استعدادات مكثفة للملحقية الثقافية بالإمارات للاحتفاء بيوم الوطن

5 معارض متنوعة ومسرحية اجتماعية و"أوبريت".. برعاية "سبق"

فهد العتيبي- سبق- دبي: تَوَاصلت احتفالات "اليوم الوطني السعودي 84" في الإمارات العربية المتحدة، برعاية "سبق"؛ حيث بدت الملحقية الثقافية السعودية كخلية نحل، تعمل ليل نهار للخروج بهذه الاحتفالات التي يرعاها سفير خادم الحرمين الشريفين في الإمارات الدكتور محمد بن عبدالرحمن البشر، على الوجه الأمثل.
 
ومن المقرر أن يحتفل أبناء المملكة وبناتها في الإمارات بهذه المناسبة في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء غد السبت، بمقر ندوة العلوم الثقافة والعلوم بالممزر.
 
وقال الملحق الثقافي السعودي في الإمارات العربية المتحدة الدكتور صالح بن حمد السحيباني: "كل المبادرات اللازمة قدّمتها حكومة الإمارات وشعبها للاحتفاء باليوم الوطني السعودي، وكانت هناك تسهيلات واضحة لَمَسْناها من أجل الاحتفاء بذكرى التوحيد لمنبع التوحيد؛ حيث يترجم شعار الاحتفاء "وطن يسكن في ذاتي.. سعودي إماراتي" مشاعر السعوديين جميعاً بالروابط الأخوية الصادقة التي أرستها الحكومتان السعودية والإمارات".
 
وعبّر "السحيباني" عن اعتزازه بالعلاقات الطيبة التي تُوَجّهها السعودية والإمارات للعالم عبر رسالة صادقة، تستهدف التعبير عن العلاقات الوطيدة التي بذرت بذورها منذ قديم الأزل، وما زالت تتنامى وتثمر تعاوناً وحباً.
 
 وقال: "لقد عاش السعوديون في الإمارات من الدارسين والدارسات والملحقين ببعثة خادم الحرمين الشريفين والقادمين إليها، مشاعر جياشة وفخراً، بما لمسوه من مبادرات الشعب الإماراتي الكريم، وهذه المبادرات ستحفر في الذاكرة السعودية قصة عشق سيظل يذكرها التاريخ".
 
وحول تفاصيل الاحتفاء باليوم الوطني السعودي الذي يحظى بدعم وزير التعليم العالي السعودي الدكتور خالد العنقري ومتابعة نائبه الدكتور أحمد السيف؛ فقد علمت "سبق" أن الملحقية نظّمت خمسة معارض تستهدف كل ما من شأنه رِفعة الوطن، وغرس قيمة الوطنية والولاء والانتماء في عيون أبنائه وبناته، الملحقين ببعثة خادم الحرمين الشريفين، أو الدارسين من الطلاب والطالبات في مراحل التعليم المختلفة.
 
وتضم هذه المعارض: معرضاً فوتوغرافيا يترجم جهود الدولة نحو حماية مقدرات الوطن، ودور حماة الوطن في استتباب الأمن وحماية الثغور، ومعرضاً لصور الوطن التي وثّقها أبناء الوطن، ومعرضاً للمعالم التراثية الشامخة، ومعرضاً تشكيلياً من إعداد ذوي الاحتياجات الخاصة بحضور المعاق الفنان "أكرم العيد" لاعب المنتخب السعودي سابقاً، بالإضافة إلى معرض يضم المنتجات الوطنية السعودية لكبرى الشركات السعودية في الإمارات لتعطي نموذجاً للتقدم الاقتصادي والحضاري الذي تعيشه المملكة.
 
وستنطلق الفعالية الاحتفالية بعزف السلاميْن الوطنييْن السعودي والإماراتي، وتلاوة القرآن الكريم، ثم كلمة للملحقية الثقافية، وبعدها مشاركة للعرضة الإماراتية، ثم عرض فيلم مرئي بعنوان "تاريخ وانتماء لمملكة العطاء"، ويتبعه تقديم الأوبريت الوطني الذي يجسّد روح الحب والولاء، ويضم لوحات وطنية مختلفة تحمل في طياتها آيات العرفان والتقدير للمملكة، ورسالة فخر بشعبها العظيم.
 
وبعد ذلك تُعرض المسرحية الاجتماعية التي تستهدف حماية الشباب؛ من خلال إنكار التغرير ببعضهم، ودفعهم للانضمام للجماعات المتطرفة في الخارج، ثم مشاركة العرضة السعودية، وأخيراً سيتم تكريم المشاركين، يتخلله فقرات السحوبات والجوائز.
 
