بالفيديو.. "أسرار" تروي قصتها مع موظف هندي تحرَّش بها وعندما اشتكت فصلوها!

أعربت عن شكرها لإمارة المنطقة الشرقية للتواصل معها بشأن القضية

روت الفتاة السعودية "أسرار" فصلاً من فصول التحرش، تعرَّضت له؛ إذ اتهمت خلال عملها بأحد فنادق بمدينة الخُبر موظفًا من الجنسية الهندية، يعمل معها، بالتحرش بها في مكان العمل؛ إذ أمسك يدها بالقوة مع تحرشه بالألفاظ والعبارات غير اللائقة داخل مكتبها.. وقد تفاعلت إمارة المنطقة الشرقية مع شكواها، بحسب قولها.

وقالت الفتاة "أسرار" عبر برنامج "سيدتي" على قناة "روتانا خليجية": "تقدمت إلى وظيفة بأحد الفنادق بمدينة الخُبر، وتم قبولي بالعمل، وقابلني مسؤول التوظيف، وأوضح لي أنه سيكون معي في عملي موظف هندي الجنسية، وآخر أردني، ولدينا مكتبان، وجاء في بالي أن يكون لي مكتب خاص بعملي، ولكن عند مباشرتي فوجئت بأن الموظف الهندي معي في المكتب، والموظف الأردني في مكتب لحاله؛ لأنه المدير علينا، وكذلك الهندي مسؤول عني. وقد قمت بعملي في الأسبوع الأول بصورة طبيعية، ولكن في الأسبوع الثاني بدأ الهندي يتكلم بكلمات خارجة عن العمل، وحاولت أن أوقفه عند حده، وحذرته، ولكنه كان يعمل نفسه كأنه ليس فاهمًا".

وأضافت: "في اليوم التالي بدأ بالحديث عن الزواج، وما هو موقفي من الزواج من جنسيات أخرى، فقلت: لماذا تتكلم معي بهذا الأسلوب؟ وتطور الموضوع في اليوم التالي؛ فعندما باشرت عملي وقف أمامي، وقال: عادي أمسك يدك، ورفضت، وذهبت لتقديم شكوى لمسؤول التوظيف بالفندق، وقال إنه سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية بحقه، وفي اليوم التالي فوجئت بأن الموظف الهندي أقدم عليّ، وأمسك يدي بالقوة، فأبعدته عني، وخرجت من المكتب، وقدمت شكوى المرة الثانية، وذهبت لتغيير موقع عملي في مكتب بعيد عن المتحرش، ولكن دون جدوى، ولم يُلتفت إلى الشكوى".

وتابعت الفتاة: "تقدمت بشكوى رسمية بالشرطة ومكتب العمل لتحرش الموظف الهندي، وعندما باشرت عملي كالعادة ذهبت لمسؤول التوظيف، وأبلغته بأني تقدمت بشكوى رسمية، وأريد إنصافي، وإيقاع العقوبة على الموظف الهندي، قال: واصلي الشكوى، وعن سؤاله عن راتبي أفاد بأني مفصولة، وراتبي عند مكتب العمل، وتم فصلي من عملي، وقال إنني لن أحصل على شيء؛ لأنه لا توجد كاميرات بالمكتب تثبت واقعة التحرش".

وقالت الفتاة في تغريدة لها: "تخيلوا، يتصلون عليّ لأتنازل عن الهندي مقابل ثلاثة رواتب.. لا تعليق! نفسيتي قسمًا بالله بدأت تتعب.. يساومونني إلى متى يعني؟".

وأردفت بتغريدة أخرى بشكرها لإمارة المنطقة الشرقية على تواصلها معها بشأن شكواها.

وقالت رنا الدكنان، محامية ومستشارة قانونية، تعليقًا على واقعة التحرش بالفتاة "أسرار": "مكان العمل أخطأ؛ إذ كان لا بد من فتح تحقيق بالواقعة. وعند رصدك حالة تحرش بالعمل ما الإجراء الذي لا بد القيام به؟".

وأضافت "الدكنان": "على الهيئات وأماكن العمل وضع لوائح عقابية لحالات التحرش، والإثباتات سهلة جدًّا ومتاحة".

