25 % زيادة.. "فاينانشيال تايمز" تكشف العدد الحقيقي لوفيات "كورونا" في تركيا

عمدة إسطنبول يؤكد أن عدد الضحايا يتجاوز الرقم المعلن رسمياً

كشفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" عن العدد الحقيقي لوفيات فيروس "كورونا" في تركيا، والذي يتجاوز ما أعلنته السلطات التركية بنسبة 25%، مما يضيف البلد الذي يبلغ عدد سكانه 83 مليون نسمة إلى مجموعة الدول التي تكافح من أجل تحديد أثر الوباء بدقة.

ورفضت أنقرة في السابق اقتراحات تشير إلى أن البيانات البلدية من إسطنبول، مركز تفشي المرض في البلاد أظهرت أن عدد الوفيات بسبب المرض يفوق عدد التقارير الرسمية.

وجاءت تحليل "فاينانشيال تايمز" ليدعم تأكيدات أكرم إمام أوغلو، عمدة المعارضة في إسطنبول، الذي اعترض على الأرقام الرسمية، مدعياً أن عدد الوفيات في المدينة يزيد بنسبة 30 إلى 35 % عن المعتاد.

ووفق نتائج "فاينانشيال تايمز"، هناك أكثر من 3.377 حالة وفاة أخرى في إسطنبول، بالمقارنة مع متوسط الفترة نفسها في مارس وأبريل.

وقال أونور ألتينداج، الخبير الاقتصادي المتخصص في الصحة في جامعة بنتلي في ماساتشوستس، الولايات المتحدة: تشير هذه الأرقام إلى نقص الإبلاغ عن حالات الوفاة المرتبطة بـكورونا، وهناك أنماط واضحة من الوفيات الزائدة في إسطنبول.

وأضاف: أصبحت حصيلة القتلى الحقيقية موضع جدل ساخن في تركيا، وهي دولة شديدة الاستقطاب، حيث يوجد انعدام ثقة عميق بين جماعات المعارضة والحكومة.

وقد أثارت الشكوك حول الأرقام رد فعل الحكومة الصارم أحياناً على أولئك الذين شككوا في البيانات، بما في ذلك اعتقال عدة مئات من الأشخاص بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي "الاستفزازية"، وترددها في نشر الأعطال الإقليمية.

وأشارت "فاينانشيال تايمز" إلى أن هذا التحليل يعطي مصداقية لتحذيرات نقابة الأطباء التركية "TTB"، من أن عدد القتلى الرسمي لم يتم الإبلاغ عنه بشكل كافٍ ويتم احتساب الوفيات الناجمة عن الفيروس التاجي رسمياً فقط بعد اختبار إيجابي.

وقالت: يكشف التحليل أيضاً ادعاء الرئيس رجب طيب أردوغان بأن معدل الوفيات في تركيا أقل بكثير من العديد من الدول الأوروبية والعديد من الولايات الأمريكية. وهو يؤكد التأكيدات الرسمية على أن البلاد وصلت إلى "نقطة تحول" في تفشي المرض، مع انخفاض عدد الوفيات اليومية الجديدة.

وتتوفر تفاصيل الوفيات في إسطنبول تقريباً في الوقت الفعلي من خلال موقع إلكتروني للحكومة المركزية. تُظهر مقارنة بيانات هذا العام بالسنوات السابقة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الوفيات التي بدأت في منتصف شهر مارس، بعد أقل من أسبوع من أول حالة مؤكدة لتركيا في تركيا.

ورفضت الحكومة التركية مراراً تأكيدات بأن أرقام إسطنبول تشير إلى ارتفاع حصيلة القتلى؛ بسبب الإصابة بفيروسات التاجية في البلاد.

ورداً على مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الشهر الماضي، أصر وزير الصحة التركي فاهرتين كوكا على أن مجموعة بيانات إسطنبول هي سجل للدفن في المدينة وليس سجل للوفيات.

