"العيبان" يستعرض مع مدير الأمن العام أوجه التعاون المشترك

"المحرج" حقوق الإنسان بالمملكة منظومة مترابطة ومتكاملة

سبق- الرياض: أكد مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج حرص ولاة الأمر على تطبيق منهجية حقوق الإنسان، وأن التعليمات الصادرة من المسؤولين تؤكد عدم المساس بأي حق من حقوق الإنسان المواطن والمقيم على أرض المملكة، تحت منهج واضح وصريح يستمد سياسته من الشريعة الإسلامية، فليس هناك أي سياسات ولله الحمد أو توجيهات أو أي أوامر تصدر من ولاة الأمر لاختراق أي حق من حقوق الإنسان في هذا الوطن .
 
جاء ذلك أثناء اللقاء الذي عقد في مقر الأمن العام بالناصرية بحضور رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر بن محمد العيبان وعدد من منسوبي هيئة حقوق الإنسان والذي يأتي استكمالاً لاجتماعات تتم بين الجانبين في مجال حقوق الإنسان ونائب رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور ناصر بن راجح بن محمد الشهراني وعدد من المختصين بالهيئة، حيث عقد اجتماع بين الجانبين تناول الأحاديث الودية وأوجه التعاون.
 
 وفي بداية الاجتماع أكد مدير الأمن على أهمية الخطوات التطويرية التي تشهدها هيئة حقوق الإنسان وبما تحققه من أعمال يدركها الجميع تهدف إلى غرس مفاهيم حقوق الإنسان قائلاً: "إنه ليسعـدنا في الأمن العام أن نكون من أولى القطاعات الأمنية التي اعتمدت إدارة تعنى بحقوق الإنسان ورد الحقوق وكذلك إدارة عامة في الشؤون القانونية مبيناً أن الحديث عن حقوق الإنسان هو حديث عن منظومة مترابطة ومتكاملة لأنها تقوم أساساً على حفظ كرامة الإنسان بغض النظر عن اللون أو الجنس أو المكانة الاجتماعية أو الدين واللغة وترتكز على شرعنا القويم على حفظ الضرورات الخمس وأن هذه الحقوق عامة غير قابلة للتجزئة بل مترابطة ومتجانسة في أهدافها وغاياتها .
 
من جانبه بين الدكتور بندر العيبان أهمية الجهود التي تقوم بها الجهات الأمنية عامة، خاصة الأمن العام لتأكيد مسيرة الهيئة ودعمها لتحقيق النجاح في كافة المهام الموكلة لها حتى أضحت منارة بالعمل والنجاح المميز، مستعرضاً مسيرة الهيئة الهادفة لتحقيق رؤية القيادة وتقديم العون للمواطن والمقيم في هذا الوطن، ومشيداً بالخطوات التي ينتهجها الأمن العام باستحداث إدارة تعنى بحقوق الإنسان وتوسع هذه الإدارة إلى مناطق مختلفة من أرجاء المملكة .
 
 وقال العيبان: إن رجال الأمن يعتبرون الشركاء الحقيقيين لهيئة حقوق الإنسان نظراً لما يتمتعون به من حفظ للحقوق وصيانة للأعراض وما يقدمونه من أعمال يعتبر مفخرة خاصة أن أدوارهم لا تختلف كثيراً عما تقوم به الهيئة في تركيزهم على حفظ الضرورات الخمس التي أكد عليها شرعنا الإسلامي .
 
وأضاف أن قيادتنا في هذه البلاد تؤكد دوماً أننا كمسلمين أولى الناس بالمحافظة على حقوق الإنسان والعمل على تفعيلها والأحق بنشرها إذ هي مستمدة بالكلية من تعاليم ديننا الحنيف ومكون أساسي من مكونات شريعتنا الغراء.
 
