"صحة أحد رفيدة" تنظم دورة "الفحص الطوعي والمشورة"

استهدفت "25" من الأطباء والتمريض وبعض الكوادر الصحية

سبق- أبها: نظمت إدارة قطاع المراكز الصحية والطب الوقائي بمحافظة أحد رفيدة؛ دورة تدريبية بعنوان "الفحص الطوعي والمشورة"، بقاعة التدريب والتعليم الطبي المستمر بإدارة القطاع، بإشراف ومتابعة المشرف على القطاع "مبارك سفر آل بكار".
 
وقال الناطق الإعلامي لصحة عسير "سعيد بن عبد الله النقير": إن الدورة استهدفت "25" من الأطباء والتمريض وبعض الكوادر الصحية الأخرى، وتهدف لتعليم الممارسين الصحيين كيفية المبادرة في المشورة الطوعية للوقاية والحد من انتشار العدوى والعمل على تقديم خدمة الفحص، بالإضافة إلى ضرورة عدم التمييز للمتعايشين مع الإيدز، والحفاظ على سلامة حالتهم النفسية والتقليل من ظاهرة الوصمة ضد المتعايشين مع هذا المرض.
 

اعلان
"صحة أحد رفيدة" تنظم دورة "الفحص الطوعي والمشورة"
سبق
سبق- أبها: نظمت إدارة قطاع المراكز الصحية والطب الوقائي بمحافظة أحد رفيدة؛ دورة تدريبية بعنوان "الفحص الطوعي والمشورة"، بقاعة التدريب والتعليم الطبي المستمر بإدارة القطاع، بإشراف ومتابعة المشرف على القطاع "مبارك سفر آل بكار".
 
وقال الناطق الإعلامي لصحة عسير "سعيد بن عبد الله النقير": إن الدورة استهدفت "25" من الأطباء والتمريض وبعض الكوادر الصحية الأخرى، وتهدف لتعليم الممارسين الصحيين كيفية المبادرة في المشورة الطوعية للوقاية والحد من انتشار العدوى والعمل على تقديم خدمة الفحص، بالإضافة إلى ضرورة عدم التمييز للمتعايشين مع الإيدز، والحفاظ على سلامة حالتهم النفسية والتقليل من ظاهرة الوصمة ضد المتعايشين مع هذا المرض.
 
28 مايو 2015 - 10 شعبان 1436
08:52 PM

"صحة أحد رفيدة" تنظم دورة "الفحص الطوعي والمشورة"

استهدفت "25" من الأطباء والتمريض وبعض الكوادر الصحية

A A A
0
285

سبق- أبها: نظمت إدارة قطاع المراكز الصحية والطب الوقائي بمحافظة أحد رفيدة؛ دورة تدريبية بعنوان "الفحص الطوعي والمشورة"، بقاعة التدريب والتعليم الطبي المستمر بإدارة القطاع، بإشراف ومتابعة المشرف على القطاع "مبارك سفر آل بكار".
 
وقال الناطق الإعلامي لصحة عسير "سعيد بن عبد الله النقير": إن الدورة استهدفت "25" من الأطباء والتمريض وبعض الكوادر الصحية الأخرى، وتهدف لتعليم الممارسين الصحيين كيفية المبادرة في المشورة الطوعية للوقاية والحد من انتشار العدوى والعمل على تقديم خدمة الفحص، بالإضافة إلى ضرورة عدم التمييز للمتعايشين مع الإيدز، والحفاظ على سلامة حالتهم النفسية والتقليل من ظاهرة الوصمة ضد المتعايشين مع هذا المرض.