عمدة إسطنبول يعترض على الأرقام المعلنة

وقد اعترض إكرام إمام أوغلو، عمدة المعارضة في إسطنبول، على هذه الادعاءات، كاشفاً أن عدد القتلى في المدينة يزيد بنسبة 30 إلى 35 % عن المعتاد.

ويأتي هذا التحليل داعماً لتأكيدات السيد إمام أوغلو، حيث يظهر أنه قبل وبعد تفشي الفيروس، كان الأشخاص الذين ماتوا في إسطنبول، ولكن تم دفنهم في مكان آخر يسجلون عادةً في سجلات المدينة.

كيف حللت "الفاينانشيال تايمز" عدد القتلى الحقيقي؟

ولقد فحصت "الفاينانشيال تايمز" 15 تقريراً إعلامياً تركياً عن حالات وفاة قبل وبعد تفشي الفيروس التاجي. جميع الحالات كانت أشخاصاً ماتوا في إسطنبول ودُفنوا في مكان آخر في تركيا. في 11 حالة من أصل 15 حالة، وجد أن أولئك الذين ماتوا قد تم تسجيلهم في سجلات إسطنبول، على الرغم من أنهم دفنوا في مقاطعات أخرى.

وأثارت هذه التطورات تساؤلات حول الادعاءات الرسمية بأن بيانات إسطنبول تظهر دفناً في المدينة، بدلاً من الوفيات.

وعلى سبيل المثال، توفي جنكيز كوك والد مسؤول من الحزب الحاكم في تركيا، إثر إصابته بأزمة قلبية في إسطنبول في فبراير، ودُفن في قونية، تظهر وفاته في بيانات إسطنبول.

وقد استمرت ممارسة التسجيل نفسها منذ بداية تفشي الفيروس التاجي، لكل من وفيات "كورونا" وأولئك الذين توفوا جراء أسباب أخرى.

وأضافت "الفاينانشيال تايمز": هناك امرأة في التسعينات توفيت في إسطنبول في أواخر أبريل، دُفنت في مقاطعة أماسيا، لكنها تظهر في سجلات إسطنبول، كما قال أونور ألتينداج، من جامعة بنتلي، الذي حلل بيانات 10 مقاطعات أخرى في أنحاء تركيا، إنه وجد "أدلة قليلة" على ارتفاع مماثل في معدلات الوفيات في تلك المناطق، مما يشير إلى أن مشكلة نقص التقارير قد تقتصر على إسطنبول. لكن سجلات الوفيات الأخيرة لأنقرة وإزمير "ثاني وثالث أكبر مدن تركيا" ليست متاحة للجمهور.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
25 % زيادة.. "فاينانشيال تايمز" تكشف العدد الحقيقي لوفيات "كورونا" في تركيا
سبق

كشفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" عن العدد الحقيقي لوفيات فيروس "كورونا" في تركيا، والذي يتجاوز ما أعلنته السلطات التركية بنسبة 25%، مما يضيف البلد الذي يبلغ عدد سكانه 83 مليون نسمة إلى مجموعة الدول التي تكافح من أجل تحديد أثر الوباء بدقة.

ورفضت أنقرة في السابق اقتراحات تشير إلى أن البيانات البلدية من إسطنبول، مركز تفشي المرض في البلاد أظهرت أن عدد الوفيات بسبب المرض يفوق عدد التقارير الرسمية.

وجاءت تحليل "فاينانشيال تايمز" ليدعم تأكيدات أكرم إمام أوغلو، عمدة المعارضة في إسطنبول، الذي اعترض على الأرقام الرسمية، مدعياً أن عدد الوفيات في المدينة يزيد بنسبة 30 إلى 35 % عن المعتاد.

ووفق نتائج "فاينانشيال تايمز"، هناك أكثر من 3.377 حالة وفاة أخرى في إسطنبول، بالمقارنة مع متوسط الفترة نفسها في مارس وأبريل.