عقب ذلك أكد مدير إدارة حقوق الإنسان الرائد سعيد المري على الدعم الذي تتلقاه إدارة حقوق الإنسان في الأمن العام مشيداً بالأدوار التي قطعها الأمن العام في هذا المجــال في ظل دعم ومتابعة مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج مستعرضاً مسيرة حقوق الإنسان في الأمن العام باستحداث شعبة في بداية الأمر ثم تطويرها إلى إدارة تخدم المواطن والمقيم تحت مسمى إدارة حقوق الإنسان.
 
وبين المري المراحل والإنجازات التي تحققت لهذه الإدارة ثم فتح باب النقاش لاستعراض عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال. ثم قدم فيلم وثائقي عن جهود الأمن العام في موسم الحج والعمرة .
 
عقب ذلك قام معالي رئيس الهيئة ونائبه يرافقه مدير الأمن العام بجولة في مقر إدارة الإجراء السريع بالأمن العام تعرف من خلالها على مكونات هذه الإدارة وأقسامها وطرق تلقي واستقبال الشكاوى والبلاغات عبر الرقم 989 من المواطن والمقيم، إضافة إلى التعرف على خصائص الرد الآلي ومميزاته وما تحتويه من أجهزة وتحديثات .
 
 حضر اللقاء نائب مدير الأمن العام اللواء حمود المنصور وعدد من مساعدي مدير الأمن العام ومديري الإدارات وقادة القوات .
 
 
 
 
 
 

اعلان
"العيبان" يستعرض مع مدير الأمن العام أوجه التعاون المشترك
سبق
سبق- الرياض: أكد مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج حرص ولاة الأمر على تطبيق منهجية حقوق الإنسان، وأن التعليمات الصادرة من المسؤولين تؤكد عدم المساس بأي حق من حقوق الإنسان المواطن والمقيم على أرض المملكة، تحت منهج واضح وصريح يستمد سياسته من الشريعة الإسلامية، فليس هناك أي سياسات ولله الحمد أو توجيهات أو أي أوامر تصدر من ولاة الأمر لاختراق أي حق من حقوق الإنسان في هذا الوطن .
 
جاء ذلك أثناء اللقاء الذي عقد في مقر الأمن العام بالناصرية بحضور رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر بن محمد العيبان وعدد من منسوبي هيئة حقوق الإنسان والذي يأتي استكمالاً لاجتماعات تتم بين الجانبين في مجال حقوق الإنسان ونائب رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور ناصر بن راجح بن محمد الشهراني وعدد من المختصين بالهيئة، حيث عقد اجتماع بين الجانبين تناول الأحاديث الودية وأوجه التعاون.
 
 وفي بداية الاجتماع أكد مدير الأمن على أهمية الخطوات التطويرية التي تشهدها هيئة حقوق الإنسان وبما تحققه من أعمال يدركها الجميع تهدف إلى غرس مفاهيم حقوق الإنسان قائلاً: "إنه ليسعـدنا في الأمن العام أن نكون من أولى القطاعات الأمنية التي اعتمدت إدارة تعنى بحقوق الإنسان ورد الحقوق وكذلك إدارة عامة في الشؤون القانونية مبيناً أن الحديث عن حقوق الإنسان هو حديث عن منظومة مترابطة ومتكاملة لأنها تقوم أساساً على حفظ كرامة الإنسان بغض النظر عن اللون أو الجنس أو المكانة الاجتماعية أو الدين واللغة وترتكز على شرعنا القويم على حفظ الضرورات الخمس وأن هذه الحقوق عامة غير قابلة للتجزئة بل مترابطة ومتجانسة في أهدافها وغاياتها .
 
من جانبه بين الدكتور بندر العيبان أهمية الجهود التي تقوم بها الجهات الأمنية عامة، خاصة الأمن العام لتأكيد مسيرة الهيئة ودعمها لتحقيق النجاح في كافة المهام الموكلة لها حتى أضحت منارة بالعمل والنجاح المميز، مستعرضاً مسيرة الهيئة الهادفة لتحقيق رؤية القيادة وتقديم العون للمواطن والمقيم في هذا الوطن، ومشيداً بالخطوات التي ينتهجها الأمن العام باستحداث إدارة تعنى بحقوق الإنسان وتوسع هذه الإدارة إلى مناطق مختلفة من أرجاء المملكة .
 
