توقيع مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لشؤون الحرمين ومعهد الإدارة

للتعاون في مجالات التدريب والتحولات الرقمية

وقّع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ومدير عام معهد الإدارة الدكتور بندر بن أسعد السجان، اليوم الأربعاء، مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبين معهد الإدارة العامة، بحضور عدد من المسؤولين بالرئاسة العامة ومعهد الإدارة.

وتهدف إلى التعاون في مجالات: التدريب، والتحولات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، ومكاتب البيانات والأمن السيبراني والاستشارات الإدارية، لتنمية وتطوير الموارد البشرية، وتطوير الجوانب التقنية والتنظيمية، والإجرائية، لدى الرئاسة، من خلال قدرة المعهد في هذه المجالات، وفق الإمكانيات والخطط الخاصة بالمعهد.

وقال السديس: "ثمرة التعاون ما بين المعهد والرئاسة، مرتبطة بجودة المخرجات التي يقدمها المعهد في تطوير منسوبي ومنسوبات الرئاسة"، مطالباً بأن يركز المعهد على الدورات التدريبية النوعية لمنسوبي ومنسوبات الرئاسة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، والتي تستهدف وصول عدد المعتمرين إلى 30 مليون معتمر.

وطالب الشيخ السديس، منسوبي ومنسوبات الرئاسة أن يكون اهتمامهم مركزا على مجالات التحولات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والبيانات والأمن السيبراني والجوانب التقنية والتنظيمية، والإجرائية، والقانونية، وأن يكون تأهيلهم بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- لتوفير أرقى وأفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وأن تتم حوكمة جميع الأعمال والمشاريع التي تتم ما بين الرئاسة والمعهد.


من جانبه أكد مدير عام معهد الإدارة، التطور الذي حدث في التعاون ما بين الرئاسة والمعهد، وجودة المخرجات، وما سوف تشهده السنوات المقبلة من شراكات واتفاقيات تعود بالنفع والفائدة على منسوبي ومنسوبات الرئاسة؛ للوصول إلى الهدف الأساسي وهو تقديم أفضل الخدمات لزوار وقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وجرى توقيع الاتفاقية في مقرّ الرئاسة العامة، كما كرم الرئيس العام مدير عام معهد الإدارة والوفد المرافق له.

الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس
اعلان
توقيع مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لشؤون الحرمين ومعهد الإدارة
سبق

وقّع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ومدير عام معهد الإدارة الدكتور بندر بن أسعد السجان، اليوم الأربعاء، مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبين معهد الإدارة العامة، بحضور عدد من المسؤولين بالرئاسة العامة ومعهد الإدارة.

وتهدف إلى التعاون في مجالات: التدريب، والتحولات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، ومكاتب البيانات والأمن السيبراني والاستشارات الإدارية، لتنمية وتطوير الموارد البشرية، وتطوير الجوانب التقنية والتنظيمية، والإجرائية، لدى الرئاسة، من خلال قدرة المعهد في هذه المجالات، وفق الإمكانيات والخطط الخاصة بالمعهد.

وقال السديس: "ثمرة التعاون ما بين المعهد والرئاسة، مرتبطة بجودة المخرجات التي يقدمها المعهد في تطوير منسوبي ومنسوبات الرئاسة"، مطالباً بأن يركز المعهد على الدورات التدريبية النوعية لمنسوبي ومنسوبات الرئاسة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، والتي تستهدف وصول عدد المعتمرين إلى 30 مليون معتمر.

وطالب الشيخ السديس، منسوبي ومنسوبات الرئاسة أن يكون اهتمامهم مركزا على مجالات التحولات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والبيانات والأمن السيبراني والجوانب التقنية والتنظيمية، والإجرائية، والقانونية، وأن يكون تأهيلهم بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- لتوفير أرقى وأفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وأن تتم حوكمة جميع الأعمال والمشاريع التي تتم ما بين الرئاسة والمعهد.


من جانبه أكد مدير عام معهد الإدارة، التطور الذي حدث في التعاون ما بين الرئاسة والمعهد، وجودة المخرجات، وما سوف تشهده السنوات المقبلة من شراكات واتفاقيات تعود بالنفع والفائدة على منسوبي ومنسوبات الرئاسة؛ للوصول إلى الهدف الأساسي وهو تقديم أفضل الخدمات لزوار وقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وجرى توقيع الاتفاقية في مقرّ الرئاسة العامة، كما كرم الرئيس العام مدير عام معهد الإدارة والوفد المرافق له.

23 ديسمبر 2020 - 8 جمادى الأول 1442
05:25 PM
اخر تعديل
24 مارس 2021 - 11 شعبان 1442
11:34 PM

توقيع مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لشؤون الحرمين ومعهد الإدارة

للتعاون في مجالات التدريب والتحولات الرقمية

A A A
1
966

وقّع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ومدير عام معهد الإدارة الدكتور بندر بن أسعد السجان، اليوم الأربعاء، مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وبين معهد الإدارة العامة، بحضور عدد من المسؤولين بالرئاسة العامة ومعهد الإدارة.

وتهدف إلى التعاون في مجالات: التدريب، والتحولات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، ومكاتب البيانات والأمن السيبراني والاستشارات الإدارية، لتنمية وتطوير الموارد البشرية، وتطوير الجوانب التقنية والتنظيمية، والإجرائية، لدى الرئاسة، من خلال قدرة المعهد في هذه المجالات، وفق الإمكانيات والخطط الخاصة بالمعهد.

وقال السديس: "ثمرة التعاون ما بين المعهد والرئاسة، مرتبطة بجودة المخرجات التي يقدمها المعهد في تطوير منسوبي ومنسوبات الرئاسة"، مطالباً بأن يركز المعهد على الدورات التدريبية النوعية لمنسوبي ومنسوبات الرئاسة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، والتي تستهدف وصول عدد المعتمرين إلى 30 مليون معتمر.

وطالب الشيخ السديس، منسوبي ومنسوبات الرئاسة أن يكون اهتمامهم مركزا على مجالات التحولات الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والبيانات والأمن السيبراني والجوانب التقنية والتنظيمية، والإجرائية، والقانونية، وأن يكون تأهيلهم بما يتوافق مع تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله- لتوفير أرقى وأفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وأن تتم حوكمة جميع الأعمال والمشاريع التي تتم ما بين الرئاسة والمعهد.


من جانبه أكد مدير عام معهد الإدارة، التطور الذي حدث في التعاون ما بين الرئاسة والمعهد، وجودة المخرجات، وما سوف تشهده السنوات المقبلة من شراكات واتفاقيات تعود بالنفع والفائدة على منسوبي ومنسوبات الرئاسة؛ للوصول إلى الهدف الأساسي وهو تقديم أفضل الخدمات لزوار وقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وجرى توقيع الاتفاقية في مقرّ الرئاسة العامة، كما كرم الرئيس العام مدير عام معهد الإدارة والوفد المرافق له.