"صناعي مكة" يستضيف ملتقى المرشدين الطلابيين بالتعليم

للتعريف بخدمات المؤسسة وما يتميز به طالب المعهد عن غيره

استضاف المعهد الصناعي الثانوي بمكة المكرمة، صباح اليوم، ملتقى المرشدين الطلابيين بالعاصمة المقدسة، بحضور مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسة، ومدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد مهدي الحارثي.

ويهدف الملتقى إلى التعريف بالمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، والاطلاع على هويتها الجديدة المواكبة لرؤية لتطلعات التحول ورؤية 2030، وتسليط الأضواء على سير العملية التدريبية أثناء فترة التدريب، وذكر ضوابط الامتيازات التي يحصل عليها الملتحق من التعليم العام ببرنامج المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، وزيادة أعداد الطلاب الملتحقين من التعليم العام بالمؤسسة، كما يقدم الملتقى تعريفًا ببرامج معاهد ريادة الأعمال الوطنية وما تقدمه من دعم مالي وخبرات ودورات تأهيلية.

من جانبه، شكر مدير عام التعليم محمد مهدي الحارثي، المعهد الصناعي بمكة، لهذه الاستضافة وما تقدمه لطلاب التعليم بمكة، وحث المرشدين الطلابيين على التفاعل مع الملتقى ونقله إلى الطلاب وتبصيرهم بالفرص المتاحة لهم؛ تجنبنًا للوقوع في شبح البطالة على مستوييْ الأولاد والبنات بعد التخرج.

وقال مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسة: إن الملتقى لقي نجاحا كبيراً وهناك 4 ملتقيات ستكون بعد هذا الملتقى لتعريف المرشدين الطلابيين بخدمات المؤسسة وما يتميز به طالب المعهد عن غيره عند التقديم على الكليات التقنية؛ إذ يتم قبوله قبل أي طالب آخر يدرس في أي ثانوية.

وأردف أن القبول في الكليات لم يكن بالحجم المقبول؛ إذ على سبيل المثال يؤخذ الثلث من أعداد المتقدمين لقبولهم في كليات التقنية بعكس القبول في المرحلة الثانوية؛ إذ إن المجال مفتوح لطلاب ما بعد المتوسطة والأول والثاني الثانوي.

وتم تدشين البطاقة الذكية للمتدرب والتي يظهر فيها جميع بيانات المتدرب ومستواه الدراسي والصحي والسلوكي، وتحفظ في مواقع آمنة على الإنترنت، وتتكون من 7 تخصصات في المعهد، وكل بطاقة تحوي لونًا، وتم أيضاً تدشين المعسكر الكشفي النموذجي بالمعهد.

وخرج الملتقي في الختام بعدد من التوصيات منها التأكيد على أهمية التوجية المهني في تضييق الفجوة بين احتياجات التعليم وسوق العمل ومخرجات التعليم؛ وذلك من خلال إطلاع المرشدين الطلابيين على ما يقدمة المركز من تخصصات لطلاب لخريجي المرحلة المتوسطة والأول والثاني الثانوي بالتعليم العام، وضرورة إقامة العديد من الملتقيات في محافظات المملكة؛ حيث اتضحت الحاجة الملحة للتوجية والإرشاد في سد فجوة مستقبل النمو والتنمية.

اعلان
"صناعي مكة" يستضيف ملتقى المرشدين الطلابيين بالتعليم
سبق

استضاف المعهد الصناعي الثانوي بمكة المكرمة، صباح اليوم، ملتقى المرشدين الطلابيين بالعاصمة المقدسة، بحضور مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسة، ومدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد مهدي الحارثي.

ويهدف الملتقى إلى التعريف بالمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، والاطلاع على هويتها الجديدة المواكبة لرؤية لتطلعات التحول ورؤية 2030، وتسليط الأضواء على سير العملية التدريبية أثناء فترة التدريب، وذكر ضوابط الامتيازات التي يحصل عليها الملتحق من التعليم العام ببرنامج المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، وزيادة أعداد الطلاب الملتحقين من التعليم العام بالمؤسسة، كما يقدم الملتقى تعريفًا ببرامج معاهد ريادة الأعمال الوطنية وما تقدمه من دعم مالي وخبرات ودورات تأهيلية.

من جانبه، شكر مدير عام التعليم محمد مهدي الحارثي، المعهد الصناعي بمكة، لهذه الاستضافة وما تقدمه لطلاب التعليم بمكة، وحث المرشدين الطلابيين على التفاعل مع الملتقى ونقله إلى الطلاب وتبصيرهم بالفرص المتاحة لهم؛ تجنبنًا للوقوع في شبح البطالة على مستوييْ الأولاد والبنات بعد التخرج.

وقال مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسة: إن الملتقى لقي نجاحا كبيراً وهناك 4 ملتقيات ستكون بعد هذا الملتقى لتعريف المرشدين الطلابيين بخدمات المؤسسة وما يتميز به طالب المعهد عن غيره عند التقديم على الكليات التقنية؛ إذ يتم قبوله قبل أي طالب آخر يدرس في أي ثانوية.