هذا وأعدت الملحقية الثقافية إصداراً خاصاً من "مجلة الراصد الثقافي" بهذه المناسبة، يحتوي على ملف خاص عن ذكرى التوحيد والاحتفال باليوم الوطني الـ 84 للمملكة، وكذلك ملفاً شاملاً عن جهود المملكة تجاه ذوي الإعاقة والرعاية النفسية والاجتماعية، التي تلقاها هذه الفئات؛ في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

اعلان
استعدادات مكثفة للملحقية الثقافية بالإمارات للاحتفاء بيوم الوطن
سبق
فهد العتيبي- سبق- دبي: تَوَاصلت احتفالات "اليوم الوطني السعودي 84" في الإمارات العربية المتحدة، برعاية "سبق"؛ حيث بدت الملحقية الثقافية السعودية كخلية نحل، تعمل ليل نهار للخروج بهذه الاحتفالات التي يرعاها سفير خادم الحرمين الشريفين في الإمارات الدكتور محمد بن عبدالرحمن البشر، على الوجه الأمثل.
 
ومن المقرر أن يحتفل أبناء المملكة وبناتها في الإمارات بهذه المناسبة في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء غد السبت، بمقر ندوة العلوم الثقافة والعلوم بالممزر.
 
وقال الملحق الثقافي السعودي في الإمارات العربية المتحدة الدكتور صالح بن حمد السحيباني: "كل المبادرات اللازمة قدّمتها حكومة الإمارات وشعبها للاحتفاء باليوم الوطني السعودي، وكانت هناك تسهيلات واضحة لَمَسْناها من أجل الاحتفاء بذكرى التوحيد لمنبع التوحيد؛ حيث يترجم شعار الاحتفاء "وطن يسكن في ذاتي.. سعودي إماراتي" مشاعر السعوديين جميعاً بالروابط الأخوية الصادقة التي أرستها الحكومتان السعودية والإمارات".
 
وعبّر "السحيباني" عن اعتزازه بالعلاقات الطيبة التي تُوَجّهها السعودية والإمارات للعالم عبر رسالة صادقة، تستهدف التعبير عن العلاقات الوطيدة التي بذرت بذورها منذ قديم الأزل، وما زالت تتنامى وتثمر تعاوناً وحباً.
 
 وقال: "لقد عاش السعوديون في الإمارات من الدارسين والدارسات والملحقين ببعثة خادم الحرمين الشريفين والقادمين إليها، مشاعر جياشة وفخراً، بما لمسوه من مبادرات الشعب الإماراتي الكريم، وهذه المبادرات ستحفر في الذاكرة السعودية قصة عشق سيظل يذكرها التاريخ".
 
وحول تفاصيل الاحتفاء باليوم الوطني السعودي الذي يحظى بدعم وزير التعليم العالي السعودي الدكتور خالد العنقري ومتابعة نائبه الدكتور أحمد السيف؛ فقد علمت "سبق" أن الملحقية نظّمت خمسة معارض تستهدف كل ما من شأنه رِفعة الوطن، وغرس قيمة الوطنية والولاء والانتماء في عيون أبنائه وبناته، الملحقين ببعثة خادم الحرمين الشريفين، أو الدارسين من الطلاب والطالبات في مراحل التعليم المختلفة.
 
وتضم هذه المعارض: معرضاً فوتوغرافيا يترجم جهود الدولة نحو حماية مقدرات الوطن، ودور حماة الوطن في استتباب الأمن وحماية الثغور، ومعرضاً لصور الوطن التي وثّقها أبناء الوطن، ومعرضاً للمعالم التراثية الشامخة، ومعرضاً تشكيلياً من إعداد ذوي الاحتياجات الخاصة بحضور المعاق الفنان "أكرم العيد" لاعب المنتخب السعودي سابقاً، بالإضافة إلى معرض يضم المنتجات الوطنية السعودية لكبرى الشركات السعودية في الإمارات لتعطي نموذجاً للتقدم الاقتصادي والحضاري الذي تعيشه المملكة.
 
وستنطلق الفعالية الاحتفالية بعزف السلاميْن الوطنييْن السعودي والإماراتي، وتلاوة القرآن الكريم، ثم كلمة للملحقية الثقافية، وبعدها مشاركة للعرضة الإماراتية، ثم عرض فيلم مرئي بعنوان "تاريخ وانتماء لمملكة العطاء"، ويتبعه تقديم الأوبريت الوطني الذي يجسّد روح الحب والولاء، ويضم لوحات وطنية مختلفة تحمل في طياتها آيات العرفان والتقدير للمملكة، ورسالة فخر بشعبها العظيم.
 
وبعد ذلك تُعرض المسرحية الاجتماعية التي تستهدف حماية الشباب؛ من خلال إنكار التغرير ببعضهم، ودفعهم للانضمام للجماعات المتطرفة في الخارج، ثم مشاركة العرضة السعودية، وأخيراً سيتم تكريم المشاركين، يتخلله فقرات السحوبات والجوائز.
 