اعلان
بالفيديو.. "أسرار" تروي قصتها مع موظف هندي تحرَّش بها وعندما اشتكت فصلوها!
سبق

روت الفتاة السعودية "أسرار" فصلاً من فصول التحرش، تعرَّضت له؛ إذ اتهمت خلال عملها بأحد فنادق بمدينة الخُبر موظفًا من الجنسية الهندية، يعمل معها، بالتحرش بها في مكان العمل؛ إذ أمسك يدها بالقوة مع تحرشه بالألفاظ والعبارات غير اللائقة داخل مكتبها.. وقد تفاعلت إمارة المنطقة الشرقية مع شكواها، بحسب قولها.

وقالت الفتاة "أسرار" عبر برنامج "سيدتي" على قناة "روتانا خليجية": "تقدمت إلى وظيفة بأحد الفنادق بمدينة الخُبر، وتم قبولي بالعمل، وقابلني مسؤول التوظيف، وأوضح لي أنه سيكون معي في عملي موظف هندي الجنسية، وآخر أردني، ولدينا مكتبان، وجاء في بالي أن يكون لي مكتب خاص بعملي، ولكن عند مباشرتي فوجئت بأن الموظف الهندي معي في المكتب، والموظف الأردني في مكتب لحاله؛ لأنه المدير علينا، وكذلك الهندي مسؤول عني. وقد قمت بعملي في الأسبوع الأول بصورة طبيعية، ولكن في الأسبوع الثاني بدأ الهندي يتكلم بكلمات خارجة عن العمل، وحاولت أن أوقفه عند حده، وحذرته، ولكنه كان يعمل نفسه كأنه ليس فاهمًا".

وأضافت: "في اليوم التالي بدأ بالحديث عن الزواج، وما هو موقفي من الزواج من جنسيات أخرى، فقلت: لماذا تتكلم معي بهذا الأسلوب؟ وتطور الموضوع في اليوم التالي؛ فعندما باشرت عملي وقف أمامي، وقال: عادي أمسك يدك، ورفضت، وذهبت لتقديم شكوى لمسؤول التوظيف بالفندق، وقال إنه سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية بحقه، وفي اليوم التالي فوجئت بأن الموظف الهندي أقدم عليّ، وأمسك يدي بالقوة، فأبعدته عني، وخرجت من المكتب، وقدمت شكوى المرة الثانية، وذهبت لتغيير موقع عملي في مكتب بعيد عن المتحرش، ولكن دون جدوى، ولم يُلتفت إلى الشكوى".

وتابعت الفتاة: "تقدمت بشكوى رسمية بالشرطة ومكتب العمل لتحرش الموظف الهندي، وعندما باشرت عملي كالعادة ذهبت لمسؤول التوظيف، وأبلغته بأني تقدمت بشكوى رسمية، وأريد إنصافي، وإيقاع العقوبة على الموظف الهندي، قال: واصلي الشكوى، وعن سؤاله عن راتبي أفاد بأني مفصولة، وراتبي عند مكتب العمل، وتم فصلي من عملي، وقال إنني لن أحصل على شيء؛ لأنه لا توجد كاميرات بالمكتب تثبت واقعة التحرش".

وقالت الفتاة في تغريدة لها: "تخيلوا، يتصلون عليّ لأتنازل عن الهندي مقابل ثلاثة رواتب.. لا تعليق! نفسيتي قسمًا بالله بدأت تتعب.. يساومونني إلى متى يعني؟".

وأردفت بتغريدة أخرى بشكرها لإمارة المنطقة الشرقية على تواصلها معها بشأن شكواها.

وقالت رنا الدكنان، محامية ومستشارة قانونية، تعليقًا على واقعة التحرش بالفتاة "أسرار": "مكان العمل أخطأ؛ إذ كان لا بد من فتح تحقيق بالواقعة. وعند رصدك حالة تحرش بالعمل ما الإجراء الذي لا بد القيام به؟".

وأضافت "الدكنان": "على الهيئات وأماكن العمل وضع لوائح عقابية لحالات التحرش، والإثباتات سهلة جدًّا ومتاحة".

