تزامنًا مع زيارة ولي العهد.. مكتبة المؤسس تطلق برنامجها الثقافي في الصين

يشمل استعراضًا لمبادرة الحزام والطريق ورؤية 2030 وحوارات شبابية

تطلق مكتبة الملك عبد العزيز العامة في العاصمة الصينية بكين خلال الفترة من 26 إلى 28 فبراير 2019م برنامجًا ثقافيًّا وعلميًّا، يتضمن مجموعة من الفعاليات الثقافية والحوارية والعلمية تزامنًا مع زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- إلى جمهورية الصين الشعبية.

صرَّح بذلك نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، الذي أوضح أن البرنامج يعقد بمشاركة جامعة بكين، ووزارة الثقافة، والملحقية الثقافية السعودية في بكين، وشركة أرامكو السعودية، ويتضمن عددًا من الفعاليات العلمية.

ويتم في البرنامج تقديم عرض عن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في بكين وخدماتها وبرامجها، وزيارة لمعرض الحكمة من الشرق لتاريخ الخط العربي والصيني الذي تقدمه مكتبة الملك عبدالعزيز في بكين، ووصفه مختصون بأنه من أميز المعارض التي قدمت للفنون بين البلدين؛ إذ يسرد تاريخ الخط العربي والخط الصيني، مع عرض نماذج قديمة ونادرة، ثم زيارة لمعرض لوحات طريق الحرير.

كما تنطلق خلال البرنامج الثقافي والعلمي لقاءات وكلمات للمشاركين الصينيين والمشاركين السعوديين، ويتضمن حوارًا شبابيًّا حول تعزيز الاندماج الثقافي بين البلدين، ومبادرة الحزام ورؤية 2030، ولقاءات طلابية سعودية صينية.

وأضاف الدكتور الزيد بأن البرنامج الذي حدد له نهاية فبراير، يأتي متوافقًا مع العديد من الطموحات الثقافية والعلمية بين البلدين، التي بدأ الترتيب لها مبكرًا بهدف الخروج بنتائج إيجابية بهدف دعم التقارب الثقافي بين السعودية والصين، وتعزيز الحوار والتواصل المعرفي والثقافي بين الشباب الصيني والشباب السعودي من خلال عقد البرنامج الثاني للقاءات الحوارية، كما يهدف إلى دعم تعليم اللغة العربية في الجامعات الصينية، وذلك من خلال عقد ورش عمل ولقاءات بين عمداء الكليات وأساتذة اللغة العربية.

زيارة ولي العهد إلى جمهورية الصين الشعبية ولي العهد في الصين جولة الأمير محمد بن سلمان جولة ولي العهد
اعلان
تزامنًا مع زيارة ولي العهد.. مكتبة المؤسس تطلق برنامجها الثقافي في الصين
سبق

تطلق مكتبة الملك عبد العزيز العامة في العاصمة الصينية بكين خلال الفترة من 26 إلى 28 فبراير 2019م برنامجًا ثقافيًّا وعلميًّا، يتضمن مجموعة من الفعاليات الثقافية والحوارية والعلمية تزامنًا مع زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- إلى جمهورية الصين الشعبية.

صرَّح بذلك نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، الذي أوضح أن البرنامج يعقد بمشاركة جامعة بكين، ووزارة الثقافة، والملحقية الثقافية السعودية في بكين، وشركة أرامكو السعودية، ويتضمن عددًا من الفعاليات العلمية.

ويتم في البرنامج تقديم عرض عن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في بكين وخدماتها وبرامجها، وزيارة لمعرض الحكمة من الشرق لتاريخ الخط العربي والصيني الذي تقدمه مكتبة الملك عبدالعزيز في بكين، ووصفه مختصون بأنه من أميز المعارض التي قدمت للفنون بين البلدين؛ إذ يسرد تاريخ الخط العربي والخط الصيني، مع عرض نماذج قديمة ونادرة، ثم زيارة لمعرض لوحات طريق الحرير.

كما تنطلق خلال البرنامج الثقافي والعلمي لقاءات وكلمات للمشاركين الصينيين والمشاركين السعوديين، ويتضمن حوارًا شبابيًّا حول تعزيز الاندماج الثقافي بين البلدين، ومبادرة الحزام ورؤية 2030، ولقاءات طلابية سعودية صينية.

وأضاف الدكتور الزيد بأن البرنامج الذي حدد له نهاية فبراير، يأتي متوافقًا مع العديد من الطموحات الثقافية والعلمية بين البلدين، التي بدأ الترتيب لها مبكرًا بهدف الخروج بنتائج إيجابية بهدف دعم التقارب الثقافي بين السعودية والصين، وتعزيز الحوار والتواصل المعرفي والثقافي بين الشباب الصيني والشباب السعودي من خلال عقد البرنامج الثاني للقاءات الحوارية، كما يهدف إلى دعم تعليم اللغة العربية في الجامعات الصينية، وذلك من خلال عقد ورش عمل ولقاءات بين عمداء الكليات وأساتذة اللغة العربية.

18 فبراير 2019 - 13 جمادى الآخر 1440
10:18 PM
اخر تعديل
14 مارس 2019 - 7 رجب 1440
12:36 PM

تزامنًا مع زيارة ولي العهد.. مكتبة المؤسس تطلق برنامجها الثقافي في الصين

يشمل استعراضًا لمبادرة الحزام والطريق ورؤية 2030 وحوارات شبابية

A A A
4
2,701

تطلق مكتبة الملك عبد العزيز العامة في العاصمة الصينية بكين خلال الفترة من 26 إلى 28 فبراير 2019م برنامجًا ثقافيًّا وعلميًّا، يتضمن مجموعة من الفعاليات الثقافية والحوارية والعلمية تزامنًا مع زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- إلى جمهورية الصين الشعبية.

صرَّح بذلك نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، الذي أوضح أن البرنامج يعقد بمشاركة جامعة بكين، ووزارة الثقافة، والملحقية الثقافية السعودية في بكين، وشركة أرامكو السعودية، ويتضمن عددًا من الفعاليات العلمية.

ويتم في البرنامج تقديم عرض عن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في بكين وخدماتها وبرامجها، وزيارة لمعرض الحكمة من الشرق لتاريخ الخط العربي والصيني الذي تقدمه مكتبة الملك عبدالعزيز في بكين، ووصفه مختصون بأنه من أميز المعارض التي قدمت للفنون بين البلدين؛ إذ يسرد تاريخ الخط العربي والخط الصيني، مع عرض نماذج قديمة ونادرة، ثم زيارة لمعرض لوحات طريق الحرير.

كما تنطلق خلال البرنامج الثقافي والعلمي لقاءات وكلمات للمشاركين الصينيين والمشاركين السعوديين، ويتضمن حوارًا شبابيًّا حول تعزيز الاندماج الثقافي بين البلدين، ومبادرة الحزام ورؤية 2030، ولقاءات طلابية سعودية صينية.

وأضاف الدكتور الزيد بأن البرنامج الذي حدد له نهاية فبراير، يأتي متوافقًا مع العديد من الطموحات الثقافية والعلمية بين البلدين، التي بدأ الترتيب لها مبكرًا بهدف الخروج بنتائج إيجابية بهدف دعم التقارب الثقافي بين السعودية والصين، وتعزيز الحوار والتواصل المعرفي والثقافي بين الشباب الصيني والشباب السعودي من خلال عقد البرنامج الثاني للقاءات الحوارية، كما يهدف إلى دعم تعليم اللغة العربية في الجامعات الصينية، وذلك من خلال عقد ورش عمل ولقاءات بين عمداء الكليات وأساتذة اللغة العربية.