وأردف أن القبول في الكليات لم يكن بالحجم المقبول؛ إذ على سبيل المثال يؤخذ الثلث من أعداد المتقدمين لقبولهم في كليات التقنية بعكس القبول في المرحلة الثانوية؛ إذ إن المجال مفتوح لطلاب ما بعد المتوسطة والأول والثاني الثانوي.

وتم تدشين البطاقة الذكية للمتدرب والتي يظهر فيها جميع بيانات المتدرب ومستواه الدراسي والصحي والسلوكي، وتحفظ في مواقع آمنة على الإنترنت، وتتكون من 7 تخصصات في المعهد، وكل بطاقة تحوي لونًا، وتم أيضاً تدشين المعسكر الكشفي النموذجي بالمعهد.

وخرج الملتقي في الختام بعدد من التوصيات منها التأكيد على أهمية التوجية المهني في تضييق الفجوة بين احتياجات التعليم وسوق العمل ومخرجات التعليم؛ وذلك من خلال إطلاع المرشدين الطلابيين على ما يقدمة المركز من تخصصات لطلاب لخريجي المرحلة المتوسطة والأول والثاني الثانوي بالتعليم العام، وضرورة إقامة العديد من الملتقيات في محافظات المملكة؛ حيث اتضحت الحاجة الملحة للتوجية والإرشاد في سد فجوة مستقبل النمو والتنمية.

14 مارس 2019 - 7 رجب 1440
09:32 AM

"صناعي مكة" يستضيف ملتقى المرشدين الطلابيين بالتعليم

للتعريف بخدمات المؤسسة وما يتميز به طالب المعهد عن غيره

A A A
0
137

استضاف المعهد الصناعي الثانوي بمكة المكرمة، صباح اليوم، ملتقى المرشدين الطلابيين بالعاصمة المقدسة، بحضور مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسة، ومدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد مهدي الحارثي.

ويهدف الملتقى إلى التعريف بالمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، والاطلاع على هويتها الجديدة المواكبة لرؤية لتطلعات التحول ورؤية 2030، وتسليط الأضواء على سير العملية التدريبية أثناء فترة التدريب، وذكر ضوابط الامتيازات التي يحصل عليها الملتحق من التعليم العام ببرنامج المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، وزيادة أعداد الطلاب الملتحقين من التعليم العام بالمؤسسة، كما يقدم الملتقى تعريفًا ببرامج معاهد ريادة الأعمال الوطنية وما تقدمه من دعم مالي وخبرات ودورات تأهيلية.

من جانبه، شكر مدير عام التعليم محمد مهدي الحارثي، المعهد الصناعي بمكة، لهذه الاستضافة وما تقدمه لطلاب التعليم بمكة، وحث المرشدين الطلابيين على التفاعل مع الملتقى ونقله إلى الطلاب وتبصيرهم بالفرص المتاحة لهم؛ تجنبنًا للوقوع في شبح البطالة على مستوييْ الأولاد والبنات بعد التخرج.

وقال مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسة: إن الملتقى لقي نجاحا كبيراً وهناك 4 ملتقيات ستكون بعد هذا الملتقى لتعريف المرشدين الطلابيين بخدمات المؤسسة وما يتميز به طالب المعهد عن غيره عند التقديم على الكليات التقنية؛ إذ يتم قبوله قبل أي طالب آخر يدرس في أي ثانوية.

وأردف أن القبول في الكليات لم يكن بالحجم المقبول؛ إذ على سبيل المثال يؤخذ الثلث من أعداد المتقدمين لقبولهم في كليات التقنية بعكس القبول في المرحلة الثانوية؛ إذ إن المجال مفتوح لطلاب ما بعد المتوسطة والأول والثاني الثانوي.

وتم تدشين البطاقة الذكية للمتدرب والتي يظهر فيها جميع بيانات المتدرب ومستواه الدراسي والصحي والسلوكي، وتحفظ في مواقع آمنة على الإنترنت، وتتكون من 7 تخصصات في المعهد، وكل بطاقة تحوي لونًا، وتم أيضاً تدشين المعسكر الكشفي النموذجي بالمعهد.

وخرج الملتقي في الختام بعدد من التوصيات منها التأكيد على أهمية التوجية المهني في تضييق الفجوة بين احتياجات التعليم وسوق العمل ومخرجات التعليم؛ وذلك من خلال إطلاع المرشدين الطلابيين على ما يقدمة المركز من تخصصات لطلاب لخريجي المرحلة المتوسطة والأول والثاني الثانوي بالتعليم العام، وضرورة إقامة العديد من الملتقيات في محافظات المملكة؛ حيث اتضحت الحاجة الملحة للتوجية والإرشاد في سد فجوة مستقبل النمو والتنمية.