"الثقافة" تختتم ماراثون القراءة برقم قياسي يتجاوز 606 آلاف صفحة

وسط تفاعل غير مسبوق من قبل كافة شرائح المجتمع

اختتمت وزارة الثقافة أمس مبادرة "ماراثون القراءة" برقمٍ قياسي لعدد الصفحات المقروءة بلغ أكثر من 606 آلاف صفحة خلال مدة الماراثون التي لم تتجاوز الستة أسابيع، وسط تفاعل غير مسبوق من قبل القرّاء والقارئات من كافة شرائح المجتمع.

وجاءت مبادرة "ماراثون القراءة" ضمن مجموعة مبادرات أطلقتها وزارة الثقافة والهيئات الثقافية التابعة لها تحت شعار موحّد هو "الثقافة في العزلة".

وكشفت معدلات التفاعل العالية عن مستوى شغف المجتمع السعودي بالقراءة وعلاقته المميزة بالكِتاب، وأكّدت الأرقام القياسية التي حققها الماراثون مستوى الوعي القرائي الذي يتمتع به القارئ السعودي وتنوع اهتماماته، حيث كان الرقم المأمول تحقيقه عند بداية الماراثون 100 ألف صفحة مقروءة ليتم رفعه لاحقاً بعد التفاعل الجماهيري الكبير مع الماراثون ليصل إلى 200 ألف صفحة مقروءة ثم تضاعف إلى 400 ألف صفحة مقروءة حتى وصل في النهاية إلى أكثر من 606 آلاف صفحة مقروءة.

وجاءت اقتباسات القرّاء والقارئات التي تم إدراجها في المنصة الإلكترونية لماراثون القراءة، متنوعة المشارب والاهتمامات، بمجموع وصل إلى 2396 اقتباساً من كتب فكرية وفلسفية وتاريخية، وكتب في علوم الإدارة والاقتصاد وفلسفة الحياة، وغيرها من التخصصات التي تثبت العمق المعرفي الذي يتمتع به القراء من كل الشرائح الاجتماعية.

وساهمت جهود القرّاء والقارئات في نجاح أول ماراثون قرائي بالمملكة، وفي تحقيق الأهداف التي وضعتها وزارة الثقافة للماراثون ومن أهمها رفع الوعي بأهمية القراءة واستثمار فترة العزل الوقائي بما يفيد الأفراد والمجتمع. وقد مثّلت المنصة الإلكترونية للماراثون https://engage.moc.gov.sa/marathon نقطة التقاء افتراضية لهواة القراءة كباراً وصغاراً كشفوا من خلالها عن اهتماماتهم الفكرية.

وأتاحت المنصة الإلكترونية للماراثون الفرصة للمشاركين بتسجيل عدد الصفحات التي قرأوها أولاً بأول، إلى جانب تسجيل اقتباساتهم من الكتب التي قرأوها خلال فترة الماراثون، وذلك لتعميم الفائدة على الجميع وتحفيزهم على القراءة واستغلال فترة العزل الوقائي بما ينمي حصيلتهم المعرفية واللغوية. وقد تم تخصيص 12 جائزة لأبرز القراء والقارئات المساهمين بفعالية في إثراء الماراثون بمشاركاتهم المكثفة واقتباساهم النوعيّة.

وكانت الوزارة قد أطلقت الماراثون القرائي الكبير في نهاية الثلث الأول من شهر أبريل المنصرم، وخصصت له منصة إلكترونية استقبلت خلالها مشاركات القرّاء والقارئات واقتباساتهم وعدد الصفحات التي قرأوها يوماً بيوم، وذلك ضمن مبادرات "الثقافة في العزلة" التي نظمتها الوزارة خلال فترة العزل الوقائي.

وزارة الثقافة
اعلان
"الثقافة" تختتم ماراثون القراءة برقم قياسي يتجاوز 606 آلاف صفحة
سبق

اختتمت وزارة الثقافة أمس مبادرة "ماراثون القراءة" برقمٍ قياسي لعدد الصفحات المقروءة بلغ أكثر من 606 آلاف صفحة خلال مدة الماراثون التي لم تتجاوز الستة أسابيع، وسط تفاعل غير مسبوق من قبل القرّاء والقارئات من كافة شرائح المجتمع.

وجاءت مبادرة "ماراثون القراءة" ضمن مجموعة مبادرات أطلقتها وزارة الثقافة والهيئات الثقافية التابعة لها تحت شعار موحّد هو "الثقافة في العزلة".

وكشفت معدلات التفاعل العالية عن مستوى شغف المجتمع السعودي بالقراءة وعلاقته المميزة بالكِتاب، وأكّدت الأرقام القياسية التي حققها الماراثون مستوى الوعي القرائي الذي يتمتع به القارئ السعودي وتنوع اهتماماته، حيث كان الرقم المأمول تحقيقه عند بداية الماراثون 100 ألف صفحة مقروءة ليتم رفعه لاحقاً بعد التفاعل الجماهيري الكبير مع الماراثون ليصل إلى 200 ألف صفحة مقروءة ثم تضاعف إلى 400 ألف صفحة مقروءة حتى وصل في النهاية إلى أكثر من 606 آلاف صفحة مقروءة.

وجاءت اقتباسات القرّاء والقارئات التي تم إدراجها في المنصة الإلكترونية لماراثون القراءة، متنوعة المشارب والاهتمامات، بمجموع وصل إلى 2396 اقتباساً من كتب فكرية وفلسفية وتاريخية، وكتب في علوم الإدارة والاقتصاد وفلسفة الحياة، وغيرها من التخصصات التي تثبت العمق المعرفي الذي يتمتع به القراء من كل الشرائح الاجتماعية.