وقال أونور ألتينداج، الخبير الاقتصادي المتخصص في الصحة في جامعة بنتلي في ماساتشوستس، الولايات المتحدة: تشير هذه الأرقام إلى نقص الإبلاغ عن حالات الوفاة المرتبطة بـكورونا، وهناك أنماط واضحة من الوفيات الزائدة في إسطنبول.

وأضاف: أصبحت حصيلة القتلى الحقيقية موضع جدل ساخن في تركيا، وهي دولة شديدة الاستقطاب، حيث يوجد انعدام ثقة عميق بين جماعات المعارضة والحكومة.

وقد أثارت الشكوك حول الأرقام رد فعل الحكومة الصارم أحياناً على أولئك الذين شككوا في البيانات، بما في ذلك اعتقال عدة مئات من الأشخاص بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي "الاستفزازية"، وترددها في نشر الأعطال الإقليمية.

وأشارت "فاينانشيال تايمز" إلى أن هذا التحليل يعطي مصداقية لتحذيرات نقابة الأطباء التركية "TTB"، من أن عدد القتلى الرسمي لم يتم الإبلاغ عنه بشكل كافٍ ويتم احتساب الوفيات الناجمة عن الفيروس التاجي رسمياً فقط بعد اختبار إيجابي.

وقالت: يكشف التحليل أيضاً ادعاء الرئيس رجب طيب أردوغان بأن معدل الوفيات في تركيا أقل بكثير من العديد من الدول الأوروبية والعديد من الولايات الأمريكية. وهو يؤكد التأكيدات الرسمية على أن البلاد وصلت إلى "نقطة تحول" في تفشي المرض، مع انخفاض عدد الوفيات اليومية الجديدة.

وتتوفر تفاصيل الوفيات في إسطنبول تقريباً في الوقت الفعلي من خلال موقع إلكتروني للحكومة المركزية. تُظهر مقارنة بيانات هذا العام بالسنوات السابقة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الوفيات التي بدأت في منتصف شهر مارس، بعد أقل من أسبوع من أول حالة مؤكدة لتركيا في تركيا.

ورفضت الحكومة التركية مراراً تأكيدات بأن أرقام إسطنبول تشير إلى ارتفاع حصيلة القتلى؛ بسبب الإصابة بفيروسات التاجية في البلاد.

ورداً على مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الشهر الماضي، أصر وزير الصحة التركي فاهرتين كوكا على أن مجموعة بيانات إسطنبول هي سجل للدفن في المدينة وليس سجل للوفيات.

عمدة إسطنبول يعترض على الأرقام المعلنة

وقد اعترض إكرام إمام أوغلو، عمدة المعارضة في إسطنبول، على هذه الادعاءات، كاشفاً أن عدد القتلى في المدينة يزيد بنسبة 30 إلى 35 % عن المعتاد.

ويأتي هذا التحليل داعماً لتأكيدات السيد إمام أوغلو، حيث يظهر أنه قبل وبعد تفشي الفيروس، كان الأشخاص الذين ماتوا في إسطنبول، ولكن تم دفنهم في مكان آخر يسجلون عادةً في سجلات المدينة.

كيف حللت "الفاينانشيال تايمز" عدد القتلى الحقيقي؟

ولقد فحصت "الفاينانشيال تايمز" 15 تقريراً إعلامياً تركياً عن حالات وفاة قبل وبعد تفشي الفيروس التاجي. جميع الحالات كانت أشخاصاً ماتوا في إسطنبول ودُفنوا في مكان آخر في تركيا. في 11 حالة من أصل 15 حالة، وجد أن أولئك الذين ماتوا قد تم تسجيلهم في سجلات إسطنبول، على الرغم من أنهم دفنوا في مقاطعات أخرى.

وأثارت هذه التطورات تساؤلات حول الادعاءات الرسمية بأن بيانات إسطنبول تظهر دفناً في المدينة، بدلاً من الوفيات.

