"السويلم": خادم الحرمين دشن عهده بمنظومة من القرارات التنموية

أكد أن المملكة على موعد مع تحقيق معدلات غير مسبوقة

سبق- الرياض: رفع نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم، أسمي آيات الشكر والعرفان، إلي مقام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، لما تفضل به -حفظه الله- من قرارات تنموية تاريخية، شملت عدة قطاعات لها الأولوية في احتياجات المواطن وازدهار الوطن.
 
وقال "السويلم" في تصريحات له: "يشرفني بالإنابة عن مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين وكافة منسوبيها، أن أعرب عن خالص العرفان والامتنان لخادم الحرمين الشريفين لما أولاه –أيده الله- من دعم ورعاية لمؤسسات العمل الخيري بوجه عام، وللمعوقين بوجه خاص، وهو أمر يجسد إيمانه -حفظه الله– بالدور الحيوي الذي تقوم به تلك الجمعيات عي صعيد التنمية الاجتماعية، وأيضا يعكس ما تحظى به فئة المعوقين من اهتمام من المليك المفدى".
 
ووصف "السويلم" تلك القرارات بأنها تجسد معايشة الملك سلمان لنبض المواطن، وتلمسه لمتطلباته ولحاجاته الحيوية والمعيشية، مشيداً بشمولية القرارات لقطاعات عدة كموظفين، وطلاباً، ومعوقين، ومساجين، ومتقاعدين، ورياضيين، وأدباء، ومهنيين، ومبتعثين، ومؤسسات المجتمع المدني، الأمر الذي أسهم في إشاعة البهجة والفرحة في ملايين من الأسر في كافة ربوع الوطن.
 
وأكد "السويلم" أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، على موعد بمشيئة الله، مع تحقيق معدلات غير مسبوقة في الازدهار والنماء الاقتصادي من ناحية، والاستقرار الاجتماعية من ناحية أخرى.

اعلان
"السويلم": خادم الحرمين دشن عهده بمنظومة من القرارات التنموية
سبق
سبق- الرياض: رفع نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم، أسمي آيات الشكر والعرفان، إلي مقام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، لما تفضل به -حفظه الله- من قرارات تنموية تاريخية، شملت عدة قطاعات لها الأولوية في احتياجات المواطن وازدهار الوطن.
 
وقال "السويلم" في تصريحات له: "يشرفني بالإنابة عن مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين وكافة منسوبيها، أن أعرب عن خالص العرفان والامتنان لخادم الحرمين الشريفين لما أولاه –أيده الله- من دعم ورعاية لمؤسسات العمل الخيري بوجه عام، وللمعوقين بوجه خاص، وهو أمر يجسد إيمانه -حفظه الله– بالدور الحيوي الذي تقوم به تلك الجمعيات عي صعيد التنمية الاجتماعية، وأيضا يعكس ما تحظى به فئة المعوقين من اهتمام من المليك المفدى".
 
ووصف "السويلم" تلك القرارات بأنها تجسد معايشة الملك سلمان لنبض المواطن، وتلمسه لمتطلباته ولحاجاته الحيوية والمعيشية، مشيداً بشمولية القرارات لقطاعات عدة كموظفين، وطلاباً، ومعوقين، ومساجين، ومتقاعدين، ورياضيين، وأدباء، ومهنيين، ومبتعثين، ومؤسسات المجتمع المدني، الأمر الذي أسهم في إشاعة البهجة والفرحة في ملايين من الأسر في كافة ربوع الوطن.
 
وأكد "السويلم" أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، على موعد بمشيئة الله، مع تحقيق معدلات غير مسبوقة في الازدهار والنماء الاقتصادي من ناحية، والاستقرار الاجتماعية من ناحية أخرى.
31 يناير 2015 - 11 ربيع الآخر 1436
05:11 PM

"السويلم": خادم الحرمين دشن عهده بمنظومة من القرارات التنموية

أكد أن المملكة على موعد مع تحقيق معدلات غير مسبوقة

A A A
0
312

سبق- الرياض: رفع نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم، أسمي آيات الشكر والعرفان، إلي مقام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، لما تفضل به -حفظه الله- من قرارات تنموية تاريخية، شملت عدة قطاعات لها الأولوية في احتياجات المواطن وازدهار الوطن.
 
وقال "السويلم" في تصريحات له: "يشرفني بالإنابة عن مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين وكافة منسوبيها، أن أعرب عن خالص العرفان والامتنان لخادم الحرمين الشريفين لما أولاه –أيده الله- من دعم ورعاية لمؤسسات العمل الخيري بوجه عام، وللمعوقين بوجه خاص، وهو أمر يجسد إيمانه -حفظه الله– بالدور الحيوي الذي تقوم به تلك الجمعيات عي صعيد التنمية الاجتماعية، وأيضا يعكس ما تحظى به فئة المعوقين من اهتمام من المليك المفدى".
 
ووصف "السويلم" تلك القرارات بأنها تجسد معايشة الملك سلمان لنبض المواطن، وتلمسه لمتطلباته ولحاجاته الحيوية والمعيشية، مشيداً بشمولية القرارات لقطاعات عدة كموظفين، وطلاباً، ومعوقين، ومساجين، ومتقاعدين، ورياضيين، وأدباء، ومهنيين، ومبتعثين، ومؤسسات المجتمع المدني، الأمر الذي أسهم في إشاعة البهجة والفرحة في ملايين من الأسر في كافة ربوع الوطن.
 
وأكد "السويلم" أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، على موعد بمشيئة الله، مع تحقيق معدلات غير مسبوقة في الازدهار والنماء الاقتصادي من ناحية، والاستقرار الاجتماعية من ناحية أخرى.