 وقال العيبان: إن رجال الأمن يعتبرون الشركاء الحقيقيين لهيئة حقوق الإنسان نظراً لما يتمتعون به من حفظ للحقوق وصيانة للأعراض وما يقدمونه من أعمال يعتبر مفخرة خاصة أن أدوارهم لا تختلف كثيراً عما تقوم به الهيئة في تركيزهم على حفظ الضرورات الخمس التي أكد عليها شرعنا الإسلامي .
 
وأضاف أن قيادتنا في هذه البلاد تؤكد دوماً أننا كمسلمين أولى الناس بالمحافظة على حقوق الإنسان والعمل على تفعيلها والأحق بنشرها إذ هي مستمدة بالكلية من تعاليم ديننا الحنيف ومكون أساسي من مكونات شريعتنا الغراء.
 
عقب ذلك أكد مدير إدارة حقوق الإنسان الرائد سعيد المري على الدعم الذي تتلقاه إدارة حقوق الإنسان في الأمن العام مشيداً بالأدوار التي قطعها الأمن العام في هذا المجــال في ظل دعم ومتابعة مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج مستعرضاً مسيرة حقوق الإنسان في الأمن العام باستحداث شعبة في بداية الأمر ثم تطويرها إلى إدارة تخدم المواطن والمقيم تحت مسمى إدارة حقوق الإنسان.
 
وبين المري المراحل والإنجازات التي تحققت لهذه الإدارة ثم فتح باب النقاش لاستعراض عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال. ثم قدم فيلم وثائقي عن جهود الأمن العام في موسم الحج والعمرة .
 
عقب ذلك قام معالي رئيس الهيئة ونائبه يرافقه مدير الأمن العام بجولة في مقر إدارة الإجراء السريع بالأمن العام تعرف من خلالها على مكونات هذه الإدارة وأقسامها وطرق تلقي واستقبال الشكاوى والبلاغات عبر الرقم 989 من المواطن والمقيم، إضافة إلى التعرف على خصائص الرد الآلي ومميزاته وما تحتويه من أجهزة وتحديثات .
 
 حضر اللقاء نائب مدير الأمن العام اللواء حمود المنصور وعدد من مساعدي مدير الأمن العام ومديري الإدارات وقادة القوات .
 
 
 
 
 
 
27 مايو 2015 - 9 شعبان 1436
07:23 PM

"العيبان" يستعرض مع مدير الأمن العام أوجه التعاون المشترك

"المحرج" حقوق الإنسان بالمملكة منظومة مترابطة ومتكاملة

A A A
0
5,265

سبق- الرياض: أكد مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج حرص ولاة الأمر على تطبيق منهجية حقوق الإنسان، وأن التعليمات الصادرة من المسؤولين تؤكد عدم المساس بأي حق من حقوق الإنسان المواطن والمقيم على أرض المملكة، تحت منهج واضح وصريح يستمد سياسته من الشريعة الإسلامية، فليس هناك أي سياسات ولله الحمد أو توجيهات أو أي أوامر تصدر من ولاة الأمر لاختراق أي حق من حقوق الإنسان في هذا الوطن .
 
جاء ذلك أثناء اللقاء الذي عقد في مقر الأمن العام بالناصرية بحضور رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر بن محمد العيبان وعدد من منسوبي هيئة حقوق الإنسان والذي يأتي استكمالاً لاجتماعات تتم بين الجانبين في مجال حقوق الإنسان ونائب رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور ناصر بن راجح بن محمد الشهراني وعدد من المختصين بالهيئة، حيث عقد اجتماع بين الجانبين تناول الأحاديث الودية وأوجه التعاون.
 