وعلى سبيل المثال، توفي جنكيز كوك والد مسؤول من الحزب الحاكم في تركيا، إثر إصابته بأزمة قلبية في إسطنبول في فبراير، ودُفن في قونية، تظهر وفاته في بيانات إسطنبول.

وقد استمرت ممارسة التسجيل نفسها منذ بداية تفشي الفيروس التاجي، لكل من وفيات "كورونا" وأولئك الذين توفوا جراء أسباب أخرى.

وأضافت "الفاينانشيال تايمز": هناك امرأة في التسعينات توفيت في إسطنبول في أواخر أبريل، دُفنت في مقاطعة أماسيا، لكنها تظهر في سجلات إسطنبول، كما قال أونور ألتينداج، من جامعة بنتلي، الذي حلل بيانات 10 مقاطعات أخرى في أنحاء تركيا، إنه وجد "أدلة قليلة" على ارتفاع مماثل في معدلات الوفيات في تلك المناطق، مما يشير إلى أن مشكلة نقص التقارير قد تقتصر على إسطنبول. لكن سجلات الوفيات الأخيرة لأنقرة وإزمير "ثاني وثالث أكبر مدن تركيا" ليست متاحة للجمهور.

07 مايو 2020 - 14 رمضان 1441
02:56 PM
اخر تعديل
26 مايو 2020 - 3 شوّال 1441
01:27 AM

25 % زيادة.. "فاينانشيال تايمز" تكشف العدد الحقيقي لوفيات "كورونا" في تركيا

عمدة إسطنبول يؤكد أن عدد الضحايا يتجاوز الرقم المعلن رسمياً

A A A
3
7,164

كشفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" عن العدد الحقيقي لوفيات فيروس "كورونا" في تركيا، والذي يتجاوز ما أعلنته السلطات التركية بنسبة 25%، مما يضيف البلد الذي يبلغ عدد سكانه 83 مليون نسمة إلى مجموعة الدول التي تكافح من أجل تحديد أثر الوباء بدقة.

ورفضت أنقرة في السابق اقتراحات تشير إلى أن البيانات البلدية من إسطنبول، مركز تفشي المرض في البلاد أظهرت أن عدد الوفيات بسبب المرض يفوق عدد التقارير الرسمية.

وجاءت تحليل "فاينانشيال تايمز" ليدعم تأكيدات أكرم إمام أوغلو، عمدة المعارضة في إسطنبول، الذي اعترض على الأرقام الرسمية، مدعياً أن عدد الوفيات في المدينة يزيد بنسبة 30 إلى 35 % عن المعتاد.

ووفق نتائج "فاينانشيال تايمز"، هناك أكثر من 3.377 حالة وفاة أخرى في إسطنبول، بالمقارنة مع متوسط الفترة نفسها في مارس وأبريل.

وقال أونور ألتينداج، الخبير الاقتصادي المتخصص في الصحة في جامعة بنتلي في ماساتشوستس، الولايات المتحدة: تشير هذه الأرقام إلى نقص الإبلاغ عن حالات الوفاة المرتبطة بـكورونا، وهناك أنماط واضحة من الوفيات الزائدة في إسطنبول.

وأضاف: أصبحت حصيلة القتلى الحقيقية موضع جدل ساخن في تركيا، وهي دولة شديدة الاستقطاب، حيث يوجد انعدام ثقة عميق بين جماعات المعارضة والحكومة.

وقد أثارت الشكوك حول الأرقام رد فعل الحكومة الصارم أحياناً على أولئك الذين شككوا في البيانات، بما في ذلك اعتقال عدة مئات من الأشخاص بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي "الاستفزازية"، وترددها في نشر الأعطال الإقليمية.

وأشارت "فاينانشيال تايمز" إلى أن هذا التحليل يعطي مصداقية لتحذيرات نقابة الأطباء التركية "TTB"، من أن عدد القتلى الرسمي لم يتم الإبلاغ عنه بشكل كافٍ ويتم احتساب الوفيات الناجمة عن الفيروس التاجي رسمياً فقط بعد اختبار إيجابي.