وساهمت جهود القرّاء والقارئات في نجاح أول ماراثون قرائي بالمملكة، وفي تحقيق الأهداف التي وضعتها وزارة الثقافة للماراثون ومن أهمها رفع الوعي بأهمية القراءة واستثمار فترة العزل الوقائي بما يفيد الأفراد والمجتمع. وقد مثّلت المنصة الإلكترونية للماراثون https://engage.moc.gov.sa/marathon نقطة التقاء افتراضية لهواة القراءة كباراً وصغاراً كشفوا من خلالها عن اهتماماتهم الفكرية.

وأتاحت المنصة الإلكترونية للماراثون الفرصة للمشاركين بتسجيل عدد الصفحات التي قرأوها أولاً بأول، إلى جانب تسجيل اقتباساتهم من الكتب التي قرأوها خلال فترة الماراثون، وذلك لتعميم الفائدة على الجميع وتحفيزهم على القراءة واستغلال فترة العزل الوقائي بما ينمي حصيلتهم المعرفية واللغوية. وقد تم تخصيص 12 جائزة لأبرز القراء والقارئات المساهمين بفعالية في إثراء الماراثون بمشاركاتهم المكثفة واقتباساهم النوعيّة.

وكانت الوزارة قد أطلقت الماراثون القرائي الكبير في نهاية الثلث الأول من شهر أبريل المنصرم، وخصصت له منصة إلكترونية استقبلت خلالها مشاركات القرّاء والقارئات واقتباساتهم وعدد الصفحات التي قرأوها يوماً بيوم، وذلك ضمن مبادرات "الثقافة في العزلة" التي نظمتها الوزارة خلال فترة العزل الوقائي.

22 مايو 2020 - 29 رمضان 1441
08:33 PM

"الثقافة" تختتم ماراثون القراءة برقم قياسي يتجاوز 606 آلاف صفحة

وسط تفاعل غير مسبوق من قبل كافة شرائح المجتمع

A A A
0
595

اختتمت وزارة الثقافة أمس مبادرة "ماراثون القراءة" برقمٍ قياسي لعدد الصفحات المقروءة بلغ أكثر من 606 آلاف صفحة خلال مدة الماراثون التي لم تتجاوز الستة أسابيع، وسط تفاعل غير مسبوق من قبل القرّاء والقارئات من كافة شرائح المجتمع.

وجاءت مبادرة "ماراثون القراءة" ضمن مجموعة مبادرات أطلقتها وزارة الثقافة والهيئات الثقافية التابعة لها تحت شعار موحّد هو "الثقافة في العزلة".

وكشفت معدلات التفاعل العالية عن مستوى شغف المجتمع السعودي بالقراءة وعلاقته المميزة بالكِتاب، وأكّدت الأرقام القياسية التي حققها الماراثون مستوى الوعي القرائي الذي يتمتع به القارئ السعودي وتنوع اهتماماته، حيث كان الرقم المأمول تحقيقه عند بداية الماراثون 100 ألف صفحة مقروءة ليتم رفعه لاحقاً بعد التفاعل الجماهيري الكبير مع الماراثون ليصل إلى 200 ألف صفحة مقروءة ثم تضاعف إلى 400 ألف صفحة مقروءة حتى وصل في النهاية إلى أكثر من 606 آلاف صفحة مقروءة.

وجاءت اقتباسات القرّاء والقارئات التي تم إدراجها في المنصة الإلكترونية لماراثون القراءة، متنوعة المشارب والاهتمامات، بمجموع وصل إلى 2396 اقتباساً من كتب فكرية وفلسفية وتاريخية، وكتب في علوم الإدارة والاقتصاد وفلسفة الحياة، وغيرها من التخصصات التي تثبت العمق المعرفي الذي يتمتع به القراء من كل الشرائح الاجتماعية.

وساهمت جهود القرّاء والقارئات في نجاح أول ماراثون قرائي بالمملكة، وفي تحقيق الأهداف التي وضعتها وزارة الثقافة للماراثون ومن أهمها رفع الوعي بأهمية القراءة واستثمار فترة العزل الوقائي بما يفيد الأفراد والمجتمع. وقد مثّلت المنصة الإلكترونية للماراثون https://engage.moc.gov.sa/marathon نقطة التقاء افتراضية لهواة القراءة كباراً وصغاراً كشفوا من خلالها عن اهتماماتهم الفكرية.

وأتاحت المنصة الإلكترونية للماراثون الفرصة للمشاركين بتسجيل عدد الصفحات التي قرأوها أولاً بأول، إلى جانب تسجيل اقتباساتهم من الكتب التي قرأوها خلال فترة الماراثون، وذلك لتعميم الفائدة على الجميع وتحفيزهم على القراءة واستغلال فترة العزل الوقائي بما ينمي حصيلتهم المعرفية واللغوية. وقد تم تخصيص 12 جائزة لأبرز القراء والقارئات المساهمين بفعالية في إثراء الماراثون بمشاركاتهم المكثفة واقتباساهم النوعيّة.

وكانت الوزارة قد أطلقت الماراثون القرائي الكبير في نهاية الثلث الأول من شهر أبريل المنصرم، وخصصت له منصة إلكترونية استقبلت خلالها مشاركات القرّاء والقارئات واقتباساتهم وعدد الصفحات التي قرأوها يوماً بيوم، وذلك ضمن مبادرات "الثقافة في العزلة" التي نظمتها الوزارة خلال فترة العزل الوقائي.