11 فبراير 2019 - 6 جمادى الآخر 1440
12:50 AM

بالفيديو.. "أسرار" تروي قصتها مع موظف هندي تحرَّش بها وعندما اشتكت فصلوها!

أعربت عن شكرها لإمارة المنطقة الشرقية للتواصل معها بشأن القضية

A A A
109
89,491

روت الفتاة السعودية "أسرار" فصلاً من فصول التحرش، تعرَّضت له؛ إذ اتهمت خلال عملها بأحد فنادق بمدينة الخُبر موظفًا من الجنسية الهندية، يعمل معها، بالتحرش بها في مكان العمل؛ إذ أمسك يدها بالقوة مع تحرشه بالألفاظ والعبارات غير اللائقة داخل مكتبها.. وقد تفاعلت إمارة المنطقة الشرقية مع شكواها، بحسب قولها.

وقالت الفتاة "أسرار" عبر برنامج "سيدتي" على قناة "روتانا خليجية": "تقدمت إلى وظيفة بأحد الفنادق بمدينة الخُبر، وتم قبولي بالعمل، وقابلني مسؤول التوظيف، وأوضح لي أنه سيكون معي في عملي موظف هندي الجنسية، وآخر أردني، ولدينا مكتبان، وجاء في بالي أن يكون لي مكتب خاص بعملي، ولكن عند مباشرتي فوجئت بأن الموظف الهندي معي في المكتب، والموظف الأردني في مكتب لحاله؛ لأنه المدير علينا، وكذلك الهندي مسؤول عني. وقد قمت بعملي في الأسبوع الأول بصورة طبيعية، ولكن في الأسبوع الثاني بدأ الهندي يتكلم بكلمات خارجة عن العمل، وحاولت أن أوقفه عند حده، وحذرته، ولكنه كان يعمل نفسه كأنه ليس فاهمًا".

وأضافت: "في اليوم التالي بدأ بالحديث عن الزواج، وما هو موقفي من الزواج من جنسيات أخرى، فقلت: لماذا تتكلم معي بهذا الأسلوب؟ وتطور الموضوع في اليوم التالي؛ فعندما باشرت عملي وقف أمامي، وقال: عادي أمسك يدك، ورفضت، وذهبت لتقديم شكوى لمسؤول التوظيف بالفندق، وقال إنه سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية بحقه، وفي اليوم التالي فوجئت بأن الموظف الهندي أقدم عليّ، وأمسك يدي بالقوة، فأبعدته عني، وخرجت من المكتب، وقدمت شكوى المرة الثانية، وذهبت لتغيير موقع عملي في مكتب بعيد عن المتحرش، ولكن دون جدوى، ولم يُلتفت إلى الشكوى".

وتابعت الفتاة: "تقدمت بشكوى رسمية بالشرطة ومكتب العمل لتحرش الموظف الهندي، وعندما باشرت عملي كالعادة ذهبت لمسؤول التوظيف، وأبلغته بأني تقدمت بشكوى رسمية، وأريد إنصافي، وإيقاع العقوبة على الموظف الهندي، قال: واصلي الشكوى، وعن سؤاله عن راتبي أفاد بأني مفصولة، وراتبي عند مكتب العمل، وتم فصلي من عملي، وقال إنني لن أحصل على شيء؛ لأنه لا توجد كاميرات بالمكتب تثبت واقعة التحرش".

وقالت الفتاة في تغريدة لها: "تخيلوا، يتصلون عليّ لأتنازل عن الهندي مقابل ثلاثة رواتب.. لا تعليق! نفسيتي قسمًا بالله بدأت تتعب.. يساومونني إلى متى يعني؟".

وأردفت بتغريدة أخرى بشكرها لإمارة المنطقة الشرقية على تواصلها معها بشأن شكواها.

وقالت رنا الدكنان، محامية ومستشارة قانونية، تعليقًا على واقعة التحرش بالفتاة "أسرار": "مكان العمل أخطأ؛ إذ كان لا بد من فتح تحقيق بالواقعة. وعند رصدك حالة تحرش بالعمل ما الإجراء الذي لا بد القيام به؟".

وأضافت "الدكنان": "على الهيئات وأماكن العمل وضع لوائح عقابية لحالات التحرش، والإثباتات سهلة جدًّا ومتاحة".