وقالت: يكشف التحليل أيضاً ادعاء الرئيس رجب طيب أردوغان بأن معدل الوفيات في تركيا أقل بكثير من العديد من الدول الأوروبية والعديد من الولايات الأمريكية. وهو يؤكد التأكيدات الرسمية على أن البلاد وصلت إلى "نقطة تحول" في تفشي المرض، مع انخفاض عدد الوفيات اليومية الجديدة.

وتتوفر تفاصيل الوفيات في إسطنبول تقريباً في الوقت الفعلي من خلال موقع إلكتروني للحكومة المركزية. تُظهر مقارنة بيانات هذا العام بالسنوات السابقة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الوفيات التي بدأت في منتصف شهر مارس، بعد أقل من أسبوع من أول حالة مؤكدة لتركيا في تركيا.

ورفضت الحكومة التركية مراراً تأكيدات بأن أرقام إسطنبول تشير إلى ارتفاع حصيلة القتلى؛ بسبب الإصابة بفيروسات التاجية في البلاد.

ورداً على مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الشهر الماضي، أصر وزير الصحة التركي فاهرتين كوكا على أن مجموعة بيانات إسطنبول هي سجل للدفن في المدينة وليس سجل للوفيات.

عمدة إسطنبول يعترض على الأرقام المعلنة

وقد اعترض إكرام إمام أوغلو، عمدة المعارضة في إسطنبول، على هذه الادعاءات، كاشفاً أن عدد القتلى في المدينة يزيد بنسبة 30 إلى 35 % عن المعتاد.

ويأتي هذا التحليل داعماً لتأكيدات السيد إمام أوغلو، حيث يظهر أنه قبل وبعد تفشي الفيروس، كان الأشخاص الذين ماتوا في إسطنبول، ولكن تم دفنهم في مكان آخر يسجلون عادةً في سجلات المدينة.

كيف حللت "الفاينانشيال تايمز" عدد القتلى الحقيقي؟

ولقد فحصت "الفاينانشيال تايمز" 15 تقريراً إعلامياً تركياً عن حالات وفاة قبل وبعد تفشي الفيروس التاجي. جميع الحالات كانت أشخاصاً ماتوا في إسطنبول ودُفنوا في مكان آخر في تركيا. في 11 حالة من أصل 15 حالة، وجد أن أولئك الذين ماتوا قد تم تسجيلهم في سجلات إسطنبول، على الرغم من أنهم دفنوا في مقاطعات أخرى.

وأثارت هذه التطورات تساؤلات حول الادعاءات الرسمية بأن بيانات إسطنبول تظهر دفناً في المدينة، بدلاً من الوفيات.

وعلى سبيل المثال، توفي جنكيز كوك والد مسؤول من الحزب الحاكم في تركيا، إثر إصابته بأزمة قلبية في إسطنبول في فبراير، ودُفن في قونية، تظهر وفاته في بيانات إسطنبول.

وقد استمرت ممارسة التسجيل نفسها منذ بداية تفشي الفيروس التاجي، لكل من وفيات "كورونا" وأولئك الذين توفوا جراء أسباب أخرى.

وأضافت "الفاينانشيال تايمز": هناك امرأة في التسعينات توفيت في إسطنبول في أواخر أبريل، دُفنت في مقاطعة أماسيا، لكنها تظهر في سجلات إسطنبول، كما قال أونور ألتينداج، من جامعة بنتلي، الذي حلل بيانات 10 مقاطعات أخرى في أنحاء تركيا، إنه وجد "أدلة قليلة" على ارتفاع مماثل في معدلات الوفيات في تلك المناطق، مما يشير إلى أن مشكلة نقص التقارير قد تقتصر على إسطنبول. لكن سجلات الوفيات الأخيرة لأنقرة وإزمير "ثاني وثالث أكبر مدن تركيا" ليست متاحة للجمهور.