هذا وأعدت الملحقية الثقافية إصداراً خاصاً من "مجلة الراصد الثقافي" بهذه المناسبة، يحتوي على ملف خاص عن ذكرى التوحيد والاحتفال باليوم الوطني الـ 84 للمملكة، وكذلك ملفاً شاملاً عن جهود المملكة تجاه ذوي الإعاقة والرعاية النفسية والاجتماعية، التي تلقاها هذه الفئات؛ في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
26 سبتمبر 2014 - 2 ذو الحجة 1435
05:21 PM

5 معارض متنوعة ومسرحية اجتماعية و"أوبريت".. برعاية "سبق"

استعدادات مكثفة للملحقية الثقافية بالإمارات للاحتفاء بيوم الوطن

A A A
0
13,928

فهد العتيبي- سبق- دبي: تَوَاصلت احتفالات "اليوم الوطني السعودي 84" في الإمارات العربية المتحدة، برعاية "سبق"؛ حيث بدت الملحقية الثقافية السعودية كخلية نحل، تعمل ليل نهار للخروج بهذه الاحتفالات التي يرعاها سفير خادم الحرمين الشريفين في الإمارات الدكتور محمد بن عبدالرحمن البشر، على الوجه الأمثل.
 
ومن المقرر أن يحتفل أبناء المملكة وبناتها في الإمارات بهذه المناسبة في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء غد السبت، بمقر ندوة العلوم الثقافة والعلوم بالممزر.
 
وقال الملحق الثقافي السعودي في الإمارات العربية المتحدة الدكتور صالح بن حمد السحيباني: "كل المبادرات اللازمة قدّمتها حكومة الإمارات وشعبها للاحتفاء باليوم الوطني السعودي، وكانت هناك تسهيلات واضحة لَمَسْناها من أجل الاحتفاء بذكرى التوحيد لمنبع التوحيد؛ حيث يترجم شعار الاحتفاء "وطن يسكن في ذاتي.. سعودي إماراتي" مشاعر السعوديين جميعاً بالروابط الأخوية الصادقة التي أرستها الحكومتان السعودية والإمارات".
 
وعبّر "السحيباني" عن اعتزازه بالعلاقات الطيبة التي تُوَجّهها السعودية والإمارات للعالم عبر رسالة صادقة، تستهدف التعبير عن العلاقات الوطيدة التي بذرت بذورها منذ قديم الأزل، وما زالت تتنامى وتثمر تعاوناً وحباً.
 
 وقال: "لقد عاش السعوديون في الإمارات من الدارسين والدارسات والملحقين ببعثة خادم الحرمين الشريفين والقادمين إليها، مشاعر جياشة وفخراً، بما لمسوه من مبادرات الشعب الإماراتي الكريم، وهذه المبادرات ستحفر في الذاكرة السعودية قصة عشق سيظل يذكرها التاريخ".
 
وحول تفاصيل الاحتفاء باليوم الوطني السعودي الذي يحظى بدعم وزير التعليم العالي السعودي الدكتور خالد العنقري ومتابعة نائبه الدكتور أحمد السيف؛ فقد علمت "سبق" أن الملحقية نظّمت خمسة معارض تستهدف كل ما من شأنه رِفعة الوطن، وغرس قيمة الوطنية والولاء والانتماء في عيون أبنائه وبناته، الملحقين ببعثة خادم الحرمين الشريفين، أو الدارسين من الطلاب والطالبات في مراحل التعليم المختلفة.
 
وتضم هذه المعارض: معرضاً فوتوغرافيا يترجم جهود الدولة نحو حماية مقدرات الوطن، ودور حماة الوطن في استتباب الأمن وحماية الثغور، ومعرضاً لصور الوطن التي وثّقها أبناء الوطن، ومعرضاً للمعالم التراثية الشامخة، ومعرضاً تشكيلياً من إعداد ذوي الاحتياجات الخاصة بحضور المعاق الفنان "أكرم العيد" لاعب المنتخب السعودي سابقاً، بالإضافة إلى معرض يضم المنتجات الوطنية السعودية لكبرى الشركات السعودية في الإمارات لتعطي نموذجاً للتقدم الاقتصادي والحضاري الذي تعيشه المملكة.
 
وستنطلق الفعالية الاحتفالية بعزف السلاميْن الوطنييْن السعودي والإماراتي، وتلاوة القرآن الكريم، ثم كلمة للملحقية الثقافية، وبعدها مشاركة للعرضة الإماراتية، ثم عرض فيلم مرئي بعنوان "تاريخ وانتماء لمملكة العطاء"، ويتبعه تقديم الأوبريت الوطني الذي يجسّد روح الحب والولاء، ويضم لوحات وطنية مختلفة تحمل في طياتها آيات العرفان والتقدير للمملكة، ورسالة فخر بشعبها العظيم.
 
وبعد ذلك تُعرض المسرحية الاجتماعية التي تستهدف حماية الشباب؛ من خلال إنكار التغرير ببعضهم، ودفعهم للانضمام للجماعات المتطرفة في الخارج، ثم مشاركة العرضة السعودية، وأخيراً سيتم تكريم المشاركين، يتخلله فقرات السحوبات والجوائز.
 
هذا وأعدت الملحقية الثقافية إصداراً خاصاً من "مجلة الراصد الثقافي" بهذه المناسبة، يحتوي على ملف خاص عن ذكرى التوحيد والاحتفال باليوم الوطني الـ 84 للمملكة، وكذلك ملفاً شاملاً عن جهود المملكة تجاه ذوي الإعاقة والرعاية النفسية والاجتماعية، التي تلقاها هذه الفئات؛ في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.