كيفية دخولها للأسواق؛ لتصبح في متناول الجميع، مع أنها مخالفة لديننا وعاداتنا وقيمنا الإسلامية.
 
وفي هذه المرة رصد أحد المواطنين، "بالونات الأطفال"، التي يلهو بها الأطفال في أحيان، وفي أحيان أخرى تتزين بها حفلات النجاح والأفراح، وغيرها من الاستخدامات، وهي تحمل شعار الصليب المسيحي، وُضِعَ بطريقة يبدو أنها مقصودة؛ حيث وجد في كل كيس واحد، بالونة واحدة عليها شعار الصليب.
 
وقال المواطن فهد الزايدي، لـ"سبق": إنه عندما قرر أن يقيم وزوجته حفلاً عائلياً مصغراً لعدد من أبنائه عند نجاحهم، وتوجه لأحد المحلات التجارية بحي الدهاس بمدينة الحوية شرق الطائف؛ لشراء مستلزمات الحفل من بالونات وغيرها؛ تفاجأ بعد شرائه كمية من أكياس البالونات وعودته للمنزل، بأحد أطفاله فرحاً بإحدى البالونات التي تحمل شعاراً عليها ولا يوجد مثلها مع إخوته، ليقوم بالتحقق من ذلك، فإذا به شعار صليب وضع على البالونة بشكل يرغب ويحبب الأطفال في هذا النوع من البالونات.
 
وأضاف "المواطن الزايدي" أنه عندما قام بفتح الأكياس الأخرى وإذا بوجود بالونة واحدة في كل كيس تحمل هذا الشعار، مبدياً امتعاضه من هذه الممارسات التي بدأت تظهر بشكل مستمر وخطير، وخاصة على الأطفال الذين لا يدركون معاني تلك الشعارات وما ترمز له.
 
30 مايو 2014 - 1 شعبان 1435
10:38 PM

اشتراها مواطن ورصد في كل علبة قطعة واحدة تحمل الشعار الصليبي

"بالونات بالصلبان" تغزو حفلات النجاح بالطائف .. وضحاياها الأطفال

A A A
0
50,846

ياسر العتيبي- سبق- الطائف: يتفاجأ المواطنون بين الحين والآخر بظهور طرق غريبة ودخيلة على مجتمعنا، كإدخال الإكسسوارات والملابس التي تحمل شعارات وكتابات منافية للدين الإسلامي، والتي يثير تواجدها في الأسواق الاستغراب والتساؤلات حول كيفية دخولها للأسواق؛ لتصبح في متناول الجميع، مع أنها مخالفة لديننا وعاداتنا وقيمنا الإسلامية.
 
وفي هذه المرة رصد أحد المواطنين، "بالونات الأطفال"، التي يلهو بها الأطفال في أحيان، وفي أحيان أخرى تتزين بها حفلات النجاح والأفراح، وغيرها من الاستخدامات، وهي تحمل شعار الصليب المسيحي، وُضِعَ بطريقة يبدو أنها مقصودة؛ حيث وجد في كل كيس واحد، بالونة واحدة عليها شعار الصليب.
 
وقال المواطن فهد الزايدي، لـ"سبق": إنه عندما قرر أن يقيم وزوجته حفلاً عائلياً مصغراً لعدد من أبنائه عند نجاحهم، وتوجه لأحد المحلات التجارية بحي الدهاس بمدينة الحوية شرق الطائف؛ لشراء مستلزمات الحفل من بالونات وغيرها؛ تفاجأ بعد شرائه كمية من أكياس البالونات وعودته للمنزل، بأحد أطفاله فرحاً بإحدى البالونات التي تحمل شعاراً عليها ولا يوجد مثلها مع إخوته، ليقوم بالتحقق من ذلك، فإذا به شعار صليب وضع على البالونة بشكل يرغب ويحبب الأطفال في هذا النوع من البالونات.
 
وأضاف "المواطن الزايدي" أنه عندما قام بفتح الأكياس الأخرى وإذا بوجود بالونة واحدة في كل كيس تحمل هذا الشعار، مبدياً امتعاضه من هذه الممارسات التي بدأت تظهر بشكل مستمر وخطير، وخاصة على الأطفال الذين لا يدركون معاني تلك الشعارات وما ترمز له.