 وفي بداية الاجتماع أكد مدير الأمن على أهمية الخطوات التطويرية التي تشهدها هيئة حقوق الإنسان وبما تحققه من أعمال يدركها الجميع تهدف إلى غرس مفاهيم حقوق الإنسان قائلاً: "إنه ليسعـدنا في الأمن العام أن نكون من أولى القطاعات الأمنية التي اعتمدت إدارة تعنى بحقوق الإنسان ورد الحقوق وكذلك إدارة عامة في الشؤون القانونية مبيناً أن الحديث عن حقوق الإنسان هو حديث عن منظومة مترابطة ومتكاملة لأنها تقوم أساساً على حفظ كرامة الإنسان بغض النظر عن اللون أو الجنس أو المكانة الاجتماعية أو الدين واللغة وترتكز على شرعنا القويم على حفظ الضرورات الخمس وأن هذه الحقوق عامة غير قابلة للتجزئة بل مترابطة ومتجانسة في أهدافها وغاياتها .
 
من جانبه بين الدكتور بندر العيبان أهمية الجهود التي تقوم بها الجهات الأمنية عامة، خاصة الأمن العام لتأكيد مسيرة الهيئة ودعمها لتحقيق النجاح في كافة المهام الموكلة لها حتى أضحت منارة بالعمل والنجاح المميز، مستعرضاً مسيرة الهيئة الهادفة لتحقيق رؤية القيادة وتقديم العون للمواطن والمقيم في هذا الوطن، ومشيداً بالخطوات التي ينتهجها الأمن العام باستحداث إدارة تعنى بحقوق الإنسان وتوسع هذه الإدارة إلى مناطق مختلفة من أرجاء المملكة .
 
 وقال العيبان: إن رجال الأمن يعتبرون الشركاء الحقيقيين لهيئة حقوق الإنسان نظراً لما يتمتعون به من حفظ للحقوق وصيانة للأعراض وما يقدمونه من أعمال يعتبر مفخرة خاصة أن أدوارهم لا تختلف كثيراً عما تقوم به الهيئة في تركيزهم على حفظ الضرورات الخمس التي أكد عليها شرعنا الإسلامي .
 
وأضاف أن قيادتنا في هذه البلاد تؤكد دوماً أننا كمسلمين أولى الناس بالمحافظة على حقوق الإنسان والعمل على تفعيلها والأحق بنشرها إذ هي مستمدة بالكلية من تعاليم ديننا الحنيف ومكون أساسي من مكونات شريعتنا الغراء.
 
عقب ذلك أكد مدير إدارة حقوق الإنسان الرائد سعيد المري على الدعم الذي تتلقاه إدارة حقوق الإنسان في الأمن العام مشيداً بالأدوار التي قطعها الأمن العام في هذا المجــال في ظل دعم ومتابعة مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج مستعرضاً مسيرة حقوق الإنسان في الأمن العام باستحداث شعبة في بداية الأمر ثم تطويرها إلى إدارة تخدم المواطن والمقيم تحت مسمى إدارة حقوق الإنسان.
 
وبين المري المراحل والإنجازات التي تحققت لهذه الإدارة ثم فتح باب النقاش لاستعراض عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال. ثم قدم فيلم وثائقي عن جهود الأمن العام في موسم الحج والعمرة .
 
عقب ذلك قام معالي رئيس الهيئة ونائبه يرافقه مدير الأمن العام بجولة في مقر إدارة الإجراء السريع بالأمن العام تعرف من خلالها على مكونات هذه الإدارة وأقسامها وطرق تلقي واستقبال الشكاوى والبلاغات عبر الرقم 989 من المواطن والمقيم، إضافة إلى التعرف على خصائص الرد الآلي ومميزاته وما تحتويه من أجهزة وتحديثات .
 
 حضر اللقاء نائب مدير الأمن العام اللواء حمود المنصور وعدد من مساعدي مدير الأمن العام ومديري الإدارات وقادة القوات .